السودان في مؤتمر باريس: جذب استثمارات وتخفيف أعباء ديون تبلغ 50 مليار دولار    12 قتيلا في منطقة أبيي بين السودان وجنوب السودان    ممثل قطاع الاتصالات : السودان في حاجة لجذب مشغلي الشبكات    منحة للسودان ب(2) مليار دولار من البنك الدولي    وزير المالية يؤكد التزام الحكومة بتوفير البيئة الملائمة لجذب الاستثمارات الأجنبية    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    إعصار قوي يضرب غربي الهند    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    محافظ البنك المركزي: السودان يلتزم بالمعايير الدولية في المجال المصرفي    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    (كورونا) تُعجِّل برحيل الطيب مصطفى    غارات جوية جديدة على أهداف في غزة وتواصل إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل    تقارير صحفية تكشف مغامرات (بيل غيتس) العاطفية ومطاردته للنساء في مؤسساته    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    حملات استباقية للشرطة لإفشال الموسم الزراعي لعصابات المخدرات    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    أديب: أحداث ذكرى "مجزرة" فض الاعتصام جريمة ضد الإنسانية    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    اهم عناوين الصحف السودانية السياسية المطبوعة اليوم الاثنين 17 مايو 2021م    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    المؤتمر الشعبي: إطالة الفترة الانتقالية تأسيس لحكم دكتاتوري جديد    بالفيديو.. دجاجة "مقطعة" تهاجم فتاة    على مدينته الرياضية.. كوبر البحراوي يناور تأهبا لدوري النخبة المؤهل للممتاز    المعد البدني ابو الزيك يؤصي بتاهيل الجوانب الذهنيه    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    السودان يطالب بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين    فيديو: ريال مدريد يتشبث بآماله في بطولة اللا ليغا حتى الرمق الأخير    لماذا خصصت السعودية مسارات خاصة لمواطنيها لعبور جسر الملك فهد؟    لجنة المنتخبات الوطنية تجتمع مع الجهازين الفني والإداري    السيسى يصدر توجيها بشأن مصابي الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي… والنتيجة صادمة    العائلة تتدخل في أزمة مها أحمد وأبطال "نسل الأغراب"    من هو المرشح الأبرز لخلافة "زيدان" في قيادة ريال مدريد!    المريخ يواجه الإنتاج الحربي وكيلوباترا ظهر ومساء اليوم    استمرار حملة التطعيم بلقاح "الكورونا" بالنيل الأبيض    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة ودخول القتال يومه السابع    انطلاق مهرجان (أنغام بوادينا) اليوم بساحة الحرية    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإنقاذ لها وما عليها .. بقلم: علاء الدين زين العابدين
نشر في سودانيل يوم 08 - 07 - 2013

أربع وعشرون عاما انقضت من عمر (الانقاذ) ، حفلت بالأحداث العظام ، وسجلت رقما قياسيا بين كل الانظمة التي حكمت السودان ، فعبود استمر لستة سنوات ، والنميري استمر لستة عشر سنة ، و (الانقاذ ) استمرت لأربع وعشرين سنه ، وقد قال اهلها منذ البداية سنسلمها لعيسي ؟؟!! ما كان احد يعتقد انها ستستمر كل هذا الزمان ، ولكنها ظلت عصية علي كل محاولات الازالة ، اختلف معها الجميع ، وكونت الجيوش لقلعها ، ثم عاد الجميع للتعاون معها بشكل او بآخر ، واذكر هنا جون قرنق بجيشه الشعبي ، وحزب الامه بجيش الامه والاتحادي الديمقراطي بجيش الفتح ، وقوات التحالف ، وقوات البجا ، فجميع هذه القوات اصبحت جزء من النظام ما عدا قوات التحالف ، لهذا رأيت من المناسب أن نجرد حسابات الانقاذ ونقرر ما لها وما عليها ، بحساب الانجاز والاخفاق ، ولنبدأ بالانجازات الواضحة التي لا خلاف عليها .
