مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(العدل والمساواة السودانية) تنفي مشاركتها في قتال دائر بشرقي ليبيا
نشر في سودان تربيون يوم 12 - 09 - 2016

الخرطوم 12 سبتمبر 2016 نفت حركة العدل والمساواة السودانية مشاركتها إلى جانب قوات جيش الكرامة "قوات اللواء حفتر"، الموالية للبرلمان الليبي، في مواجهة قوات حكومة الوفاق الوطني برئاسة السراج، في منطقة الهلال في شرق ليبيا.
مجموعة من مقاتلي حركة العدل والمساواة في شمال دارفور (رويترز - إرشيف)
وأكد مستشار رئيس الحركة محجوب حسين يوم الإثنين - في بيان تلقت "سودان تربيون" نسخة منه - أن الحركة ليس لها قوات في الأراضي الليبية، وقال "إن ما يجري في الجارة ليبيا شأن داخلي، والحركة ليس لها أي وجود في الأراضي الليبية، كدولة ذات سيادة حتى تشارك أو لا تشارك".
وأعلنت القوات الموالية للبرلمان الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر أنها سيطرت يوم الأحد على مينائي "السدرة ورأس لانوف" الرئيسيين في الشرق إثر هجوم مباغت استهدف منطقة الهلال النفطي التي تتبع لسلطة الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس.
وقال بيان العدل والمساواة: "كلما إزدادت حدة الصراع العسكري الحربي المحتدم لسنوات بين أطراف الصراع الليبي إلا وكانت إتهامات أحد طرفي الصراع جاهزة للتوزيع والتصدير بدون إسناد أو برهان.. إن هذه الإتهامات تتم بشكل دائم وثابت".
ورفضت الحركة الزج بإسمها في الصراع الليبي، وطالبت الأطراف الليبية بالكف عن ذلك، وأشارت إلى "أن الإتهامات التي ترددها الجهات الليبية مصدرها معلوم وهي إتهامات العدو في الخرطوم".
وأضافت أن النظام السوداني ظل يوزع إعلاناته المجانية لكل موقع وحدث، في الداخل أو الخارج، للنيل من قوى المقاومة الوطنية السودانية وتشويهها عن قصد وعمد.
وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية قال يوم الأحد، إن مجموعات مسلحة أجنبية لم يكشف عن هويتها شاركت في الهجوم على منطقة الهلال النفطي، شرقي البلاد وهو ما اعتبره "اعتداءا صارخا على السيادة الوطنية"، بينما اتهم الناطق باسم "جهاز حرس المنشآت النفطية - فرع الوسطى"، على الحاسي، حركة العدل والمساواة السودانية المعارضة بالمشاركة في الهجوم، يوم الأحد.
واتهم الحاسي المتحدث باسم القوات التي كانت تسيطر فيما سبق على الموانئ الموالية لحكومة الوفاق الوطني حركة العدل والمساواة بالقتال إلى جانب الجنرال حفتر، وزاد "إن هجوم اليوم شنته (مليشيات سودانية) من العدل والمساواة بقيادة حفتر للسيطرة على الهلال النفطي".
في الأثناء قالت غرفة عمليات الجفرة (جنوب سرت 200 كيلومتر) التابعة للمجلس العسكري لمصراتة - المقربة من حكومة السراج – إنها اشتبكت مع مسلحين من حركة العدل والمساواة السودانية المقربة من اللواء حفتر.
وأبدى بيان حركة العدل والمساواة استغرابه من تجديد ردود الفعل السابقة والمكررة، من قوى الصراع في طرابلس بزعم مشاركة عناصر من قوات الحركة إلى جانب قوات الخليفة حفتر.
وأكد محجوب حسين أن حركة العدل والمساواة هي حركة مقاومة سودانية، ومشروعها داخل السودان، وأضاف "نحترم السيادة الليبية، ولا نتدخل في شأنها الداخلي.
وتقع منطقة الهلال النفطي في شمال شرق ليبيا بين مدينتي بنغازي وسرت (450 كلم شرق طرابلس) حيث تنتشر في المنطقة الممتدة من أجدابيا شرقاً إلى بن جواد غرباً عدة موانئ لتصدير النفط، من بينها السدرة والزويتينة، إضافة لمجمعي رأس لانوف والبريقة، أكبر المجمعات النفطية.
وتقول حركة العدل والمساواة إن آخر عهد الحركة بليبيا في العام 2011، عندما قامت قوات الحركة بعملية "وثبة الصحراء" لإنقاذ حياة مؤسسها ورئيسها خليل إبراهيم، "بعد اكتشافها للمؤامرات التي حيكت بين قوى متطرفة وأجهزة الأمن السودانية لإغتياله".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.