بيوت السودانيين لا تصلح للسكن!    أمر طوارئ بمنع الزراعة والرعي بمنطقة عديد العريفية غرب بارا    العاملون بوزارة الإنتاج بالنيل الأبيض ينفذون اعتصاما عن العمل    الإمارات تبحث مع السودان تعزيز التعاون العسكري والدفاعي    الإدارة العامة للتجارة بالجزيرة توضح سبب تعثر توزيع الدقيق المدعوم    رئيس غرفة الموردين ينتقد القرارات الحكومية حول الإستيراد    مطالبات بإجراء تحقيق في أحداث سوق دلقو للتعدين    أحكام فورية على (4) متهمين بالنهب في الخرطوم    النوع الاجتماعي ازمة المهووسين وعجز الحاكمين!    السوق السياسي المُتَحَكِم – والثورة المريضة بالخيانة البنيوية    مزارعو الجزيرة يساهمون بنسبة 90% من جملة مساهمات اعمار المشروع    "هاكرز" يستحوذون على "كلوب هاوس" ويعلنون عن مزاد لبيع هواتف المستخدمين    بعد فيديو الصفعة المزدوجة.. إنذار للمدرب ونجمة الجودو الألمانية تخرج عن صمتها    تجمع المهنيين يدعو لإقالة والي جنوب دارفور    عادل خلف الله: أتوقع زيادة التضخم خلال يوليو الجاري    تفاصيل سحب سيارة حمو بيكا فى الإسكندرية وإخلاء سبيله بكفالة 10 آلاف جنيه    رئيس الوزراء: السودان بصدد إجازة قانون الإنتخابات بغرض النجاح فى تحقيق الإنتقال الديمقراطي    تفاصيل زيارة الفنان المصري (حسن شاكوش) للسودان دعماً لمستشفي 2020 لجراحة العظام والاصابات    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تظهر بأزياء (مقطعة) وعارية ومحزقة وتثير جدلاً واسعاً بالسوشيال ميديا    إنتاج الكهرباء في سد الروصيرص يمضي بشكل طبيعي    وزير الرياضة يعود للبلاد ويكشف ملابسات انسحاب بطل الجودو السوداني أمام اللاعب الإسرائيلي    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 29 يوليو 2021    الكشف عن لغز اختفاء "لاري بيغ" أحد مؤسسي "غوغل" خلال تفشي وباء كورونا    مصر تعبر لربع نهائي طوكيو.. و"مواجهة صعبة " بانتظارها    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بدون الدوليين والتش يواصل التأهيل    تحرير (21)من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    مصرع شخص وأصابة أخرين في حادث مروري    هاكرز يعلنون تفاصيل مزاد لبيع أرقام هواتف مستخدمي "كلوب هاوس"    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملة مكافحة الظواهر الإجرامية    اكتمال ترتيبات معسكر المنتخب الوطني بالإمارات    حمية الطعام النيء.. أطعمة يفضل تناولها بدون طبخ    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    دراسة تكشف رابط خطير.. بين السرطان والمضادات الحيوية    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    الصراعات تتفجر داخل نادي المريخ    الهلال يعود والسوباط يشكر جماهير كردفان    بايدن : إذا نشبت حرب حقيقية مع قوى عظمى ستكون بسبب الهجمات الإلكترونية    وزيرة الخارجية تطلب من مدير منظمة الصحة العالمية ارسال فريق طبي للسودان    لماذا إنتقد عبدالوهاب وردي لجنة احتفالية وردي؟    عبداللطيف البوني يكتب: ماضون في عيد ماض(3)    فساد وتزوير في شهادات تطعيم كورونا للمسافرين    نجاة قطار من كارثة محققة بعد تخريب خطوط السكة الحديد    ناهد قرناص تكتب: طيري ..يا طيارة    مجلس المريخ يكون لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    (الجديد والغريب) عريس يثير الجدل بمنصات التواصل بسبب النقطة    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    (800) مليون دولار حصائل صادر الذهب خلال أشهر    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حمدوك والبطل طه البطحاني .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 14 - 10 - 2020

كتب العبادي شعرا رائعا تغنى به اساطين فناني الحقيبة وبعد الحقيبة . اروع ما كتب هو المسرحية الشعرية عن طه البطحاني وبنت عمه ريا بت اب كبس وود دكين الشكري .
الانجليز كانوا معجبين بهذه المسرحية وقد مثلت في قصر الحاكم العام . واعتبرها الانجليز تذكيرا بمسرحيات شكسبير مثل هاملت .
