سد النهضة.. لماذا يتشدد السودان مع إثيوبيا الآن؟    اكتوبر يظفر بخدمات نجم اشراقة بالقضارف    الرؤساء والمسؤولون الافارقة يتوافدون للمشاركة في تشييع الرئيس دبي    ترقية (44) قاضياً من الاستئناف إلى قضاة محكمة عليا    حمدوك بعطبرة: ستظل لجان المقاومة الضمير الذي ينبهنا اذا أخطأنا    الدفاع المدني ينقذ أطفالاً ونساءً عُلِّقوا بساقية منتزه الرياض    الموت نقاد يختار الجياد.. في وداع الدكتور علي الكوباني    أغاني القونات.. سياحة في فن الهبوط الناعم    لغز لم يحرك القانون اختفاء المشاهير.. نجوم سادت ثم بادت    وزير النقل: عودة شركة الخطوط البحرية السودانية قرار تاريخي    البرهان يصل جمهورية تشاد للمشاركة في تشييع الرئيس ديبي    هيئتا الإتهام والدفاع في قضية الشهيد حنفي تسلمان مرافعتهما الختامية    ارتفاع كبير في الفواكه بالخرطوم    حمدوك : سنراجع سياسات التعدين لتحقيق عائد كبير للدولة    ندرة في غاز الطبخ بالخرطوم والنيل الأبيض    ولاية الخرطوم تصدر بيانًا بشأن أحداث ساقية منتزه الرياض    ضبط معتاد إجرام بحوزته 92 راس من الماعز وبندقية كلاشنكوف    جدول ترتيب الدوري الإسباني بعد نتائج مباريات الجولة 32    يويفا يدرس توقيع عقوبة غير مسبوقة على ريال مدريد ويوفنتوس    مدير دعم تعليم الأساس ل(السوداني): المنحة المدرسية لم تصرف ناقصة    نصائح صحية خلال شهر رمضان لا غنى لك عنها أبداً    غرفة المستوردين تُناقش مع وزير المالية تبعات زيادة الدولار الجمركي    تطورات جديدة في قضية وزيرة الصحة في عهد المخلوع    ناهد قرناص تكتب: السوداني.. وأصيل    مصر والسودان يوقعان مذكرة لتأسيس شركة مساهمة للصناعات الغذائية    مشرحة الأكاديمي: الجثث المتحللة ضمنها 50 لأجانب من جنوب السودان    ضبط شبكة تنتحل صفة نظاميين وتنهب سيارات المُواطنين شمال بحري    فجر الغد يدشن كورس الإدارة الرياضية الحديثة    الانتباهة: تحقيق يكشف معلومات خطيرة حول تلوّث المياه    اعتصام بربر يدخل يومه الثالث والثوار يرهنون إنهاءه بإعفاء المدير التنفيذي للمحلية    تدشين خدمة التسجيل لبرنامج ثمرات إلكترونيا الاسبوع المقبل    التحالف بقيادة السعودية يعترض طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون    الصحة: الجرعة الثانية من لقاح كورونا في الوقت المناسب ولا مخاوف من التأخير    تسرق النصوص والأموال.. احذر من وجود هذه التطبيقات على هاتفك    ما حكم أخذ إبر الأنسولين أثناء الصوم؟    طبيب: فيروس كورونا يسبب الإصابة بالفشل الكلوي الحاد    الكركديه للحامل فى الشهور الأخيرة    احذر من تخزين اللحوم والدواجن فترة طويلة.. تعرف على المدة الصحيحة    رئيس نادي المريخ تندلتي يُفاجيء الجميع ويتقدم بإستقالته    برشلونة يؤكد: عدم الانضمام لدوري السوبر خطأ تاريخي    الخطوط السعودية: اشتراطات السفر تخضع للتحديث المستمر    حسن شاكوش وعمر كمال مطلوبان للتحقيق.. ماذا جرى؟    الهلال يعيد تسجيل نزار حامد لثلاث سنوات    لهذا السبب.. حنان ترك تعلن اعتزال فيسبوك    تعطُّل لعبة (الساقية) بمنتزه الرياض بالخرطوم و الدفاع المدني يتدخل لإنقاذ العالقين    حكم استخدام المراهم وكريمات الجلد في نهار رمضان    نسخة شبه حقيقية من عالم الفيزياء الشهير "أينشتاين" تجيب عن أسئلتك    انفجار صاروخ سوري قرب مفاعل ديمونا النووي جنوبي إسرائيل    دار الإفتاء المصرية تصدر بيانا بشأن الصوم في شدة الحر    مؤسسة الشباك الثقافية تقيم اول نشاط لها بمدينة ام روابة    نائب قائد شرطة رأس الخيمة ينعي د.الكوباني ويعدد مآثره    "زنزانة خاصة جدا".. هكذا يقبع قاتل جورج فلويد في سجنه    ميليشيات الحوثي تبتز الأثرياء لتنجو من مأزق "حرق السجناء"    الجبلية: في رمضان أرتاح من الإرهاق ولا أخشى نار المطبخ    تأجيل محاكمة أربعة أفراد من لجنة التغيير..تعد 82 مطمورة لدفن مجهولي الهوية    دعاء اليوم العاشر من رمضان    القائمة الكاملة لأسعار جى ام سى 2021 في السعودية    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخطر خفايا فساد نظام البشير
نشر في سودان موشن يوم 09 - 07 - 2019


الخرطوم: نزار سيد أحمد
وصمت لجنة حصر ومراجعة الشركات الحكومية (الشركات الحكومية ولجنة التصرف في مرافق القطاع العام)، بأكبر مصدرين للفساد وتبديد المال العام بالدولة. وكشفت مصادر عن معلومات تعد الأخطر بشأن الفساد بتلك الواجهتين بحصرها لأحجام فساد وأموال مبددة تجاوزات ال300 مليون دولار. وقال رئيس لجنة حصر ومراجعة الشركات الحكومية محمد أحمد الغالي في مؤتمر صحفي أمس، إن اللجنة تسلمت 240 تقريراً من المراجع القومي و300 تقرير من المسجل التجاري. ونبه الغالي إلى أن اللجنة استمعت لعدد من الشهود وخلصت إلى معلومات وصفها بالخطيرة وفساد يرقى لمستوى تدمير وتخريب الاقتصاد الوطني، وأكد رصد 431 شركة حكومية منها 43 شركة فقط ضمنت في الموازنة العامة وأن 12 شركة من جملة عدد الشركات المرصودة تسهم في الخزينة العامة.
