أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح
نشر في سودانيل يوم 25 - 11 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
نشر الشاعر والأديب المعروف الأستاذ عالم عباس مؤخراً ، مقالاً طريفاً وممتعاً ، احتفاءً بفوز المستعرب والأكاديمي والمترجم البلجيكي اكزافييه لوفان بجائزة معهد العالم العربي بباريس للترجمة ، تقديراً لترجمته رواية " الجنقو مسامير الأرض " للروائي السوداني ذائع الصيت: عبد العزيز بركة ساكن من العربية إلى الفرنسية.
ولا شكّ في أنَّ فوز ترجمة هذا الأكاديمي والمترجم البلجيكي بهذه الجائزة الرفيعة ، يعكس في حد ذاته ، تقديراً وتنويهاً معتبراً بقيمة الرواية الأصل نفسها: " الجنقو مسامير الأرض " ، التي هي أشهر روايات الأستاذ عبد العزيز بركة ساكن ، وأكثرهن دلالة على أسلوبه وتكنيكه في السرد الروائي ، ولغته ، وميسمه الإبداعي ، وبصمته الخاصة بصفة عامة. ويا لشاعرية هذا التعبير المجازي: " مسامير الأرض " ، الذي كأنه ينم عن تناص على نحو ما ، مع قول المسيح عليه السلام في وصف حوارييه: " أنتم ملحُ الأرض " !.
لقد استثارت مفردة " الجنقو " خيال الأستاذ عالم عباس وشجونه ، وبعثت في نفسه ذكريات حلوة قديمة ، هي ذكريات طفولته وصباه ومطلع شبابه بمدينة الفاشر حيث نشأ وترعرع ، عندما كانوا يزجون أوقات الفراغ في أيام العطلات المدرسية تسكُّعاً وتجوالاً داخل عرصات سوق المدينة ، وبين صفوف حوانيته المتراصة ، وتحت ظلال حرازات وعرديبات رهد الفاشر ، وبين أرتال اللواري والشاحنات الرابضة في موقفها ، وهم يتفرسون بنظراتهم الفضولية في وجوه من كانوا يتقرفصون جلوساً على متون تلك اللواري والشاحنات من الركاب والمسافرين ، ومن بينهم من كانوا يُعرفون آنئذٍ ب " الجنقجورا " ، وهم خليط من اناس كانوا يفدون إلى السودان من وراء حدوده الغربية ، عبر فضاءات ممتدة في أعماق بلاد السودان الأوسط والغربي بأقطارها المختلفة.
وقد حَدَس عالم عباس مُحقّاً أن أولئك الجنقجورا الشعث والغبر الذي شاهدهم في موقف اللواري بالفاشر في إبان طفولته وصباه في خمسينيات وستينيات القرن الماضي ، لا بد أن يكونوا هم " جنقو " بركة ساكن أنفسهم ، وذلك بقرينة التشابه اللفظي بين كلمتي " جنقجورا " و " جنقو " ، حتى لكان الأخيرة هي محض اختصار للأولى فحسب. ثم إن هنالك تشابهاً موضوعياً أيضا ، ذلك بأن " الجنقو " وفقاً لتعريف بركة ساكن لهم ، وبحسب ما يفيد سياق الرواية نفسها ، هم العمال الموسميون الذي يؤمّون المشاريع الزراعية الكبرى بنواحي القضارف وحلفا الجديدة والفاو وغيرها من مناطق الحيازات الزراعية الشاسعة بشرق السودان عموما.
لقد شجعني الصديق الأستاذ عالم عباس ، وأغراني في الواقع بمقاله المومى إليه ، على أن أدلي بدلوي في هذا الموضوع ، لأنه قد ذكرني مشكوراً بالاسم من ضمن مجموعة صغيرة من أصدقائه الكتاب ، الذين التمس منهم مشاطرته بهجته وحبوره باستعادة ذكرياته تلك الحبيبة إلى نفسه ، التي بعثتها هذه المناسبة السعيدة المتمثلة في فوز رواية سودانية – ولو بصورة غير مباشرة – بتقدير أدبي عالمي رفيع المستوى ، والتي حدت به بدورها إلى محاولة مقاربة لفظتي " جنقو " و " جنقجورا " ، بأمل محاولة تخريجهما وتأصيلهما.
والحق أنني نفسي مثل الأستاذ عالم عباس تماماً ، كنت أعرف كلمة " جنقجورا " هذه كاملة منذ طفولتي وصباي الباكر ، وقد سمعتها لأول مرة بمسقط رأسي مدينة " النهود " في النصف الثاني من ستينيات القرن الماضي. وكان الناس هناك يطلقونها أيضاً على أولئك النفر من مواطني بلدان وسط وغرب إفريقيا ، الذين كانوا يأتون مسافرين عبوراً على متون اللواري والشاحنات من نواحي الفاشر والجنينة وأم كدادة وغيرها من حواضر دار فور ، وهم في طريقهم نحو وسط السودان وشرقه ، بغرض ممارسة بعض الأنشطة الزراعية بالمشاريع الكبرى مثل: جني القطن ، أو سكب قصب السكر ، او حصاد الذرة ، وما إلى ذلك من الأعمال الزراعية المختلفة.
