مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطار الخرطوم ومترو القاهرة
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 11 - 2013

لقد شاءت الظروف أن تكون للسودان عاصمة منتشرة على مساحات واسعة بدرجة تكاد تفقدها طابع المدينة الواحدة.. وهي تمتد من أطراف جبل الأولياء شمالاً الى قرابة المرخيات شمال أم درمان، والى مناطق الجيلي في الشمال الشرقي، وسوبا في الجنوب الشرقي، ناهيك عن الامتدادات شرقاً بمناطق الحاج يوسف وشرق النيل وغرباً الى ما بعد الصالحة.. علماً بأن هذا ليس تحديداً دقيقاً للعاصمة، لكنها معالم وأسماء تفصل بينها عشرات الكيلومترات، كل هذه المساحة تحتاج الى الخدمات الحضرية وكل ما تتطلبه العواصم من كهرباء ومياه وطرق ونظافة وصرف صحي وسطحي.. لذا فإن كل الجهود التي تبذل يصعب رؤيتها بالمنظار الطبيعي، زيادة على ذلك فإن قرابة الثماني ملايين نسمة ينتشرون في هذه المساحة، وتحتاج حركتهم لمختلف المواقع والأماكن المكتبية والتجارية والحرفية والخدمية والاجتماعية، والتي ما تزال تستقطع جزءاً كبيراً من وقت كل سكان السودان، ورغم الضغوط الاجتماعية فإن الموروث السوداني من هذه العلاقات ما زال قائماً
.
إن حركة السكان العالية قد انعكست على المواصلات، فظلت الولاية تسعى للمعالجة أحياناً بالمراجعة المستمرة للمواقف سواء بإنشاء الجديد أو تعديل مواقعها، وإنشاء الطرق الجديدة وصيانة القائم منها بتواليها من متطلبات الحركة من إشارات وعلاقات وشمل ذلك إنشاء الكباري النيلية الجديدة والأنفاق في التقاطعات المهمة، وشمل السعي لتحسين المواصلات بإنشاء الشركة العامة للمواصلات أو ما يطلق عليها بصات الوالي، ومشروع تجديد وتحديث الحافلات والاستمرار في استيراد الجديد من بصات الميني، وتمليكها للقطاع الخاص.. ولكن الاستراتيجية الأبعد على ما أعتقد تتمثل في ادخال القطار والترام ويبدو أن القطار هو الاسبقية- وحسب رأيي فإن فكرة القطار سوف تؤدي الى نقلة كبرى خاصة إذا تمت حسب المواصفات المطلوبة، وأعتقد أن قطار الخرطوم سيكون شبيهاً بمترو القاهرة الذي ينقل أكثر من 70% من السكان، وكل من زار القاهرة يحس بعظمة مشروع المترو وشبكته التي تغطي العاصمة المصرية في طبقات وأدوار وخطوط بعضها يعبر النيل من تحته.
ان النظام الدقيق الذي يعمل به المترو هناك والبنيات الأساسية التي يتمتع بها جعلته الوسيلة الأولى للمواصلات، وأصبح للفرد أن يصل الى مواقع متعددة بالقاهرة في أقل وقت ممكن وباقل تكلفة، إن تذكرة الجنيه الواحد تمكنه من استعمال عدد من الخطوط خلال التقاطعات المنظمة للجهات التي يقصدها الركاب وبنفس التذكرة في عودته.
أما الخرطوم فلا أعتقد أنها مؤهلة لانشاء مترو أنفاق، وذلك لطبيعة تخطيطها وإنشائها على مساحات واسعة مما يجعل التفكير في إنشاء مترو أنفاق يحتاج الى امكانات طائلة يصعب توفرها، لذا فإن الأنسب لها هو القطار السطحي الذي لا يحتاج إلا لقضيب ومحطات ويبدو أن التجربة سوف تبدأ بتسييره شمالاً وجنوباً حسب خطوط السكة الحديد القائمة الآن، ولكن اعتقد أنه يجب أن تتوسع شبكته ولا غضاضة في أن يمر القطار بأطراف معظم الشوارع الكبيرة في عدد من الاتجاهات المختلفة بالعاصمة.
إن الخرطوم ذات المساحة الواسعة تحتاج فعلاً لهذا القطار ورغم أن مهامه ستكون شبيهة بمترو القاهرة إلا أن أهميته هنا ستكون أكبر، وذلك لربطه لمناطق متباعدة فقط لأن من وضع نظاماً إداريا يمكنه من مواصلة العمل دون توقف، وفي انتظار أن يمتلئ كما هو حاصل الآن في موقف شروني، فيظل البص الدائري متوقفاً حتى يمتلئ حتى الشماعة، وبعد ذلك يتحرك وقد كان التخطيط له خلاف ذلك، وبذلك فقد الغرض الذي خصص له وهو أن يظل متحركاً في دوران دون توقف طويل، إن من عوامل نجاح مترو القاهرة ألا يتوقف بأي محطة أكثر من دقيقتين، ومن لم يتمكن من الركوب ينتظر الآخر الذي يصل سريعاً وهكذا، ويجب أن نتعلم ثقافة السرعة في الهبوط والصعود في وسائل المواصلات كسباً للوقت، وبهذه المناسبة فإن التطور يقتضي إزالة كراسي النص في البصات والحافلات، وهي أكبر معوق لسرعة المواصلات من خلال صعوبة النزول والصعود.
إننا نأمل أن يكون القطار القادم جزءاً أساسياً في معالجة مشكلة المواصلات في هذه العاصمة الواسعة مترامية الأطراف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.