النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جامعة الخرطوم.. وأذى النظم الشمولية!
نشر في آخر لحظة يوم 21 - 02 - 2012

جاء في أخبار الأمس أن إدارة جامعة الخرطوم شكلت لجنة تقصي حقائق خاصة للنظر في ما فقده الطلاب من ممتلكات ومقتنيات إبان الأحداث التي أدت إلى تعليق الدراسة بالجامعة «إلى أجل غير مسمى»، وتوقعت صدور قرار وشيك باستئناف الدراسة، كما أفصحت عن اتفاق وشيك مع الصندوق القومي لرعاية الطلاب «صندوق دعم الطلاب سابقاً»، بأيلولة الداخليات الموجودة «بمجمع الوسط» للجامعة لإسكان طلاب جامعة الخرطوم.
ü قرار موعد استئناف الدراسة بحسب الخبر المنسوب لمسؤول الإعلام بجامعة الخرطوم عبد الملك النعيم، سيعلن من خلال مؤتمر صحفي يعقده مدير الجامعة صديق حياتي غداً الأربعاء بقاعة الشارقة، استناداً على اجتماع عمداء الكليات الذي من المقرر أن يكون قد انعقد أمس «الاثنين» للنظر في تقارير مجالس الكليات المختلفة ومقترحاتهم حول استئناف الدراسة، وبالإضافة إلى لجنة تقصي الحقائق حول «مفقودات الطلاب» خلال الاضطرابات، فإن المسؤول الإعلامي أعلن أيضاً عن تشكيل لجنة أخرى «للنظر في أنجع الوسائل وأفضلها لتكوين اتحاد طلاب جامعة الخرطوم، وذلك عبر الحوار مع الطلاب والأخذ بأفكارهم وآرائهم، باعتبار أن اتحاد الطلاب شأن طلابي، ويمثل واحداً من مؤسسات الجامعة»، وزاد النعيم: «لذلك تحرص الجامعة على أن يكون للطلاب اتحاد، كما هيأت الجامعة خلال الفترة الماضية الميادين لبسط الأنشطة اللا صيفية للطلاب عبر عمادة شؤون الطلاب».
ü بعض ما قاله السيد النعيم في تصريحاته التي نقلتها صحف الأمس يستحق النظر والمناقشة، ويمكن تصنيفه في خانتين، خانة تخص طلاب جامعة الخرطوم وأنشطتهم- نقابية وثقافية ورياضية إلى آخره- وعلاقة هذه الأنشطة بإدارة جامعتهم- جامعة الخرطوم- وإدارة شؤون الطلاب، فيها، وخانة أخرى «دخيلة» ومستجدة على الجامعة والحياة الطلابية تتمثل في الصندوق القومي لرعاية الطلاب، الذي كان يحمل في ما مضى اسم «صندوق دعم الطلاب»، وهو صندوق برز إلى الوجود في عهد الإنقاذ، ولم يعرفه تاريخ الحياة الطلابية من قبل، وينظر إليه كثير من الطلاب والمراقبين باعتباره «ذراع السلطة» في الأوساط الطلابية، وليس كما يفصح عنوانه واسمه بأنه صندوق «رعاية» أو صندوق «دعم»، وإن كان في الظاهر يفعل الكثير في مجال هذه الرعاية والدعم بحكم ما وفرته له الدولة والمجتمع من إمكانات مادية كبيرة فبنى العديد من الداخليات وأشرف على تنظيمها وإدارتها، لكن مع ذلك يتوجس الطلاب منه خيفة، خصوصاً أولئك الطلاب غير المنتمين للحزب الحاكم وأجنحته ومؤسساته العاملة وسط الطلاب.
ü على الدوام، وعلى مدى تاريخ الجامعة العريقة- أم الجامعات السودانية- جامعة الخرطوم، هناك مشكلة بينها وبين الأنظمة الشمولية، وإذا ما عدنا لتاريخ الحكومات الوطنية ما بعد الاستقلال، فقد كانت جامعة الخرطوم بطلابها وأساتذتها واتحاداتها صداعاً يؤرق تلك النظم، حدث هذا في عهد عبود، حيث كانت تنطلق منها المظاهرات المطالبة بالحرية والديمقراطية والندوات التي تنتقد ممارسات النظام، حتى كانت ندوتا الجنوب التي انتهت بندوة «الأربعاء الراعفة»، إلى الصدام بين الشرطة والطلاب في «البركس»، فسقط القرشي وعبد الحفيظ، وانفجرت ثورة أكتوبر 1964 التي أطاحت بالنظام واستعادت البلاد ديمقراطيتها.
كذلك كانت جامعة الخرطوم شوكة في خاصرة النظام المايوي ومثلت طليعة النضال والصدامات حتى سقط النظام بالحراك الجماهيري والنقابي في أبريل 1985، وكانت شرطة النظام وقوات أمنه تداهم الحرم الجامعي بين كل فينة وأخرى، تحت ذريعة أن الجامعة «لا يمكن أن تكون جزيرة معزولة» في دولة تحالف قوى الشعب العاملة وثورة مايو، وكانت مثل هذه الدعوة تجد أيضاً من يؤيدها بين الطلاب الموالين للنظام «يساريين ومايويين»، يرفعون شعارات تحرض النظام ووزير داخليته حينها على التدخل والضرب بيد من حديد من مثل «حاسم حاسم يا أبو القاسم».
