الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السوريون خرجوا بالآلاف متحدين الجيش والأمن: النظام قال خلصت.. ونقول بدأت
نشر في السودان اليوم يوم 21 - 05 - 2011

خرج عشرات آلاف من السوريين بصورة غير مسبوقة، في مختلف المدن السورية الكبرى والصغرى والبلدات والقرى، أمس، في جمعة «أزادي - الحرية»، متحدين الانتشار الأمني الكثيف وحملات الاعتقال الواسعة ورصاص القوى الأمنية الذي حصد أمس أرواح نحو 27 شخصا وأصاب العشرات. ولم يجدِ إطلاق الرصاص السوري على المتظاهرين، نفعا، ولم يؤدِ إلى تفريقهم في حمص التي شهدت أكبر المظاهرات، وقتل فيها نحو 10، ودرعا وبانياس المحاصرتين، أو في الصنمين وبوكمال، حيث استمرت حركة الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالحرية والديمقراطية والإصلاحات السياسية وصولا إلى إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
وشجع خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما، عن الربيع العربي، الذي ألقاه أول من أمس، منتقدا فيه النظام السوري، ومطالبا الرئيس الأسد بقيادة الإصلاحات أو الابتعاد عن السلطة، الكثيرين على الخروج أمس واستجابوا لنداءات نشطاء على الإنترنت، للرد على ما يقوله النظام بأن الاحتجاجات «خلصت»، وقاربت نهايتها، بالتأكيد على أن «الثورة بدأت» ولم تنته.
وكان المعارضون السوريون دعوا عبر صفحة «الثورة السورية» على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» إلى التظاهر في يوم «جمعة أزادي»، وهي كلمة باللغة الكردية تعني «الحرية»، مؤكدين على «سلميّة» المظاهرات، إلا أنهم شددوا في الوقت عينه على «عدم التساهل مع الأمن والشبّيحة»، مشيرين إلى «جهوزية بقية المدن حتى آخر رمق، في إدلب المنتفضة بشكل كامل، وحمص والقامشلي ودير الزور والرقة واللاذقية وجبلة للمطالبة بالحرية لدرعا وبانياس وتلكلخ».
وأعادت تحركات أمس الزخم إلى مشهد الثورة الشعبية في سوريا، حيث سجّلت مدينة بانياس انطلاق مظاهرة شعبية هي الأكبر منذ بدء حركة الاحتجاجات في سوريا. وخرج آلاف المتظاهرين، بينهم أطفال ونساء، هاتفين بشعارات تدعو إلى رفع الحصار عن المدن السورية وتدعو إلى الحرية وإلى إسقاط النظام. وخرج الرجال، وفق ما أكده شهود عيان، عراة الصدور «ليبينوا للعالم أنهم غير مسلّحين خلافا لاتهامات النظام لهم». وانطلقت مسيرات حاشدة في مدن عدة وتحديدا في حماة وحمص ودرعا وضواحي دمشق ودير الزور والسويداء والقامشلي، ومعرة النعمان التي اقتحمها الجيش.
وفي مدينة حمص، التي شهدت تجمعات شعبية حاشدة، أطلقت قوات الأمن السورية الذخيرة الحية على المتظاهرين. ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن شهود عيان مقتل 10 متظاهرين في حمص، بنيران رجال الأمن النار بينهم طفل أثناء مشاركتهم في مظاهرات. كما قتل سبعة 7 في معرة النعمان، جنوب إدلب. فدبابات الجيش التي قال النظام إنه قام بسحبها من منطقة تلكلخ، اقتحمت يوم أمس معرة النعمان، لتكون المنطقة الخامسة في سوريا بعد درعا وبانياس وحمص وتلكلخ التي تقتحمها الدبابات خلال شهرين من اندلاع الاحتجاجات.
وقتل شخص في مدينة الصنمين وآخر في مدينة الحارة الواقعتين في ريف درعا (جنوب)، وشخص في داريا، في ريف دمشق. كما أعلن الناشطون عن مقتل شخص في مدينة اللاذقية الساحلية (غرب). وقال الناشطون إن قوات الأمن أطلقت النار على المتظاهرين رغم صدور أوامر رئاسية بعدم إطلاق النار.
وفي حين استخدمت القوى الأمنية الغاز المسيّل للدموع وخراطيم المياه وحتى الرصاص من أجل تفريق المتظاهرين في مدينة حماة، وفق ما أظهرته شرائط فيديو بثها موقع «الثورة السورية» على «فيس بوك»، تمكن أهالي بوكمال الذين واجهت القوى الأمنية تحركهم بإطلاق النار وبشن اعتقالات واسعة، من إحراق مبنى المحافظة الرئيسي، محررين السجناء والمعتقلين منه، بعد ساعات على توقيفهم.
