مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغزو الفكري وخطره على المسلمين

الغزو الفكري أحد أهم الأسباب التي ساهمت في خلق أزمة هوية لدى الشباب وهذا الغزو هو أحد أبرز أشكال الغزو الحديث والقديم. ومما لا شك فيه أنه ظهر منذ زمن بعيد. وتجلى في زمن الحروب الصليبية. لكنه اليوم يجسد مساراً بدأ منذ حوالي ثمانين عاماً، وتطور وتوسع إلى أن وصل إلى ما وصل إليه اليوم.
فمع انتهاء الحرب العالمية الأولى أقرت اتفاقات سايكس بيكو تقسيم الوطن العربي إلى دول وإمارات محميات، وبدا واضحاً أن المخطط الاستعماري شمل ليس فقط تقسيم الجغرافيا بل تقسيم الأفكار والانتماءات، وتشجيع الدعوات القطرية والمذهبية المدمرة.
بدأ الغزو الفكري بتصدير النظريات الفكرية كالوجودية الرأسمالية، والماركسية إضافة لتصدير ما أنتجه الفكر الغربي من فلسفة فردية اغترابية.
ولما كان الشباب هم اكثر اقتراباً من الثقافة والتعليم. فقد وقعت في أيديهم هذه الأفكار مبثوثة في الكتب المترجمة والصحافة. وتناولوها معجبين ومشجعين. مما أنتج فيما بعد بعض الحركات والأحزاب والجمعيات التي تتبنى تلك النظريات والأفكار. وحين نقترب أكثر فأكثر إلى واقعنا، نرى أن الغزو الفكري اتسع كثيراً جداً وساهمت في انتشاره وسائل التقنية الإعلامية والاتصالات وانتشار الصحافة والكتب والمجلات بشكل لم يسبق له مثيل.
تعددت أساليب الغزو الفكري وتنوعت واستخدمت فيها عدة وسائل. وكان منها ما هو مباشر وما هو غير مباشر.
الشيخ صادق عبدالله: الغزو الفكري يغير المبادئ الحقة، وبزيف العقول، ويحداث خللاً في فطرة الناس
ماهي وسائل الغزو التي تستهدف الإسلام والمسلمين؟
آثار الغزو الفكري
إن لدى الأعداء بضاعة يقدمونها ويصدرونها إلى الضعاف وهي كل ما يسلب الأخلاق ويدمر القيم ويذل الأمة ويخدر شبابها ويميع أبناءها وكثيرا من الدويلات تظن نفسها من التحضر والتقدم بمكان بينما أبناؤها عبيد أرقاء شاءوا أم أبوا تشهد على ذلك مدارسهم، ومناهجهم، ومكاتبهم، وبيوتهم، وأسواقهم ومجتمعهم، ومحاكمهم قوانين فرنسية ومحاكم دستورية فرنجية وتقليد للمستعمر في اللباس وفي العمارة والتشييد وفي الكلام واللغة والاستهتار والانحلال وفي التخلي عن الروابط الاجتماعية والجرأة على المحرمات الشرعية.
لقد كان غزوهم شاملا في العقائد، والسياسة، والحكم، والاقتصاد، والتعليم، والإعلام، والتقاليد. هجوم من الخارج تارة ومن الداخل تارة أخرى فمن أبناء جلدتنا من هم أبواق للمستعمرين ودعاة للكافرين والملحدين.
يقول بعض زعماء اليهود: (لقد نشرنا روح التحرر الكاذب بين الشعوب الغيورة لإقناعهم بالتخلي عن دينهم بل استطعنا تثبيت الشعور بالخجل من الإعلان عن تعاليم الدين وأوامره ونواهيه).
هناك (غزو فكري) مقصود، يعمل لإذابة الشعوب، وانسلاخها عن عقائدها، ومذاهبها، وحضاراتها، لتصبح مسخاً شائهاً تابعاً لغيره، يؤمر فيطيع. ولقد عمل هذا الغزو على تضليل المجتمعات الإنسانية، وخداعها، والتمويه عليها، وقلب الحقائق، وتشويه الحقيقة، عن طريق تصنيع الكلمة، وزخرفة القول، والدخول إلى المخاطب، من نقطة الضعف، والاستغفال لإغرائه، والإيقاع به، والإيحاء إليه بسلامة الفكرة، وصحة المفهوم المزيف الذي تحمله كلمات الغزو.
