السودان يعلن بدء خطوات إقامة علاقات مع إسرائيل    حمدوك يتلقى اتصالاً هاتفياً من قادة الامارات    وزارة الصحة تعتمد معملي الشهيد عبد المعز عطايا بجبرة والرخاء بأمبدة لفحص الكورونا للمسافرين    صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فضيحة اشرف الكاردينال وفضائح اُخر لا تصدق ؟ مع صور .
نشر في سودان موشن يوم 20 - 10 - 2019


الحلقة
الثانية ( 2- 4 )
1-العقوبات الامريكية والدولية التي ورثها حمدوك ؟
ذكرنا في الحلقة الاولى من هذه المقالة في اربع حلقات ، إن حكومة حمدوك الثورية قد ورثت من نظام الكوزجويد البشير عشرة عقوبات امريكية ودولية ،لا تزال كل واحدة منها سارية المفعول . كانت كل عقوبة من هذه العقوبات العشرة نتيجة مباشرة لسياسات نظام الكوزجويد البشير الارهابية ، التي قننت الابادات الجماعية ، وأسأست جرائم انتهاك حقوق الانسان ، وولغت في جرائم الحرب ، وبالغت في التعذيب ، وحللت الاغتصابات الجماعية ، من بين جرائم وفظائع اخرى يشيب لها الولدان .
إستعرضنا في الحلقة الاولى ثلاثة من هذه العقوبات :
واحد :
+ استمرار وضع حكومة حمدوك في قائمة وزارة
الخارجية الامريكية التي تحتوي على الدول الراعية للارهاب .
من الصعب توقع رفع اسم السودان من هذه القائمة بعد المظاهرات التي قادها وخاطبها الشيخ عبدالحي يوسف في الخرطوم يومي الجمعة 4 و11 اكتوبر2019 ، وهي ترفع صور( الشهيد؟ ) اسامة بن لادن ، وتردد شعارات حركة القاعدة الارهابية ، التي قامت بغزوة ناين الفن ضد امريكا ؟
اتنين :
+ استمرار العقوبات الاقتصادية والمالية التي جمدها اوباما في يناير 2017 بطلب من الوزيرة ولاء البوشي ، والتي اعادها ترامب في اكتوبر 2018 ، ولا تزال سارية .
من المؤكد استمرار هذه العقوبات بعد مظاهرات الشيخ عبدالحي يوسف في الخرطوم المذكورة اعلاه .
تلاتة:
+
في اطار قانون ماجنيتسكي الدولي 2016
The Global Magnitsky Act
تلاحق ادارة ترامب حميتي والبرهانلانتهاكهم حقوق الانسان في دارفور خلال عملهما في حرس الحدود في الفترة 2003- 2005 .
في يوم الجمعة 11 اكتوبر 2109 ، فرضت ادارة ترامب عقوبات على اشرف الكاردينال ، رئيس نادي الهلال الرياضي ، في اطار قانون ماجنيتسكي الدولي ، في تهم تصل عقوبة بعضها للسجن المؤبد .
من جرائم الكاردينال التي تتهمه بها ادارة ترامب في اطار قانون ماجنيتسكي الدولي ، انه قدم فواتير بتوريد مواد إغاثة واغذية لدولة جنوب السودان بمئات ملايين الدولارات منذ عام 2011 ، وقامت وزارة المالية في جوبا بتسديد الفواتير في حسابات الكاردينال البنكية في دبي ، بعد اعتماد وصول الاغاثات والاغذية حسب المواصفات المطلوبة ، من وزارة المالية في جوبا ... ولكن في حقيقة الامر ، لم يورد الكاردينال اي مواد اغاثة او اغذية ، فقد كانت فواتير معتمدة للدفع الفوري ، مقابل توريد ( لا شئ ) . وبالطبع تمت مشاركة الغنيمة بين الاربعين حرامي ، ومنهم زوج ابنة سلفاكير ، الاثيوبي ناردس جيبياهو المنه
Nardes
Gebeyehu Alemneh
جاءت الطامة ، وإنكشف المستور ، لان بعض هذه الفواتير قد تم دفعها من قروش المعونة الامريكية ؟
من الصعب على الكاردينال الاستمرار رئيساً لنادي الهلال الرياضي ، بعد ان توعده ، في يوم الجمعة 11 اكتوبر 2019 ، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بنفسه وبجلالة قدره ، بالملاحقة في اطار قانون ماجنيتسكي ، لاسترداد اموال دافعي الضرائب الامريكيين .
