للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وداعا الفنان القامة حمد الريح .. بقلم: طيفور البيلي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغابة والصحراء.. تكريس الانفصال الثقافي (2)..!! ... بقلم: غسان علي عثمان
نشر في سودانيل يوم 03 - 01 - 2011

بتشطيرهم السودان (غابة وصحراء) مارسوا فعلاً تخريباً ومسئوليتهم عن الانفصال واجب ثقافي..
(مملوءة الساقين أطفالاً خلاسيين) .. لا تنتمي إلى الثقافة هذا شعر مختبر للخلايا الجذعية..!!
السوداني في نظر عرب الخليج مستغفل بامتياز طالما أساسه المنطقي يحدد صفات وجوده عبر اللون واستقامة الأنف..!!
[email protected]
بإعلانه عن ثنائية ثقافاتنا السودانية كرس تيار الغابة والصحراء لانفصال الجنوب الذي نشهد آخر مراحله الآن، لقد مارسوا فعلاً تخريباً في جسد المعرفة السودانية، لقد مضوا نحو إقرار الاختلاف ظناً أن في ذلك حسن صنع، وثبات تجهيز للبيئة السودانية، فالقول بأن الشمال مرمز بالصحراء إقرار باختلاف البينة المعرفية عن الغابة، إنه اختلاف مناخين بل ومزاجين، هؤلاء ليسوا شعراء وأدباء ومفكرين (ما حصلوش) بل هم علماء جغرافيا ومراقبو إرصاد، ذلك لما قسموا الطبيعة والإنسان في سوداننا الكبير إلى مناخين (صحراوي واستوائي)، فصحراوية شمالنا الثقافي في عرفهم تتميز بارتفاع نسبة التبخر (خلاسية) والتي تكون بطبيعتها ضعيفة أو حتى منعدمة (سودانية لا تملك ذاتية)، وذلك بالطبع يؤثر سلباً على نمو وتطور الحياة الإنسانية. ولا حل إلا بالواحات (سودان متعدد الثقافات)، واستوائيتنا ذات الحرارة المرتفعة (مملوءة الساقين أطفالاً خلاسيين)، والأمطار الغزيرة التي تسقط طوال العام، إنها حرب "السافانا" التي أقروها تصلح فقط لنشرة المساء الجوية، وليست من جنس الفعل الإنساني الحر ذي الوعي الصادق بضرورة التجريب.
أما حديثهم حول هجنة الثقافة السودانية (عربي – زنجي) تعبير عن هزيمة نفسية فلما فشلوا في التعاطي مع الاختلاف والتعدد ركنوا للحل الأسهل بتقسيمهم جسدنا بين روحين، ودون أن يتأكدوا من صدق معادلتهم تلك اسرعوا الخطى نحو ترميم وعيهم وفرضيتهم تلك بتدبير أدب زائف؛ زيفوا به وعينا بل وسمموه، لا أعرف ما السبب في فعلتهم تلك!، وهل يوجد في الأساس هوية لا تستوعب تعدد غالب، وإثنيات مختلفة؟! أليست الهوية في صميمها تجميع صارم لمعطيات الوعي الجمعي على اختلاف الأهواء والمشاعر؟! هل وجد المفكر الاجتماعي في نظرية (الغابة والصحراء) حل تلفيقياً ليخرج نفسه من مأزق الهوية السودانية؟! أليس من سقط القول إقرار الانشطار في بلد كالسودان في أساسه جماعات وملل ونحل اختارت التعايش ليأتي ممثلو (الغابة والصحراء) ليحرموهم شرف الانتماء!، فالقول بثنائية الثقافة السودانية يستبعد منها أهل الشرق والغرب وكذلك أطراف الشمال العليا!