لقد تهاوت أمم وشعوب وأجيال، وتساقطت في هاوية الضلال والانحراف، والفساد الخلقي، والعقدي، والاجتماعي، بسبب تصورات (الغزو) المزخرفة الخداعة، التي يرقص السذج، والجهال على نغم إيقاعها، ويفتنون بسماعها وأناقة ظاهرها.
ولكم عانى الإنسان والشعوب من أولئك الذين يصنعون (الغزو الفكري)، ويصدرونه في موجات، تقتحم الديار والبيوت، لقد قيدت الإنسانية إلى هاوية الضلال، والانحراف. ولقد كان (للغزو الفكري) في كل جيل، وفي كل عصر دوره التخريبي، في حياة الناس، إلا أن البشرية لم تشهد في مرحلة من مراحل حياته وضعا كان فيه (للغزو الفكري) خبراء، ومتفلسفون، وأجهزة، ومؤسسات، كعصرنا الحاضر هذا، الذي اتخذ فيه (الغزو الفكري) صبغة الفلسفة، والنظرية، والمبدأ، الذي يعتنقه الأتباع، ويدافعون عنه، وينقادون له.
و قضية الغزو الفكري، أصبحت اليوم، من أشد القضايا خطراً، وتبدو ظواهر هذا الغزو المدمر، في قلوب وعقول كثير من المثقفين، في هذا العصر واضحة بينة، والسلاح الذي يستعمله (الغزو الفكري) مدمر قتّال، يؤثر في الأمم والمجتمعات، أكثر مما يؤثر المدفع والصاروخ والطائرة، وقد ينزل إلى الميدان، ويعظم خطره، حين تخفق وسائل الحديد والنار، في تحقيق الهدف، والوصول إلى الغاية، والخطر الذي يحتجنه هذا الغزو أكثر بكثير من قتل الأفراد، بل من قتل جيل بأسره. إذ يتعدى ذلك إلى قتل أجيال متعاقبة، والسلاح الذي يستعمله هذا الغزو هو سلاح الحيلة والشبهات وتحريف الكلم، والخديعة، في العرض.
تدمير الأسرة
أدرك أعداء الله أن نشر الفاحشة في المجتمع هو عن طريق هدم الأسرة بهذه الوسائل، واليهود خططوا لذلك منذ القدم، وأول ما ابتدأ اليهود قالوا: لابد من تدمير النصرانية ؛ لأنها كانت العدو المباشر لهم في الغرب، فقالوا كما في البروتوكولات: لابد من نشر الرذيلة وهدم الفضيلة بين النصارى، وما زالوا يمكرون بهم مكر الليل والنهار، حتى أصبح من الشائع جداً -والعياذ بالله- في بلاد الغرب أن تنكح المحارم.
بل إن وسائل إعلامنا أحياناً تنشر هذه الأخبار -وإن كانت قد لا تعلق إلا في النادر- كيف يأتي الإنسان محارمه! وليس ذلك نادراً عندهم، بل هي حالات منتشرة، وبنفس القوة يراد لها أن تنتشر في بلادنا حيث اتجهوا جميعاً يهوديهم ونصرانيهم إلى تدمير المجتمعات الإسلامية عن طريق هذه الأفلام، والمجلات، والكتب، عن طريق طمس الأخلاق الإسلامية وإحلال الأخلاق النفعية الغربية المادية محلها، فينشأ الطفل الذي لا يؤمن بخلقٍ ولا دين، إلا من خلال ما يتلقاه ويستقبله من الأفلام، فتنهدم الأسرة!!.
وكم من أسرةٍ هدمت نتيجة لذلك، كم من رجلٍ طلق زوجته، كم من زوجة هجرت زوجها تطبيقاً لما رأته أمام عينها، أو لما رآه هو بعينه من مشاهد، أو من مسلسلات، أو قصص، وما أشبه ذلك، وبذلك استطاع هذه الغزو أن ينقل المجتمع الإسلامي نقلةً بعيدة من مجتمعات محافظة يضرب بها المثل في العالم كله، إلى مجتمعات لا تكاد تفترق عن المجتمعات الغربية إلا ما رحم الله، وإلا من كان لديه بقايا من هذه المحافظة.