ü كان الاتجاه الإسلامي حينها في طليعة المتصدين لتدخلات النظام في الجامعة لفرض رؤاه، وكان معظم الطلاب المنتمين لذلك الاتجاه يعيشون في داخليات الجامعة ويحرصون على استقلاليتها ويدافعون عن حرمها وصون الحريات فيه، نفس هؤلاء الطلاب عندما دار الزمن دورته واتخذ هيئته الأولى- نظاماً شمولياً- وأصبحوا هم حكامه وسدنته، رأوا ضرورة أن تصبح الجامعة جزءاً لا يتجزأ من توجهات النظام، فدعموا الطلاب المؤيدين والموالين بكل صنوف الدعم، ولكن أهم من ذلك أنهم وبذكاء-يحسدون عليه- اجترحوا مؤسسة جديدة لم تكن على بال، هي صندوق دعم الطلاب، آلت إليه جميع داخليات جامعة الخرطوم، وهي الجامعة الوحيدة التي كانت تملك داخليات مؤسسة وعريقة عمرها بعمر الجامعة، وكانت تلك أول ضربة توجه لاستقلال الجامعة، حيث أصبح إسكان الطلاب ورعايتهم ليس جزءاً من هموم المؤسسة الجامعية، إنما هو بيد هيئة من خارجها تشرف على كل الجامعات وتوزع السكن وتشرف على المعاش والإدارة كما ترى، وليس كما ترى الجامعة أو إدارة شؤون الطلاب فيها، وتلك كانت بداية القلق والاضطراب في الحياة الجامعية.
ü لو اقتصر دور هذا الصندوق، وهو دور مطلوب في بلاد يشكو جل سكانها من الفقر والعوز، لو اقتصر على دعم الجامعة في إطار استقلاليتها وحريتها بحيث يقدم العون لها في بناء ما تحتاجه من داخليات أو دعم موازناتها بالمال المطلوب الذي لا تستطيع الدولة توفيره، لتحول بالفعل إلى صندوق «رعاية طلابية» أو اجتماعية، خصوصاً وهذه الجامعات تحوي بداخلها قدرات هندسية وتخطيطية واقتصادية تمكنها من إدارة شؤونها وإنجاز كل ما يحتاجه طلابها دون تدخل من مؤسسة «خارجية» تفرض عليها رؤاها وخططها وتعمل بالإنابة عنها في أخص ما يخصها وهو الإشراف على طلابها في سكنهم ومعاشهم وأنشطتهم المتنوعة، وبذلك أصبح الصندوق شريكاً مفروضاً على إدارة الجامعات، ولابد أن ينظر إليه الأساتذة والطلاب في تلك الجامعات «كشريك مخالف» لأنه ليس منهم.
ü أما عن اللجنة «الأخرى» التي تحدث عنها السيد النعيم والتي قال إن مهمتها هي النظر في أنجع الوسائل وأفضلها لتكوين اتحاد طلاب جامعة الخرطوم، وذلك عبر الحوار مع الطلاب والأخذ بأفكارهم وآرائهم، باعتبار أن الاتحاد (شأن طلابي) كما قال، فإن هذا التصريح بالرغم مما ينطوي عليه من لمحة إيجابية، باعتبار «الاتحاد شأن طلابي» يجب الأخذ فيه بأفكار الطلاب أو آرائهم، فهو لا يخلو في الوقت ذاته من «نكهة وصاية»، فمن هو ذلك الذي يحق له(الأخذ)بأفكار الطلاب وآرائهم ليقرر إنابة عنهم ما دام الأمر شأناً طلابياً، أليس«الاتحاد» حقاً خالصاً للطلاب، يتحاورون حوله بحرية تامة ويصلون عبر الحوار الحر إلى ما يرون أنه الأصلح لتمثيلهم ولإدارة شؤونهم دون تدخل من جهة «تأخذ بآرائهم» ثم تقرر في كيف يكون «الاتحاد»، وكيف ينتخب أو كيف يدار، فمثل هذا الحوار الطلابي هو تمرين ديمقراطي وتثقيف مطلوب لقادة المستقبل.
ü دعوا الطلاب من جميع الاتجاهات السياسية والفكرية والمناطقية، يتحاورون في سعة وسلام وبدون استقواء، فهم قادرون على استيعاب بعضهم البعض، وقادرون على حل مشكلاتهم إذا ما كف الآخرون عن التدخل، ودعوا للجامعات حريتها واستقلالها بحرمها وشؤون طلابها الأكاديمية والإسكانية والمعاشية ووفروا لها الموازنات اللازمة، وإن كانت هناك جهة حريصة على رعاية الطلاب، وهي رعاية مستحقة ومشكورة، فلتقدمها للجامعات، ففي الجامعات عقول عالمة وناضجة يمكنها أن تتدبر شؤون طلابها وأساتذتها وجميع العاملين فيها، وبذا ترتاح الجامعات ويرتاح الطلاب ويكفي الله الحكومة والمؤمنين شر القتال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.