، فالنوبة ليسوا أبناء للصحراء لا لغة ولا هوية، والعرب الشماليين هم أعضاء الجمعية اللغوية وليس في الأمر اتصال بالنسب، وإن فعل الكثير إدعاء أن جدهم العباس مر من هنا!، أليس في القول بصحراويتنا إفقار للتمايز الذي نعيشه في شمال السودان، بين عرب يسمون عربان وشايقية وجعلية ورباطاب ومناصير وبطونهم هل كل هؤلاء يمثلون تياراً ثقافياً ووعياً اجتماعياً واحد؟! هل يتسرب إليك الشك عزيزي القارئ بأن التعلق بسنار وهم ودعوة انعزالية حتى وإن قال قائلهم إن: " العودة إلى سنار لا تشبه أي دعوة انعزالية .... هي إدراك للخصوصية السودانية ضمن إطار عربي ممتد في العمق الإفريقي "، بل هي انعزالية فعن أي سنار يتحدث؟ وأي دعوة تختبأ في إدعاء خصوصية سودانية موئلها سنار!؟ وهل المقصود بسنار الدين؟ أم اللغة؟ أم العرق؟ والإطار العربي الممتد في العمق الإفريقي! من قال إن الجنوب يمثل عمقاً إفريقياً، والجنوب نفسه يتحدث في سطح لغته بالعربية المسماة (عربي جوبا)!، ولا وجود لعقل إفريقي جنوبي في الأساس، أليس من العيب التطفل على الآخرين بإدعاء عمق معرفتنا بثقافتهم بل والعمل على إخراجهم من وعينا المركزي عبر إلحاقهم بإفريقية متوهمة؟؟، إن تيار الغابة والصحراء كرس ومهد للانفصال الثقافي والذي حصدنا نتائجه الآن، فما انفصال الجنوب الذي ننظر الآن إلا من ثمرات جهدهم، تيار ملؤه استغفال الأذكياء، ماذا كان سيضيرهم لم أمنوا على ضرورة دمج الوعي القومي لا عبر ثنائية بل بتوفير حد أدنى للوصف سوداني.
وفي ظني أن أسباب اقتصادية حدت باختبار هذا التيار لوجوده في المحيط العربي الخليجي، فما أن وطئت أقدامهم أرض البترول إلا وفوجئوا بنبذهم زنوج وعبيد وليسوا بعرب حتى أنه ليحاججك أحدهم بسذاجة فيقول (أسي لو مشيت السعودية دي تقول ليهم أنا عربي، يضحكوا عليك..!) بالله!، ما يضحكوا في شنو يعني؟ ومن قال إن السعودية أو الكويت أو غيرها من بلدان الجزيرة العربية يحمل الإذن بمنحك هويتك؟ ألست ساذجاً لو اعتمدت قياساً مثل (الجماعة ديل بقولوا نحن عبيد!) بالله! ما يقولوا في شنو يعني؟ طيب ما أنت بتقول أنك عربي في شنو؟ إنت عربي إنت إفريقي إنت سوداني، أيوة اتذكرت أغنية الكاشف أنا إفريقي أنا سوداني، هذا أيضاً من بقايا المونولج الصامت الذي أدار به تيار الغابة والصحراء حواره والثقافة السودانية، مونولوج من النوع الغبي (أسف) وغباؤه اختباؤه خلف مقولات الآخرين!، يا سيدي ليقل من شاء ما يريد، لماذا الارتهان إلى مقولات يكذبها القياس المنطقي، كالقول: في الخليج يقال للسوداني عبيد، السوداني في الخليج عبيد!، إن السوداني هنا بالذات المستغفل منا يتعامل مع جوده عبر القياس الضوئي مع صفة الشدة، صفات وجوده المتعلقة بإداراك الألوان من خلال قياس وجوده باعتباره أسود البشرة، هذا ذل معرفي مربك جداً، من قال إن العربي أبيض اللون، وعيونو عسلية، وجبهته ضيقة!؟ لأن الرؤية النسبية للمعرفة ليست أحادية اللون.
