ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    البرهان: يتوجب علينا جميعاً الحفاظ على مكتسبات الثورة العظيمة وأن نحفظ عهد الشهداء    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الاتحاد الأوروبي يأسف لاستخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    اجراءات عاجلة على خلفية إطلاق النار على المتظاهرين    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان واسرائيل: الجزء الاول .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 25 - 10 - 2020

عندما تفتح وعينا فى الزمن الجميل لم يكن امامنا قضيه نلتف حولها غير القضيه الفلسطينيه وكان السودان قد نال استقلاله وكان السودان بخير وفى احسن حال وقد عشنا احلى ايامنا فى وفره وسعاده وسلام وشدتنا اليها الثوره المصريه وهى تصارع فى القوى الاستعماريه وكان العصر عصر عبد الناصر
وعندما يسألنا اولادنا
من انتم
فى اى عصر عشتم
فى عصر اى ملهم
فى عصر اى ساحر
نجيبهم فى عصر عبد الناصر
الله مااروعها شهادة
ان يوجد الانسان فى عصر عبد الناصر
وعبد الناصر كانت قضيته الاولى قضية فلسطين دخل من اجلها فى ثلاثه حروب وحارب السودانيون معه حرب 48 حارب كضابط فى الجيش المصرى ثم حرب 56 وتطوع فيها ابناء السودان وبعدها حرب 67 جيشنا خاض المعركه مع مصر وسوريا وخبانا جزء من الجيش المصرى فى بلادنا والسودان ليس لديه حدود مع اسرائيل وهو ليس عربى الهويه فالسودان خليط من الاثنيات ولكننا تبنينا قضية فلسطين واتذكر عندما قدمت للخرطوم للجامعه كان همى الاول ان اتطوع من اجل فلسطين وعندما لم اجد أبواب التطوع مشرعه قررت ان اتبرع بالمال من مرتبى من اول مرتب فذهبت مع صديقى محمد عبد الرحيم الى مندوب منظمة التحرير الفلسطينيه فى السودان وكان مكتبه فى السوق الافرنجى كان تخيلى ان يكون ممثل المنظمه مثل جيفارا مناضل خشن يرتدى الكاكى ويعيش حياة الكفاف ولكن عندما رايت مكتبه وملبسه ايقنت اننى مخطىء فالمكتب لايقل ترفا عن مكتب احد ملوك العرب وصاحب المكتب يرتدى افخر الملابس وهو رجل ناعم لا يشبه كلمة ثوره وشعرت ان هناك فرقا مابين القضيه وأصحاب القضيه وخرجت منه وانا على قناعه ان هذا الرجل من المفترض ان يتبرع لنا هو ولكن رغم ذلك ظلت القضيه حيه فى دواخلى ونحن نهتف فى كل مظاهره ومااكثر المظاهرات المسانده فى تلك الايام والتى غالبا ما تتوجه نحو السفاره الامريكيه فى شارع الجمهوريه فى هتافات مزلزله داون داون يو اس ايه. فلسطين عربيه لاحلول استسلاميه ولكن بدات اكتشف ان اصحاب القضيه هم الاستسلاميين انفسهم وعندما تغربت واحتكيت بالفلسطينيين اكتشفت انه ليس الشعب الذى ينبغى ان نضحى بحياتنا من اجله فالذين عرفتهم من الشعب الفلسطينى صعب التعامل معهم واسألوا عنهم مغتربينا فى الخليج فهو شعب يكاد يكون بلا قيم كل همه مصلحته وفى سبيل مصلحته مستعد ان يضحى بكل شيء وعلاقتهم مع اليهود سمن على عسل فهم معترفين باسرائيل وكثير منهم يحملون الجواز الاسرائيلى وبفخر وتعاملت