- العمل بجديه علي اكتشاف البترول واستثماره .
- توقيع إتفاقية السلام الدائم وإيقاف الحرب في جنوب السودان .
- حل مشكلة الاتصالات ( الهاتف والجوال والانترنت ) بشكل متقدم .
- النهضة العمرانية الواضحة خاصة في عاصمة البلاد .
- إنشاء سد مروي والذي يعتبر إنجازا متقدما في مجال الكهرباء .
- توفير السلع الاستهلاكية بالرغم من غلاء الاسعار .
- إنشاء طرق قومية جديدة ( شريان الشمال ، طريق الانقاذ الغربي ، طريق هيا –عطبره ) .
- إنشاء الجسور المائية ( كبري الانقاذ ، كبري المنشية ، كوبري المك نمر ، كبري الحلفايه ، كبري توتي ) .
- إنارة شوارع العاصمة ، وسفلتة بعضها .
- إنشاء والتصديق بإنشاء قنوات تلفزيونيه تجاوزت العشرة قنوات .
- تنفيذ ما عرف ب (الثورة ) التعليمية ، بالرغم من التحفظات الكثيرة عليها .
- إنشاء عدد من مصانع السكر .
أما الاخفاقات فنجملها في التالي :
- استخدام أهل الثقة محل أهل الكفاءة مما أدي لانهيار الخدمة المدنية .
- التحرير الاقتصادي غير المدروس و رفع الدعم عن كل الخدمات ( الصحية و التعليمية والسلع الضرورية ) .
- فتح الحدود السودانية في مرحلة ما لكافة المنظمات المتطرفة مما أدي لوضع السودان في قائمة الدول الراعية للارهاب .
- إتخاذ سياسات خاطئة بعد توقيع اتفاقية السلام ، مما جعل خيار الانفصال خيارا جاذبا لدي الجنوبيين ، ومثال ذلك ، اصرار المؤتمر الوطني علي تقلد وزارتي المالية والبترول ، بالرغم من الاتفاق الواضح علي تقاسم كل الوزارات السيادية ، وكانت تلك القشة التي قصمت ظهر البعير .
- إتخاذ سياسات قهرية مشينة في بدايات الانقاذ ( بيوت الاشباح ) ، أدت الي تشوية التجربة ووصمها بالدكتاتورية .
- الفساد المالي الواضح ، وعدم اتخاذ اجراءات جنائية لبتره ، بحجة عدم توفر الدليل المادي ، بالرغم من ان كل البينات الظرفية تؤكد هذا الفساد .
- إذابة الدولة في الحزب وتسخير كل الامكانيات المادية للدولة لخدمة الحزب ، لتصبح الدولة دولة الحزب .
- كسر ظهر الشعب بالضرائب والرسوم والجبايات .
- الاستهانة بمشكلة دارفور في بداياتها وتصويرها كنهب مسلح ، حتي غدت خنجرا في خاصرة الوطن .
- إتخاذ سياسات فرق تسد ، وهي السياسة التي أدت لتشظي حزب الامه لستة أحزاب ، والاتحادي الديمقراطي لاربع احزاب ، وكان من الواجب المحافظة علي وحدة تلك الاحزاب ، ففي وحدتها قوة للوطن الواحد .
هذا ، وقد حاولت بقدر الامكان أن لا اتعرض للمسائل المشكوك فيها ، حتي لا تؤثر في صدقية التناول ، الذي ما قصدت من ورائه إلا المساعدة في تناول الشأن الانقاذي بنوع من الواقعيه والمنطق ، اللذين افتقدتهما كثيرا في التناولاتالاثيريه للشأن السوداني ، سواء مؤيدا او معارضا ، وقد أكون نسيت كثيرا من الوقائع السالبة والموجبة ، ولكني قصدت أن انير الطريق .
علاء الدين زين العابدين
مستشار قانوني
ينبع الصناعية
السعودية
Othman, Allauddin Z. [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.