الأمة القومي يطلق تصريحات مثيرة عن الاجسام المهنية    مصر تفقد حماسها للبرهان كضامن لاستقرار السودان    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    التوقيع على عقد مشروع ضبط المركبات الاجنبيه داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    مناوي يترأس اجتماع مبادرة دعم قطر في كأس العالم    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حسن مكي:جنوب السودان يتجه لانفصال صوري(حوار 1-2)
نشر في السودان الإسلامي يوم 08 - 01 - 2011

قلل الخبير السوداني د.حسن مكي محمد رئيس جامعة إفريقيا العالمية من خطر انفصال جنوب السودان المتوقع في استفتاء 9 يناير 2011م الجاري. وفي حوار خاص ومطول مع شبكة "أون إسلام"، وصف مكي جنوب السودان بأنه في طريقه "لانفصال صوري" عن بقية أجزاء القطر، مدللا على ذلك بتزايد معدلات التعريب والثقافة الإسلامية في الجنوب بفعل التواصل مع الشمال ووجود 1.75 مليون مسلم في منطقة الجنوب.
وقال إن الجنوب سيظل ملحقا بالشمال ومعتمدا في اقتصاده على أنبوب النفط الذي يمر بشمال السودان ولو إلى حين ناقلا نفط الجنوب للتصدير عبر ميناء بورسودان، مشيرا أيضا إلى أن اللغة التواصلية في الجنوب هي العربية بعد أن أصبحت مدن الرنك وأويل مدناُ عربية تماماً مثلها ومدن شمال السودان الأخرى. ورد مكي أسباب انفصال الجنوب إلى مسألة الهوية وأشار إلى أن "الهوية الجنوبية وجدت نفسها في نزاع مستمر بسبب (الثقافة الأم) المختلفة عن الهوية الشمالية المتشبعة بالثقافة الإسلامية ومطلوباتها ، لذلك كان لابد للجنوب أن ينفصل".
واعتبر مكي أن الجنوب ممكن أن يعود للوطن مرة أخرى أو يكون امتدادا ثقافيا له بعد نضج الهوية الجنوبية بعيدا عن الإحساس بالعداء والصراع مع الهوية الشمالية وأن الباب بين الشمال والجنوب سيظل "موارباً" طول هذه المرحلة ولن يغلق. ونبه مكي إلى أن إسرائيل من أكبر الداعمين لانفصال الجنوب لتحقيق أهداف عديدة منها إضعاف السودان وتغيير الإستراتيجية الأمنية المصرية وإبعادها من التخوم (المصرية -الإسرائيلية) عند سيناء إلى منطقة البحيرات في وسط إفريقيا بالإضافة لمحاصرة مصر بقضية المياه. واعتبر مكي أنه في حالة محاولة زعزعة الشمال بعد الانفصال فإن هذ السناريو" إذا نجح هذا في إحداث تغيرات وإزاحة الرئيس البشير ونظامه ، فإن البديل في الشمال سيكون أكثر إسلامية، ومتحفز للثأر للبشير".
وفيما يتعلق بمسؤولية "جبهة الإنقاذ" المنبثقة عنها الحزب الحاكم بشأن تقسيم السودان، قال مكي "الآن المواطن الشمالي يشعر بأن الإنقاذ أنقذت ما يمكن إنقاذهم أمام مشروع (السودان الجديد) الذي يحمله الجيش الشعبي وكاد أن ينتصر أيام حكومة الأحزاب قبل 1989م، ولو انتصر مشروع السودان الجديد في كل السودان لتعرضت الثقافة الإسلامية العربية في البلاد لنكسة". ودعا مكي الإسلاميين في دولة شمال السودان دفع الحراك السياسي نحو قيم تداول سلمي للسلطة وإلى تحرير المشروع الإسلامي من يكون (مُشخصن في رجال) .