كان من المفروض أن يتزوج طه بمحبوبته . ولكن موت عمه الفارس اب كبس حال دون ذلك ،لانه لا يصح الزواج الا بعد مرور عام حسب العرف . ود دكين الزعيم الشكري كان يطمع في الزواج بريا لجمالها . لقوة الشكرية رحب البعض بمصاهرة ود دكين صهر المك نمر. احس طه البطحاني بالخوف من أن يفقد محبوبته ، ويقول متحسرا بعد أن نظر الى محبوبته ...... اموت أنا بالعطش والموية بين ايديا ؟؟؟ !
حال الشعب السوداني اليوم مثل طه البطحاني . يموت بسبب الجوع انعدام المحروقات الدواء والدولارات في بنوكه وعند جيش الاحتلال متمثلا في القوات المسلحة الامن الجيش الشعبي الذي تغير اسمه وصار مثل العربية الملاكي التي صارت ،، ترحال ،، تنافس الركشة والتاكسي الخ ولا تدفع ضرائبا ورسوما الخ . والجنجويد يصدر القتلة الى خارج السودان ، نفقد احترامنا ، عزتنا وارواح اولادنا ، ولا يعرف اين يضع حميدتي الدولارات . المانحون قد اعطوا السودان قبل فترة بسيطة 484 مليون دولار . اين ذهبت ؟ البرهان وحمدوك قالوا انهم اعطوا الحكومة 300 مليون دولار من ثمن الدماء السودانية الا ان الحكومة رفضت الاستلام !!!
حميدتي قال ان حكومة حمدوك هى المسؤولة من انهيار الجنية السوداني من 60 جنيه للدولار الى 245 للدولار لانهم قد اشتروا الدولار والذهب لدفع غرامة نسف السفارتين والمدمرة الامريكية . عدو عاقل خير من صديق جاهل . لماذا نحطم اقتصادنا لندفع ثمن غلطات حكومة دعمتها امريكا في فترات لانها كانت تنفذ سياسيات امريكا . الشاهد ذهاب المجرم قوش لامريكا بصفة دورية . من الذي يعوض من ؟ وبما اننا جياع مرضى وفقراء لماذا ندفع اليوم ونحن على وشك ان نفقد ارواحنا ؟ امريكا لن تقبل ابدا بالسودان . وامريكا ليست ترامب ، هنالك مئة امريكا من اليمين المتشدد الفاشية المتمثلة في منظمة العرق الابيض المتفوق ، الكنائس المعادية للاسلام والمتناحرة فيما بينها ، اعداء السامية منظمة الكوكلكسكلان النازية ، الرأسمالية والأمبريالية التي تؤمن بأن لامريكا الحق في حكم العالم والسيطرة على خيراته كما قال ممثل امريكا في بداية الخمسينات لحكومة بريطانيا التي دعت لاستقلال السودان ....... لماذا تناصرون 10 مليون ،، نيقر ،، وتريدونهم أن يستقلوا عن مصر . وقتها كان عبد الناصر في جيب امريكا وحصان السباق الذي راهنوا عليه لتسليمهم العرب في طبق من الذهب ، ولهذا دعموه في حرب السويس 1956 . وقامت امريكا بانذار اسرائيل فرنسا وبريطانيا للانسحاب من الاراضي المصرية المحتلة . هنالك الشعب الامريكي الطيب والمثالي ، الا انه مغيب ولا قوة له . الكثير من الامريكان غارقون في العنصرية والسودان بالنسبة لهم بلد العبيد .
