فى الذكرى الاولى للثورة الصادق المهدي أيضا لديه حلم !! .. بقلم: يوسف الحسين    بيان من قوى الإجماع الوطني    اعتقال زوجة رئيس السودان المعزول.. والتهمة "الثراء الحرام"    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    كباشي يصل جوبا للانضمام لوفد التفاوض    الحكومة: تقدم في المفاوضات مع حركة الحلو    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    الزكاة: الديوان عانى من إملاءات السياسيين    تجمع المهنيين: سيحاكم كل من شارك في فض الاعتصام    وزير الاعلام: اتجاه لتشكيل لجنة لمراجعة المؤسسات الاعلامية    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    "الشعبي": حكومة "التغيير" غير جديرة بإدارة السودان    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    (الحلو) يأمل في نتائج إيجابية لمفاوضات السلام السودانية بجوبا    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    الشرطة تضبط 11 كيلو كوكايين داخل أحشاء المتهمين    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    روسيا تعلن عن حزمة من المشروعات بالسودان    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشغف بمكة (2) .. بقلم: بول ليندي: ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي
نشر في سودانيل يوم 02 - 03 - 2012


بول ليندي
ترجمها (بتصرف واختصار): بدر الدين حامد الهاشمي
تقديم: في أثناء بحثي عن بعض الكتابات القديمة لغير المسلمين من الذين نجحوا في التسلل إلى مكة والمدينة (ودخولهما محرم عليهم نصا)؛ وذلك بعد أن تسموا بأسماء إسلامية، من أمثال بيركهاردت، وجوزيف بيت، ولودو فيكو دي فارثيما، وريتشارد فرانسيس بيرتون. عثرت في الشبكة العنكبوتية على مقال نشر في عام 1974م، في مجلة كانت تصدرها شركة بترول خليجية. وكاتب المقال هو المؤلف والمستشرق بول ليندي (والذي ألف – منفردا وبالاشتراك- عدداً من الكتب والمقالات عن الشرق الأوسط والإسلام) عن تاريخ موجز لرحلات هؤلاء الرجال للأماكن المقدسة عند المسلمين. كان الجزء الأول من الترجمة عن رجل إيطالي عاصر فاسكو دي جاما، وليوناردو دافنشي، اسمه لودو فيكو دي فارثيما...
السطور التالية هي ترجمة لجزء آخر لقليل مما جاء في ذلك المقال عن ريتشارد فرانسيس بيرتون. أغفل الكاتب – في تمجيده لبيرتون- بعض التفاصيل الهامة في حياة ذلك المستكشف، وعن فضائحه "الأخلاقية" في كل البلاد التي زارها مستكشفا، والتي جاهر هو بذكرها في كتاباته، وعن واقعة معينة زعم فيها أنه قام بقتل صبي كان معه في القافلة المتجهة لمكة، عندما رآه الصبي "ذات غفلة" وهو يتبول واقفا (كعادة الغربيين)، وذلك حتى لا يكشف تنكره كرجل مسلم. سأله ذات مرة قسيس عن صحة ذلك الاتهام فرد قائلا: "أقول بكل فخر إنني قد فعلت كل خطيئة وردت في "الوصايا العشر"!
فضلت هنا ترجمة المقال بعنوان "الشغف بمكة" على ترجمة أكثر حرفية مثل "إغراء" أو "جاذبية" أو "سحر" مكة. المترجم
لعل البريطاني (السير) ريتشارد فيرانسيس بيرتون (1821م- 1890م) هو أشهر الرحالة الغربيين الذين دخلوا لمكة والمدينة في عام 1853م. للرجل معرفة دقيقة بالعربية فقد أجادها لدرجة أنه تمكن من أن يترجم الكتاب الشهير "الف ليلة وليلة" للإنجليزية (يجب تذكر أن الرجل كان قد جلس بعد عودته من الحجاز لامتحان في اللغة العربية أجراه الجيش الملكي البريطاني ليجاز كخبير في اللغة العربية، بيد أنه رسب في ذلك الامتحان! المترجم).