إن تيار الغابة والصحراء فضل البقاء عند إفرازات الجلد دون تفاعلات المعرفة، سيدي؛ مدعي غابية السودان وصحراؤه، لن يفيدك التخفي خلف الوهم الكبير وهو ثنائيتنا، هؤلاء المخربون للذاتية السودانية مارسوا أفعالاً غير ديمقراطية بتشطيرهم الوعي عبر الركون إلى اللون ونعومة الشعر وطول الأنف ورقاقة الشفاه، حتى أنها (يا وردة باللون مسقيّه) هذه عبودية للون، ألم يكن أجدى لهم العمل على دراسة تاريخ اللهجات السودانية ليجمعوا على تدبير وعينا بصورة أمثل؟ فالتعايش في وسط ثقافي سودانية يبدأ بتفهيم اللغة، وضرورة تشذيبها لتلائم تشظي الهوية الذي يعيشه العقل الثقافي بحق وبدون حق، فاللغة السودانية (والتي لم يؤسس لها بعد!،) تنوء بحمل الفعل العنصري القائم على تفريق شمل المعرفة الثقافية السودانية، ونحن نجد أن نطق كلمات بعينها يحيلك إلى منح صاءتها جنسية جغرافية سودانية، يقول أحدهم: ( تأرف "تعرف" الواهد "الواحد" لمن يشيف "يشوف" الهنان "الحنان وصف للحبيبة" آللآآآآآآه...الخ)، وآخر ينادي أمه: ( يا يوميي "يا أمي" وينو الغدي؟! "أين الغداء"...الخ) وثالث يبيع شيء ما: ( القاهوا يا أوستاذ "القهوة يا أستاذ" ...الخ)، ورابع: (والله جني أراب دي "ابن العرب هذا" ...الخ)، وأمثلة كثيرة نجد فيها أن دلالة الملفوظ تحيل إلى هوية القائل، وفي ذلك تجني ما بعده تجني على وظيفة اللغة، فمن قال إن التعريف باللفظ يعني اعتماد الهوية!.
إن أسوء استخدام للمنطق هو حصره في ثنائية بغيضة لا تبصر ولا تمنح القدرة على الفرز، إن أهلي في جوبا هم خير مثال للطبيعة الأداتية للغة، فهم بالأنثربولوجي ينتمون أكثر مني للقارة الأفريقية، ولكنهم يعون تماماً مهمة اللغة، فيستخدمون ألفاظاً عربية ولكنه بلكنة إفريقية، وفي ذلك أنهم متجانسون داخل الجماعة السودانية، بل لعل نطقهم للعربية هو امتداد للحقيقة التاريخية القائلة، بأن أهل الجزيرة العربية يختلفون في النطق وفي مخارج الحروف، ولو سألت أحدهم إعراب جملة ما لأتهمك بالتخبط، وعلينا أن نشد على أيدي بعضنا البعض ونقول بوظيفة اللغة الاتصالية، ولا نتوقف عند مخارج حروف تعدديتنا ونسميها اعتباطاً جغرافيا المعنى ومدن الكلمات.
وأهلي في حلفا يستخدمون لغة قديمة جداً وهي اللغة النوبية، وهي لغة متداولة فيما بينهم، ولا تخرج عن حدود جغرافيتهم، بل نجدهم يتناقلونها كتيمة اعتزاز بالهوية النوبية، وهذا يقودنا إلى سبق وأشرنا إليه وهي أننا في حاجة ماسة ل"علمنة اللغة" في السودان، علمنة واضعة في اعتبارها أهمية التوحد وإخلاء الغرف اللغوية التي نسكنها، وللبعض الذي يرتزق علينا بممارسة النكتة السخيفة والتي تكرس للتفتت وتمنع عنا إبصار الوحدة، فدراسة السياسة اللغوية السودانية بحذر وتجرد ستجعلنا قادرين علي تفهم حاجاتنا الفكرية وستمهد لميلاد مجتمع سوداني جديد، قادر على قراءة أحداثه وتدبير شأنه الثقافي، وإذا ما وقع في مأزق التكذيب التاريخي لماهيته فإنه سيدرك أهمية الدرس اللغوي، ولو فطن مثقفونا لشأنهم اللغوي السوداني لما شآنهم الصمت عند ضرورات التعايش وهي أن نمارس اللغة بشكل أكثر وظيفية.
المشركون؛ أهل الغابة والصحراء تسببوا في الانفصال الذي يتباكون حوله الآن، ظلوا يمارسون دور المستغفل السلبي، قوموا إلى انفصالكم يرحمكم الله..!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.