طلاب الفشقة يؤدون امتحانات الشهادة السودانية للمرة الأولى منذ ربع قرن    الاتفاق المؤقت لسد النهضة.. السودان يوافق ومصر ترفض وإثيوبيا تتجاهل    التأمين الصحي بالجزيرة ينفي تسريب دواء للسوق الأسود    غضب الشارع.. المكون المدني يعيد ترتيب أوراقه    دراسات ومسوحات عن المعادن بعدد من الولايات    القطاع الخاص والحكومة.. "شيطان التفاصيل"    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    المريخ يقبل إستقالة كلارك ويتعاقد مع إبراهومة    المريخ يستأنف تدريباته بإشراف مدرب الحراس    رئيس الاتحاد القطري يعتذر عن ما تعرضت له بعثة المنتخب السوداني من أخطاء في الاستقبال وتغيير الفندق    توقيف شباب بتهمة قتل شرطي يثير مخاوف استخدام القانون كأداة سياسية    السيسي يجتمع بالقيادة العسكرية ويتفقد معدات محلية الصنع    هذه المعايير المهمة عند شرائك مكبرات الصوت بالبلوتوث    جريدة لندنية : تشكيل قوة مشتركة يثير هواجس الحراك في السودان    وزارة التجارة : سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    4 نصائح للحفاظ على نسبة البطارية 100% في هواتف "أيفون"    هل يمكن رفع المكابح الإلكترونية لإيقاف السيارة أثناء القيادة؟    تحرير 63 فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر بالقضارف    أطعمة ومشروبات تزيد سرعة دقات القلب.. فما هي؟    إعلان تشكيلة منتخب"صقور الجديان" أمام ليبيا    إبراهيم الشيخ يتخوّف من انهيار صناعة السُّكّر بالبلاد    الزكاة تستهدف جباية 40 مليار جنيه للعام 2021م    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    بعد توقف أكثر من ربع قرن إنطلاق إمتحانات الشهادة بالفشقة    الهلال يتعادل مع الجزيرة في ليلة تأبين عبد العال    هل التعرق المفرط مؤشر على مشكلة صحية؟    أكد الجاهزية لمباراة اليوم قائد صقور الجديان : هدفنا نهائيات كأس العرب    حيدر احمد خيرالله يكتب : لو فعلها لقلنا له .. شكرا حمدوك !!    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    جريمة تهز مصر..أم تقتل أطفالها الثلاثة بطريقة مأساوية    النيابة تتهم جهات بدعم الإرهابيين والتجسس على البلاد    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    القبض على المرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها 10 توائم    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية .. محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    عبد الله مسار يكتب: توقُّعات    للتحليق في نهائيات العرب.. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم السبت 19 يونيو 2021    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 19 يونيو 2021 في بنك السودان المركزي    قتل زوجته وكشفته ساعتها الذكية    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    ثورة فى الفرسان :- الجهاز الفنى يعالج الاخطاء ويبحث عن اضافات هجومية شنان يحمى العرين ,,,,,عوض وكاكا ابرز النجوم ثنائية بابو وعنكبة تهدد فهود الشمال    هاشم ميرغني.. غيب وتعال!! طيلة 21 عاماً عرفت فيها هاشم م    نقر الأصابع    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفشقة ليست مجرد نزاع حدودي .. بقلم: خالد هاشم خلف الله /صحفى تلفزيونى
نشر في سودانيل يوم 24 - 12 - 2020

منذ بدأت القوات المسلحة عملياتها العسكرية لتحرير أراضى الفشقة المحتلة بعد تعرض فصيلة من قواتها لكمين داخل الاراضى السودانية اسفر عن أستشهاد ضابط وعدد من الجنود مع فقدان معدات وآليات طفق كثير من المعلقين والصحفيين وحتى المسؤولين فى تصوير قضية أحتلال الفشقة بأعتبارها مجرد نزاع حدودى مع الجارة اثيوبيا لكن هل الأمر كذلك عند الجانب الأثيوبى ؟ فى واقع الأمر أن قضية منطقة الفشقة التى تمكنت القوات المسلحة من تحريرها ليست هى قضية نزاع حدودى بل هى قضية أحتلال استيطانى أثيوبى شبيه فى طرقه ووسائله بطريقة أحتلال واستيطان اسرائيل للأراضى الفلسطينية وبل تقوم ميلشيات الامهرا بأتباع نفس الأساليب التى أتبعتها العصابات الصهيبونية المسلحة مثل ارغون وشتيرن ضد الفلسطينين عام 1948 والأعوام التى سبقته من حيث أتباع نهج افراغ الارض من سكانها وأصحابها الاصليين عن طريق شن الهجمات المروعة عليهم وأجبارهم على النزوح عنها ثم اتباع ذلك بعملية أحلال سكان آخرين محلهم وهذا عين ما ظلت تفعله ميلشيات الأمهرا طوال العقود الثلاثة الماضية منذ أن أتيحت لهم فرصة التمدد والتوسع فى