أما العاصمة دمشق والتي ما تزال قوات الأمن تبذل كل ما بوسعها لمنع المتظاهرين من الوصول إلى الساحات والمناطق في الوسط التجاري، فقد شهدت يوم أمس مظاهرات في حي الأكراد في ركن الدين وحي برزة وحي الميدان وهي الأحياء التي سبق وخرجت فيها مظاهرات.
وفي ركن الدين هتف المتظاهرون «لا سلفية ولا إرهاب الإعلام السوري كذاب» و«لا سلفية ولا إرهاب ثورتنا ثورة شباب» ومن «ركن الدين لحوران الشعب السوري ما بينهان ومن ركن الدين لبانياس الشعب السوري ما بينداس» و«ركن الدين حي رجالك الله يلعن خوانك»، ورفعوا لافتات كتبوا عليها «لبيك يا برزة» و«لا حوار حتى فك الحصار» و«الموت ولا المذلة» و«آزادي. آزادي». وعقب صلاة الجمعة خرج الآلاف في ضاحية الحجر الأسود في ريف دمشق حيث ردد المتظاهرون هتافات تطالب بإسقاط النظام وهتفوا «احكي بالعربي الفصيح يا جبل ما يهزك ريح» و«اليوم وبكرا وليل نهار نحنا بدنا حرية.. لا لا ما بدنا حزب البعث ولا بشار» .
كما شهدت بلدة كناكر وبلدة قدسية في ريف دمشق مظاهرة مطالبة بالحرية وتطالب بإسقاط النظام، كما نظمت مسيرة في مدينة السويداء لنصرة المدن المحاصرة. كما شهدت بلدة كناكر المحاصرة منذ عدة أيام مظاهرة رغم الوجود الأمني الكثيف فيها كما خرجت مظاهرة في قدسية في ريف دمشق مطالبة بالحرية وبإسقاط النظام، كما نظمت مسيرة في مدينة السويداء لنصرة المدن المحاصرة كما شهدت محافظة إدلب شمال سوريا مظاهرات مماثلة ولم يحصل احتكاك مع قوات الأمن وتفرقت المظاهرات بشكل سلمي.
وفي مدينة اللاذقية الساحلية خرجت مظاهرات رغم ما قيل عن تمكن السلطات من إخماد الاحتجاجات فيها، فقد رفعت لافتات كتب عليها «الإعلام السوري الرسمي: خلصت» وتحتها عبارة «إعلام الشعب السوري: بلشت» في إشارة إلى كذب دعايات النظام حول إخماد الاحتجاجات ولافتة أخرى تخاطب الرئيس «إذا كنت تريد البقاء في السلطة عليك أن تقتل عشرين مليون سوري» وهتف المتظاهرون «هي يا الله وهي يا الله منصورين بعون الله».
وقد شارك أكراد سوريا بشكل علني في تحركات يوم أمس. ففي عين العرب، القريبة من مدينة حلب والتي تسكنها غالبية كردية، خرج آلاف المتظاهرين، وهم يهتفون «أزادي أزادي». وأشار رئيس اللجنة الكردية لحقوق الإنسان (راصد) رديف مصطفى إلى أن «المشاركين كانوا يحملون أغصان زيتون وأعلاما سورية ولافتات مطالبة بالاعتراف الدستوري بوجود الشعب الكردي في سوريا»، و«لا للعنف نعم للحوار» و«لا للمادة الثامنة من الدستور»، التي تنص على أن حزب البعث هو قائد الدولة والمجتمع. وأشار إلى أن «قوى الأمن لم تتدخل بل اكتفت بالمراقبة والتصوير». وفي راس العين، التابعة لمحافظة الحسكة، تجمع أكثر من 500 شخص أمام منزل عضو اللجنة المركزية لحزب أزادي الكردي سعدون شيخو الذي أفرج عنه مؤخرا، هاتفين بشعارات تدعو إلى سلمية التظاهر وإلى الوحدة الوطنية.
