مفوضية حقوق الانسان تدين مقتل 7 جنود أسرى ومواطن مدني    الفيدرالي بشمال دارفور يدين مقتل الجنود السودانيين السبعة والمواطن المدني    سفير خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم يستقبل مبعوثة الاتحاد الاوربي    (باج نيوز) ينفرد : الهلال يقيل جواو موتا ويعلن عن مدرب وطني غداً    رسمياً إقالة موتا وخالد بخيت مدرباً للهلال    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    الهلال يتعادل مع حي العرب بورتسودان في الممتاز    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    نهر النيل تشرع في إنشاء مركز لعلاج الادمان    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في الإجتماع الخامس للمجلس القومي لرعاية الطفولة
نشر في الأحداث يوم 18 - 04 - 2012

التأم أمس الأول بمجلس الوزراء وبرئاسة السيد رئيس الجمهورية وبمشاركة وزير الرعاية والضمان الإجتماعي أميرة الفاضل والأمين العام لمجلس الطفولة قمر هباني الاجتماع الخامس للمجلس القومي لرعاية الطفولة والمقرر انعقاده كل عام وفقاً لقانون المجلس وبحضور أعضائه بما فيهم جميع ولاة الولايات والوزراء والمختصين من صحة وتعليم والشئون الانسانية والثقافة والإعلام والشباب والرياضة وعدد من المنظمات الوطنية العاملة في مجال الطفولة، وكان الانعقاد السابق للاجتماع في العام الماضي برئاسة السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية. وناقش الاجتماع توصيات الاجتماع السابق ومقرراتها ومستوى تنفيذها مع كافة الولايات بالإضافة إلى تقرير وضع الأطفال «2011»م، وأجاز الاجتماع «3» لوائح جديدة من قانون الطفولة «2010»م. الأمين العام لمجلس الطفولة قمر هباني تحدثت لنا عن أهم مخرجات الاجتماع وما تم إنفاذه خلال هذا العام..
* بماذا خرجتم من الاجتماع؟
- خرج الاجتماع بتوصيات هامة في تقوية المجالس ومزيد من الدعم السياسي والمالي والفني لها من قبل الولاة وتوفير الاحتياجات الهامة والاهتمام بقضايا الأطفال وخاصة قضايا الأطفال المشردين ومن ضمن التوصيات الارتقاء بتسجل المواليد وربطه بالتحصين وهذا ما فكرنا به أيضاً من قبل، وأجاز ثلاث لوائح من قانون الطفل «2010»م وأوصى بإعداد بقية اللوائح حتى تتم إجازتها ومن ثم إنزالها إلى أرض الواقع. وعن التعليم ودعمه وعد وزير الأوقاف بتخصيص وقف لدعم التعليم، كما أن هناك صناديق دعم التعليم تُفعل ليصب الوارد في الدعم أيضاً. كان اجتماع موفق والحمد لله ووضح لنا من حديث السيد رئيس الجمهورية أن قطاع الأطفال من أولويات الدولة الآن، وأرى أن هذا الاجتماع ناجح جداً وقد خرج بتوصيات تقف من خلفنا وتعيننا على العمل. وشدد أيضاً على ضرورة قيام الاجتماع في موعده من كل عام وهذا بمثابة عملية دفع لمدة عاماً كاملاً للمجلس على المستوى الاتحادي والمجالس الولائية ويتيح للقيادة على أعلى مستوياتها تمتلك المعلومات عن قضايا الأطفال ومشاكلهم. ووجه بدعم الحراسات وأيضاً وجه بإنفاذ قانون الطفل «2010»م الذي يقلل من ولوج الأطفال للسجون، عندما يجد حظه في التطبيق بصورة كافية.