امر له ما بعده من تداعيات ، فإنتظروا إنا معكم منتظرون .
في هذه الحلقة من المقالة ، نستميح القارئ الكريم في الاشارة لبعض جرائم الفساد في دولتي السودان ، آيات لقوم يتفكرون .
2- صدق أو لا تصدق ... هذا يحدث في دولة جنوب السودان ؟
في يوم الثلاثاء 18 يونيو 2013 ، كون الرئيس سلفاكير لجنة من خمسة أعضاء برئاسة القاضي جون قاتويك لول ، رئيس اللجنة القومية لمحاربة الفساد ، للتحري في موضوع الوزير دينق الور ، وإتهامه ، بالتواطؤ مع وزير المالية ، بتحويل 8 مليون دولار من الخزينة العامة في جوبا لحساب شركته الخاصة باسم ( دافي للإستثمار ) في بنك باركليز في نيروبي ، مقابل توريد خزائن حديدية ... وهمية ... كما إغاثات الكاردينال الوهمية .
في يوم الأربعاء 4 سبتمبر 2013 ، قدمت اللجنة تقريرها للرئيس سلفاكير .
وجدت اللجنة الوزير دينق الور مذنباً في التهم الجنائية الموجهة ضده ، ووصت بتقديمه للمحاكمة أمام محكمة جنائية .اقال الرئيس سلفاكير الوزير دينق الور، وطلب منه اعادة مبلغ الثمانية مليون دولار للخزينة العامة في جوبا . امتثل دينق الور لقرار اقالته ، وارجع مبلغ الثمانية مليون دولار على داير الدولار للخزينة العامة في جوبا ، وتم قفل الملف بدون اي محاكمة .
في يوم الجمعة 13 سبتمبر 2013 ، وبعد 9 أيام من إعلان اقالته ، عقد الوزير المقال دينق الور مؤتمراً صحفياً في جوبا أعلن فيه إن الرئيس سلفاكير قد عينه رئيساً ل اللجنة العليا لتنظيم الإستفتاء في أقليم أبيي ... بدرجة وزير مركزي .
في مؤتمره الصحفي ، طلب دينق الور من قبيلة المسيرية مغادرة أبيي والبقاء في ولايتهم ... ولاية غرب كردفان . حدث ذلك قبل عقد الاستفتاء ، وكان هناك حاجة له .
في يوم الأحد 22 سبتمبر 2013 ... بعد 9 أيام من تعيين الرئيس سلفاكير دينق الور لرئاسة لجنة الاستفتاء العليا في ابيي ... وفي مدينة أويل في ولاية شمال بحر الغزال ، شن الرئيس سلفاكير هجوماً شديداً علي دينق الور وأتهمه بسرقة 8 مليون دولار ، لانه تواصل مع ريك مشار ؟
ولكن بعد انبراشته امام سلفاكير ، إستمر دينق الور وزيراً في حكومة سلفاكير ، وعادي بالزبادي بالاناناس .
في يوم الاحد 23 يونيو 2019 ، صرح الوزير دينق الور بان سكان منطقة ابيي قد صوتوا في الاستفتاء المخجوج الذي عقدته حكومة دولة جنوب السودان ، بغالبية 90% للانضمام لدولة جنوب السودان .
ما فعله اشرف الكاردينال في دولة جنوب السودان هو النظام المعمول به ، ولا تثريب على من يقوم به بشرط اشراك سلفاكير او عائلته في المآكلة ، وبشرط البعد عن قروش الامريكان ، والتركيز على قروش الخليجيين ؟
هل هذا خمج ؟ أم فساد مؤسسي ؟ أم قصة خيالية من قصص الف ليلة وليلة ؟
في دولة جنوب السودان ، الشئ صحيح وعكسه صحيح أيضاً ؟
ربما يكون الواقع أحياناً أغرب من الخيال في دولة جنوب السودان ؟
نعيش ونرى ؟
ويطالب القائد عبدالعزيز الحلو ، ويثنيه الرئيس البرهان ، بان تكون جوبا مقراً للتفاوض حول السلام بين الحركات المسلحة وحكومة السودان .
