مدير التعليم الخاص : تأخير نتيجة تلميذات مدرسة المواهب لأسباب تقنية    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    تحذيرات من مياه الخرطوم ل(المواطنين)    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    فالفيردي منتقدا محمد صلاح: تصريحاته قلة احترام لريال مدريد ولاعبيه    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    توقيع عقد لاستكمال مشروع مجمع مكة لطب العيون بأمدرمان    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    والي الجزيرة يعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قتيل وعشرات الإصابات وقوى الأمن تمنع الاعتصام بمحيط القصر
نشر في سودان تربيون يوم 19 - 12 - 2021

قُتل متظاهر واحد على الأفل وأصيب العشرات، في مليونية الأحد، فيما منعت تشكيلات عسكرية محاولات لجان المقاومة تنظيم اعتصام في محيط القصر الرئاسي بالخرطوم.
وقالت لجنة مقاومة الجريف شرق أن أحد أفرادها قُتل برصاص قوى الأمن، أثناء محاولات عبور الآلاف جسر المنشية المؤدي إلى الخرطوم.
وأحصت نقابة أطباء السودان الشرعية 106 إصابة وسط المحتجين في محيط القصر الرئاسي، منها إصابات بالأعيرة النارية في الرأس.
وقال شهود عيان، ل"سودان تربيون"، إن "قوى الشرطة والأمن بدأت في تكثيف إطلاق الأعيرة النارية والغاز المسيل للدموع في محيط القصر الرئاسي لمنع قيام اعتصام فيه".
وكانت تنسيقيات لجان مقاومة ولاية الخرطوم أعلنت "قيام اعتصام أمام قصر الشعب السوداني لإنجاز مهام الثورة وإسقاط النظام".
وبعد اشتداد القمع الأمني، دعت لجنة مقاومة الخرطوم بحري أنصارها للانسحاب من محيط القصر الرئاسي والعودة إلى الأحياء السكنية.
وقالت اللجنة إن المجزرة التي تُرتكب في حق المتظاهرين السلميين "هي امتداد لحملة القمع التي ينتهجها الانقلابيين وتثبت خيانة رئيس الوزراء بأن الدماء لا زالت تُسفك".
وكان رئيس الوزراء المُعاد لمنصبه عبد الله حمدوك قال إنه وقع الاتفاق السياسي مع قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح البرهان لمنع سفك دماء المتظاهرين السلميين.
وقالت لجنة مقاومة بحري إن "مليشيا الدعم السريع وشرطة الاحتياطي المركزي تطلق الغاز المسيل للدموع بكثافة وتطارد الثوار في وسط الخرطوم".
ومنعت قوات ترتدي أزياء الشرطة والجيش والدعم السريع، سُكان شرق النيل من عبور جسر المنشية المؤدي إلى الخرطوم حتى لا يصلوا إلى القصر الرئاسي.
ونجح محتجون من الخرطوم بحري وأم درمان في كسر الحاجز الأمني الذي فُرض على الجسور، نهار الأحد، ووصلوا إلى القصر الرئاسي بالتزامن مع وصول متظاهري الخرطوم.
وأطلقت تنظيمات الأطباء نداءات إلى زملائهم للوصول إلى المستشفيات القريبة من القصر الرئاسي لعلاج المصابين.
وتُطالب لجان المقاومة بإسقاط الانقلاب العسكري الذي قاده قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 أكتوبر الفائت وتأسيس سُّلطة مدنية.
ويتحدث ناشطون عن حملات اعتقال واسعة في الشوارع المؤدية إلى القصر الرئاسي بعد انسحاب الآلاف منه جراء القمع الوحشي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.