اعتقال القيادي بالمؤتمر الشعبي إبراهيم السنوسي    بدء الجلسة الأولي لمفاوضات الحكومة والحركات    الحلو :جئنا إلى جوبا لدفع العملية السلمية نحو نهاياتها    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صغيرون تتهم جهات باثارة الفتن بالجامعات    قرار بتشكيل لجنة تحقيق في التصرف في أصول مشروع الجزيرة    نيابة الفساد تستدعي وزارة التخطيط العمراني    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    الشرطة تضبط 11 كيلو كوكايين داخل أحشاء المتهمين    شكراً..أعرف أني أصغر حجما من هذه الكسوة الباذخة!! .. بقلم: فضيلي جمّاع - الخرطوم    الأمة (القومي) يحذر من الانسياق وراء دعوات التظاهر في 14 ديسمبر    روسيا تعلن عن حزمة من المشروعات بالسودان    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    الحكومة السودانية تعلن الإستعداد لمناقشة القضايا العالقة في مفاوضات جوبا    رغبة سعودية للاستثمار في مجال الثروة الحيوانية    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    الفنانة هادية طلسم تتألق في حضرة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك في واشنطن .. بقلم: الطيب الزين    المريخ يبتعد بصدارة الممتاز بثلاثية في شباك أسود الجبال    البرهان يقبل استقالة محافظ البنك المركزي ويُكلف بدر الدين عبد الرحيم بمهامه    مريم وناصر - أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة السَابِعَة    خطة سودانية لإزالة اثار الزئبق من البيئة و59 شركة لمعالجة اثاره    معدل التضخم في السودان يتجاوز حاجز ال 60% خلال نوفمبر    الولوج إلى عش الدبابير طوعاً: يا ود البدوي أرجع المصارف إلى سعر الفائدة!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    مواطنون يكشفون عن محاولات نافذين بالنظام البائد لإزالة غابة السنط بسنار    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الشعبي) يهدد بالتصعيد ضد الحكومة ويحذر من الاستمرار في اعتقال القيادة
نشر في سودان تربيون يوم 21 - 11 - 2019

أطلق المؤتمر الشعبي المعارض في السودان، الخميس تهديدات جدية بالتصعيد في مواجهة الحكومة ، وراهن على أنها لن تصمد كثيرا، قبل أن يدعوها للإفراج عن الأمين العام للحزب علي الحاج محمد.
واقتادت قوة من المباحث الحاج من منزله يوم الأربعاء للتحقيق معه في بلاغ دون ضد منفذي انقلاب 89 الذي نصب عمر البشير رئيسا بتدبير من الجبهة الإسلامية وعرابها الزعيم الإسلامي الراحل حسن الترابي وعسكريين في الجيش.
وقال مسؤول الأمانة العدلية وحقوق الانسان في الحزب إسماعيل الأزهري إن الأمين العام تم ترحيله الى سجن كوبر الأربعاء دون أن يخضع لأي تحقيق.
وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقد الخميس بدار الحزب، إن البلاغ ما كان يجب تدوينه باعتبار أن القضية سقطت بالتقادم بعد مرور أكثر من 10 سنوات على الانقلاب.
وتابع " جهزنا مذكرة ستقدم للجنة التحقيق يوم الأحد المقبل تطالب بشطب البلاغ".
ولفت أزهري الى أن عددا من العسكريين شاركوا في التخطيط والانقلاب في 89 لم يتم القبض عليهم واختير علي الحاج لدواعي قال إنها سياسية وليست قانونية.
وهاجم الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي ادريس سليمان الحكومة بعنف، ووصف اعتقال علي الحاج بالتعسفي وغير المبرر وقال إنه مضاد للحريات ولمبادئ حقوق الانسان.
وحمل السلطات المسؤولية الكاملة جراء ما يصيب الأمين العام للحزب جراء مواصلة هذا الاحتجاز، دامغا النظام الحاكم بممارسة ديكتاتورية "قبيحة".
وأردف "دائما ديكتاتورية الأقليات تكون الأسوأ"، لافتا الى أن الأحزاب الحاكمة الآن تمثل أقلية.
وقال متهكما: " إذا اجتمعت كل القوى الحاكمة الآن، فلن تملأ ثلاث بصات".
وهدد سليمان بالتصعيد في مواجهة الحكومة قائلا إن كافة الخيارات مفتوحة أمام المؤتمر الشعبي لرفض التعدي على قيادته.
وقال "أذا تطاولت الإجراءات ضد علي الحاج أو تم اعتقال السنوسي سنصعد العمل السياسي بالندوات والمظاهرات وقد نذهب الى اسقاط الحكومة".
واستطرد بالقول " كل الخيارات مفتوحة وكلها سلمية وفي جعبتنا الكثير ومن يريد التجريب فليجرب، لكن من الأفضل لهم قصر الشر".
وقال ادريس إن الحكومة الحالية أضعف من أن تتحمل ضغط المؤتمر الشعبي وأن عليها عدم مدافعته.
وتشمل أوامر الاعتقال الصادرة بموجب البلاغ، رئيس مجلس شورى المؤتمر الشعبي إبراهيم السنوسي لكنه لازال طليقا، حيث وصل مقر الحزب وحضر المؤتمر الصحفي دون أن يدلي بتصريحات.
وأقر على الحاج خلال مؤتمر صحفي عقده الاثنين الماضي بضلوعه في تنفيذ الانقلاب العسكري الذي قاده البشير قائلا: " نحن قدمنا اعترافات لا نزال باقين عليها .. نحن كنا مع الذين نفذوا الانقلاب" ثم تساءل " أليس الوضع القائم اليوم هو انقلاب عسكري؟؟ قبل أن يجيب " نفذ الفريق البرهان ومجموعته انقلابا عسكرياً ويحمد له أنه أنقذ البلاد وقد فعلنا مثل فعله هذا في ذلك الوقت".
وشدد ادريس سليمان على أنهم قرروا عدم تأييد أي مخطط ذو طابع عسكري أو عنيف للسيطرة على الحكم من جديد، داعيا للتوافق على مشروع وفاق وطني لا يقصي أحد.
وأضاف" نحن ضد الانقلابات العسكرية وضد العمل المسلح برغم ايماننا بعدالة القضايا، لكن ضد استعمال السلاح لفرض اجندة سياسية أو لفرض حل للقضايا.. نحن مع الحوار والتشاور والتناصح ووحدة الصف الوطني".
انتخابات مبكرة
وراهن المسؤول السياسي على أن الحكومة الحالية ليس بمقدورها حل مشاكل السودان قائلا إنها لا ترغب في تحقيق السلام ولم تتمكن من معالجة الأزمات الاقتصادية والأمنية.
وأردف "هذه الحكومة البائسة إذا استمرت متربعة على الحكم ستفتت السودان وتأخذ به الى هاوية سحيقة، لذلك ندعو صادقين الى اجراء انتخابات في أعجل وقت، وأن تكون ديموقراطية نزيهة يختار بموجبها الشعب من يشاء".
وأكد على عدم رغبتهم في خلق أي نوع من الاستقطاب أو تعكير الأجواء السياسية، انما بسط حالة من الاستقرار والتراضي الوطني، لافتا الى أن اعتقال قيادة الحزب رافقتها حملة استنكار واسعة من قوى حليفة بينها تنسيقية القوى الوطنية التي تضم 30 تحالفا ينضوي تحتها 200 مكون سياسي وتنظيمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.