البجا: الإغلاق الشامل للشرق يستهدف ناقلات النفط ومعينات الدولة    الحداثة: الحكومة لم تطرح مشروعات حقيقية للسعوديين في ملتقى الاستثمار    الاتحاد يُكوِّن لجنة مُؤقّتة لنادي الخرطوم الوطني    شرطة الجزيرة تضبط (2330) رأس حشيش ب"رفاعة"    " قوات الدعم السريع" تضبط متفجرات وتُوقف متهمين بينهم أجانب على الحدود    كيان الشمال يغلق معبر أرقين ويلوح بإغلاق كامل للإقليم    مجلس الوزراء: فرص استثمارية وسكنية ضخمة للمغتربين    غرفة السلع الاستراتيجية تقف على إمداد الدواء والقمح والوقود    اجتماع للحرية والتغيير بشأن أحداث الشرق اليوم    التربية ل(الصيحة): مشكلة النقص في الكتاب المدرسي ستكون قائمة لشهرين    قانونية قحت: السيادي والوزراء لا يرغبان في تشكيل المحكمة الدستورية    تجمع إتحادات الجزيرة يطرح مبادرة لتمييز اتحاد الخرطوم بمقعد ثابت في مجلس إدارة الإتحاد    مشاهد ومواقف وأحداث من نهر النيل (10)    لن يعبر المريخ اذا    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة: زيارة حمدوك لنا تُؤكِّد معاني الشراكة بين طرفي الوثيقة الدستورية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 19 سبتمبر 2021    عجوبة وهشام النور.. هل طاردت لعنة شيخ عبد الحي ثنائي قحت؟    مكي المغربي: عن الإقتصاد في زمن اللاإقتصاد!    أبل تكشف تفاصيل هامة عن آيفون 13    محمد هنيدي يعلن اعتزال التمثيل ويطلب عدم السخرية من قراره    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    تنظيم بطولة الكاراتيه للأندية والمراكز    سامسونج تدعم هاتف Galaxy S22 بقدرة بطارية 3700 mAh    حيدر المكاشفي يكتب : مابين سلة الاحصاء وقفة حاجة صفية..مفارقة عجيبة    من أجمل قصص الأغاني السودانية.. والله أيام يا زمان... أغنية من الزمن الجميل    السودان..السلطات تضبط 2330 رأس حشيش    رجل اليابان اليقظ.. لا ينام سوى دقائق لأكثر من 12 عاماً    تصنيف يكشف قامة الشعوب الأطول والأقصر في العالم    رجل يقتل سائق مركبة بسبب (50) جنيهاً في الخرطوم بحري    قالت إن شاعرة الأغنية على صلة قرابة بها هدى عربي تكتب عن أغنيتها الجديدة (جيد ليّا)    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    وزير الري يقف على مشروع الحل الجذري لمياه القضارف    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    لتجنب الإحراج.. كيف تتحكم في قائمة أصدقائك على "فيسبوك" دون علمهم ؟    الأمم المتحدة تحذر من كارثة بكوكب الأرض بسبب الإحتباس الحراري    المريخ يختتم الإعداد للاكسبريس    الهلال يُقدِّم دفوعاته لكاس في قضية الثلاثي    اتهام امرأة بقتل بناتها الثلاثة في نيوزيلندا    محمد الأمين .. أفكار لحنية متجاوزة !!    شاهد بالفيديو: فرفور ممازحا الممثل محمد جلواك " بعد شناتك دي بتحب لوشي "    بشرى لمحبي الأكل: لا علاقة للسمنة بكميات الطعام بل..    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة    وزير الداخلية يُوجِّه منسوبيه بتجفيف بُؤر الجريمة ومعرفة تفكير المُجرمين    ختام فعاليات بطولة كأس السودان للشطرنج بالجزيرة    في أول مشاركة له.. الأهلي مروي يتأهّل إلى دور ال«32» من بطولة الكونفدرالية    نقر الأصابع..    مهرجان البُقعة الدولي للمسرح    مجموعة فضيل تكمل تصوير سلسلة جديدة    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    قوات مشتركة تتصدى لقطاع الطرق التجارية بجنوب دارفور    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    قادمًا من تركيا..احتجاز المستشار الأمني للرئيس الصومالي    العثور على جثتي طفلين بعد اغتصابهما جنوب الخرطوم    المكتب الصحفي للشرطة: محكومون بالاعدام بسجن الرصيرص حاولوا الهروب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العيد في المهجر .. طعم مختلف والدموع سيدة المشهد
نشر في الأهرام اليوم يوم 13 - 09 - 2010

العيد أيام تظل ندية في الدواخل تحمل بطاقات المعايدة لكل الأحباب. نفقد فيه«البعيدين» ونأمل أن يشاركوننا النبض والفرح الجميل الذي يسرقنا من روتين العمل ورهق الأيام. «الأهرام اليوم» وقفت مع العصافير المهاجرة في منافيها البعيدة كيف تقابل العيد وكيف يكون التواصل مع الأهل وبين هذا وذاك، أفادوا بالكثير فماذا قالوا؟
أوضح أحمد سليمان مغترب بالمملكة العربية السعودية بأن هذا ثاني عيد يكون بين الأهل. «أكثر من عشرة أعياد تصادفني خارج حدود الوطن الجميل السودان»، وأشار إلى أن العيد في أرض الغربة صعب جداً ويصادف أنك تكون في عمل صباحي أو ظهر ففي تلك البلاد الأعياد تمر ولا تحس بطعمها. وأضاف أننا بعد صلاة العيد نذهب إلى أقرب الناس سكنة من إخوتنا السودانيين خاصة الذين معهم أسرهم فنحس بطعم العيد في ملامح الأسرة والعطور والخبائز السودانية ولبس الجلابية والعمة والشال والمركوب فيغلبنا الدمع شوقاً إلى أهلنا وننزوي بعد ذلك في غرف السكن في نوم عميق.
