البرهان : دمج الدعم السريع في الجيش سيتم بإجراء منفصل    أنصار البشير يمارسون الضربات القاسية للإطاحة بالحكومة السودانية |    تصاعد الاقتتال القبلي بجنوب كردفان وتحذيرات من تفاقم الأوضاع    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    السودان يتعاقد مع شركة المانية كبري لتطوير ميناء بورتسودان    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    حشود عسكرية متبادلة بين السودان وإثيوبيا في "الفشقة" الحدودية    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    لهجة جبريل وتيه المناصب    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    ميتة وخراب ديار    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحركة تجدد قصف مدينة كادوقلي والجيش السودانى يرد
نشر في سودان تربيون يوم 11 - 10 - 2012

الخرطوم 11 اكتوبر 2012 — قصفت قوات الحركة الشعبية – شمال- مدينة كادوقلى مجددا امس وأطلقت قذيفتين في اتجاه المدينة فيما أعلن مسؤول محلي بقيام الجيش السوداني بالرد على هجمات المتمردين اللذين هاجموا المدينة بالقذائف للمرة الثانية.
مقاتلي الحركة الشعبية في جبال النوبة
وذكر شهود عيان ان طفلا اصيب الاربعاء في قصف على اطراف مدينة كادقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان في جنوب السودان، فيما اطلقت مدفعية المتمردين وابلا من القذائف في هجوم وصفوه بانه رد على قصف شنته القوات الحكومية.
وقال الشاهد في محادثة مع وكالة فرانس برس عبر الهاتف من كادقلي "صباح اليوم (الاربعاء) سقطت اربع قذائف في مزرعة شرق المدينة وانا شخصيا شاهدت طفلا اصيب باحدى هذه القذائف".
وردت القوات المسلحة على الهجوم حسبما اعلن معتمد كادقلي ابوالبشر عبد القادر حسين مؤكدا فى تصريح صحفى ان أصوات دوي المدافع التي سمعها المواطنون لم تكن قصفا من التمرد وإنما هجوما من القوات المسلحة عبر مدفعيتها على المواقع التي اطلقت منها قاذفتين صوب المدينة، دون وقوع اى اصابات
وكشف حسين عن ان الحكومة لم تكن ترغب في التعامل عسكريا مع التمرد خلال اليومين الماضيين خاصة وان الهجوم كان يرمى لافشال ملتقى كادوقلى للسلام الذى انهى جلساته امس.
وفى الاثناء اعتبر المتحدث باسم المؤتمر الوطنى بدر الدين احمد ابراهيم هجوم الحركة الشعبية على كادوقلى فرصة للسودان لتقوية موقفه تجاه حسم قضية "قطاع الشمال" والجبهة الثورية، ونوه الى ان تلك الهجمات تمثل تحديا للمجتمع الدولي الذى ابدى رغبة فى تحقيق السلام.
وقال إبراهيم ان قطاع الشمال قطع الطريق امام احتمالات تلقى الدعم من المجتمع الدولي معلنا العزم على تكثيف التحركات فى مقبل الايام واستغلال تصرفات الحركة فى دعم موقف الحكومة داخل المنظومة الدولية فيما قال المتحدث باسم الخارجية العبيد احمد مروح أن المجتمع الدولي ينظر للهجوم كخطوة تخريبية تستهدف إعاقة الجهد الذى توج بالتوقيع على اتفاق أديس أبابا.
الى ذلك طالب برلمانيون الحكومة ببطش قطاع الشمال وعدم التفاوض معه واطلاق يد القوات المسلحة لمقابلته بالقوة والحسم ووصفوا القصف الاخير لمدينة كادوقلي بالمؤشر السيئ .
ودعا عضو البرلمان سليمان قيدوم خلال جلسة التداول حول خطاب رئيس الجمهورية بالبرلمان امس الحكومة بعدم مفاوضة قطاع الشمال وحذر في ذات الوقت من التعجل في حسم قضية ابيي .
وشددت توصيات ملتقى كادوقلى للسلام على اعلاء خيار السلام ، ودعا حملة السلاح من أبناء الولاية للتحلى بالشجاعة وصولا الى تسوية نهائية وتحقيق السلام المستدام.
ودان البيان الختامى للملتقى الهجوم المسلح على كادوقلى واشاد بجهود وفد الحكومة المفاوض حول قضية المنطقتين، كما ناشد الملتقى الوسائط الإعلامية والأجهزة الرقابية بالتعامل مع ما ينشر عن جنوب كردفان بنحو يدعم وحدة مجتمع الولاية وتعايشه السلمي .
وناشد المؤتمر الحكومة وحاملي السلاح لوقف إطلاق النار وكافة العدائيات لتوفير بيئة مناسبة للتفاوض . مع .الإسراع في تنفيذ مقررات إتفاقية التعاون المشترك الموقعة بين حكومة جمهورية السودان وحكومة جمهورية جنوب السودان .و.ضرورة فك الإرتباط بين أبناء الولاية في الحركة الشعبية عن الجيش الشعبي التابع لحكومة جنوب السودان .
ودعا البيان الى .ترتيب الأوضاع الأمنية لقوات التمرد وفقاً لخيار الإستيعاب وعمليات ال DDR الشاملة على أن تتم بالتوازى مع ذلك معالجة أوضاع منسوبي الدفاع الشعبي والمجموعات الأخرى وفق منهج شامل ومتسق.
وطالبت توصيات المحور التنموي الإقتصادي بضرورة التمييز الإيجابي لولاية جنوب كردفان في التنمية، وإنشاء وإكمال البنيات التحتية خاصةً في مجالات الطرق والمياه والكهرباء والخدمات الأخرى، وزيادة نصيب الولاية من إيرادات البترول والمعادن الأخري، وتفويض بعض الإختصاصات للولاية في ما يختص بتجارة الحدود، وضرورة تنازل المركز عن نصيبه من الإيرادات القومية المحصلة في الولاية.
ودعا البيان فى المحور الإجتماعي الى الاعتراف بأهمية الأعراف المحلية في معالجة مشكلات الأرض، مع تعزيز وتفعيل دور الإدارة الأهلية لضمان وحدة وتماسك المجتمع، وضرورة تضافر الجهود لمعالجة مشكلة أبيي بصورة تمنع التوترات الأمنية وقفل مسارات الرعي، وضرورة السعي لإطلاق سراح السجناء الموجودين في دولة الجنوب وعلى رأسهم اللواء تلفون كوكو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.