* كيف مضيتم في الخطط التي وضعتموها في الاجتماع الأخير؟
- في الحقيقة كثير من الولايات بدأت في تنفيذ مقررات الاجتماع الماضي على رأسها تفريغ الأمين العام للمجلس تماماً وتخصيص ميزانية منفصلة للمجلس على مستوى التعليم على أن تكون هناك صناديق للتعليم التي اكتشفنا على إثرها وجود الكثير من الصناديق لكنها فارغة من الميزانيات والذي نتمنى أن يحدد في هذا الاجتماع مساهمة الحكومة في هذه الصناديق، بالإضافة إلى دعوة الجهات الأخرى لدعم هذه الصناديق التي تقوم بدعم العملية التعليمية بخاصة فيما يتعلق بالوجبة المدرسية، التي تعتبر من أكبر التحديات التي تواجهنا خاصة في ظل انسحاب برنامج الغذاء العالمي من السودان الذي كان مساهماً فيها بشكل كبير فلابد أن يكون هناك خطط للمساهمة في سد هذه الفجوة من الموارد الوطنية.
* هل تم تنفيذ كل الخطط الموضوعة؟
- تم إنفاذ الكثير من المقرارات فهناك عدد من الموجهات التي صدرت من نائب رئيس الجمهورية تم الالتزام بها وتم البدء فيها أيضاً بالاضافة إلى أن الكثير من المجالس بدأت تأخذ وضعيتها، لكن لازالت هناك مشاكل تواجه الأطفال خاصة في المناطق التي بها نزاعات مسلحة هي دائماً ما يكون بها الكثير من المشاكل، حتى أن مسح الاسرة الصحي الأخير الموجودة مؤشراته الآن في تقرير لوضع الأطفال يوضح أن هناك تقدم في الكثير من المجالات على رأسها تسجيل المواليد التي ارتفعت نسبتها من «33%» إلى «59%» بالرغم من أننا نرى أن هذه النسبة لازالت بسيطة لأننا نطمح أن نصل بها إلى التسعينات، وعلاوة على حدوث تراجع في القضايا الاجتماعية الأخرى مثل العنف ضد الأطفال الذي حدث فيه تراجع واضح خاصة بعد تطبيق قانون الطفل «2010»م فيما يتعلق بجرائم اغتصاب الأطفال والتحرش الجنسي ضد الأطفال لأن العقوبات فيها رادعة وتم تنفيذها على أرض الواقع فحتي التقرير الجنائي يوضح ذلك.
* وختان الإناث؟
- يجري العمل منذ سنوات في إنفاذ الإستراتيجية القومية للقضاء على ختان الإناث «2008 – 2018» التي خطا المجلس فيها خطوات متقدمة في مجال محاربة ختان الإناث عبر تنظيم ورش العمل والدورات التدريبية والحملات التوعوية مرتكزاً على التوعية المجتمعية في إطار تغيير السلوك والإتجاهات والمعرفة لدي الأسر والمجتمعات. ونتيجة لكل تلك المجهودات قد حدث تراجع في نسبة الممارسة لو إنه طفيف الا أن هناك تراجع واضح فمن «69%» من نسبة الممارسة انخفض إلى «64%»، فالعمل الاجتماعي يمضي موازياً لبقية العمل الصحي والتعليمي، لذلك نتوقع أن يحدث انخفاض أكثر، خاصة وأن حملة سليمة انتظمت البلاد وحدث تجاوب كبير جداً معها من كل ولايات السودان وستتم أيضاً دراسة لعدد من الولايات للقياس الصحيح حتي نخرج بنسبة اعتقد أنها ستكون ممتازة.
* وماذا عن الأطفال المنفصلين عن أسرهم؟
- بدأ العمل في إنشاء قاعدة بيانات الأطفال غير المصطحبين والمنفصلين في فبراير «2011»م حيث تم تسجيل «1018» طفل حيث تم لم شمل «193» طفل منهم «72» من دولة جنوب السودان والباقي من ولايات السودان المختلفة وذلك في إطار تفعيل شبكة حماية ورعاية الاطفال المنفصلين عن أسرهم وغير المصطحبين، وتضم الشبكة منظمات المجتمع المدني ومنظمات اللأمم المتحدة والجهات الحكومية ذات الصلة بالطفولة.
* وماذا حدث في العودة الطوعية؟
- في إطار المشاركة في تنفيذ خطة الطوارىء للعودة الطوعية ل»1500» أسرة إلى ولايات دارفور الثلاث بالتعاون مع وزارة الرعاية والضمان الاجتماعى، وتم لم شمل «17» طفل بالتعاون مع منظمة تنمية الأطفال اليافعين.
