مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الطاقة توزيع أكثر من (56) ألف طن بنزين و جازولين    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    الصحة بالجزيرة نجاحات كبيرة وشراكات فاعلة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    "يوم عظيم".. الولايات المتحدة تلغي إلزامية وضع الأقنعة في الأماكن العامة    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    والي غرب كردفان يشيد بدور الأجهزة النظامية في حفظ الأمن    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التبرع بالدم.. صدقة وواجب إنساني
نشر في آخر لحظة يوم 04 - 10 - 2012

إستجابة لرعاية القراء: أن التبرع بالدم يمثل تكاتفاً بين أفراد المجتمع ، أن نقل الدم لبعض المرضى من الضروريات فقد تكون حياة الإنسان مستحيلة من دونه وكلنا يعلم أن به ثواباً عظيماً طالما كان الإنسان في عون أخيه(والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه) ولو وضعنا أنفسنا أو أسرنا في مكان المريض المحتاج للتبرع بالدم نجد أن الأمر في غاية الأهمية فقد يحدث لنا أو لأحد أفراد أسرتنا ما يتطلب نقل الدم له في عجالة ونحن لا ندري فإن لم يكن هنالك متبرع قد نفقد أنفسنا أو أقاربنا في كثير من الأحيان.
والحديث لا يخص فقط الإنسان المتبرع بالدم بل يشمل المرضى أيضاً وذويهم حتى لا يلقوا بأنفسهم إلى التهلكة بأسباب غير صحيحة مثل الخوف من التلوث والأمراض التي قد تنقل لهم عن طريق الدم وغير ذلك من الأسباب.. فعند التبرع بالدم الفحص الطبي للتأكد من الصحة العامة للمتبرع، وإستبعاد كل ما من شأنه أن يمثل خطراً على المريض المتلقي كالتعرض لبعض الأمراض التي لم تظهر نتائجها في الفحوصات المعملية بالنسبة للمتبرع، لذا على المتبرع الإدلاء بجميع المعلومات حول ما يتعلق بحالته السابقة.
الفوائد الإنسانية من إنقاذ حياة المريض وتغطية إحتياجات المرض.
يحفز التبرع بخلايا نخاع العظم لإنتاج خلايا جديدة.
يزيد من حيوية الشخص نتيجة لتجدد خلايا الدم ، كما أنه يسهل مرور الدم عبر الأوعية الدموية.
كما أن التبرع بالدم أعظم صدقة يمكن أن يقدمها الإنسان.
عند التبرع بالدم يؤخذ حوالي (500) ملميتر ويقوم الجسم بتعويض ذلك في فترة قصيرة جداً ولكن يشترط اللياقة والصحة الجيدة للمتبرع وأن تكون نسبة دمه مناسبة للجنسين (رجال أو نساء) كما أن العمر أيضاً مهماً(18-60 سنة)، وأن يكون قد مضى على آخر تبرع لك ثلاثة أشهر وخلو المتبرع من موانع التبرع مثل: الأشخاص الصابون بفيروس الكبد الوبائي (ب،ج) وقد لاحظنا السؤال المتكرر عن (إصفرار العيون أو اليرقان) أيضاً فيروس الأيدز وغيرها وهنالك مواقع مؤقته ويمكن للشخص التبرع بعد ذلك مثل الإصابة بمرض الملاريا وإرتفاع درجة الحرارة«يوم التبرع» أما الدائمة مثل الإصابة بفيروس الكبد الوبائي (ب،ج) والايدز.
تصدق بدمك:
إن أكثر الأشخاص حاجةً لتلقي الدم هم ضحايا الحوادث المرورية والعمليات الجراحية الكبرى المصحوبة بالنزيف الشديد، وقد يحدث مفاجئا،ً وكذلك مرض نقص الدم، أو الأنيميا، وأمراض سرطان الدم، وغيرها من الأورام الأخرى.
إن الجسم يعوض السوائل المتبرع بها خلال (24) ساعة ، أما خلايا الدم فتأخذ فترة أطول لتعويضها فمثلاً الخلايا الحمراء قد تأخذ شهرين على عملية التبرع.
هاجس الخوف من التبرع:
لقد لاحظنا أن هنالك العديد من المخاوف بالنسبة للمتبرع ونريد أن نطمئنه أن الجسم السليم الخالي من الأمراض يمكن أن يعوض وحده الدم في ثلاثة أسابيع، كما أنه لا مجال لتلوث جسمك لأن الأدوات المستخدمة جديدة وتستخدم مرة واحدة، كما أن مدة التبرع تحتاج لعشرة دقائق وبعدها يمكن أن تزاول نشاطك اليومي، بعد أن تكون قد جنيت العديد من الفوائد الدنيوية والأخروية..
بالنسبة للمريض لا خوف من الدم الموجود في بنك الدم الملحق بمعظم المستشفيات، لأن هذا الدم تم الفحص عليه وفصله لكرويات حمراء، ومصل دموي، وصفائح دموية، وغير ذلك من مكونات الدم، وقد خضع للكثير من المعالجات حتى يكون مناسباً مع فصيلة دمك وحالتك المرضية، سواء كانت أنيميا أو نزيف حاد.. الخ.