لما بلغ بيرتون سن الثانية والثلاثين أحس بأن عليه أن يقوم بعمل "دراماتيكي" مثير كي يلفت أنظار المسئولين في بلاده لمقدراته الفائقة، ولنيل التقدير الذي كان يؤمن بأنه أهل له وزيادة. قدم الرجل للجمعية الملكية الجغرافية طلبا لمنحة تمكنه من استكشاف جزيرة العرب، فرفض طلبه بدعوى أن تلك الرحلة خطرة جدا. لم يثنه ذلك الرفض عن تنفيذ حلمه، فقرر أن يقوم بتلك الرحلة دون عون من أحد. كتب ذات مرة ما نصه: "لم يبق لي ما يمكن عمله سوى أن أثبت عن طريقة المحاولة والتجريب أن ما يعده البعض خطرا موبقا للرحالة الآخرين، هو أمر آمن جدا بالنسبة لي".
كان بيرتون قد عزم على أن يستخدم مكة كمحطة فقط ينطلق منها لعبور الصحراء، وأن يستكشف ذلك الجزء الشرقي من شبه الجزيرة العربية (والذي لم يكن قد استكشف بعد)، وأن يعبر ذلك الفراغ المخيف: "الربع الخالي"، والذي لم تطأ رماله أرجل غربية إلا في عام 1931م، إضافة إلى فتح الباب أمام التجارة في الخيول العربية من أجل تحسين نسل الخيول التي كان يستخدمها سلاح الفرسان في الهند، ولحسم السؤال الذي حير الخبراء عن هايدرولجيات (علم الماء) في الحجاز. كان من أهدافه أخيرا عمل دراسات أنثروبولوجية (تخص علم الإنسان) عن سكان شبه الجزيرة العربية. عوضا عن كل تلك الأهداف تمخضت رحلة بيرتون عن واحد من أهم كتب الرحلات في العالم، وقد اختار له عنوانا هو "سرد شخصي لرحلة الحج إلى المدينة ومكة". لعل كلمة "شخصي" هنا كلمة بالغة الأهمية واجبة الذكر، فذلك المؤلف هو كتاب يفصح ليس فقط عن ما دار في رحلة بيرتون، بل يوضح أيضا – وبذات القدر- كثيرا مما غمض من شخصيته.
وللوصول إلى مكة، كان على بيرتون أن يتخفى كرجل مسلم. وهذا ما فعله بالضبط، إذ تنكر في زي رجل دين أفغاني، وانضم لقافلة مصرية قاصدة الحجاز، عبرت – في رحلة مضنية جدا- الصحراء حتى وصلت إلى ميناء السويس. منها استقل الرحالة سفينة وزنها خمسون طنا عبرت به إلى ميناء ينبع على ساحل البحر الأحمر في رحلة استغرقت 12 يوما كاملا. أصيب في هذه الرحلة في قدمه عندما داس بها على قنفذ بحر، واضطرته تلك الإصابة لإستئجار ما يشبه الهودج ليحمله على ظهر جمل. هاجمت عصابة من رجال قبيلة مروا على مضاربها، القافلة التي كان فيها بيرتون، بيد أنه لم ينزعج للأمر، وتماشيا مع عادته في الثقة المفرطة بالنفس، وفي رباطة الجأش عند الحما، لم يفعل شيئا سوى الانشغال بإصلاح وضع هودجه على راحلته! وصمه - فيما بعد – رفقاء رحلته بالجنون بسبب قلة اكتراثه بالمهاجمين وبالموت المحتمل.
في الخامس والعشرين من يوليو لاحت لرجال القافلة من بعيد ملامح المدينة، تلك المدينة التي غدت المقر الأخير لرسول الإسلام محمد. كتب بيرتون لاحقا أنهم عندما قربوا من المدينة "انخنا الجمال، وكأنها استجابت لأمر شفهي، ونزلنا من على ظهورها، وتشبها بالسلف الصالح، جلسنا (ونحن في أقصى حالات البؤس والجوع والسأم) لنمتع ناظرينا برؤية المدينة المقدسة من بعيد".
قضى بيرتون في المدينة شهرا كاملا، شغل نفسه فيه بزيارة معالمها والكتابة عنها، ولقد أضاف بكتاباته تلك الكثير لما سبق أن سجله الرحالة السويسري بيركهاردت، والذي حال المرض بينه وبين زيارة كثير من معالم المدينة وما حولها من آثار تليدة.
