الرئيس "المخلوع" أمام النيابة في أول ظهور له منذ عزله    مستشفى العيون يباشر عمله عقب الدمار الذي طاله    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    قوات بريطانية تتجه إلى الخليج لحماية سفنها    ضلوع عدد من الضباط في فض اعتصام القيادة    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    الحرية والتغيير: العسكري تراجع عن الاتفاق    حميدتي يهاجم بعض السفراء ويطالب بمجلس وزراء تكنوقراط لادارة البلاد    مضى كشهاب.. إلى الأبد    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و”العسكري” لا يريد السلطة    نساء السودان يأسرن الإعلام الغربي    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكم بالسجن والغرامة على دجَّال ينصب على الباحثات عن الزواج ب (السُّكَّر والتراب)

أنهت محكمة النظام العام بالكلاكلة حكاية دجال يقنع الفتيات بتزويجهن بممارسة الدجل والشعوذة عن طريق التراب والسكر بمنطقة الكلاكلة، وقضت عليه بعقوبة السجن لمدة ثلاثة أشهر والغرامة (300) جنيه.
وحسب قضية الاتهام التي قدمها المحقق الجنائي من شرطة أمن المجتمع أن معلومات توفرت لهم بأن الشاب الدجال يستغل الفتيات الراغبات في الزواج ويخدعهن ويوهم ضحاياه بمقدرته على تزويجهن ممن يردنه عن طريق التراب الذي تحضره من آثار أقدام الحبيب. وحسب أقوال المصدر التي تم استخدامها للقبض على المتهم أفادت بعد إحضارها حفنة تراب باعتبارها من آثار من تريد الزواج منه، قام المتهم بوضع كمية التراب داخل علبة وطلب منها رفع رأسها قليلاً وفعلت، وفاجأها بالتراب الذي تحول إلى سكر، وأن علاقتها سوف تكون مثل طعم السكر على حد قوله للضحية. تمت مداهمته والقبض عليه وهو يمارس طقوس الدجل والشعوذة للمصدر الشرطي، وبموجب أمر تفتيش صادر من النيابة تم العثور على علبة بها كمية «سكر وتراب» وبعض الأدوات التي كان يستخدمها في ممارسته الدجل، عليه تم اقتياده إلى جهة الاختصاص وتدوين بلاغ في مواجهته تحت طائلة المادة (22) من قانون النظام العام، ووضعت المضبوطات كمعروضات في البلاغ. كما حققت الشرطة مع المتهم الذي أقر بممارسته الدجل والشعوذة على الفتيات، بعد اكتمال الإجراءات وجهت النيابة بإحالة المتهم للمحاكمة واستمعت المحكمة لقضية الاتهام واستجوبت المتهم الذي أقر بالتهمة المنسوبة إليه وأعلن توبته أمام قاضي المحكمة الذي توصل إلى إدانته وأصدر في حقه عقوبة السجن والغرامة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.