الم يسمع حمدوك والبقية أن الحكومة الفرنسية عندما كانت تواجه مشاكل داخلية وحروب واجبرت على بيع ولاية لويزيانا التي تحمل اسم الملك الفرنسي لويس . قالوا لمن طالبوهم بدعم الجيش االفرنسي في كندا ..... عندما يحترق المنزل لا نفكر في انقاذ الاسطبل . فعندما يموت الشعب السوداني بالجوع والمرض لن نفكر في دفع الغرامات التي لم ترتكبها هذه الحكومة . لماذا لا يسلم البشير والبقية للجنائية ؟
نسمع أن الثورة الفرنسية هى اكبر حدث تاريخي وقد غيرت العالم ورفعت اعظم شعار .... حرية مساواة واخوة .....قبل 230 سنة. هل نجحت الثورة في تطبيق شعاراتها ؟ كانت حمامات الدم ، وانتهى الامر ببطل الثورة روبسبير في المقصلة . بدلا عن الملكية صار على العرش طاغية هو نابليون الذي دفعته عقدة النقص والحرمان في طفولته وتعرضه للعنصرية بسبب اصله الايطالي من كورسيكا التي انضمت الى فرنسا قبلها بعقدين ولكنته الغريبة من المخاطرة بحياته في الحرب لحصوله على الاعتراف والاحترام . وانتهى به الامر كامبراطور متوج بسط سيطرته على اغلب دول اوربا الغربية وجعل من اشقاءه ملوكا على دول مختلفة . ادخل اوربا في حروبات لا نهاية لها . ذهب الي روسيا بعد هزيمة النمسا القوية اجبر ملوك الهابسبيرق على تزويجه بابنتهم ، بجيوش جرارة سببت في حريق موسكوا . عاد الى فرنسا بعد أن فقد 90 % من جيوشه . اخذ الدمار لكل اوربا ، افلس فرنسا وبقية الدول الاوربية . انتهى الامر بالجيوش الاوربية محتلة لفرنسا والقيصر الروسي وجنده في باريس يذيقون الفرنسيين طعم الاحتلال.
كانت لفرنسا اكبر امبراطورية امتدت في كل العالم وفي امريكا امتدت منذ سنة 1535من شمال كندا الى خليج المكسيك . بيع كل شئ في عهد الطاغية نابليون تحصلت امريكا على 23 % من مساحتها من نابليون مقابل اعفاء اربعة مليون دولار كدين قديم 11مليون دولار وهذا في 1803 . اين كانت شعارات الثورة عندما كان الجنرال بيجو يفتك بالمواطنين في الجزائر ومن هرب الى الكهوف قتلهم اختناقا بالدخان . اين هى شعارات الثورة في حرب فيتنام وحرب الجزائر التي كان الجنود الفرنسيون يقفون فخورين ومعهم الجزائريات وهن عراة كما ولدتهن امهاتهن . وهذا بعد الحرب العالمية الثانية والذل الذي اذاقهم له النازيون الالمان ؟ ان الثورة قد تصير نغمة اذا لم نحسن ادارتها والشعارات لا تطعم الجياع او تعالج المرضى .
الادارة السيئة ، عدم الديمقراطية ، غياب السلطة التشريعية تجعل الافراد الذين لا يجدون معارضة يتصرفون في مصير شعوبهم بأنانية وغباء . القيصر الروسي قد باع كل الاسكا بسبعة مليون ومائتين دولارا في سنة 1867 . وارتفعت الاصوات وقتها في امريكا واصفة الصفقة بانها حماقة . والبشير قد فرط في حلايب بدون مقابل . والحكومة الحالية لا تحرك ساكنا .
هللنا للثورة الروسية واعتبرناها المخلص للعالم من شرور الاستعمار والامبريالية. ذهبنا الى شرق اوربا واكتشفنا أن الثورة تكمم الافواه وامتلأت السجون بالمعارضين او المقابر . ولا يسمح للانسان بالانتقال من بلدة الى اخرى داخل القطر الا بتحقيق وبيروقراطية كئيبة ، اما مغادرة الوطن فتعتبر جريمة كبيرة . كان البوليس دولة داخل دولة . عاش كبار الشيوعيين خيرا من الاباطرة . بعد تحالف هتلر مع استالين اندهش الالمان عندما شاهدوا البذخ الذي عاش فيه القادة الروس الذين اعدموا القيصر واسرته بسبب بذخهم وفسادهم . اليوم لا يزال الروس في سايبيريا ومناطق اخرى لا يعرفون الكهرباء والمياه في المواسير. وامام الكثير من المتاجر في السويد يوجد شحاذون من بلغاريا ورومانيا هم ضحية اللينية والاستالينية . ولكن الاشتراكية الديمقراطية قد طورت اوربا خاصة شمال اوربأ . الثورة قد تكون جحيما . مشاكل الشرق الاوسط اغلبها بسبب خلق اسرائيل . وللاتحاد السوفيتي ضلع في خلق اسرائيل ، لأن استالين الطاغية كان على اقتناع انهم سينشرون الاشتراكية في المنطقة وسيعارضون الرأسمالية . ولكن الاشتراكية ماتت بعد اغتيال رابين بواسطة اليمين الصهيوني . وهذا اعطي ناتنياهو فرصة للوصول الى السلطة واضعف ،، الحستدروت ،، النقابات كما جرد الشغيلة من اغلب المكاسب والضمانات الاجتماعية التي اكتسبوها في عهد الحكومات الاشتراكية . حتى الكيبوتز او المستعمرات الاشتراكية حيث تنعدم الملكية الخاصة والتي كانت بداية اسرائيل وجدت المحاربة . وبمساعدة الامريكان فرضت الرأسمالية القاسية . وليس كل اليهود بصهيونيين .