ضياع الوقت
وأقل ما يأتي من ضرر من هذه الوسائل، ومن هذا الغزو هو: إضاعة الوقت فيما لا ينفع، فالمؤمن الذي يؤمن بالله ويؤمن باليوم الآخر، ويعلم علم اليقين أن هذه الحياة ما هي إلا عبور، وأن الدار الآخرة هي الحيوان، وأنه لا خلود له في هذه الحياة، وأنه محاسبٌ عليها، وأنه ما من ساعة تمر به لا يذكر الله ولا يصلي على النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلا كان ذلك حسرةً عليه يوم القيامة، فكيف يضيع الأوقات في هذه المجلات، أو الأفلام التافهة؟!
انتشار العنف والجريمة
العنف والجريمة أحد المخاطر التي تتعرض لها الأسرة، ومن ثَمَّ المجتمع، فأفلام وقصص وكتب العنف والجريمة والجاسوسية وما أشبه ذلك، هي أيضاً من معاول الهدم التي تهدم الأُسْرةَ، ومن ثَمَ تهدم المجتمع، وتجعله بعيداً جداً عن الطمأنينة والأمن الذي لا يجلبه إلا الإيمان.
*ياسر حمدان_مهندس
الغزو الفكري أحال مجتمعنا إلى رماد، فالناظر إلى مجتمعنا يجد أن عاداتنا وتقاليدنا وقيمنا اليوم ذهبت أدراج الرياح العولمة التي هي كالغول تريد بلع كل شئ جميل، لذا لابد أن نحسن التعامل مع العولمة مع أخذ الحيطة والحذر!!
*محمد حسين داوود_خريج
الغزو الفكري يستهدف في الغالب المجتمع المسلم المعروف بقيمه التي قل إن توجد في المجتمعات الغير إسلامية، لذا فإن الغزو الفكري لم ولن يتوقف وترصد له الأموال الضخمة في سبيل فتك وتمزيق المجتمع الإسلامي، فينبغي التنبيه لخطورة هذا الغول الفكري!!
*عبد العزيز الشاذلي _ مهندس
مشكلة الدول الإسلامية أنها لا تتعظ بما في تاريخها، لقد وضع المستعمرون الصليبيون الأسس والأنظمة الاجتماعية لعملية التغيير الاجتماعي أثناء وجودهم في الدول الإسلامية وقد عمق ذلك في نفوس وعقول كثير من أبناء الأمة في جميع شئون الحياة وقد تعمق ذلك أكثر بعد الاستقلال، وعن طريق العنف الثوري والنظام العسكري ..!!
*عبد الحليم مكي_رب أسرة
الغزو نجح بدرجة امتياز في تغيير الكثير من أهدافه التي يسعى لها، من خلال إضاعة الوقت وإهداره في أشياء لا تسمن ولا تغني من جوع، خاصة في المكوث الطويل أمام الأجهزة التقنية دون فائدة..!!
*وسائل الغزو
هنالك العديد من الخطط التي تهدف إلى الإضرار بالإسلام، وذلك عن طريق رسم صورة مشوهة له، ولقد أستخدم هذا الأسلوب من قبل العديد من الدول المعادية للإسلام لانها تعلم علم اليقين بأن المسلمين لو إتبعوا تعاليم دينهم لما بقى على ظهر مكان للظلم والعدوان، ولن يكون بوسعهم أن يمارسوا ظلمهم على الناس.
ولقد استخدموا في سبيل تحقيق هذا الهدف الدنيء العديد من الوسائل:
استغلال القوة الإعلامية التي يملكونها لتشويه اسم الإسلام
فهم يحاولون نشر مبادىء لا تمت للإسلام بصلة، و يدعون أنها من الإسلام، او قد يحاولون تشويه بعض مبادىء الإسلام، وبهذا الأسلوب استطاعوا أن يوقعوا العديد من الشباب في هوة الشكوك والضياع، فمثلا تراهم يصرخون كل يوم بحرية المرأة، وترى الكثير من المسلمات قد انجذبن إلى هذه الدعوة من غير تأمل أو روية، ناسين بذلك أن الإسلام لا يريد من هذه التعاليم إلا مصلحتهن.