وفي ما يلي نص الحوار
* في يوم 1-1-2011م، احتفل السودانيون بالذكرى 55 لاستقلال السودان، ولكن مع ذلك يلح سؤال على الجميع وهو إلى أين يتجه السودان الآن؟
- بعد 55 عاما من الاستقلال هناك بعض الإنجازات المهمة التي تحققت، ويمكن القول بأنه لأول مرة في تاريخ البلاد يصبح السودان موصولا من الناحية الجغرافية بشبكة طرق التواصل الجغرافي بين السودانيين. ومنذ الاستقلال لا يوجد أي شارع مسفلت خارج الخرطوم وكانت المدن تنفصل عن بعضها البعض طوال فترة فصل الخريف، وتمتد هذه الفترة في بعض المناطق إلى 6 شهور أي كانت هناك بلد مرسومة على الخريطة الوهمية للسودان ولكن لم يكن هناك تواصل بين سكانها بالاضافة لامتداد بعض هذه الطرق إلى أسوان المصرية شمالاً وإلى أثيوبيا وأرتيريا كما أصبح موصولا من ناحية الاتصالات الهاتفية وهذا قد سهل عملية التواصل بين أنحاء السودان وأن يتعارف السودانيون مع بعضهم البعض، كما أن السودان أصبح مكتفيا من النفط ومصدراً له.
المسألة الأخرى أن اللغة العربية أصبحت هي اللغة المشتركة بين السودانيين، في العام 1955 حتى أقصى الشمال السوداني لم يكونوا يتكلمون العربية رغم أنهم مسلمون، وكذلك أهلنا في دارفور مكتفين بلغاتهم المحلية أما الجنوب فلا مكان فيه للغة العربية وقتها. الآن هناك ثورة ثقافية لصالح العربية الكل الآن يتكلم اللغة العربية، ومن الحقائق أن القبائل النوبية في شمال السودان تعربت تماما أما جنوب السودان فقد تعرب بنسبة لاتقل عن 80% ومثله الانقسنا في النيل الأزرق، ودارفور تعربت كاملة وكذلك شرق السودان، إذن الثقافة العربية استقرت الآن في السودان وأصبح السودان ليس عضوا مجاملة في النادي العربي إنما أصبح بلد ذو لسان عربي عن جدارة واستحقاق وأصبح السودان يرسل معلمين للغة العربية في الجزيرة العربية والخليج وشرقي آسيا.
* إذا كان السودان بخير فلم ظهرت المشكلات السياسية وبوادر انفصال الجنوب؟
- السودان بخير من ناحية التواصل الجغرافي ومن ناحية التواصل الثقافي، ولكن المأزومية السياسية زادت وبلغت مداها بانتشار الجهويات والعرقيات وانفصال جنوب السودان. وأعتقد أن جنوب السودان في طريقه لانفصال صوري وشكلي، بمعنى أنه سيرفع علم جديد وسيكون له نشيد وطني جديد ومقعد في الأمم المتحدة وعدد من السفارات ولكن لن يتغير شئ في التواصل السكاني بين الشمال والجنوب وسيظل الجنوبيون يتدفقون شمالاً، وستزداد معدلات التعريب والثقافة الإسلامية في الجنوب وسيظل الجنوب ملحق بالشمال لأنه معتمدا في اقتصاده على أنبوب النفط الذي يمر بشمال السودان، وأن اللغة التواصلية في الجنوب كله هي العربية بعد أن أصبحت مدن الرنك وأويل عربية تماماً مثلها ومدن شمال السودان الأخرى.
* من أين نشأت الجهوية في ظل التواصل الثقافي والجغرافي ؟
- الجهوية مرتبطة بأزمة الهوية وهوية الأفراد في الغالب تكتسب بالانتماء لمكونات (الأم) ثم الانتماء للعائلة ثم الجماعة ثم المدينة .إلخ، والجنوبي له معاناة كبيرة في هذا الجانب، وهو يشعر بمعاناة في الانتماء لأمة لأن أمه في ثقافة الشمال العربي المسلم ينظر إليها على أنها محرمة على أبيه وفق أحكام الشريعة وأنت عندما تلغي هوية شخص فكأنك تلغي وجوده، ولذلك كان هناك تيارا انفصاليا في الجنوب ، يشعر أن ثقافته زنجية، وهذه الثقافة الزنجية – وخاصة في جوبا - تكون أقرب ثقافة مناطق البحيرات.