سر (193) شركة
وأشار الغالي إلى أن 80% من الشركات الحكومية لا تقدم أية مساهمة للخزينة العامة، بينما 193 شركة لا يمتلك ديوان المراجع القومي عنها أية معلومات أو سابق معرفة، ولفت إلى أن اللجنة أوصت بتصفية 105 شركات حكومية، وقال: (معظم الشركات الحكومية "شغالة جربندية" وتحتاج للحسم والردع).
بؤر الفساد
ودعا الغالي إلى تجميد جميع أرصدتها كونها مضرة بالاقتصاد القومي، وأورد رئيس اللجنة نماذج للمرافق التي تم التخلص منها عبر البيع التجاري بما يخالف الأسس والمعايير المتبعة، ومنها فندق الهيلتون، كورال حالياً الذي كان شراكة بين حكومة السودان بنسبة 51% وجهاز الاستثمار الكويتي بنسبة 49%، مبيناً أن قيمة الفندق بحسب تقديرات بيت خبرة سوداني (139) مليون دولار، غير أن الشريك الكويتي احتج على التقدير وطالب ببيت خبرة أجنبي الذي قدر القيمة ب(79) مليون دولار. منوهاً أن الفندق تم بيعه ب (48) مليون دولار بمقترح من وزارة المالية وبالرغم من ذلك وجه الرئيس المخلوع عمر البشير بتخفيض(10%) كحافز رئاسي بما يساوي خمسة ملايين دولار.
الفلل الرئاسية
وأكد الغالي أن المبلغ الذي بيع به الهيلتون لا يساوي قيمة الأرض، وكشف أن الفلل الرئاسية بيعت بمبلغ (50) مليون دولار لبنك أبوظبي الوطني، وقد قام البنك بإيجارها للسفارة الأمريكية بذات المبلغ، وأشار إلى أن شركة التكامل للأسمنت وقعت عقد استشارات قانونية وفنية بمبلغ (140) مليون دولار وهو مبلغ خرافي بحسب قوله، وقال إن مصنع نسيج الحاج عبد الله تم تقييمه بمبلغ (94) مليون دولار وبيع ب(32) مليون دولار لمصنع جياد، فيما نوه إلى أن حجم التجاوزات في بيع شركة النقل النهري المحدودة يساوي أكثر من 45 مليون دولار، بينما لم يتم دفع إيجار الفندق الكبير بالعملة الصعبة مثلما أقر الاتفاق مما أضاع على خزانة الدولة عملة تفتقدها. وفي السياق، كشفت اللجنة عن إحالة تقارير المراجع القومي الخاصة بالمخالفات التي ارتكبها رموز النظام البائد إلى النائب العام لاتخاذ إجراءات قانونية وفتح بلاغات ضد المعتدين على المال العام واسترداد تلك الأموال.
فساد نظام المخلوع
وأفصح عضو اللجنة العقيد يوسف حسب الدائم، أن اللجنة أقرت بأن يتولى النائب العام إعادة المال العام الذي تم هدره وتبديده من خلال بيع الأصول الحكومية بأسعار أقل من قيمتها الحقيقية من جميع رموز النظام السابق بمن في ذلك الرئيس المخلوع، فضلاً عن فتح جميع البلاغات التي تم شطبها بواسطة النائب العام السابق، وقال إن اللجنة أوصت بضرورة أن يتم تحصيل الإيرادات بموجب مستندات مالية وتوريدها في الخزينة العامة ومنع صرف أي أموال من عائدات الاستثمار مباشرة مثلما كان يقوم به وزراء النظام البائد، فيما أوصت أيضاً بإعادة النظر في الإدارة العامة للشركات والهيئات الحكومية التابعة لوزارة المالية، وأشار إلى أن اللجنة شددت على ضرورة حذف الشركات التي لم تكمل إجراءاتها لدى المسجل التجاري.
شارك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.