وعملية الاستعمار الفكري والثقافي التي لا تزال تجري على قدم وساق، لا تتم اليوم بصخب وضوضاء كما كان الأمر بالأمس.. إنها تجري في صمت وهدوء وبعيداً عن الأضواء الكاشفة كي لا تثير ولو نسبة بسيطة من ردود الفعل، مدعمة بنفس طويل وأناة وصبر وإصرار. وتبلور الأسلوب الاستعماري اليوم في غزوه الثقافي في آلاف الأقمار الاصطناعية التي طوقت أمتنا تطويقاً رهيباً وجعلته تحت رحمتها.. ففضلاً عن نهوضها بمهام التوجيه والإعلام طبقاً لخطط وبرامج كومبيوترية دقيقة، نراها أيضاً تبث وعبر عشرات القنوات التلفزيونية حشداً من البرامج والأفلام التي تصب آخر المطاف في الهدف الغربي الرامي إلى مسخ الهوية الإسلاميّة وحتى البرامج التلفزيونية التي تبثها تلفزيونات البلدان الإسلاميّة إنّما هي في الحقيقة استنساخ لما يعرض في قنوات التلفزيون الغربي من أفلام بعيدة كل البعد عن ثقافتنا وعقيدتنا.. بل إن الغرب يسعى من خلال إهداء أفلامه وبرامجه أو بيعها بسعر بخس إلى مهاجمة ثقافتنا الإسلاميّة وزرع ثقافته بدلاً منها، ليشتري في الدرجة الأولى أطفالنا الذين يقضون الساعات الطوال أمام تلك الأفلام والبرامج المضللة!!.
*محاولة التشويش على الشباب عن طريق استغلال نقص المناعة الفكرية لديهم فيقومون بغرس الافكار الهدامة في عقولهم، والتي تؤدي إلى ابتعادهم عن الإسلام وقيمه.
الغزو المباشر:
أدرك الغرب منذ وقت مبكر أن العقيدة الإسلامية تقف حائلاً دون تحقيق سيادة الفكر الغربي المادي، فكانت حملات المستشرقين المبكرة من أخطر أساليب الغزو الفكري، حيث كانت أهداف غالبيتهم التشكيك بالإسلام وبرسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وبالحضارة الإسلامية والدعوة، فبثوا من خلال بحوثهم سموم عدم الثقة لدى جيل الشباب العربي والمسلم بحضارة الأمة ورسالتها وقرآنها. وكان على رأس هؤلاء غولدزيهر من المستشرقين القدامى وبرنارد لويس من المستشرقين الجدد.
وقد اعتمدت جامعات عربية كثيرة كتب هؤلاء المستشرقين كمراجع أولى وأساسية للدراسات الأدبية واللغوية وكذلك للدراسات الفلسفية والنفسية!!.
ولعل الأخطر من ذلك كله، أن الفكر الوجودي الاغترابي الذي طرحه سارتر وألبير كاموا وفريدريك نيتشه وألبير تومورافيا وغيرهم قد صدر إلى العالم العربي والإسلامي.
وكان الشباب أكثر فئة من فئات المجتمع تناولاً لهذا الفكر الاغترابي.
وبرزت غايات الغزو الفكري من خلال الدس والتشويه والتشكيك. واستهدف هذا الغزو الجذور وليس الظواهر، محاولاً تدمير جوهر الحضارة الإسلامية.وبدا واضحاً أن هذا الغزو يريد أن تسود الأمة المغزوّة أخلاق الأمة الغازية وعاداتها وتقاليدها.
وقد استهدف هذا الغزو الاستشراقي وغيره فئة الشباب. وكان من الأساليب الخبيثة المباشرة لهذا الغزو قتل اللغة العربية لأن اللغة وجدان الأمة فجعلوا في الماضي عميدها طه حسين متناسين الرافعي ومحمود شاكر. وكان اختيارهم بسبب تحالف طه حسين مع دور كهايم ليتم تحطيم وتشويه ابن خلدون وعلم الاجتماع الذي ابتكره!!.