كان هنالك بعض الظلم في الحكم التركي في السودان . وبعد تدخل القناصل الاوربيون في تركيا ومصر صار هنالك بعض المعقولية . حوربت تجارة الرقيق كانت هنالك محاكم ولوائح لادارة البلد . وبعد ان نفض سعيد باشا يده من السودان لأن شقيقه مات مريضا في السودان جنوده كانوا يموتون وهو يخسر فلوسه في السودان ، القى بالدفاتر والمدافع في النيل واراد ترك السودان في 1961 . ترجاه السودانيون بعدم الخروج من السودان لان هذا سيدخل البلد في فوضى وحروب . وعدوه بادارة السودان وارسال جزية سنوية . استلم السودانيون الحكم منهم الزبير باشا رحمة الشلالي خالد زقل ابن عم المهدي ابو كوكة وابو نخرة الياس باشا امبرير احمد وعبد الله دفع الله ادريس باشا ابتر وابوسن كمدير في الخرطوم الخ . وكان بينهم بعض الاوربيين مثل دكتور امين الالماني جسي الايطالي سلاطين النمساوي . وزاد الظلم والفساد . انتفض الشعب في عدة اماكن . كانت الثورة المهدية ، وبعد موت المهدي اتى الخليفة عبد الله ود تورشين باهله من الغرب ولم يكن عندهم فكرة عن حياة المدينة والحكم استلموا كل شي حتى القضاء بدون معرفة . يكفي أن الخليفة قد اعدم ود سليمان وود عدلان امراء بيت المال . وثلاثة من رؤساء القضاء في فترة وجيزة . مات 60 % المئة من البشر بسبب الحروب والمجاعات لأن الناس توقفت من الزراعة بسبب النهب الفساد والحروب التي لا تنتهي . قتل يوهاناس ملك اثيوبيا واحرقت العاصمة قوندار . عادت تجارة الرق بقوة وكان سوق الرقيق عامرا بالرقيق من كل الانواع والالوان والاعمار . قابل حسن النجومي قائد سلاح النار في جيش عبد الرحمن النجومي الجيش البريطاني بعلم ابيض على رمحه ورحب بهم . قابل اهل رفاعة البواخر الانجليزية بالزغاريد . قال الشاعر الحاردلو قبل نهاية حكم الخليفة .
نحنا اولاد ناس عزاز
زي الكلاب سوونا
يا يابا النقس يا الانجليز الفونا .
اليابا النقس هو امبراطور اثيوبيا الذي استنجد به الحاردلو. وحكم الخليفة جعل حياة السودانيين جحيما وندموا على مناصرة الثورة .
لماذا التطبيل والتهليل للسودانيين الذين عاشوا خارج السودان لسنين عديدة . ان هذا شئ يحسب علينا وليس لصالحنا . يقول البعض أن شوقي بدري من احسن من خبروا امدرمان ، عرف مجتمعها المخملي كما عرف عالمها السفلي وكل ازقتها اسرارها الخ . ولكن امدرمان التي عرفتها قد ذهبت . واليوم سأحتاج لدليل ، مفسرين ، مدرسين ودروس عصر لكي افهم الحاصل في امدرمان . من اتى بهم حمدوك من المهجر وبالشهادات الرائعة لا يعرفون السودان الحالي انهم شبه اجانب ، ولهذا كان هذا التخبط . والسودان الذي عرفه حمدوك قد ذهب الى غير رجعة . وامثال حمدوك هم الاولاد المؤدبين الظريفين لم يعرفوا الدردرة والبشتنة في هذه الدنيا . وكما قلت منذ اليوم الاول حمدوك افندي ولا يمكن ان يكون حاكما . حميدتي الذي ما هو سوي سارق ناهب وقاتل مدفوع الاجر قد نجح في السيطرة على اصعب الرجال وهم مجرمي الجنجويد لأنه مدردح وود سوق وبادية . واذا توفرت لحميدتي بعض العلم والنظرة العالمية فيمكن أن يحكم السودان خيرا من حمدوك لأن حمدوك كما نقول في السودان ،، ضلو ميت ،، ولا يستطيع الحسم واخافة الخصم . ونميري قد سيطر على السودان لفترة ليست قصيرة ونجى من الكثير من المصائب محاولات الانقلاب المؤامرات لانه كان مدردح شفت وشرامي كذلك . كما عرف كيف يشتري ويسيطر على الاصدقاء ويخيف الخصوم . حمدوك زول ضعيف . ولا مكان للضعفاء على رأس السلطة . كما تنقص حمدوك روح السياسيين ومكرهم . لماذا يتبرع حمدوك بمعلومات للمسؤول الامريكي بخصوص الاعتراف باسرائيل ؟ الجواب كان من المفروض أن لايكون .......نحن حكومة انتقالية ليس لها صلاحية للاعتراف باسرائيل . هذا تصرف رجل لا يعرف السياسة والدبلوماسية . وبما انه قد قرر هذه المرة بدون الرجوع لمجلس الوزراء والسيادة ، ففي المرة القادمة سيطالبونه بالاجابة المباشرة . لأن هنالك سابقة . المطلوب هنا التسويف والمماطلة كما يقوم به الامريكان عند طرح رفع اسم السودان من قائمة الامم الراعية للارهاب . لم يتحصل السودان ابدا ولن يتحصل على التزام كامل وواضع . وهذا ما مارسوه مع قوش والبشير وكل االعالم .... عشموهم وبهدلوهم . الرد الصاح هو ..... انا لا استطيع أن افتي بمفردي في هذا الامر لأننا اليوم حكومة ديمقراطية وهنالك مجلس السيادة والخبراء والاستشاريين وسننظر في الامر ونعلمكم . ويستمر التسويف والاعتذار بظروف البلد الفيضان ، الكرونا ، الجربوكس والدبرياش الخ . وبعد الانتخابات الأمريكية يحلها الحلال . حمدوك بسذاجته ادخل السودان في مشكلة . السبب هو انه رجل افندي لا يعرف امور السياسة . وبسبب ضعفهم لم يتردد الامريكان طرح التطبيع .
عندما سقطت او انزلت طائرة تجسس امريكية في الصين ، لم يسأل الامريكيون عن الطائرة وسبب احتجازها وهل هي موجودة أم لا . الرسالة كانت متى ستعيدون الطائرة ؟ ردت الصين كان بقوة وعنجهية .... عندما نخلص من فحصها . لم يعرف الصينيون انهم ضمنيا قد التزموا بارجاع الطائرة وانها موجودة عندهم .
في كل مرة نسمع بحضور سفن محملة بالمحروقات في انتظار الدفع وتسلم الغاز البنزين القمح الخ الذين يموت المواطن في انتظارهم . وينتهى الامر بغرامات فادحة تصل الى الملايين لماذا ؟ الا يعني هذا دليلا دامغا على عجز غباء وفشل هذه الحكومة . يمكن أن نفهم ارجاع وجبة واحدة من الخراف من السعودية ، وربما وجبتين او ثلاثة اليس هذا بالشئ المخجل ؟ كيف تريدون من الشعب ان يتفهم او أن يحترمكم ؟
كنت اساعد اصدقائي الملاكمين والعجلاتية والذين يعملون في العراء بالقرب من بريد امدرمان وهم عبد الرحمن كيكس خلف الله ابكرنك الطيب عجوبة والنيت وكل اثنين على حمار واحد. انا على اقتناع كامل بأنهم لن يرتكبوا هذه الاخطاء . لانهم ينتزعون رزقهم من الدنيا تحت الشمس الحارقة ويعرفون كيف يتعاملون مع المصائب ويخططون لغدهم . انهم يناطحون الدنيا بدون تعليم وينجحون .
لماذا يتصرف كل من له صلة بالحكومة كما يريد . ما الذي يعطي صديق تاور وغيره الحق في اصدار التصريحات ، اليس هنالك متحدث رسمي ؟ ومن الذي سمع للمجرم البرهان بأن يقابل ناتنياهو الذي يكرهه نصف المواطنين الاسرائيليين خاصة العمال والاشتراكيين وهو شريك حزب شاش الارهابي العنصري ؟ من االذي اعطى السيدة عائشة حق اصدار عفو عن المساجين المدانين ؟ اين مصلحة السجون وزارة العدل والداخلية ؟ هذه حكومة لا تعرف النظام والقانون . اين الاحترافية والمكتبية ؟ نحن بصراحة مع الثورة وعشنا جزءا كبيرا من عمرنا في انتظارها ......ولكن نريد أن نعرف .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.