ومما أذكره في هذا الباب ، أن الناس كانوا يطلقون عليهم لقب " خُمَامي " أيضا. والخُمام بضم الخاء تليها ميم مفتوحة غير مشددة ، هو المتاع. وإنما اطلقوا عليهم ذلك اللقب تندُّراً بهم ، لأن الواحد منهم كان يشير إلى متاعه بقوله " خُمامي " أي متاعي أو " عفشي " كما يعبر عامة السودانيين.
هذا ، وأصل الخُمام لغةً فصيح جدا ، إذ أنه يعني ما " يُخم " ، أي ما يُحمل هكذا جميعه وكما اتفق ، وربما لكي يُطرح بعيدا ، كأن يكون أوساخاً مثلا. ولذلك فإن يخم بالخاء هي صنو يقم بالقاف من القُمامة بذات المعنى. وإنما قالوا خُمام من قبيل المجاز تواضعاً منهم ، أي كأنهم يعنون المتاع الذي لا قيمة له ولا غناء فيه. وذاك هو لعمري بالضبط مثل قولنا " هدوم " للملابس ، لأن الهدم هو الملبس الخلق البالي في الفصيح.
إن صورة الجنقو أو الجنقجورا بأجسادهم الضاوية ، وملابسهم الرثة والبالية ، قد ظلت تلازم خيال أهل السودان منذ قرون في واقع الحال. ذلك بأن السودان قد ظل مقصدهم المحبذ منذ قديم الزمان ، وعبر أرضه كانوا يسافرون رجالاً أو رُكباناً إلى الأراضي المقدسة من أجل أداء فريضة الحج. وقد صورهم المادح القدير حاج الماحي 1790 – 1871م أبلغ تصوير في مدحته: " الليلة الحجاز لاح ضوى براقو " عندما قال:
حُبك في قلوب الأمة حراقو
جاب تكرور مدرمس يمشي ساساقو
حازمين البطون ولباسا دلاقو
كل زولاً قريعة وفي ايدو مُزراقو
وكذلك قوله في مدحة: " طالبات المدينة ام سور ":
حسارك جالب التكرور
محقبة لابسا الجنقور
متكرر بالطريق مجدور
يترجم متخنق معبور .. الخ
وتأمل يا رعاك الله ثقافة حاج الماحي وحساسيته المعرفية وحسن اختياره للألفاظ لكي تناسب المقام والسياق ، كما يتجلى ذلك في اختياره لكلمة " جنقور " بمعنى الهدم البالي والمهترئ في لهجة أولئك الحجاج المهاجرين أنفسهم ، وإلا لو كان يعبر عن سياق يخص المناطق الأخرى من السودان لقال " دلقان أو دلاقين " مثلا.
لقد ظل هذا السودان رغم كبر مساحته ، وكثرة خيراته وموارده الطبيعية ، وسهولة كسب العيش فيه نسبيا ، بلداً ضئيل الكثافة السكانية جدا ، وذلك نظرا لعوامل تاريخية وطبيعية ، ولأسباب أخرى من صنع البشر أيضاً ، وعلى رأسها الحروب والصدامات الدامية المتتتالية التي وقعت فوق أرضه ، فقضت على أعداد كبيرة من سكانه في مختلف الحقب ، وخصوصاً في حقبتي التركية والمهدية على التوالي في العصر الحديث. فعندما حل عهد الحكم الثنائي في خواتيم القرن التاسع عشر ومطالع القرن العشرين وجد البلاد شبه فارغة من السكان ، فعمدت الإدارة الاستعمارية البريطانية عندئذ ، إلى تشجيع كثير من الناس على الهجرة من بلاد وسط إفريقيا ، وخصوصاً من شمال نيجيريا إلى السودان والاستقرار فيه ، لكي يستقروا فيه ويعملوا في المشاريع الزراعية الكبيرة وخصوصاً مشروع الجزيرة.
بل إن هنالك من الشواهد التاريخية ما يدل في الواقع ، على أن مجموعات تعود أصولها إلى بلاد وسط وغرب إفريقيا ، قد استقرت في شرق السودان مثلاً واستوطنته ، وصار لها فيه كيان قبلي معتبر على الأقل منذ عهد التركية 1821 – 1885م ، بل كانت لهم فيه نظارة أو مشيخة بمنطقة القلابات ، ألا وهي مشيخة التكارير.
ثم إن ذلك التوجه من الهجرة إلى السودان من البلدان المجاورة ، قد ظل مستمراً لعدة عقود فيما بعد ، وكذلك النزوح والانتقال من بعض الأماكن بغرب السودان إلى وسطه وشرقه ، بدافع العمل والحصول على فرص لكسب الرزق ، مما أدى إلى نشوء ظاهرة " الكنابي " جمع: " كمبو" بمعنى معسكر أو مخيم ، وهي كلمة معربة عن اللغة الإيطالية.
ذلك ، وقد خلد شاعر القضارف الفذ ، الراحل الأستاذ خليل عجب الدور الهواري رحمه الله ، ذلك الرعيل المتقدم من " الجنقو " آكلي عصيدة البني كربو بملاح الكجيك ، بقوله في قصيدة له:
وقمتُ مبتدراً للزرع في نفر
من التكارير هم نصفُ الثلاثين
من كل من أسمه موسى بن أبكر
ولد إساغة أو موسى بن هارون
هذا ، وحيا الله أستاذنا الشاعر عالم عباس ، كما حيا الجنقو مسامير الأرض وبراشمها أيضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.