محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللغة النوبية القديمة (1) .. بقلم: د. أحمد الياس حسين
نشر في سودانيل يوم 10 - 08 - 2016

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أ‌- خلفية تاريخية
اللغة السودانية القديمة الأخرى التي انتشرت في السودان القديم هي لغة جماعات النوبة الذين انتشروا انتشاراً واسعاَ في غرب ووسط وشمال السودان وبالتالي انتشرت لغتهم إلى جانب اللغة الكوشية في كل تلك المناطق. ونتوقف قليلاً – قبل الحديث عن اللغة – لنتعرف بإيجاز على تحركات جماعات النوبة وعن السكان الذين استقروا بينهم في الشمال.
تحركات النوبة
يرى الباحثون أن كردفان هي الوطن الأصلي لشعب النوبة، وقد تتبع عدد من الباحثين تحركات النوبة من منطقة كردفان منذ منتصف الألف الأخير قبل الميلاد. وهذا هو التاريخ الذي حدده علماء اللغة لانفصال نوبة الجنوب عن نوبة الشمال في منطقة النيل. وقد قسم زهلرز Herr Zyhlarz وتبعه عدد من الباحثين تحركات النوبة إلى قسمين لخصهما Hillson وسامية بشير دفع الله (S. Hillson, "Nubian Origins" Sudan Notes and Records. Vol. 13 Part 1 (1930) p 137 - 138; Samia Bashir Dafa'la, "Distribution and Migration of the Nubian Tribes During the Meroitic and X-Group period" BzS,4 (1989) p 82.) ونلخصهما في الآتي:
القسم الأول وأطلقوا عليه الحرف A، تحركت من هذا القسم مجموعتان في القرون الأخيرة السابقة للميلاد إحداهما اتجهت غرباً واستقرت في جبل ميدوب، واتجهت الثانية نحو النيل واستقرت مع من سبقهم من تحركات دخلت المنطقة من الصحراء الغربية في منطقة دنقلة. وإلى هؤلاء - كما يرى زهلرز - ترجع إشارة الكاتب اليوناني اراتوثين في القرن الثالث قبل الميلاد، وقد وضح مناطقهم في الصحراء جنوب وجنوب غرب منطقة الدبة الحالية.
ومع بداية العصر الميلادي تحركت بقية المجموعة A من كردفان، ولسكان جبال النوبة رواية عن هذا التحرك، تقول الرواية: أنهم وأبناء عمومتهم النوبة (في الشمال) كانوا يعيشون سويا حتى حدثت مشكلة بينهم أدت إلى رحيل أبناء عمومتهم شمالاً. وقد سار بعض هذه الجماعة عبر وادي الملك شمالاً نحو النيل واستقر في منطقة دنقلة، واتجه بعضهم نحو واحات درب الأربعين وكانوا أسلاف النوباديين الذين دخلوا النيل في القرن الثالث الميلادي.
القسم الثاني أطلق عليهم زهلرز المجموعة B وهم بقية سكان المنطقة بعد خروج المجموعة الأولى A، وتحركوا في بداية القرن الرابع الميلادي واجتاحوا مملكة كوش الثانية في عصرها المروي. وفي القرون التالية تواصلوا مع إخوانهم نوبة الشمال بعد اعتناقهم جميعاً المسيحية. وهكذا يوضح الباحثون أن أحد المكون الرئيس لسكان الجزيرة والبطانة وكل مناطق النيل شمالا حتى أسوان هو نفسه المكون لسكان غرب السودان.
ورغم اتفاق أغلب الباحثين أن النوبة دخلوا منطقة النيل من كردفان إلا أن هنالك بعض الاختلاف حول النوباديين. فقد رأى بعض الباحثين أنهم جزء من تحركات المجموعة A أعلاه، ورأى كيروان وآدمز (In Samia Bashir Dafa'la, Ibid. p 85) وآركل A History of the Sudan, p 178, 185) ) أن النوباديين لم يدخلوا منطقة النيل من الصحراء بل دخلوا من منطقة مروي.