من الملاحظ أن في المستشفيات بعض أفراد الأسر يصرون على إعطاء الدم المتبرع به من الأقارب لمريضهم وهذا إعتقاد خاطئ لأن الدم المتبرع به قد يكون غير مناسب، مع فصيلة مريضهم حتى وإن كان من أقرب الأقربين ، كما أنه يجب أن يخضع لفحوصات ومعالجات تتم بواسطة الخبراء في هذا المجال في بنك الدم وهذا يحتاج لوقت كثير، لكن الفائدة من التبرع أن يكون هنالك مخزون كافي في المستشفيات والمستوصفات ليغطي الحاجة عند الضرورة في الحالات الحرجة. كما أن المرضى لا يحتاجون للدم بصورته المأخوذة من المتبرع فقد يحتاج المريض لصفائح دموية فقط أو كريات دم حمراء فقط، أو مستشقات أخرى لمعالجة بعض الأمراض مثل الأليومين والأميونو جلوبيولين.
بعض النصائح بعد التبرع بالدم:
ينصح المتبرع بالإسترخاء وبعدها يمكنه تناول كوب من العصير، والإكثار من السوائل خلال ال (24) ساعة من التبرع.
يمكن التبرع بالدم أثناء الدورة الشهرية إذا ثبت أن الهيموجلبين بالنسبة للسيدة وحالتها الصحية العامة جيدة
ينصح بعدم إعادة التبرع قبل مضي شهرين من الأول.
إذا شعرت بعد ذلك بإغماء أو دوار فيمكن الإستلقاء على الظهر، ورفع قدميك إلى مستوى أعلى من الرأس وتجنب الأعمال الشاقة لمدة (24) ساعة. إذا شعرت أيضاً بإعياء شديد فيمكن عدم مباشرة العمل في هذا اليوم وخاصةً إذا كان العمل يتطلب صعود السلالم، أو قيادة المركبات الكبيرة.
الأخوة والأخوات أصحاب فصيلة الدم (o-)أو السَّالبة يجب عليهم عدم التأخر في إنقاذ المرضى، وكسب الثواب، لأنها فصيلة يمكن أن تعطي جميع المرضى فصائلهم المختلفة.
يجب أن تتبرع لجهات طبية معروفة مثل المستشفيات والمراكز والمستوصفات، وغيرهم من حملات التبرع بالدم في الجامعات وغيرها.
تعتبر البشرة مرآة للمرأة، لذا العناية بها واجبةٌ وضروريةٌ، وقد لاحظ الجميع تقلبات الطقس في وطننا الحبيب وخاصةً الطقس الحار، في منتصف النهار، وكل ذلك يؤدي لترسب طبقات من الأتربة والأوساخ بالإضافة إلى بقايا طبقات للبشرة الميتة التي تتجدد بإستمرار، لذا عليك سيدتي بإزالة تلك الطبقات بإستخدام مرطبات البشرة للحصول على بشرة ملساء وناعمة، وإليك بعض النصائح للحفاظ على بشرتك.
1. الإبتعاد عن أشعة الشمس المحرقة: والتي تؤدي إلى التعجيل بالبشرة إلى مرحلة الشيخوخة، وظهور التجاعيد والأصباغ الدَّاكنة الزائدة في الجلد، و سرطان الجلد، ترهق البشرة مما يؤدي إلى تلف الأوعية وحدوث الجفاف ويتم تفادي ذلك بإستخدام واقي الشمس ويجب إختيار المناسب، ويفضل أن يكون (SPF) أكثر من «50» إذ أن إختيار المنتج الخاطئ لا يعود بالنفع.
2. حماية العيون من أشعة الشمس
حيث أن التعرض لأشعة الشمس يؤدي إلى الإنقباض المتكرر للعضلات حول العيون، كما أنها تؤدي إلى ظهور التجاعيد والهالات السوداء، لذا وبإختيار النظارات الشمسية ذات المواصفات الطبية المطلوبة قد تفي بالغرض والعكس صحيح، إذ أن النظارات المظللة والموجودة في الأسواق تؤدي إلى الضرر أكثر من النفع على العين.
3. إستخدام المرطب المناسب، وهنا يفضل إستخدام المرطبات الطبيعيةو خاصةً التي تحتوي على فايتمين E وخاصةً بعد الإستحمام أو غسل الوجه، ويجب إختيار المرطب على حسب نوع البشرة حتى يمنع التشققات التي قد تصيب البشرة وياحبذا المراهم التي تحتوي على الزيوت ويجب أن لا تستخدم في المناطق التي توجد بها الغدد العرقية.
4. شرب (8) أكواب من الماء يومياً يؤدي إلى تحسين ونضارة وجمال البشرة، وكذلك تناول الفيتامينات وخاصةً الموجودة في الفواكهة والخضروات، والأطعمة البحرية، ويجب تقليل السكريات والدهون.
5. التقليل من شرب المياه الغازية والمنبهات مثل الشاي والقهوة وإستبدال الشاي الأحمر، بالشاي الأخضر لما يحتوي من مواد مؤكسدة.
6. الرياضة: ممارسة الرياضة يومياً وخاصةً المشي للحصول على جسم جميل ومظهر حسن، وأيضاً يجب تجنب مستحضرات التجميل والمكياج الكثيف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.