عايرة
وأدوها سوط ؟
3- صدق أو لا تصدق ... هذا يحدث في دولة السودان ؟
كشفت محاكمة الكوزجويد البشير بان ما كان يحدث في سودان الانقاذ من فساد باجنحة افظع واشد وبيلاً من الفساد المؤسس في دولة جنوب السودان .
نشير على الماشي ، ومثالاً وليس حصراً ، لثلاثة جرائم فساد ، وضعت دولة الكوزجويد البشير كسابع افسد دولة في العالم :
واحد :
في محاكمته ، إعترف الكوزجويد البشير انه كان ( عميلاً ) للسعودية ودولة الامارات ، ولم يكن حرامياً ... 90 مليون دولار مقابل موافقته على تقسيم السودان الى قسمين حسب طلب القس فرانكلين جراهام للرئيس اوباما للملك السعودي عبدالله ، وموافقته على سكب الدم السوداني في جبال اليمن .
في 17 ديسمبر 2010 ، كشفت رسائل الويكيليكس ان الكوزجويد البشير له 9 مليار دولار في بنوك لندن ، كما يؤكد تقرير صحيفة القاردين في الرابط ادناه :
https://www.theguardian.com/world/2010/dec/17/wikileaks-sudanese-president-cash-london
بعد تسع سنوات ، ربما صارت التسعة مليار تسعين مليار ، والله اعلم ؟
اتنين :
في دولة جنوب السودان ، تحتاج لفواتير وهمية لقرصنة المال العام . في دولة الكوزجويد البشير لا تحتاج لفواتير وهمية ، وانما لامر من الكوزجويد البشير لبنك السودان لتحويل اي مبلغ لاي حساب باسم اي شخص . مثالاً وليس حصراً ، نشير لمقال عن فساد البرفسور ابراهيم احمد عمر الصارخ ، نشره الكاتب الصحفي المخضرم محجوب محمد صالح في عدد صحيفة الايام رقم 8587 في يوم الخميس 24 اغسطس 2006 بعنوان ... أصوات واصداء ... ماذا يقول المؤتمر الوطني في هذه الاتهامات؟
كتب الاستاذ محجوب نصاً :
افتح قوس :
... المقال الذي اقف عنده اليوم مقال لا اشك في انه سيجد اهتماما عالميا لانه قد كتبه شخصان هما نك قرونو نائب رئيس مجموعة الازمات الدولية وجون برندر قاست كبير مستشارى المجموعة والمسؤول الكبير في ادارة بل كلنتون السابقة . اما الصحيفة التي نشرت المقال امس ... الأربعاء 23 اغسطس 2006 ، فهي الهرالد تربيون الدولية ، وهي اصدارة دولية هامة، واما المقال فيوجه اتهامات محددة للبروفسور ابراهيم احمد عمر ستحتاج منه إلى رد موثق مدعوم بالحقائق اذا اراد ان يحاصر اثار هذا المقال .
راجع المقال يا حبيب على الرابط ادناه ، قبل مواصلة القراءة ، لو عندك صبر يبل الآبري :
https://www.nytimes.com/2006/08/21/opinion/21iht-edgrono.2551543.html
يدعي كاتبا المقال ، ومعهم الأدلة القطعية ، بأن المرحوم المهندس اسماعيل أبن البرفسور ابراهيم احمد عمر ، والذي كان يدرس في لندن عند وفاته في ابريل 2002 ، قد ترك في حسابه البنكي في لويدز بانك ، الفرع الرئيسي مبلغ 25 مليون دولار ، بالإضافة لحسابات باسمه في بنوك أخرى في لندن .
يختم الاستاذ محجوب محمد صالح مقاله قائلاً ، ونصاً :
انتهي المقال الذي نشرته الصحيفة ذائعة الصيت وكتبته شخصيتان عالميتان لآرائهما مكانتها في مراكز صنع القرار – والكرة الان في ملعب البروفسور ابراهيم احمد عمر والحزب الحاكم.
اقفل قوس .
هذا المال من حر مال الشعب السوداني المغشوش في قادته الفاسدين المفسدين ، الذين يقولون على الله الكذب وهم يعلمون . هذا المال منزوع من افواه اطفال مدارس الاساس في ولاية الخرطوم الذين يبكون من الجوع ، ومن افواه الجوعي في باقي ولايات السودان الذين تطعمهم المعونة الأمريكية .
نواصل في الحلقة الثالثة ...
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
ثروت قاسم
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.