بينما يرى آخرون مثل جون الأفسوسي (John of Ephesus, in Giovanni Vantini, Oriental Sources Concerning Nubia, Heidelberg and Warsaw 1975, p 9 ) أن النوباديين ينتمون إلى قبائل الأمازيغ (بربر الصحراء) ودخلوا منطقة النيل من الصحراء الغربية، وكذلك رأى دي فلارد كما نقل آركل. ( . p 179, 184) وصنف بالمر - كما نقل هندرسون K. D. D. Henderson, "Nubian Origin" SNR, Vol. 14, part 1(1931) p 93 - النوباديين مع قبيلة القرعان.
وبناءً على ذلك رأي الباحثون أن نوبة الشمال من أسوان حتى دنقلة يرجعون إلى الهجرات التي خرجت من كردفان في النصف الأخير من القرن الأخير قبل الميلاد حتى النصف الأول من القرن الأول الميلادي. وقبل الحديث عن لغتهم نبدأ بالتعرف بإيجاز على سكان منطقة النيل الذين استقر معهم هؤلاء النوبة.
سكان النيل بين منطقتي دنقلة وأسوان
ينبغي أولاً ضرورة الإشارة إلى أن المنطقة الواقعة بين أسوان وحلفا كانت عبر العصور التاريخية جزءاً من السودان. ولذلك ستدخل هذه المنطقة ضمن حديثنا عن السودان. وتعتبر هذه المنطقة من المناطق المؤسسة لحضارة السودان القديمة. وقد تعاقبت عليها التحركات السكانية والثقافات والحضارات منذ آلاف السنين مثل ثقافة المجموعة أ A-Group والمجموعة الثقافية ج C-Group، وأسسوا ممالك وإمارات المنطقة مثل مملكة تاستي ومملكة وواوات وغيرهما من الامارات والممالك التي أشارت إليها الآثار المصرية في القرنين 22 و20 ق م والتي عاصرت مملكة كوش الأولى في كرمة. ثم وحدت مملكة كوش الأولى هذه المناطق حتى أسوان تحت قيادتها في القرن الثامن عشر قبل الميلاد (محمد ابراهيم بكر، تاريخ السودان القديم ص 53) حتى دخلت المنطقة تحت الاحتلال المصري بين القرنين الخامس عشر والحادي عشر قبل الميلاد. ثم دخلت هذه المنطقة ضمن حدود مملكة كوش الثانية منذ قيامها في منتصف القرن الثامن قبل الميلاد.
وتكون سكان هذه المنطقة من السكان المستقرين على النيل منذ آلاف السنين، والذين تلاقحوا وتواصلوا مع سكان المناطق الواقعة إلى الشرق والغرب من النيل، وكان أثر التحركات السكانية من مناطق غرب النيل بين الواحات السودانية شمالاً ومناطق جبل مرة وجبال كردفان جنوباً أثر واضح على تركيبة السكان ولغاتهم حتى إن تاريخها يمكن وصفه بأنه نتيجة للتفاعل المستمر بين الصحراء والنيل.
ويمكن التعرف على سكان هذه المنطقة بعد قيام دولة كوش الثانية من خلال الأقسام التالية:
أولاً: السكان الذين كونوا العناصر المبكرة للمنطقة حتى قيام مملكة كوش الثانية والذين أصبحوا جزءاً من سكانها وعرفوا بالكوشيين، ثم أطلقت عليهم المصادر اليونانية والرومانية اسم الاثيوبيين. وكانت لغتهم هي اللغة الكوشية التي سادت في المنطقة منذ عصر كرمة في الألف الثالث قبل الميلاد.
ثانياً: النوبة الذين رصدت المصادر اليونانية والرومانية دخولهم في المنطقة منذ القرن الثالث قيل الميلاد وانتشروا شمالاً في النوبة السفلى، وهم الذين ورثوا السلطة بعد انهيار مملكة كوش الثانية في القرن الرابع الميلادي. وقد تأسست على أيديهم مملكة مقرة، وعرفت لغتهم باللغة النوبية.
