6 أبريل .. ذكرى الاعتصام وسقوط الطغيان وتحديات الانتقال .. بقلم: محمد الأمين عبد النبي    مصر واحلام اليقظة .. بقلم: شوقي بدري    السودان ... دولة الثنائيات المدمرة .. بقلم: عبد البديع عثمان    التحية لليوم العالمي للرياضة .. بقلم: الإمام الصادق المهدي    أغنية مدنية حرية وسلام: تعقيب على القدال .. بقلم: د. محمد عبدالرحمن أبوسبيب    عمي صباحاً دار فوز .. بقلم: أمين محمد إبراهيم    السفاح الخفي (كوفيد19) وبوارق أمل النجاة .. بقلم: أحمد محمود كانم    سفيرتنا في اذربيجان د. عوضية انحني اجلالا !! .. بقلم: بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الخرطوم تقر تسعيرتين للخبز    مزراعون حرائق القمح المتكررة استهداف ممنهج من قبل الدولة العميقة    حمدوك يشكل لجنة قومية لإنجاح الموسم الزراعي الصيفي    حقبة ما بعد كورونا (1) .. بقلم: عبدالبديع عثمان    قوات الدفاع الجوي الليبي تعلن إسقاط طائرتين تركيتين    توتنهام يتدرب رغم الحظر    في ارتفاع قياسي جديد.. كورونا يحصد أرواح نحو ألفي شخص في الولايات المتحدة خلال يوم    الحكومة التونسية تقر مجموعة من الإجراءات والقرارات الردعية لمجابهة جائحة كورونا    برقو يدعم مبادرة اتحاد الخرطوم ويشيد بالكيماوي    بشة: تدريباتنا تمضي بصورة مثالية على تطبيق واتساب    مباحث الخرطوم تفكك شبكة خطيرة لتزييف العملة    مباحث الخرطوم تفكك شبكة لتزييف العملة    مواطنون يستنكرون قرار فرض حظر التجوال الشامل    مطالب بفتح تحقيق في تمويل بنكي لمالية الخرطوم ب(333)مليون جنيه    السعودية تجيز مسلخ (الكدرو) لصادر اللحوم من السودان    محكمة الاستئناف العليا تؤيد الأحكام الصادرة بحق الرئيس المعزول    لجان مقاومة بري : دخلنا مقر قيادة الجيش بدون تنسيق مع جهاز الامن    الجيش : نفذنا الأوامر الاستيلاء على مقر تابع لوزارة الري    الهلال يرجي جمعيته العمومية للشهر المقبل ويزف البشريات للأنصار    (الصحة) تؤكد عدم تسجيل إصابات جديدة ب (كورونا) في السودان    التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ومخاطر داخلية .... (1)
نشر في سودان تربيون يوم 08 - 12 - 2019

ثورة ديسمبر 2018 ، ثورة شابات وشباب السودان ، ثورة التقدم واللحاق بالعصر ، سلاحها إرادة الشعب الممزوجة بعزم الجيل الجديد على تحقيق الرؤى والأحلام التي سحرته فثار وانتفض لتأسيس حياة نظيفة مستقيمة تخلو من الاستبداد والفساد ، جسدها الديمقراطية والحريات وسيادة حكم القانون ، وروحها الاستنارة والعقل والوجدان السليم ..هذه الثورة ، وبهذه المواصفات ، عصية على الردة والتراجع ، لن تفلح فلول الاسلامويين على قهرها والعودة بالبلاد إلى عصر الاستبداد والهوس الديني الكذوب .. الثورة لن ترتد ولكن السؤال هو : كم ستستغرق من الزمن في المسير إلى أهدافها ؟ بمعنى انها حسمت أمر العدو المباشر (فلول الاسلامويين ولصوص العهد البائد) ، فهل ثمة قوى من داخل صفوفها تعيق تقدمها ، تبطئ مسيرها ؟، نعم ، انها تكمن في واقع وطريقة أداء أطراف التحالف الذي أسلمت الثورة قيادها اليه !! ، نعم ، في واقع وأداء قوى الحرية والتغيير (قحت) !! أطرافها ومسمياتها المختلفة :
- قوى الحرية والتغيير : تسود أروقتها الفوضى وازدراء اللوائح والهياكل المتفق عليها لتنظيم أعمالها ؛ بعض الرموز الحزبية تفرض نفسها في مواقع دون تكليف أو إختيار ، فقط باتفاقات جانبية شللية معيبة يسميها أصحابها بأنفسهم : "سياسة الأمر الواقع" !! ، حتى داخل الكتلة الواحدة تتكرر ظاهرة التنكر للاتفاقات والتصرف حسب الأهواء الشخصية وشهوة السلطة والتسلط .. وكثرت في أوساطها الاختراقات الخارجية ، سودانية وأجنبية ، حتى من شخصيات رأسمالية محسوبة على اليسار عموماً ، بالأموال والسيارات/الهدايا ، كل طرف يريد للثورة أن تمضي كما يشتهي وفي الحدود الملائمة له ولمصالحه ..