عندما وصلت للمدينة من دمشق قافلة الشام متوجهة لمكة، إنضم إليها بيرتون، وكان فرحا جدا بما سيراه في تلك الرحلة، والتي كان يتوق إليها منذ زمن، إذ كان قد قرأ أن الخليفة هارون الرشيد كان قد سلك ذات الطريق للوصول لمكة، ولم يكن أحد من الأوروبيين قد قام بمثل تلك الرحلة منذ 350 عاما سوى دي فارثيما (هو الرحالة الإيطالي لودو فيكو دي فارثيما، والذي عاصر فاسكو دي جاما وليوناردو دافنشي، ودخل مكة والمدينة في عام 1503م، وترجمنا ما كتب عنه في مقال سابق. المترجم). خاب ظن بيرتون في أن يسجل الكثير عن رحلته بين المدينة ومكة، فقد كانت القافلة الشامية لا تتحرك إلا ليلا إتقاء لحر الصيف اللاهب. وعوضا عن ذلك سخر بيرتون فضوله المتوقد وغريزته الاستطلاعية ومواهبه الكتابية نحو رفقاء رحلته من حجاج الشام والبدو، فكسب ودهم (وهو للتملق مجيد) بترديد أبيات من الشعر العربي إذ اكتشف إن تلك هي الطريقة الأنجع لكسب ود عرب الصحراء. قبيل وصول القافلة لمكة هاجمتها عصابة من قطاع الطرق وحاولت نهبها. جرت معركة عنيفة بين من كانوا في القافلة وبين اللصوص أسفرت عن مصرع عدد من رجال القافلة، وسجل بيرتون فيما بعد أن رصاصة قد أخطأته وأصابت الجمل الذي كان أمامه في مقتل. نجح حراس القافلة أخيرا في صد اللصوص المهاجمين وطردهم، وواصلت القافلة سيرها حتى وصلت لمكة في ذات ليل الهجوم.
دخلت القافلة مكة ليلا، وكان على بيرتون الانتظار حتى يبزغ الفجر ليرى – وللمرة الأولي – الكعبة والمسجد الحرام. تلك كانت هي ذروة مطمحه من كل تلك الرحلة المحفوفة بالأخطار. كتب فيما بعد ما نصه: "أخيرا وصلت إليها. هي مطلبي الأول وهدفي النهائي من كل رحلتي المضنية وتخطيطي منذ سنين. رأيتها كتابوت ضخم تغطيه ظلال قاتمة، لكن كان هنالك من الخيال سراب يعطيها فتنة مميزة وسحرا خاصا. ليس فيها أو حولها شيء من بقايا آثار العصور القديمة كما هو الحال في مصر، وليس فيها بقايا من جمال آثار ورموز الجمال كما هو الحال في اليونان وإيطاليا، ولا بهاء (وهمجية) المباني في الهند. رغم كل ذلك فقد كان منظرها غريبا ومتفردا. يا لقلة أعداد من أداموا النظر في ذلك الضريح! (لا يخفى أنه يسخر من كثرة أعداد الحجاج. المترجم). لا يتطرق إلي أدنى شك في أنه ليس من أحد أشد إيمانا أو أكثر صدقا من الحجاج والمصلين الآتين من أقصى الشمال، اولئك الذين يتعلقون بأستار الكعبة وهم يبكون، أو يلصقون قلوبهم الخافقة بأحجارها".
تأثر بيرتون تأثرا لا حد له، ليس فقط بمنظر الكعبة، بل بالإخلاص والحب الشديد الذي يبديه الحجاج. أدى ذلك الرحالة كل مناسك الحج المعقدة (حسب وصف الكاتب. المترجم)، وسجل بدقة كل طقوسها وتفاصيلها الدقيقة. قام أيضا بقياس طول وعرض الكعبة، ونفذ إلى داخلها، وقام برسم ما شاهده على حاشية ثوب إحرامه الأبيض. زار بيرتون كل الأماكن التاريخية المهمة في مكة وما حولها، وكتب بتوسع عن عادات وتقاليد سكان الحجاز.
بعد الفراغ من دخول المدينة ومكة والحج سافر إلى بومباي ليكتب من هنالك كتابه الشهير (والمكون من ثلاثة فصول) عن الحج.
نقلا عن "الأحداث"
badreldin ali [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.