مع اليهود فى نيويورك وهم شعب ودود وعرفوا الشعب السودانى واحبوه وكثبر من مغتربينا فى نيويورك يعملون مع اليهود واكتشف اليهود القيم الرفيعة عند شعبنا ومنها الامانه فوثقوا في اولادنا فى نيويورك وسلموهم محلاتهم وبعضهم أوكل السودانيين لجمع إيجاراتهم وتوريدها وجعلوهم مسئولين ماليين عن اموالهم فقد حدث اعتراف شعبى باسرائيل قبل الاعتراف الرسمى اما الفلسطينى فالعلاقات فاتره معهم ومناحم اليهودى فى بروكلين كانت علاقته وثيقه مع السودانيين الذين يعملون معه ويستأجرون شققه ووصلت العلاقه حد ان يساهم مناحم فى كشوفات الاموات السودانيين واليهودى صولى كان كل مستخدميه سودانيين ومن الطرائف ان صديق سودانى ذهب بدليفرى بيتزا لاحد المنازل ووجد ان صاحبات المنزل كبيرات السن وعندما وصلهن بدان يقطعن على اساس انه امريكى اسود وبالدارجى السودانى ففاجئهن بان تكلم معهن بالدارجى السودانى فضحك الجميع واتضح أنهن يهوديات سودانيات (هاجرن لامريكا بعد انقلاب نميرى)واصرن ان يكرمنه وياحليل السودان وقالن له ان السودانيين من أطيب الناس وأنهن امنيتهن فى الحياه ان يزورن السودان فماهى مشكلتنا مع شعب يحبنا؟ بينما التاجر الفلسطينى يبخل علينا حتى بالفكه واكتشفت اننا متشددين فى القضيه الفلسطينيه اكثر من أصحابها فهم مازالوا يبيعون أملاكهم لليهود ويحكى لى سودانى يعمل مع فلسطينى فى متجره ان الفلسطينى لديه منزل مجاور لبيت المقدس فذهب للقدس وباع المنزل ليهودى بمليون دولار واتى بالمبلغ ليستثمره فى امريكا وهذا لو سودانى لماباعه لو بمليار دولار مادام جوار بيت المقدس وفى الاونه الاخيره قابلت استاذ جامعى فلسطينى مستقر فى اسرائيل جاء للتحضير للدكتواره وسالته ان كان سيستقر فى امريكا كمعظم مواطنى العالم الثالث الذين لا يعودون لبلادهم اذا وجدوا فرصة زيارة امريكا فقال لى لقد حضرت الماجستير من قبل وعدت لبلادى وساعود ايضا هذه المره نحن مرتاحين فى اسرائيل من ناحيه معيشيه ومن ناحيه ديمقراطيه ايضا وهناك القليل من التفرقه ولكنها لا تضايقنا كثيرا واضاف ان اسرائيل افضل من الدول العربيه لانها دوله تنعم بالديمقراطيه بالعكس للعالم العربى وفى الدول العربيه لا تستطيع ان تقول بغم
وماذكرته يبين اننا ملكيين اكثر من الملك فالفلسطينى يعيش مع الاسرائيلى فى سلام فمالنا نحن واتذكر اننى سافرت فى الثمانينات الى سويسرا وفى بيت الشباب وجدت اسرائيلى فرفضت ان اسلم عليه او اتعامل معه وبعد فتره اكتشفت ان هذا تصرف لا معنى له اذا كان الفلسطينى يتعامل معه ويبيع له ارضه فماذا دهانى؟ وأواصل فى الحلقة القادمه
محمد الحسن محمد عثمان
[email protected] com
# الاحظ اننا نصف مايجرى بيننا وبين اسرائيل تطبيع وهو استخدام خاطىء فمعنى تطبيع هى اعادة العلاقه لحالتها الطبيعيه بعد فترة توتر ولم يكن بيننا وبين اسرائيل اساسا علاقه لنطبعها فالوصف الصحيح اعتراف باسرائيل والاحظ حتى المسئولين يستخدموا هذا الوصف الخاطىء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.