فمن الواضح أن الغزو الفكري تعبيد الطريق لمعركة تصدع الأمة في فكرها فتنحرف عن أصالتها. وتصبح كالببغاوات تردد ما تسمع من كلام دون تمييز الغث من السمين!!.
لقد حمل بعض العرب الفكر الاستشراقي وأرادوا بثه بين الشباب فكان هؤلاء المفكرون سيفاً مسلطاً وسماً ذعافا يسممون به هذه الأجيال!!.
الغزو غير المباشر
فقد اتسم بالعنف تارة وبالخداع تارة أخرى. وبالتدريج لثقافة الغرب تارة ثالثة. وأصبح التلفاز أخطر وسيلة للغزو الفكري والثقافي. فهناك عشرات البرامح التي تكرس مثلاً لعروض الأزياء. أو عروض السينما الغربية وخاصة تلك التي تخدش الحياء ولا تعير أي وزن للقيم الاجتماعية الإسلامية.
وقد تجاوز بعض المحطات ذلك بحيث أدرجت برامج غير أخلاقية عن زنى المحرمات واللواط وتناول المخدرات والانتحار والإباحية الجماعية وعبادة الشيطان!!.
وتلعب وسيلة الإنترنت اليوم أخطر ما في جعبة الغزو الفكري. فعلى عدة مواقع نجد عبدة الشيطان والإباحية والحركات المشبوهة!!.
ولعل ما شغل الأمة وخاصة قطاع الشباب، ما روجه بعض المفكرين والمخططين الأمريكيين عن صدام الحضارات والإرهاب الملصوق بالمسلمين. وقد أصبح الشغل الشاغل للشباب. حيث أنه ترافق بحملات إعلامية مكثفة وواسعة. وما روجوه أيضا عن شرق أوسط كبير. يكون العدو الصهيوني داخلاً في نسيجه!!.
كذلك من الأساليب المتبعة في الغزو الفكري:
*الفضائيات الفاسقة التي تبث العري والإباحية والسفور.
*المسلسلات والأفلام الخليعة
*الفيديو كليب
*السينما
*عوض يوسف صالح_خريج
أخطر تلك الوسائل التي تساهم في الغزو الفكري هو ما يعرف بالفضائيات التي تنشر التعري والسفور، إضافة إلى الأفلام والمسلسلات الخليعة والفيديو كليب، وهذا كله استنساخ لما يعرض في قنوات التلفزيون الغربي من أفلام بعيدة كل البعد عن ثقافتنا وعقيدتنا!!
*الفاضل عوض السيد_موظف
الدولة هي مسئولة أمام كل ما يستهدف شبابنا اليوم، لأنها سمحت بدخول الكثير من الأجهزة ولم تضبطها بالرقابة والتشدد فيها!!
*هيثم عبد الرحيم علي_طالب بجامعة الخرطوم
أخطر ما يواجه الشباب اليوم هذا الغزو الفكري الذي بدل وغير فهم كثير من شباب اليوم خاصة من الجامعات، فنبت هناك مفهوم العلمانية الذي ظهر على سطح أركان النقاش لدرجة الحديث غير اللائق والإساءة للإسلام ودعاته، وهذا كله ناتج بسبب الغزو الفكري الذي يتأثر به بعض الشباب!!
الحكم الشرعي
عن الغزو الفكري يقول الشيخ صادق عبدالله عبدالرحمن: يتبيّن من المسمّى أن كلمة غزو تعني أنها موجهة من قبل عدو، وإذا كنا سوف نتحدث عن عدو فلا بد أن نعلم أن الغزو الفكري كان امامه وقائده إبليس، وقد ذكر الله تعالى هذا الغزو لما وسوس الشيطان لآدم عليه السلام وحواء (فأخرجهما مما كانا فيه) وهذا من رحمة الله عزو جل ليٌعتبر العباد بأبيهم وأمهم، ثم استمر هذا الغزو بقيادة الشيطان وأعوانهم من شياطين الجن والإنس.
