مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا يحدث داخل حركة تحرير السودان جناح عبد الواحد وحركة العدل والمساواة؟ .. بقلم: يعقوب الدموكي
نشر في سودانيل يوم 07 - 01 - 2010

من يتابع الصراع في دارفور منذ 2003 يجد ان الأحداث تعيد إنتاج نفسها بطريقة ووتيرة واحدة، فالإنشقاقات داخل حركة تحرير السودان وحركة العدل والمساواة والبعد الدولي لقضية دارفور جاء في وقت واحد وبسرعة كبيرة.
وبعد خمسة أعوام من بداية الصراع الأول يتكرر اليوم ذات السيناريو من الإنشقاقات، واذا كان الصراع بين القيادات في الحركات المسلحة في ذلك الوقت الذي لا صوت يعلو فوق صوت الحركات على جميع المستويات القبلية والمحلية والدولية حول دعم الحركات المسلحة إلا ان ذلك لم يمنع الإنشقاقات التى حولتها الى مجموعات صغيرة متناثرة وضعيفة مما جعلها وجبة دسمة سريعة الهضم للقوات المسلحة السودانية، مما أدى الى خروج معظم القادة المؤسسين للحركات منهم من وقع إتفاق سلام مع الحكومة ومنهم من أسس حركة (سياسية) ومنهم من ذهب سبيلا آخر.
السؤال يتجدد اليوم عن حال الحركات المسلحة في دارفور في ظل السيطرة العسكرية المطلقة للجيش السوداني والتقارب التشادي السوداني وعدم وجود أي قوة مسلحة إلا مجموعة صغيرة تتبع لمساعد رئيس الجمهورية السيد مني في إنتظار تدريبها وتوزيعها داخل القوات النظامية، كيف سيكون حالها والمجتمع الدولي يعلن صراحة عن إنتهاء الصراع المسلح في دارفور إلا من تفلتات قطاع الطرق، وهي ظاهرة موجودة في دارفور قبل الصراع المسلح بصوره الحالية، كيف لا ومعظم النازحين عادوا الى قراهم بعد ان طال الإنتظار وأصبحت الوعود شبه سراب بعد ان أكد لهم المبعوث الأمريكي في زيارته للمعسكرات بعدم جدوى الإنتظار، كيف لا والمواطنين يطالبون الدولة بحمايتهم من قهر المتمردين لهم وأخذ أبنائهم وأموالهم مثل ما حدث في منطقة كورما وما يحدث هذه الإيام في منطقة دبريان بشرق جبل مرة المعقل الرئيسي لقوات عبد الواحد!
فالوضع العسكري لقوات عبد الواحد بعد صراع ديبربان المسلح أنهى وضعه العسكري في دارفور وما تبقى له من قوات لا تستطيع مواجهة كتيبة تابعة للقوات المسلحة. ومنطقة ديربان لمن لا يعرفها فهي المقر الرئيسي لحركة تحرير السودان جناح عبد الواحد وأيضاً كانت المقر الرئيسي للحركة قبل الإنشقاقات، فالسيد مني خرج من هذه المنطقة وحاكم غرب دارفور ابو القاسم امام أيضاً خرج من هذه المنطقة بل كل الذين إنشقوا من الحركة خرجوا من ديربان شرق الجبل، اما هذه المرة فالذين يسيطرون على المنطقة فهم أبناؤها ويسعون مع أهلهم لسلام.
كما أن الوضع في داخل حركة العدل والمساواة لا تقل صورته قتامة عن حركة عبد الواحد من الناحية العسكرية، فالعدل والمساواة خسرت 70 % من قواتها من خلال المعارك التي دارت بينها وبين الجبش الحكومي في ام درمان ومهاجرية وشرق جبل مرة وأخرها أم بره بشمال دارفور وإنسحاب أبناء قبيلة الميدوب الذين يشكلون الغالبية من حيث القيادات والجنود، فقد خروجوا جميعهم من حركة العدل والمساواة بعد ان إتهموا قيادة الحركة بتصفية الكثير من أبناء الميدوب، وبهذا فقد فقدت حركة العدل والمساواة موقعا إستراتيجيا لها وهي جبال الميدوب التي إنطلقت منها الحركة الى ام درمان.
هناك إخفاق أخر للحركة يتمثل في إزاحة مجموعة من القيادات المهمة والمؤسسة من مواقعها داخل المكتب القيادي للحركة لأسباب ربما عرقية خاصة وان الحركة متهمة بالقبلية. وهذا الوضع الجديد أفقد الحركة تعاطف من تبقى لها في دارفور.
والأهم من كل هذه النزاعات داخل الحركات المسلحة التقارب السوداني التشادي وربما تضع القيادة التشادية خيارا لتسليم الأسلحة أو الخروج من تشاد. وبحسب القراءة السيكلوجية لقادة العدل والمساواة فإنهم قد يفضلون العودة للسودان والإستقرار في أقصى الشمال الغربي لولاية غرب دارفور بسبب عدم ثقتهم في القيادة التشادية.
في الحلقة القادمة نتحدث عن إسترتيجية الحكومة في التعامل مع الوضع الراهن والإنتخابات المرتقبة
يعقوب الدموكي
كاتب ومحلل سياسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.