وحزام الدول الإفريقية من أغرب الأشياء أن شمال السودان أسلم قبل أن يتعرب، ثم تعرب سكانه ولكن الجنوبيين تعربوا قبل أن يسلموا ثم أخذ الإسلام ينتشر، ويقدر عدد مسلمي الجنوب الآن 1.75 مليون، أي حوالى 22% من سكان الجنوب ، والوجود المسيحي على الحزام الذي تنتشر فيه الكنائس والإرساليات وجوداً شكلياً، والمسيحية أدت إلى ( فرنجة = تغريب) وثقافة استهلاكية لكل ما هو غربي.
المهم أن الهوية الجنوبية وجدت نفسها في نزاع مستمر بسبب (ثقافة الأم) مختلفة عن الهوية الشمالية متشبعة بالثقافة الإسلامية ومطلوباتها ، لذلك كان لابد للجنوب أن ينفصل وأعتقد أن الانفصال سيكون معه الباب مواربا لحين نضوج هذه الهوية، وحتى تنضج هذه الهوية حتى تحتاج لوقت تكون بعيدة فيه عن إحساس العداء والصراع مع الهوية الشمالية، وستنضج الهوية الجنوبية واللغة العربية ستكون هي اللسان والثقافة بقدر كبير.
* كيف يمكن أن تتجذر الهوية العربية بالجنوب في ظل حكومة معادية لهذا التوجه أو على الأقل غير مرحبة به وداعمة له؟
- الهوية لا تصنعها الحكومات، الهوية تنضج نتيجة لحراك سياسي وثقافي واقتصادي واجتماعي، والنخبة الجنوبية الحاكمة لا تمثل الهوية الجنوبية، والأمة الجنوبية الجديدة ستكون مختلفة عن الهوية الجنوبية القديمة، فاللغة العربية هي لسان الهوية الجنوبية المشترك بين قبائل الجنوب المختلفة، وتلبس الزي السوداني التقليدي بالنسبة لرجالها ونسائها، ويتأثر مطبخها كلياً بالمطبخ السوداني والمسلمون في الجنوب سينالون حق المواطنة لأول مرة في الجنوب، ولم يكن له حق المواطنة قديما، ولم تكن هناك أسماء عربية معروفة في النخب الجنوبية المؤثرة والآن يعرف على نطاق واسع عبد الله دينق (مرشح المؤتمر الشعبي لمنصب الرئيس) والشيخ بيش وعشرات الشخصيات التي تريد حظها في السلطة والثروة ولن ينظر إليهم بعد الآن على أنهم عملاء للشمال.. والهوية الجنوبية هذه المرة ستنضج ليس على نيران العداء للشمال العربي المسلم بل الرغبة الجنوبية في الاتجاه شمالاً.
* كيف سيستمر التواصل الشعبي بين الشمال والجنوب في ظل حدود مغلقة ؟
- الحدود لا يستطيع أحد إغلاقها سواء حكومة الشمال أو حكومة الجنوب ، وبالمناسبة سترفض القبائل العربية في الحدود مع الجنوب غلق الحدود لأنها مسألة حياة أو موت بالنسبة لنشاطها الاقتصادي وطبيعتها الحيوية. وبذات المقدار سترفض القبائل الجنوبية القريبة من الشمال إغلاق الحدود لأن مصالحها كلها مرتبطة مع الشمال أكثر منها مع جوبا.
* بهذا المعنى فهل نشوب حرب بين الشمال والجنوب مستبعداً مستقبلاً؟
- هناك جهات تريد أن تشتعل هذه الحرب ولكن الأطراف المحلية في الشمال والجنوب لا تريد هذه الحرب.