وفي حين أكد شهود عيان، وفق ما نقلته عنهم وكالات أنباء وقنوات تلفزيونية، محاصرة الدبابات السورية لمدينة أنخل من كل الجهات، بالتزامن مع تهديد مواكب أمنية جابت الشوارع الأهالي بعدم الخروج إلى الشوارع، واقتحام الجيش السوري بالدبابات معرة النعمان الواقعة جنوب مدينة حلب، أكد الناشط الحقوقي السوري أيمن أسود أن «أهالي درعا رفضوا الذهاب إلى المساجد التي حددها النظام لتقام فيها الصلاة، وأدوا صلاة الجمعة في الحارات والساحات والشوارع»، وقاموا بعدها «بمظاهرات متفرقة» بسبب إحكام الأجهزة الأمنية قبضتها على المدينة التي باتت «مقطعة الأوصال». وأكد أسود، في مداخلة تلفزيونية أن «الجيش السوري وقوات الأمن لا يزالون في درعا منذ اقتحامها، وهناك دبابتان أمام كل جامع، وسيارات مدنية تجوب الشوارع».
في موازاة ذلك، أعلن الناطق باسم «حزب الوحدة الديمقراطي» الكردي في سوريا زردشت محمد أن «دورية من الأمن السوري قامت بمداهمة مكتب المنظمة الآشورية الديمقراطية في القامشلي واعتقلت 12 شخصا»، واستولت على محتوياته، وذلك بعد مظاهرة سارت في القامشلي من دون أن يحتك بها رجال الأمن الذين وجدوا بكثافة على مقربة منها.
وفي القامشلي، خرج المتظاهرون إلى الشوارع على الرغم من الحصار المفروض عليهم من قبل النظام، وذكر الناطق باسم ائتلاف شباب «سوا» السوريين جوان يوسف، أن «أعدادهم ممتازة، ولم يأبهوا لتهديدات رجال الأمن بطردهم من وظائفهم، حيث خرجوا مطالبين بالحرية والديمقراطية ورفع الحصار عن المدن السورية ووقف العنف وقتل الناس».
وفي سياق متصل، اعتبر الناشط السياسي السوري الشيخ نواف البشير أن الإعلام السوري هو «إعلام كاذب ولا يتمتع بأي مصداقية»، مؤكدا أن «المظاهرات عمّت أمس مختلف مدن دير الزور للمطالبة بإسقاط النظام، وقد نادت الجماهير بالحرية». وأكد رئيس «المركز السوري للإعلام وحرية التعبير» في دمشق مازن درويش أن «التدخل الخارجي في سوريا هو نتيجة وليس سببا، ذلك لأن النظام السوري يقوم بأعمال عنف بحق المدنيين السوريين». وشدد على أن «الشعب السوري سيستمر في مظاهراته من أجل الحرية والعيش الكريم سواء أكان هناك تدخل خارجي أم لم يكن»، متمنيا على «الرئيس الأسد أن يتحمل مسؤولياته والعمل لإنقاذ البلاد وإخراجها من أزمتها السياسية، وأن يقود عملية التداول في السلطة بشكل سلمي وآمن».
من جهة أخرى، أبدى المرصد السوري لحقوق الإنسان مخاوفه على حياة المعتقل أحمد بياسي، الذي أدلى بشهادة مصوّرة عن التعذيب في مقطع فيديو أثار الرأي العام وتكلّم فيه عن التعذيب والإهانات التي حصلت لدى اقتحام قوات الأمن السورية لقرية البيضا في شهر أبريل (نيسان) الفائت. وذكر المرصد في بيان أصدره أن «الأجهزة الأمنية السورية لا تزال تعتقل بياسي منذ 8 مايو (أيار) الحالي»، ناقلا عن أهالي القرية أنه «أعيد مجددا في 7 و8 مايو الجاري اعتقال الكثير ممّن ظهروا في مقاطع فيديو نشرها المرصد وتحدثوا فيها عن التعذيب الذي تعرضوا له أثناء اعتقالهم». وأبدى سكان من القرية «خشيتهم من أن يكون بياسي قد فارق الحياة بعد تعرضه للتعذيب الشديد خصوصا بعد أن وصلتهم معلومات عن نقله إلى مقر جهاز أمني في العاصمة دمشق». وإذ لفت المرصد إلى أن مصير هؤلاء «لا يزال مجهولا حتى تاريخ إصدار البيان»، أفاد بأن «الأجهزة الأمنية السورية اعتقلت أكثر من 10 آلاف مواطن في إطار حملتها لإنهاء المظاهرات التي انطلقت منتصف مارس (آذار) الماضي»، مدينا «استمرار السلطات الأمنية السورية في ممارسة سياسة الاعتقال التعسفي بحق المعارضين السياسيين ونشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان والمتظاهرين السلميين على الرغم من رفع حالة الطوارئ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.