تفاصيل استجواب البشير في نيابة مكافحة الفساد    جدول امتحانات شهادة التعليم الأساسي مارس 2020م    إحباط محاولة أجنبي لتهريب ( كوكايين )    أزمة بين المركزي والشركات بسبب تسعيرة الذهب    تمكين البنك ..!    القبض على عناصر من (الخلية الإرهابية) والشرطة تعثر على أسلحة    أسرة الشهيد أحمد الخير: نطالب بالقصاص من أجل الإصلاح    محاولة إنتحار فاشلة لشاب من أعلى نفق السوق المركزي    الكاف يدعو برقو للمشاركة بقرعة بطولة الشان    حي العرب يهدد باكتساح المريخ في الثغر    هجوم صاروخي يستهدف قاعدة للتحالف الأمريكي والسفارة الأمريكية في بغداد    غارات للطيران الإسرائيلي فجرا على قطاع غزة    التحالف العربي يحمل الحوثيين المسؤولية عن حياة وسلامة طاقم مقاتلته    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    الزكاة تحل معاناة مواطني شرق دارفور وتتبرع لسد مشاكل المياه    د.حمدوك يلتقي بوزير الخارجية الهولندي    حميدتي : سنحمي الفترة الإنتقالية حتى الوصول للنهاية    مجلس المريخ يطلب مهلة من الاتحاد لتحديد موعد جمعية النظام الاساسي    لافروف وحمدوك يبحثان السودان وأزمات المنطقة    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    الفالانتين..ويوم الحب والثوره .. بقلم: د. مجدي إسحق    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    دال وشركاها .. بقلم: حسن عباس    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    عودة ضخ النفط للوضع الطبيعي    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عبدالعزيز المبارك .. بقلم: عبدالله علقم    جامعة نيالا: لجنة إسكان الاساتذة: بيان رقم (2)    هيئة الابحاث الجيولوجية تنفي بيع نيزك المناصير    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الأنياب التركية تقضم الأراضي السورية .. بقلم: جورج ديوب    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    دراسة صينية حديثة تكشف أن فترة حضانة "كورونا" قد تستمر 24 يوما    ضرورة تفعيل ضوابط السوق فى الفكر الاقتصادى المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ الفلسفة في جامعه الخرطوم    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سودانير ..الطريق إلى السماء..!!
نشر في آخر لحظة يوم 26 - 10 - 2016

اعجب خبير الطيران بمستوى أحد الطلاب أثناء واحدة من الامتحانات العملية..تعهد الرجل بأن يجتهد حتى يجد وظيفة للطالب النابغ..سودانير منذ سنوات توقفت عن استيعاب عمالة جديدة..مازال الخبير يبحث حتى وجد فرصة لطالب هندسة الطيران في إحدى الشركات الخاصة..بحث الخبير عن الطالب عبر الهاتف ولكن كان الرقم لا يجيب أبدا.. بعد طول بحث وجد الخبير فتاه يعمل حمالا في واحد من متاجر الجملة في سوق أم درمان العتيق.
بدأت هذه الأيام أحاديث حول إعادة الخطوط السودانية لسابق عهدها في التميز..دعى البرلمان أول أمس إلى تكوين شركة مساهمة عامة.. فيما شرعت وزارة النقل في التخطيط لشراء أربعة عشر طائرة لتنضم لأسطول سودانير ..بجانب مجهودات يقوم بها المدير الجديد المهندس حمد النيل يوسف لاستجلاب نحو ستة طائرات صغيرة من المملكة العربية السعودية .
في البداية هل هنالك سوق محتمل للخطوط السودانية التي أفسحت المجال طوعا لطيران دول مجاورة وبعيدة..الاجابة العامة نعم ..بإمكان سودانير أن تستقطب راكبا بين كل اثنين يمرون عبر مطار الخرطوم في الإياب و الذهاب..الآن سوقنا على قدر محدوديته يشهد منافسة كبيرة من خطوط طيران ذات قدم وساق ..التركية تنشط في أكثر من رحلة من وإلى الخرطوم..القطرية تسير ثلاث رحلات يومية وكذلك السعودية ..وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.
التمويل ليس أمرا عسيرا..الطائرات على قفا من يشيل..البيع الإيجاري في حالة وجود سوق جيد بامكانه أن يوفر أسطولا من الطائرات..حتى المقاطعة الأمريكية يمكن التحايل عليها عبر الاستثناءات أو التسجيل في دولة ثالثة.. هذا يعني من السهولة الحصول على طائرات ولو على سبيل الإعارة والإيجار .
واحدة من أصعب المشكلات التي تواجه الناقل الوطني عقدة (شركة عارف)..بعد عملية النهب المنظم التي اجتاحت جسد سودانير ولم تترك حتى العظم بات من العسير على أي مدير اتخاذ قرار الاستعانة بصديق أجنبي..رغم أن ذلك من أفضل الطرق في ترقية خدمة الطيران ..الآن حتى خطوط الطيران الكبيرة تدخل في تحالفات مع شركات أخرى حتى لا تتكبد مشاق الحركة في مسافات بعيدة ذات تكلفة عالية.
في تقديري أن التحدي الأصعب الذي سيواجه إدارة سودانير الجديدة يكمن في التنميط السالب الذي لحق بصورة الناقل الوطني..الصورة الحالية ذات الأبعاد السالبة ليست نتيجة تآمر من عدو خارجي بل نتيجة ما صنعت أيدينا من الفشل الإداري..لهذا الاصلاح يجب أن يبدأ من هنا..سودانير تحتاج إلى آلية( Re branding)..وهذه مهمة يجب أن يطّلع بها متخصصون في مجال التسويق والإحصاء ..إذا تمكنا من تصويب النظر الشعبي الى الناقل الوطني فذاك نصف النجاح في رحلة العودة الآمنة للسماء .
بصراحة..رحلة النجاح تبدأ بتحديد نقطة الإنطلاق وفقا للتشخيص السليم..إعادة العافية لسودانير تبدأ بالتخلص من ميراث السمعة السيئة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.