* ماهي هذه الجهات؟
- هي جهات كنسية بالإضافة لإسرائيل لأن أكبر استثمار لإسرائيل في سرقة الثورة كان هنا ، وإسرائيل في تاريخها كانت في خصام أو بعيدة عن الحركات التحررية في إفريقيا بل كانت توائم لنظام الفصل العنصر في جنوب إفريقيا ومعادية لحركة المؤتمر الأفريقي وهي التي دبرت الانقلاب ضد الزعيم الإفريقي الكبير نكروما والحركة الوحيدة التي دعمتها إسرائيل هي حركة تحرير السودان الجنوبية.
* لماذا هذه الحركة بالذات؟
- أولاً لأنها تريد أن تكفر عن موقفها القديم من الحركات التحررية، وثانيا تريد أن تبعث رسالة لحركات التحرر في العالم بأن إسرائيل نفسها حركة تحرر مقابل العدوان العربي عليها، وثالثا حتى يستمر التأييد الكنسي لها، ورابعا تريد محاصرة الشمال العربي المسلم الداعم لحركات المقاومة الإسلامية في فلسطين وخامسا يعتبر نفط الجنوب بعد وصوله ميناء بورت سودان هو من أقرب مصادر النفط الموالية لها في المنطقة، سادسا تريد محاصرة مصر بمسألة المياه، ونقل الاهتمام الأمني المصري من حدودها مع (إسرائيل) إلى الاهتمام الأمني بجنوب السودان، سابعا بعد تبني الأمم المتحدة مشروع اعتبار المياه سلعة تباع وتشترى، توفر العلاقة مع جنوب السودان فرصة كبيرة لشراء فائض مياه جنوب السودان، ويمكن لإسرائيل استلامها عبر ترعة السلام بينها ومصر .
* في مقالات سابقة لحضرتك أشرت إلى أن الجنوب سيكون فضاء تتمدد فيها أوغندا وكينيا، فكيف تنضج هذه الهوية بهذا التوصيف الذي ذكرت؟
- صحيح أن الأوغنديين والكينيين سيتمددون في الجنوب ولكنهم بهذا التمدد سيسهمون في نضوج هذه الهوية بفعل الصراع الذي سينشأ بين الجنوبيين والوافدين الذين يضايقونهم في أرزاقهم ومعاشهم وبلادهم وستنشأ حركات جنوبية ضد هذا الوجود، لأن الجنوبي غير مرحب به في شرق إفريقيا، وغير مرحب به دول البحيرات العظمى، لأنها دول تعاني من زيادة سكانية كبيرة مقابل موارد قليلة أو غير مستغلة والجنوبي يشعر بأن الفضاء الذي يمكن أن يتنفس فيه هو شمال السودان، ولن يغير من هذه الحقيقة السفارات التي ستنشأ في الجنوب من سفارة إسرائيلية وأمريكية وسفارة الفاتيكان وغيرها من السفارات التي تعمل دولها على تصوير الشمال كعدو للجنوبيين.
* هل اتجاه الدول الغربية لفصل الجنوب عن الشمال يدخل في إطار الصراع الصيني الأمريكي في أفريقيا حول النفط والنفوذ؟
- الحركة الانفصالية في الجنوب قديمة، منذ العام 1955م، ومؤسس الحركة الانفصالية الأب ساريتو لاهوري وقد اغتيل في أوغندا 1962م، وهو مؤلف الكتاب الذي خرج باسم وليم دينق وجوزيف أدوك، ومشكلة جنوب السودان وصلت أروقة الأمم المتحدة في الستينيات وألف ألبينو كتابا ضد الشمال وكذلك جوزيف أدوهو الذي دخل في صراع مع جون قرنق وقد قتله قرنق لأنه انفصالي، والقائد أقري جادين كان انفصاليا، والحقيقة هي أن فكرة السودان الجديد منقولة من حركة الرئيس الإثيوبي السابق مانجستو هايلامريم، لأن مانقستو كان يريد حركة شيوعية ثورية سودانية (موالية له)، لتكون ترياقا لحركة تحرير أرتيريا (التي تجد دعما آنذاك من السودان).