- تجمع المهنيين السودانيين : من حق هذا التجمع علينا أن نقول لهم أن فكرة تنظيمكم كانت ممتازة ولحظة بروزكم كان التقاطاً بارعاً للحظة ثورية ، كذلك من حقنا عليكم أن نذكركم بأن انتصار الشعب في المرحلة الأولى من الثورة ، مرحلة إسقاط النظام ، يعني أن دوركم "الملهم" قد انتهى مفعولاً وواقعاً .. فلنتحدث بوضوح :
"مهنيين" يعني انكم من مهن مختلفة : (صحفيين ، محامين ، محاسبين ، أطباء ، معلمين ، مهندسين ...الخ) ، ولأصحاب كل مهنة من هذه المهن نقابة ، واقع نقابي يحتاج جهود وخبرات كل فرد فيكم لتنقيتها من أدران الأعوام الثلاثين الماضية ، فالنقابات من ساحات النضال الأساسية ، ومن ناحية أخرى ، يوجد بينكم حزبيون لهم انتماءاتهم المحددة ، وبالتالي يقومون بأدوار لمصلحة أحزابهم ؛ هذه الصيغة ، الدور المزدوج ، هي من صيغ "الاستهبال السياسي" أن يتواجد حزب أو أحزاب في مواقع العمل الوطني الائتلافي بمناديب أكثر من غيرهم متخفين تحت قبعات مختلفة (شخصيات وطنية ، تجمع مهنيين ، الاتحاد الفلاني...الخ) إذ من أهداف الثورة الكبرى إصحاح العمل الحزبي وتطويره لتكون أحزاباً ديمقراطية بالفعل تساهم في ترسيخ الديمقراطية وتلبي تطلعات وأحلام الأجيال الجديدة التي لن تستوعب/لن تتجاوب / بل وستحتقر وسائلنا الأنانية العقيمة التي ساهمت في أكثر من نصف قرن من العهود العسكرية المظلمة هي جل عهد استقلالنا الوطني ، وسائل "المكاوشة" والأنانية وضعف الذمة .. فلترجعوا إلى تنظيماتكم الحزبية والنقابية ، ولتناضلوا باستقامة ووضوح من خلالها ..
- التنسيقية : هي في الأصل كانت لجنة ، عضويتها من بين كتل المعارضة السياسية للتنسيق بينها إلى أن توحدت تلك الكتل تحت مظلة (قوى الحرية والتغيير ) ، بقيام تلك المظلة وإعلانها في الأول من يناير 2019 انتهى دور التنسيقية واستمرارها باسم التنسيقية المركزية هي كذبة كبيرة لرعاية مصالح ضيقة لا علاقة لها بالثورة ولا بجمهورها العملاق .. هي صورة مكبرة لتجمع المهنيين بعد 11 ابريل 2019 ، تتيح فرصاً أوسع للاستهبال السياسي ؛ عضو التنسيقية هو اليوم يمثل فيها المهنيين ، وغداً المحامين ، ثم لأحد الكتل ، ناطق رسمي مرةً لقحت وأخرى للتنسيقية ، مسؤول إعلامي ثم مسؤول مالي في تداخل في التمثيل بين اسمي التنسيقية وقوى الحرية والتغيير ..
هذا ، والمسيرة لا تحتاج ولا تحتمل مثل هذه المسميات الكثيرة والصيغ المعقدة ، هنالك قوى وأحزاب هي عضوية ق ح ت ، مندوبوها هم مجلس مركزي أو رئاسي لقيادة العمل تشريعاً وتخطيطاً وقراراً ، وله مكتب تنفيذي يخضع له وينفذ قراراته وخططه . انتهى ..
وهذا ما نعرفه في العمل الجبهوي وعهدته التجربة الانسانية في تراثها النضالي المجيد ..
ولا يهمنا في كثير أو قليل أن تحتفي الدوائر الاسلاموية البغيضة بمثل هذا النقد وتحاول استثماره في أغراضها "المنحطة" إذ لا نملك سوى النقد الإيجابي المخلص ، وطالما هو كذلك فإن محاولة استغلاله سلباً محكوم عليها مسبقاً بالفشل والتهافت ..
نواصل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.