وأبان أن الغزو الفكري حقيقته تغيير المبادئ الحقة، وتزييف العقول، وإحداث خلل في أخلاقيات ومسلمات الفطرة التي فطر الله الناس عليها، وهنا تكمن خطورة هذا الفكر فيتحول الإنسان إلى مسخ مُركب، بمعنى أنه من بني جلدتنا ويتكلم بألسنتنا لكن العقل ممسوخ والمبادئ ممسوخه والأفكار مزيفة وافدة، فكل ما فيه مستورد من قبل الأعداء، وقد أشار إلى هذا الغزو النبي صلى الله عليه وسلم لا سيما آخر الزمان فقد أخبر في صحيح مسلم من حديث حذيفة (تُعرض الفتن على القلوب كعرض الحصير عوداً عوداً.......إلى أن قال (لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أُشرب من هواه) وهذا تأثير الغزو الفكري على الناس، قد انقلبت الموازين والمفاهيم، وتغيرت المبادئ ، وصار المعروف منكراً والمنكر معروفاً، وانتشار البدع أيضاً صورة من صور الغزو الفكري التي غزا بها إبليس الناس، موضحاً أن أعوان إبليس في هذا الزمان يسعون في تلويث الإنسان. وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الغزو الفكري في آخر الزمان يكون على مستوى العقائد وعلى مستوى تغيير الفطر كما في حديث معاوية رضي الله عنه (أنه لم يكن نبي قبلي إلا وكان حقاً عليه أن يدل على أمته الخير وما يعلمه لهم ويحذرهم وينذرهم شرّ ما يعلمه لهم وأن الله جعل عافية هذه الأمة في أولها وسيصيب آخرها بلاء وأُمور تنكرونها، قال: وتجئ فتن يُرقرق بعضها بعض، قال:وتجئ الفتنة فيقول المؤمن: هذه مهلكتي، ثم تنكشف وتجئ الفتنة فيقول المؤمن: هذه هذه، قال صلى الله عليه وسلم: (فمن أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فالتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر....الحديث) فهذا الحديث صريح في أن فتن آخر الزمان على مستوى الأديان، وهذا هو أخطر أنواع الغزو الفكري عندما تُخرّب الفطرة التي فطر الله الناس عليها، وفي الصحيح عن أبو هريرة قال النبي صلى الله عليه وسلم: (كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه، أو يمجسانه، أو ينصرانه) وهؤلاء هم أعوان الشيطان وهم الأدوات التي يسخرها الشيطان في هذا الغزو الفكري. ويواصل الشيخ صادق: أن النبي صلى الله عليه وسلم، يبن خطورة الغزو الفكري أيضاً كما جاء في صحيح مسلم من حديث أبوهريرة: (بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً، أويمسي مؤمناً ويصبح كافراً، يبيع دينه بعرض من الدنيا) فيجب على الإنسان أيكون عبداًلله لا عبداً للدنيا، فصار هذا الإنسان عبدا للدنيا جراء هذا الغزو المكثف عليه، إذاً كلمة الغزو الفكري نُبينها بالمفهوم الشرعي هي الكيد والمكر الشيطاني الذي يُستعمل فيه الشيطان جميع الوسائل المُتاحة له كما قال الله تعالى: (واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم، وما يعدهم الشيطان إلا غروراً).
ولخّص الشيخ صادق عبدالله المخرج من هذا الغزو الفكري يكمن في سبيل واحد وهو الثبات على المبادئ الحقة، وهذا لا يكون إلا بطلب العمل الشرعي الموروث عن الأنبياء والمرسلين، وهذه هي أعظم عقبة كؤود تقف أمام الشيطان وأعوانه، ولهذا الشيطان لا يعبأ بكثرة العباد، وانما يحمل الهم الأعظم لكثرة العلماء وطلبة العلم الذين هم يقفون حجر عثرة أمام هذا الغزو الفكري، ويكشفون حبائل وخطط الشيطان وأعوانه من شياطين الجن والإنس، ولهذا أوصى الله عز وجل عباده بالثبات (ولا يستخفنك الذين لا يؤقنون)، وقال تعالى: (ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان، إنه لكم عدو مبين . وان اعبدوني هذا صراط مستقيم) فبيّن المخرج الله تبارك وتعالى..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.