أما العاقب فضل الله القديم مغترب عائد من دولة قطر قال السودانيون المقيمين بقطر «قلائل» لا يتعدون ال200 ألف سوداني وموزعين بين الدوحة وفي المدن الصغيرة مثل بن محمود، والنجمة، والسلطة، والهلال القديم ، الخ.. ونسبة الآسيويين تطغى على هذا العدد القليل ما يجعلنا نبحث عن بعضنا البعض. والعيد هنا له مذاق خاص خاصة أننا بأسرنا، فقط نفقد الأهل وتواصلهم معنا إلا عبر التلفون. ولكنه بكل المقاييس لا يشبه العيد هنا في السودان، وأشار إلى أن العيد في السودان له طقوس مختلفة جداً من مدينة إلى أخرى وفي الولاية «حاجة» مختلفة..
وعلى السياق أبان محمود عبد الله حطت به الطائرة الآن من لندن فقال أولاً كل سنة والناس بخير وبعافية في بلدنا الممتد من حلفا إلى نمولي، وأقول العيد في السودان وبس. فنحن في المنافي البعيدة لا نحس بطعمه ولكن نبقى أسيري القناة الفضائية السودانية نلتمس رائحة مشاهده أهلنا، وأشار إلى أنه اليوم كم هو سعيد بأن حضر العيد بين أهله واسرته.فقد طال بي الغياب ولكن هي ظروف العمل وآمل أن يصبح السودان قبلة لكل العالم وأن تعود كل العصافير المهاجرة ونجد بلدنا أكثر تقدماً وتماسكاً وأن يتوحّد كل أبنائه في قبلة واحدة هي السودان بدون أي مسمى تحت حكم واحد لا انفصال أو تميُّز. فالكل ينعم بالوحدة والسلام والتنمية المستدامة.
وقال إبراهيم عثمان المنا العائد من استراليا ما أحلى الوطن وأحلى العيد فيه وبأمانة نفقد رائحة وطعم العيد إلا عندما نأتي إلى السودان فنحن في المنافي البعيدة ضاعت منا هذه النفحات الطيبات، ولكن لا بد للعصفور أن يعود إلى عشه القديم.
وهذه فرصة انتهزها لأهنئ كل الأهل والأصدقاء بحلول عيد الفطر المبارك وأن يعيده الله علينا بالخير والبركات. وأبان أن العيد في استراليا يحمل أبعاداً تختلف عن الخرطوم، فإننا كسودانيين نحتفل به مثلنا مثل الجاليات العربية المسلمة ولكن الاغتراب لا يظهر طعمه..
ونأمل أن نعود ونكون بين أهلنا قريباً لنمسح أحزان الزمن والغربة التي طعمها كالجمر.
ومن جانبه أكد د. هيثم الصادق المقيم بأبي ظبي دائماً أُفضل كل عام أن أزور السودان خاصة في شهر رمضان وحضور العيد بين الأهل والأصدقاء، وأضاف طعم العيد في الغربة ما «بتوصف» بالكلمات ولا بالشعر «حاجة براها» ولكن عادة ما أكون في معية الأصدقاء حينما أُعيّد في الإمارات ونحاول جاهدين أن نسرق من عمر الغربة ساعات وساعات للفرح بالعيد إلا أن تلفونات الإغراء ترجعنا ونحس بالعبرة تطعن في الحلق. وأشار إلى أن العيد هنا أجمل رغم التقدم المضطرد الذي حدث بالإمارات إلا أننا نحمل في دواخلنا حنين وحنين لأرض المليون ميل ونحس بأن العيد فيها لا يضاهى بأي شيء ثمين.
وعلى السياق تحدث الباحث النفسي عثمان علي طه قائلاً:
العيد من المناسبات التي يقف فيها الإنسان مع نفسه وقفة صدق ليُقلّب صفحات العام كله وهي فرحة قلّ أن تجود بها الأيام العادية ويختلف طعمه في بلاد الغربة عن الوطن خاصة أن الإنسان مربوط بجذوره لذا لا ينفك من الذكريات والمكان ويظل هذا الشعور متمكن في الفرد «المغترب» إلا أن ملاذات الأمن والسلام تكون من خلال التواصل سواء عبر الهاتف أو الزيارات فإن تكون ضماده شافية وتعيد التوائم واللحمة بين الفرد وأسرته ومجتمعه ووطنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.