ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان واسرائيل: الجزء الاول .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 25 - 10 - 2020

عندما تفتح وعينا فى الزمن الجميل لم يكن امامنا قضيه نلتف حولها غير القضيه الفلسطينيه وكان السودان قد نال استقلاله وكان السودان بخير وفى احسن حال وقد عشنا احلى ايامنا فى وفره وسعاده وسلام وشدتنا اليها الثوره المصريه وهى تصارع فى القوى الاستعماريه وكان العصر عصر عبد الناصر
وعندما يسألنا اولادنا
من انتم
فى اى عصر عشتم
فى عصر اى ملهم
فى عصر اى ساحر
نجيبهم فى عصر عبد الناصر
الله مااروعها شهادة
ان يوجد الانسان فى عصر عبد الناصر
وعبد الناصر كانت قضيته الاولى قضية فلسطين دخل من اجلها فى ثلاثه حروب وحارب السودانيون معه حرب 48 حارب كضابط فى الجيش المصرى ثم حرب 56 وتطوع فيها ابناء السودان وبعدها حرب 67 جيشنا خاض المعركه مع مصر وسوريا وخبانا جزء من الجيش المصرى فى بلادنا والسودان ليس لديه حدود مع اسرائيل وهو ليس عربى الهويه فالسودان خليط من الاثنيات ولكننا تبنينا قضية فلسطين واتذكر عندما قدمت للخرطوم للجامعه كان همى الاول ان اتطوع من اجل فلسطين وعندما لم اجد أبواب التطوع مشرعه قررت ان اتبرع بالمال من مرتبى من اول مرتب فذهبت مع صديقى محمد عبد الرحيم الى مندوب منظمة التحرير الفلسطينيه فى السودان وكان مكتبه فى السوق الافرنجى كان تخيلى ان يكون ممثل المنظمه مثل جيفارا مناضل خشن يرتدى الكاكى ويعيش حياة الكفاف ولكن عندما رايت مكتبه وملبسه ايقنت اننى مخطىء فالمكتب لايقل ترفا عن مكتب احد ملوك العرب وصاحب المكتب يرتدى افخر الملابس وهو رجل ناعم لا يشبه كلمة ثوره وشعرت ان هناك فرقا مابين القضيه وأصحاب القضيه وخرجت منه وانا على قناعه ان هذا الرجل من المفترض ان يتبرع لنا هو ولكن رغم ذلك ظلت القضيه حيه فى دواخلى ونحن نهتف فى كل مظاهره ومااكثر المظاهرات المسانده فى تلك الايام والتى غالبا ما تتوجه نحو السفاره الامريكيه فى شارع الجمهوريه فى هتافات مزلزله داون داون يو اس ايه. فلسطين عربيه لاحلول استسلاميه ولكن بدات اكتشف ان اصحاب القضيه هم الاستسلاميين انفسهم وعندما تغربت واحتكيت بالفلسطينيين اكتشفت انه ليس الشعب الذى ينبغى ان نضحى بحياتنا من اجله فالذين عرفتهم من الشعب الفلسطينى صعب التعامل معهم واسألوا عنهم مغتربينا فى الخليج فهو شعب يكاد يكون بلا قيم كل همه مصلحته وفى سبيل مصلحته مستعد ان يضحى بكل شيء وعلاقتهم مع اليهود سمن على عسل فهم معترفين باسرائيل وكثير منهم يحملون الجواز الاسرائيلى وبفخر وتعاملت مع اليهود فى نيويورك وهم شعب ودود وعرفوا الشعب السودانى واحبوه وكثبر من مغتربينا فى نيويورك يعملون مع اليهود واكتشف اليهود القيم الرفيعة عند شعبنا ومنها الامانه فوثقوا في اولادنا فى نيويورك وسلموهم محلاتهم وبعضهم أوكل السودانيين لجمع إيجاراتهم وتوريدها وجعلوهم مسئولين ماليين عن اموالهم فقد حدث اعتراف شعبى باسرائيل قبل الاعتراف الرسمى اما الفلسطينى فالعلاقات فاتره معهم ومناحم اليهودى فى بروكلين كانت علاقته وثيقه مع السودانيين الذين يعملون معه ويستأجرون شققه ووصلت العلاقه حد ان يساهم مناحم فى كشوفات الاموات السودانيين واليهودى صولى كان كل مستخدميه سودانيين ومن الطرائف ان صديق سودانى ذهب بدليفرى بيتزا لاحد المنازل ووجد ان صاحبات المنزل كبيرات السن وعندما وصلهن بدان يقطعن على اساس انه امريكى اسود وبالدارجى السودانى ففاجئهن بان تكلم معهن بالدارجى السودانى فضحك الجميع واتضح أنهن يهوديات سودانيات (هاجرن لامريكا بعد انقلاب نميرى)واصرن ان يكرمنه وياحليل السودان وقالن له ان السودانيين من أطيب الناس وأنهن امنيتهن فى الحياه ان يزورن السودان فماهى مشكلتنا مع شعب يحبنا؟ بينما التاجر الفلسطينى يبخل علينا حتى بالفكه واكتشفت اننا متشددين فى القضيه الفلسطينيه اكثر من أصحابها فهم مازالوا يبيعون أملاكهم لليهود ويحكى لى سودانى يعمل مع فلسطينى فى متجره ان الفلسطينى لديه منزل مجاور لبيت المقدس فذهب للقدس وباع المنزل ليهودى بمليون دولار واتى بالمبلغ ليستثمره فى امريكا وهذا لو سودانى لماباعه لو بمليار دولار مادام جوار بيت المقدس وفى الاونه الاخيره قابلت استاذ جامعى فلسطينى مستقر فى اسرائيل جاء للتحضير للدكتواره وسالته ان كان سيستقر فى امريكا كمعظم مواطنى العالم الثالث الذين لا يعودون لبلادهم اذا وجدوا فرصة زيارة امريكا فقال لى لقد حضرت الماجستير من قبل وعدت لبلادى وساعود ايضا هذه المره نحن مرتاحين فى اسرائيل من ناحيه معيشيه ومن ناحيه ديمقراطيه ايضا وهناك القليل من التفرقه ولكنها لا تضايقنا كثيرا واضاف ان اسرائيل افضل من الدول العربيه لانها دوله تنعم بالديمقراطيه بالعكس للعالم العربى وفى الدول العربيه لا تستطيع ان تقول بغم
وماذكرته يبين اننا ملكيين اكثر من الملك فالفلسطينى يعيش مع الاسرائيلى فى سلام فمالنا نحن واتذكر اننى سافرت فى الثمانينات الى سويسرا وفى بيت الشباب وجدت اسرائيلى فرفضت ان اسلم عليه او اتعامل معه وبعد فتره اكتشفت ان هذا تصرف لا معنى له اذا كان الفلسطينى يتعامل معه ويبيع له ارضه فماذا دهانى؟ وأواصل فى الحلقة القادمه
محمد الحسن محمد عثمان
[email protected] com
# الاحظ اننا نصف مايجرى بيننا وبين اسرائيل تطبيع وهو استخدام خاطىء فمعنى تطبيع هى اعادة العلاقه لحالتها الطبيعيه بعد فترة توتر ولم يكن بيننا وبين اسرائيل اساسا علاقه لنطبعها فالوصف الصحيح اعتراف باسرائيل والاحظ حتى المسئولين يستخدموا هذا الوصف الخاطىء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.