* وماذا عن التنسيق؟
استطاع المجلس القومي لرعاية الطفولة منذ تأسيسه في العام «1991»م تنفيذ خطط وبرامج لتحقيق أكبر قدر ممكن من الحماية والرعاية لأطفال السودان، وخلال العام «2011»م تمكن المجلس أن يحقق العديد من الإنجازات حيث بذلت الأمانة العامة للمجلس جهوداً في كل الاتجاهات بهدف تغطية كل المحاور التي يعمل فيها المجلس، على الرغم من العقبات الكثيرة التي واجهته الا أنه ظل مستمراً في عمله متجاوزاً كل الصعاب لتحقيق أهدافه في حماية ورعاية الطفولة، إلى أن جاء الاجتماع الرابع للمجلس في «29» مايو «2011»م برئاسة النائب الاول لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان محمد طه، والذي إصدار العديد من القرارات الداعمة لعمل المجلس القومي ومجالس رعاية الطفولة الولائية وقضايا الطفولة المختلفة خلال الفترة المقبلة. ومن جانب آخر عمل المجلس على صدور بعص السياسات المتعلقة بالطفولة وإقرار برامج ومشروعات لحماية ورعاية الطفولة ورفع الوعي المجتمعي بقضايا الطفولة المختلفة في إطار من التنسيق والتعاون مع الشركاء من الجهات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني. كما قرر الاجتماع وخرج بإلزام كل الولاة على المستوى القومي والولائي بحضور اجتماعات المجلس لضمان تنفيذ السياسات والموجهات الخاصة بالطفولة وتقوية التنسيق بين المركز والولايات على المستويين الرسمي والطوعي، وإنشاء مجلس للطفولة في كل ولاية بموجب قانون ولائي وتخصص له ميزانية تسيير سنوية مستقلة وهيكل وظيفي واداري، إنشاء إدارة عامة لشرطة حماية الأسرة والطفل، الالتزام بمجانية شهادة الميلاد وعدم فرض أي رسوم تحت أي مسمى، الالتزام بمجانية وإلزامية تعليم مرحلة الاساس وعدم فرض أي رسوم دراسية، والعمل على استكمال إنشاء المحاكم والنيابات الخاصة بالاطفال وتأسيس برنامج مستمر لرفع قدرات المهنيين العاملين في عدالة الاطفال. كما عقد الاجتماع التنسيقي التاسع لأمناء مجلس رعاية الطفولة الولائية برئاسة محمد أحمد الفضل رئيس لجنة الشئون الاجتماعية وشئون المرأة والطفل بالمجلس الوطني وبتشريف الأستاذة أميرة الفاضل وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي، وحضره أمناء المجالس الولائية ورؤساء ومديرو حماية الأسرة والطفل ودعا الاجتماع بترفيع المجلس إلى الوضع السيادي، ووضع هيكلة للمجالس الولائية وزيادة الميزانية المخصصة لها، وإشراك البرلمان في كل اللجان العاملة في مجال الطفولة لوضع السياسات والإستراتيجيات والخطط. وأيضاً نظمت زيارة إلى جوبا للتنسيق مع الجهات ذات الصلة بالطفولة بشأن الاطفال من دولة الجنوب المتواجدين في السودان وتوقيع مذكرة تفاهم بشأن الأطفال الجنوبيين في السودان وتكوين آلية بشأن الأطفال المتواجدين بالدولتين وفي هذا الصدد وقعت مذكرة تفاهم مع دولة جنوب السودان لتحديد الأدوار والمسئوليات. بالإضافة إلى إعداد الأمانة العامة للمجلس مؤشرات الطفولة في مجالي الصحة والتعليم والخدمات التي تقدم للأطفال والتي استند اليها تقرير أوضاع الأطفال في السودان «2011»م مقارنة مع بيانات المسح الصحي الأسري «2010»م والتعداد السكاني «2008» بالتنسيق مع منظمة اليونسيف والوزارات والمؤسسات ذات الصلة «الصحة، التربية والتعليم، الرعاية والضمان الاجتماعي، التعاون الدولي، الجهاز المركزي للاحصاء، والمجلس القومي للسكان» وتناول التقرير وضع الأطفال في كل ولاية على حده لخصوصية كل ولاية واختلاف أولوياتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.