أراضى الفشقة بعد ان سحب النظام البائد كل مظاهر السيادة السودانية من المنطقة لحسابات تخصه ولا تخص المصلحة الوطنية ، وفى المقابل عمد الأمهرا الى ترسيخ وجودهم فى المنطقة حيث أقاموا مستوطنات بمواد ثابتة خاصة فى منطقتى خور عمر وبرخت حيث شيدت منازل وشقت طرق ومدت خدمات المياه والكهرباء والأتصالات الأثيوبية واقيمت كنيسة فى خور عمر وتبع كل ذلك بعضاً من مظاهر السيادة الأثيوبية مثل تواجد مركز شرطة فى خور عمر ، والأمر الخطير أن أحتلال وأستيطان الأمهرا فى منطقة الفشقة اصبح من محددات الصراع حول الحكم والسلطة فى الداخل الأثيوبى وتجلى ذلك بصورة وأضحة فى بيان صدر عام 2015 من قبل جالية الأمهرا فى الولايات المتحدة تحذر فيه حكومة رئيس الوزراء السابق هايلى ميريام ديسالين من التنازل عن أراضى قوميتهم لصالح السودان ويقصدون بذلك أراضى الفشقة التى قامت ميلشياتهم بأحتلالها وطرد أهلها منهم وحرمان أصحاب المشاريع من المواطنين السودانيين من زراعتها بل وقتل بعضهم ، أن ما حدث فىى الفشقة ليس نزاعاً حدودياً حول تبعية منطقة مثل النزاع مع مصر على حلايب وشلاتين ومثل النزاع مع دولة جنوب السودان حول تبعية بعض المناطق الحدودية بين البلدين مثل حفرة النحاس وجودة الفخار وغيرها و خلافاً لقضية أبيى بالطبع حيث أن مصر وجنوب السودان مثلا فى نزاعهما مع السودان على تبعية تلك المناطق لم يعمدا مثلا لتهجير سكانها خارجها ولم يقوما بحرق قراهم وتخريب سبل كسب عيشهم بل الدولتان سعتا لكسب ود سكان تلك المناطق المتنازع عليها واستمالتهم لجهة قبولهم ليكونوا مواطنين لديهما حيث عرضت دولة جنوب السودان على افراد قبيلة المسيرية نيل جنسيتها مقابل قبول أيلولة وتبعية منطقتهم أبيى لدولتهم ، فيما جهدت السلطات المصرية منذ أحتلالها لشلاتين وحلايب فى منتصف التسعينيات الماضية فى محاولات عدة لكسب سكان المثلث المحتل لجانبها عبر توفير الخدمات الأساسية لهم من تعليم وصحة مع ربط مدن وقرى المثلث المحتل مع بقية أجزاء القطر المصرى وتمثيل أحد النواب للمنطقة فى البرلمان المصرى الحالى للمرة الأولى منذ أحتلالها عام 1995 ، بينما يعود تاريخ التمثيل النيابى لحلايب وشلاتين فى البرلمان السودانى الى عام 1954 تاريخ أنعقاد أول برلمان سودانى أعقب اجراء أول أنتخابات عامة فى ذات العام 1954 طبقا لما نصت عليه أتفاقية الحكم الذاتى للسودان بين دولتى الحكم الثنائى بريطانيا ومصر والموقعة فى القاهرة فى فبراير 1953 ، أما بالنسبة للفشقة فالامر جد مختلف تماما فخلافاً لكونه أحتلال من غير وجه حق لأراضى سودانية صميمة ولا يرقى أليها الشك فى أنتمائها وتبعيتها للسودان ولم يسبق لأى حكومة اثيوبية أدعاء تبعيتها لها بل اقرار تام بسودانيتها من قبل حكومات أديس ابابا فأن أحتلال الفشقة من قبل مليشيات الأمهرا أكتسب طابع الاستيطان مع أفراغ الارض من أهلها بأتباع منهج التقتيل والترهيب والترويع لهم لأجبارهم على النزوح عن قراهم ومشاريعهم الزراعية كما ذكرنا فى صدر المقال ليحل محلهم المستوطنين والمحتلين الأمهرا ثم ليستخدموا ثقلهم فى تركيبة الحكم الأثيوبية عبر التخويف والابتزاز لاجبار الحكومة المركزية فى أديس ابابا على تبنى وجهة نظرهم ازاء قضية أحتلال مليشياتهم لاراضى الفشقة ويبدو أن هذا النهج قد اتى ثماره بالفعل فقد رأينا نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأثيوبى يدعى خلال أجتماعات لجنة الحدود المشتركة بين البلدين التى بدأت الثلاثاء الماضى فى الخرطوم أن المناطق التى هاجمها الجيش السودانى هى اثيوبية وان مدنيين أثيوبيين سقطوا جراء تلك الهجمات وأن الجيش السودانى منع المزارعين الأمهرا من جمع محاصيلهم التى قاموا بزراعتها بعد طرد اصحاب المشاريع الأصيلة منها من المواطنين السودانيين ، أننا نشيد بما تقوم به القوات المسلحة من تحرير لاراضى الفشقة وطرد المحتلين المستوطنين الأمهرا منها وأعادتها لاهلها ولحضن الوطن ، ولمنع عودة احتلال الأمهرا الأستيطانى للمنطقة يجب أنهاء عزلتها الجغرافية عن بقية البلاد خاصة ولاية القضارف تلك العزلة التى شجعت ميلشيات الأمهرا على أحتلالها والأستيطان بها ، حيث يجب ان تشيد الجسور والطرق التى تربطها ببقية أنحاء ولاية القضارف وان يكثف وجود القوات المسلحة بها وان تعمد الدولة السودانية على أعادة كافة مظاهر سيادتها عليها من شرطة وقضاء وجمارك وأتصالات وأن يعود أهل القرى التى قام المحتلين الأمهرا بطردهم منها اليها وأعادة أعمارها .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.