العلمانية والهوية حديث (خرافة) يؤجج الفتنة !! .. بقلم: صلاح محمد أحمد    الاسراع بإنشاء مجلس القضاء العالي ضرورة لتجاوز فراغ انتهاء أجل قضاة المحكمة الدستورية .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    نبيل أديب: لا علاقة لي بمشروع تنظيم التظاهر    بري والعباسية: دغيم وكنانة المهدية .. بقلم: د. عبد لله علي إبراهيم    طهران ترد على ماكرون: اسمه الخليج "الفارسي"!    تجدد الاحتجاجات في النجف وذي قار جنوبي العراق    توتنهام يواصل نتائجه السلبية ويسقط في فخ التعادل أمام واتفورد    نيوكاسل يحقق انتصاراً قاتلاً على حساب تشيلسي    قوات حفتر: إبعاد قطر عن مؤتمر برلين في صالحها    الدقير: لا يليق بحكومة الثورة تشريع قانون يقيد الحرية    أطباء القضارف يضربون عن العمل ابتداء من اليوم    قوش: هذه التصريحات نسبت لي زوراً وبهتاناً    المنتخب يوالي التدريبات بقوة وبعثته تغادر الخميس إلى (أسمرا)    وزير التجارة يصدر قرار بضبط ورقابة اسعار الاسواق    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ومخاطر داخلية .... (1)
نشر في سودان تربيون يوم 08 - 12 - 2019

ثورة ديسمبر 2018 ، ثورة شابات وشباب السودان ، ثورة التقدم واللحاق بالعصر ، سلاحها إرادة الشعب الممزوجة بعزم الجيل الجديد على تحقيق الرؤى والأحلام التي سحرته فثار وانتفض لتأسيس حياة نظيفة مستقيمة تخلو من الاستبداد والفساد ، جسدها الديمقراطية والحريات وسيادة حكم القانون ، وروحها الاستنارة والعقل والوجدان السليم ..هذه الثورة ، وبهذه المواصفات ، عصية على الردة والتراجع ، لن تفلح فلول الاسلامويين على قهرها والعودة بالبلاد إلى عصر الاستبداد والهوس الديني الكذوب .. الثورة لن ترتد ولكن السؤال هو : كم ستستغرق من الزمن في المسير إلى أهدافها ؟ بمعنى انها حسمت أمر العدو المباشر (فلول الاسلامويين ولصوص العهد البائد) ، فهل ثمة قوى من داخل صفوفها تعيق تقدمها ، تبطئ مسيرها ؟، نعم ، انها تكمن في واقع وطريقة أداء أطراف التحالف الذي أسلمت الثورة قيادها اليه !! ، نعم ، في واقع وأداء قوى الحرية والتغيير (قحت) !! أطرافها ومسمياتها المختلفة :
- قوى الحرية والتغيير : تسود أروقتها الفوضى وازدراء اللوائح والهياكل المتفق عليها لتنظيم أعمالها ؛ بعض الرموز الحزبية تفرض نفسها في مواقع دون تكليف أو إختيار ، فقط باتفاقات جانبية شللية معيبة يسميها أصحابها بأنفسهم : "سياسة الأمر الواقع" !! ، حتى داخل الكتلة الواحدة تتكرر ظاهرة التنكر للاتفاقات والتصرف حسب الأهواء الشخصية وشهوة السلطة والتسلط .. وكثرت في أوساطها الاختراقات الخارجية ، سودانية وأجنبية ، حتى من شخصيات رأسمالية محسوبة على اليسار عموماً ، بالأموال والسيارات/الهدايا ، كل طرف يريد للثورة أن تمضي كما يشتهي وفي الحدود الملائمة له ولمصالحه ..
