ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جواسيس إسرائيل بالسودان.. الخطر القادم
نشر في سودان سفاري يوم 23 - 12 - 2010

طالعتنا الصحف المصرية امس بخبر اعتقالها لشبكة تجسس إسرائيلية ممتدة حتى السودان بحسب اعترافات المتهمين، والأسبوع الماضي وصل عاصمة جنوب السودان «150» لاجئًا سودانيًا كانوا في اسرائيل بحسب ما نقلت التقارير الإخبارية حيث تمت إعادتهم بعد أن تم تدريب عدد منهم على أن يعملوا «عيون وآذان» لدولة الاحتلال على البلاد كما ذكر أحد العائدين ل«الإنتباهة»، لكن ماذا فعلت الحكومة لأولئك الجواسيس؟ وكيف تم التعامل معهم؟ وماذا فعل جهاز الأمن إزاء ما نقلته الصحافة المصرية عن أن شبكة جواسيس إسرائيل التي تتابع الاتصالات والمكالمات الدولية «ممتدة حتى الخرطوم»؟ ويقول رئيس جهاز الأمن الخارجي السابق المدير العام لمركز دراسات الشرق الأوسط وإفريقيا، اللواء الدكتور عثمان السيد إن أعداد اللاجئين الذين عادوا إلى السودان من إسرائيل أكبر من التي صرحت بها القنوات الإسرائيلية وإنها مكلفة بالعديد من المهام الإستراتيجية في السودان خلال الفترة الحالية، ويضيف السيد ل«الإنتباهة» أن لإسرائيل جهاز مخابرات تمتد انشطة عملياته حول العالم، وأن الذين تمت إعادتهم للسودان ما هم إلا نسبة بسيطة من الذين هم موجودون أصلاً بالسودان ويقومون بأعمالهم التجسسية والتخابرية ضد السودان والذين يتبوأون مناصب حساسة في البلاد، ويشير السفير السابق إلى أن تلك الأنشطة ليست حكراً على إسرائيل فقط بل تمتد حتى المخابرات الغربية والأمريكية، وينبه السيد إلى أن إسرائيل في الأساس دولة دينية عرقية لا تقبل السودانيين وحتى الإثيوبيين الموجودين لديها هم في الأساس يهود، لذلك طالب السيد الأجهزة الأمنية بالمزيد من الحذر إزاء أولئك العائدين من إسرائيل بأن تتم مراقبتهم وحصرهم لأنهم في الأصل مدربون على الاتصال بإسرائيل بكيفيات عدة خاصة مكتب المخابرات الإسرائيلي في جنوب السودان بجانب أذرع الموساد الموجودة في دارفور.
ويتفق مع السيد مدير دائرة الأمن الخارجي السابق العميد حسن بيومي الذي قال ل«الإنتباهة» إن المجموعات التي عادت للسودان من إسرائيل ليست مجموعات عادية وإنما تم تدريبها من قبل جهاز الموساد وأخرى من الجيش الإسرائيلي، والذين تمت إعادتهم خلال هذا الوقت الذي يمر به السودان لتنفيذ أجندة معينة، أولها التصويت على الاستفتاء خاصة وأن إسرائيل تجهز لذلك الأمر منذ فترة طويلة لتنفيذ إسترتيجتها، وتوقع الخبير الأمني أن تكون مهمة أولئك الجواسيس أكبر مما نتصور خاصة عقب تدريبهم والتي لا يمكن حصرها حالياً إلا في نطاق «التجسس، التخريب، إنشاء شبكات للتخابر، الفوضى، قناصة، فرق اغتيالات» وأهمها «التأثير على الرأي العام «الإشاعات»، ويقول بيومي إن إرسال إسرائيل لأولئك اللاجئين في هذه المرحلة الانتقالية في السودان هو أمرٌ يجب عدم السكوت عليه وعلى الحكومة الحذر من القادم.
وفي ذات الإطار تشير معلومات«الإنتباهة» إلى أن العديد من المجموعات التي عادت خلال السنوات الماضية من إسرائيل قامت بتسليم أنفسها لجهاز الأمن والمخابرات من ضمنها مجموعة تصحيح المسار التي اعترفت بأنها قامت بتزوير شهادات زور في المحكمة الجنائية وأبانت أنها تلقت تدريبًا في إسرائيل على أيادي ضباط الموساد للعمل ضد الخرطوم، هذا بجانب أن العديد من أفراد المنظمات العاملين بإقليم دارفور والذين يدخلون السودان بجوازات سفر مزورة وهم يتبعون للاستخبارات الإسرائيلية أعدادهم لا حصر لها، بالتالي فإن الخبراء الذين استنطقتهم «الانتباهة» يتفقون على ضرورة كشف تلك الشبكات خلال الفترة المقبلة قبل الاستفتاء بتكثيف كافة الجهود عبر المطارات والمراجعات الشاملة للجان الأمنية، خاصة وأن عدد عملاء إسرائيل بالسودان بحسب السفير السيد وبيومي غير مرئي و غير مسموع وهم الخطر الحقيقي الذي يجابه البلاد.
نقلا عن صحيفة الانتباهة السودانية 23/12/2010م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.