مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أصحاب مخابز يؤكدون استلام حصصهم من الدقيق كاملة
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 11 - 2013


:تقرير: أميمة حسن: عبد المنعم: محمد
تفاقمت أزمة الخبز بولاية الخرطوم في الفترة الماضية بصورة كبيرة وذلك لشح الدقيق بمحليات ولاية الخرطوم لعدم استلام حصصهم كاملة من وكلاء التوزيع مما أدى إلى ظهور طوابير الرغيف من جديد، واتخذت ولاية الخرطوم في هذا الشأن عدداً من القرارات بعد عقد الاجتماعات مع اتحاد المخابز وبنك السودان المركزي وجهات الاختصاص والتي أعلنت عن انسياب الدقيق بنسبة 100% لكل المخابز بالولاية، وعزت ظهور الأزمة بسبب فتح الاعتمادات لفك إئتمان سلعة القمح وحجز البواخر بالميناء بورتسودان، وقد حددت الولاية في مؤتمر صحفي عقد مع مدير القطاع الاقتصادي بوزارة المالية أوزاناً جديدة بتغيير في أسعار وأوزان الخبز على أن يكون وزن الخبز 60 - 80 جراماً وألزمت أصحاب المخابز ببيع (4) قطع خبز بوزن (60) جراماً بجنيه وبيع (3) قطع خبز بوزن (80) جراماً بجنيه أو مضاعفات ال 60 جراماً، بحيث تكون (240) جراماً بقيمة جنيه واحد، ولمعرفة تنفيذ القرار قامت صحيفة (آخر لحظة) بجولة على المخابز بالولاية عقب الإجراءات الأخيرة فيما يتعلق بالأوزان المحددة وعن استلام أصحاب المخابز لكوتة الدقيقة كاملة.
وكشف صاحب مخبز المدينة البلدي بالسوق العربي محمد أحمد عدم تغيير وزن الخبز ولا سعره وبيع الخبز بالسعر والوزن السابق (4) رغيفات بوزن 70 جراماً بمبلغ واحد جنيه، مشيراً إلى قيام جهات الأمن الاقتصادي بجولة على المخابز والتي يتم فيها توزيع عدد (10) جوالات دقيق للمخبز بسعر (119) جنيهاً للجوال، مؤكداً عدم وصول منشورات إليهم بتحديد الأوزان بعد، فيما أكد وكيل مخبز السفارة البلدي بالخرطوم بابكر أحمد حديث زميله العمل بالأوزان السابقة 70 جراماً حتى الآن وتسليمهم حوالي 20 جوال دقيق من جملة (25) جوالاً وهي الحصة الكاملة من قبل الوكلاء، وأرجع حدوث الأزمة الأخيرة إلى تسبب أصحاب المطاعم فيها وذلك بإرسالهم أكثر من مندوب للمخبز الواحد مما قلل من حصة المواطن، مؤكداً انحسار ظاهرة الصفوف في المخابز. وفي السياق أعلن السر عبد الله محمد بمخبز الخرطوم غرب عن تسلم حصصهم كاملة من الدقيق وعدم وصول أو إبلاغهم بالإجراءات الأخيرة لتطبيق أوزان الخبز، نافياً وجود الصفوف بعد توفير كمية الدقيق من جهات الاختصاص، كما أشار صاحب مخبز أبو الجيلي بالخرطوم الفضل الجيلي إلى استلام حصص الدقيق منذ يومين مما أدى إلى اختفاء ظاهرة الطوابير أمام الأفران، موضحاً أنهم على استعداد لتطبيق الأوزان الجديدة بعد إجراء الترتيبات.
وكان قد أعلن مدير القطاع الاقتصادي بوزاة المالية عادل عبد العزيز موافقة حكومة الولاية على توصيات ورشة تطوير صناعة الخبز وعزم الولاية على إصدار تشريع جديد بهذه الأوزان والأسعار والمواصفات والنوع والذي سيكون ملزماً لكافة أصحاب المخابز.
وفي حالة عدم الإلتزام سيتعرض المخالفون للمساءلة القانونية والعقوبة التي ستكون بالسجن أو الغرامة أو العقوبتين معاً، وأشار إلى أن الإلتزام بهذه الأوزان سيحد من الفوضى السائدة الآن فيها، إضافة إلى إلتزام الولاية بالنظر في الرسوم الحكومية المفروضة على صناعة الخبز وضبط وتوزيع الدقيق من المطاحن للمخابز والاتجاه نحو إنتاج الخبز المخلوط من الذرة مع تدريب العاملين بالمخابز بمراكز التدريب المهني، وتأسف مدير القطاع الاقتصادي لظهور ظاهرة وقوف المواطنين أمام المخابز والذي قال تمت معالجتها بصفة جذرية وهي لا تعبر عن نقص في المخزونات الرئيسية للقمح أو الدقيق أو عطل في المخابز أو دخول المخابز في إضراب والتي أكد نفيها جملة وتفصيلاً، وقال إن المسألة تتعلق بإجراءات فنية بفتح الاعتمادات وأدى ذلك إلى تقليل الكميات الممنوحة للمخابز لضمان استمرارية عمل المخابز مما أدى إلى ظهور النقص في كميات الخبز والتي تركزت في محلية جبل أولياء وشرق النيل وباقي المحليات الأخرى.
كاشفاً عن استهلاك ولاية الخرطوم أسبوعياً حوالي 500.10 ألف طن من الدقيق لإنتاج 25 - 30 مليون قطعة خبز يومياً لسكان الولاية والولايات المجاورة، مبيناً أن الموجود في المطاحن من الدقيق والقمح مطمئن في ما يلي مخزون القمح والدقيق.
وفي السياق قال رئيس اتحاد المخابز الطيب عمرابي إن السعر والوزن الجديد يأتي نتيجة عن تقديرات لتكاليف تشغيل المخابز وإن الأسعار الجديدة مجزية لأصحاب المخابز وهذا الاتفاق سيحقق الاستقرار كما سيعملون على إلزام أصحاب المخابز بالأسعار والأوزان ومواصلة الجودة. فيما قطع المدير التنفيذي لجمعية حماية المستهلك محمد ميرغني مشاركة الجمعية في كل الخطوات والأسلوب العلمي الذي تم لدراسة التكلفة الحقيقية لصناعة الخبز، معلناً أن الجمعية ستتابع الإلتزام بالاتفاق وإذا حدثت أي مخالفة ستطالب الجمعية ببيع الخبز بالكيلو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.