- تجمع المهنيين السودانيين : من حق هذا التجمع علينا أن نقول لهم أن فكرة تنظيمكم كانت ممتازة ولحظة بروزكم كان التقاطاً بارعاً للحظة ثورية ، كذلك من حقنا عليكم أن نذكركم بأن انتصار الشعب في المرحلة الأولى من الثورة ، مرحلة إسقاط النظام ، يعني أن دوركم "الملهم" قد انتهى مفعولاً وواقعاً .. فلنتحدث بوضوح :
"مهنيين" يعني انكم من مهن مختلفة : (صحفيين ، محامين ، محاسبين ، أطباء ، معلمين ، مهندسين ...الخ) ، ولأصحاب كل مهنة من هذه المهن نقابة ، واقع نقابي يحتاج جهود وخبرات كل فرد فيكم لتنقيتها من أدران الأعوام الثلاثين الماضية ، فالنقابات من ساحات النضال الأساسية ، ومن ناحية أخرى ، يوجد بينكم حزبيون لهم انتماءاتهم المحددة ، وبالتالي يقومون بأدوار لمصلحة أحزابهم ؛ هذه الصيغة ، الدور المزدوج ، هي من صيغ "الاستهبال السياسي" أن يتواجد حزب أو أحزاب في مواقع العمل الوطني الائتلافي بمناديب أكثر من غيرهم متخفين تحت قبعات مختلفة (شخصيات وطنية ، تجمع مهنيين ، الاتحاد الفلاني...الخ) إذ من أهداف الثورة الكبرى إصحاح العمل الحزبي وتطويره لتكون أحزاباً ديمقراطية بالفعل تساهم في ترسيخ الديمقراطية وتلبي تطلعات وأحلام الأجيال الجديدة التي لن تستوعب/لن تتجاوب / بل وستحتقر وسائلنا الأنانية العقيمة التي ساهمت في أكثر من نصف قرن من العهود العسكرية المظلمة هي جل عهد استقلالنا الوطني ، وسائل "المكاوشة" والأنانية وضعف الذمة .. فلترجعوا إلى تنظيماتكم الحزبية والنقابية ، ولتناضلوا باستقامة ووضوح من خلالها ..
- التنسيقية : هي في الأصل كانت لجنة ، عضويتها من بين كتل المعارضة السياسية للتنسيق بينها إلى أن توحدت تلك الكتل تحت مظلة (قوى الحرية والتغيير ) ، بقيام تلك المظلة وإعلانها في الأول من يناير 2019 انتهى دور التنسيقية واستمرارها باسم التنسيقية المركزية هي كذبة كبيرة لرعاية مصالح ضيقة لا علاقة لها بالثورة ولا بجمهورها العملاق .. هي صورة مكبرة لتجمع المهنيين بعد 11 ابريل 2019 ، تتيح فرصاً أوسع للاستهبال السياسي ؛ عضو التنسيقية هو اليوم يمثل فيها المهنيين ، وغداً المحامين ، ثم لأحد الكتل ، ناطق رسمي مرةً لقحت وأخرى للتنسيقية ، مسؤول إعلامي ثم مسؤول مالي في تداخل في التمثيل بين اسمي التنسيقية وقوى الحرية والتغيير ..
هذا ، والمسيرة لا تحتاج ولا تحتمل مثل هذه المسميات الكثيرة والصيغ المعقدة ، هنالك قوى وأحزاب هي عضوية ق ح ت ، مندوبوها هم مجلس مركزي أو رئاسي لقيادة العمل تشريعاً وتخطيطاً وقراراً ، وله مكتب تنفيذي يخضع له وينفذ قراراته وخططه . انتهى ..
وهذا ما نعرفه في العمل الجبهوي وعهدته التجربة الانسانية في تراثها النضالي المجيد ..
ولا يهمنا في كثير أو قليل أن تحتفي الدوائر الاسلاموية البغيضة بمثل هذا النقد وتحاول استثماره في أغراضها "المنحطة" إذ لا نملك سوى النقد الإيجابي المخلص ، وطالما هو كذلك فإن محاولة استغلاله سلباً محكوم عليها مسبقاً بالفشل والتهافت ..
نواصل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.