وكان يعتقد أنه كما حدثت ثورة شيوعية في إثيوبيا قام عليها نظامه وكان يسعى لأن تقوم حركة شيوعية في جنوب السودان تمهيدا لثورة شيوعية ودولة في كل السوداني ولهذا كل قيادات قطاع الشمال في الحركة الشعبية أُدخلوا دورات تثقيفية وتدريبية في كلية العلوم السياسية بجامعة أديس أبابا في إثيوبيا، واستمر التأثر بإثيوبيا والتطورات السياسية فيها فبعد سقوط نظام مانجستو وقيام حكومة القوميات حيث حكمت كل قومية نفسها، وانفصال إرتيريا ترسم جنوب السودان ماحدث في إثيوبيا واتجه الآن للانفصال.
* هل حدوث الانفصال ممكن أن يغير من الوجود الصيني في قطاع النفط في جنوب السودان لصالح أمريكا؟
- لا أتوقع أن يحدث تغييرا في الوجود الصيني خلال ال 10 سنوات القادمة، لأن جنوب السودان لا يستطيع أن يوجد خط أنابيب نفط بديل لتصدير النفط عبر مومباسا بدل الخط السوداني، لأنه يكلف مليارات الدولارات ولن تغامر شركة بهذه المبالغ لتمد خط في منطقة غير آمنة والبترول الجنوبي نفسه غير معروف العمر مستقبلاً ، والخط البديل (الجنوب – مومباسا) يتجه عكس الانحدار الطبيعي لسطح الأرض، بينما الخط السوداني ينحدر في اتجاه جريان مياه النيل، والصين تعلم أن السودان هو سيد الموقف .
* بهذه القراءة يبدو أنك تراهن على استمرار التأييد الصيني للسودان الشمالي في المحافل الدولية أمام الضغوط الغربية؟
- نعم سيستمر التأييد والدعم الصيني ليس بسبب البترول فقط ولكن لأنها تعلم أيضا أنها في صراع مع الغرب وثقافته وتعلم أن الغرب يريد تفتيت الصين، ولا تخفى إشارات منح الرجال المناهضين للصين جائزة نوبل، لكن يجب ألا يغيب عنا أن الصين تريد أن يكون هذا الصراع (لطيفاً) لامتصاص التجربة الغربية، وأعتقد أن الصينين يدعمون سراً حركة طالبان في أفغانستان لتكون خط دفاع أمام الخطر الغربي وإبعاده عن حدودها.
* يعد الرئيس أوباما السودان ب(جزرة) إذا قام الاستفتاء في موعده ونزيها، ترى هل سيحصل السودان على هذه الجزرة الموعودة؟
- ما يجري الآن في السودان عملية إخراج فقط للانفصال ولا يتوقف الأمر كثيرا حتى على الاستفتاء، والسودان على يقين أنه لن يحصل على الجزرة الأمريكية ولا يلقي بالاً لذلك.
* في حال انفصال الجنوب هل ستكون الكنيسة هي الرابح أم ستكون خاسرة بسبب انسحابها من الشمال؟
- أعتقد أن الكنيسة ستخسر، لأن الكنائس تجد أن الناس يتجهون إلى الشمال المسلم كما أن مركز الخرطوم الكنسي سيغلق وهو مركز مهم لإنتاج النخبة الجنوبية بجانب مراكز نيروبي وكمبالا، وكمبالا نفسها تتعرض لمؤثرات إسلامية عميقة، فالإسلام ينتشر وتقام جامعات إسلامية في أوغندا ، وبذات المقدار هناك تحولات مماثلة كينيا فممبسة أصبحت مدينة عربية وشرق أفريقيا ينفتح الآن على العالم العربي وانتهت مرحلة حقن الناس فيها بمعاداة الثقافة الإسلامية والعربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.