ثالثاً: البليميون وهم أحد أسلاف شعب البجه الذين بدأ اسمهم يتردد منذ القرن السادس قبل الميلاد في الاثار المصرية والكوشية، وكانوا يعترفون بالسيادة المروية. وتوضح السجلات المروية واليونانية أن البليميين استقروا منذ القرن الخامس قبل الميلاد على طول المنطقة الواقعة من اسوان حتى منطقة دنقلة. ويعتقد كثير من المؤرخين "أن البليميين كانوا يكوّنون السكان الأساسيين الذين عاشوا في الجزء الأكبر من النوبة السفلى [جنوب اسوان] في القرن الميلادي الأول. (كلايدي و نترز، بينة مروية عن الإمبراطورية البليمية ترجمة أسامة عبد الرحمن النور مجلة الآثار السودانية العدد الخامس مارس 2004 و Mac Michael, A History of the Arabs In the Sudan vol.1 p 38)
رابعا: النوباديون الذين دخلوا المنطقة من الصحراء الغربية في نهاية القرن الثالث الميلادي كما يرى أغلب المؤرخون، وقد أثر استقرارهم في المنطقة على التركيبة السكانية وعلى الأوضاع السياسية واللغوية. فقد قوي نفوذهم السياسي جنوب منطقة نفوذ البليميين، ثم توسع نفوذهم من مركزهم في مدينة فرس شمال وادي حلفا، وحارب ملكهم سلكو البليميين في الشمال، ثم أتجه جنوباً وحارب الكوشيين جنوب منطقة حلفا.
ولقّب سلكو في نقشه الذي نقش فيه أخبار حروبه في النصف الأول من القرن السادس الميلادي نفسه بملك النوباديين وجميع الاثيوبيين. (مصطفى محمد مسعد، الإسلام والنوبة في العصور الوسطى. ص 241. جيوفاني فانتيني، تاريخ المسيحية في المالك السودانية القديمة والسودان الحديث. ص 36) وأدى استقرار النوباديين في منطقة شمال وجنوب حلفا إلى فصل عناصر السكان الكوشيين والنوبة إلى قسمين: قسم جنوب النوباديين في منطقة دنقلة، و قشم شمال النوباديين.
وقد عرفت مملكة النوباديين في المصادر الرومانية بهذا الاسم "نوباديا وتكتب أيضاً نوباطيا" وهو اسم قبيلتهم. أما في المصادر العربية فقد عرفت مملكة النوباديين باسم "مملكة مريس" لأن الاقليم الذي قامت عليه المملكة كان معروفاً باسم مريس. قال المسعودي (في مسعد، المكتبة السودانية ص 51-52):
"كان عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه لما افتتح عمرو بن العاص مصر كتب إليه بمحاربة النوبة، فغزاهم المسلمون، فوجدوهم يرمون الحدق وأبي عمرو بن العاص أن يصالحهم، حتى صرف عن مصر، ووليها عبد اللّه بن سعد، فصالحهم على رؤوس من السبي معلومة، مما يسبي هذا الملك المدعو بملك مريس المجاور للمسلمين من غيرهم من ممالك النوبة المقدم ذكرها فيما سلف من صدر هذا الباب وغيرها من أرض النوبة، فصار ما قبض منه من السبي سَنّةً جارية في كل سنةٍ إلى هذه الغاية يحمل إلى صاحب مصر ويدعى هذا السبي في العربية بأرض مصر والنوبة بالبقط."
ووضح ابن سليم (كتاب أحبار النوبة، في مسعد، المكتبة السودانية ص 75 و96) موقع مريس قائلاً: "ومريس فهي من حد أسوان إلى آخر بلد المقُرة" وامتدت حدود مملكة مريس (نوباديا) جنوباً حتى بستو في منطقة الشلال الثالث، وأضاف ابن سليم: " وهي آخر قرى مريس، وأوّل بلد مقرة، ومن هذا الموضع إلى حدّ المسلمين لسانهم مريسي، وهي آخر عمل متملكهم." وحد المسلمين هنا المقصود به حد مملكة مقُرة الشمالي مع المسلمين في منطقة أسوان.
ونواصل الحديث عن سكان المنطقة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.