مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتفاق السوداني التركي .. نفض الغبار عن سواكن
نشر في رماة الحدق يوم 27 - 01 - 2018

فتحت الزيارة التي قام بها رئيس تركيا رجب طيب اوردغان، الى البلاد الشهر الماضي، الباب أمام سيل من الأسئلة دارت حول (صراع) يمكن أن ينشب حول البحر الأحمر، الذي كان يوصف ذات يوم بأنه (بحيرة عربية) وبأنه جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، وما حرك الأسئلة اتفاق السودان مع تركيا على أن تتولى الأخيرة ترميم الآثار العثمانية في منطقة سواكن، وتحويلها الى مزار سياحي، تحول الأمر من رافده الثقافي والاستثماري الي روافد أخرى، حتى أن البعض اعتبر الأمر (تهديد تركي) لبعض دول المنطقة، قسم التاريخ، بكلية الآداب بجامعة الخرطوم، تعمد أن يرجع بنا الى العهد العثماني وعلاقته بالبحر الأحمر من خلال ندوة نظمها أمس الأول حول الوجود العثماني في المنطقة، وكيف كان البحر الأحمر مسرحاً للتصارع بين الدولة العثمانية والدول الأوربية، وكيف يمكن أن تتحول المنطقة المهملة الى (كنز) سياحي يحرك اقتصاديات البلاد.
تاريخ مشترك:
خلال حديثه في الندوة، عبر الدكتور مصطفى مناوي رئيس قسم الدراسات العثمانية، بجامعة كورنيل بالولايات المتحدة الامريكية، بالحاضرين الى التاريخ البعيد، الى القرن التاسع عشر، عندما تحدث عن مكانة الدولة العثمانية في العالم ووسط الدول الاوربية على وجه الخصوص، حتى مرحلة تضعضعها، لكنه ركز في حديثه على الوجود التركي في ساحل البحر الأحمر، وكيف كانت تعطيه أولوية كبيرة، حتى وصل الى وجود تركيا العثمانية في ارخبيل سواكن، وذكر أن تركيا القديمة والحديثة لم تهمل البحر الاحمر، ففي العهد العثماني كانت سواكن ميناءً مهماً للدول العثمانية لجهة أنها تضم مرسى لصيانة السفن المدنية والعسكرية، وتضم مباني عسكرية وإدراية وسكنية، وموائل بحرية، تعبر عن تلك الفترة.
ويقول مناوي مفسراً الاهتمام التركي بالآثار العثمانية في المدينة، العلاقة تبدو في الظاهر شبيهة بماجرى في القرن التاسع عشر، ولكنها ليست كذلك وأن مايدور من حديث بأن تركيا أرادت أن تستعيد مكانتها في البحر الأحمر كرد فعل لعرقلة بعض الدول الاوربية لانضمامها للاتحاد الأوربي غير صحيح، ويسترسل في حديثه قائلاً: علاقة تركيا مع اوربا في الوقت الراهن تسير بصورة جيدة، رغم ما يبدو من توتر هنا وهناك، ويرجع الى التاريخ ذاكراً بأن الحرب الدبلوماسية التي كانت بين العثمانيين والمملكة المتحدة في ذلك الوقت، صحيح الاتفاقية التي وقعت بين البلدين لم تعترف بتبعية سواكن للدولة العثمانية، لكن اتفاقية الحكم الثنائي أبقت على أمر الخلافة العثمانية على سواكن، وعندما قامت دولة تركيا الحديثة انقطع نظام الخلافة بين تركيا وسواكن.
ونبه مناوي الى ضعف المنطق الذي يربط التاريخ القديم بالحديث، لجهة أن تركيا كأية دولة أخرى تريد أن تربح اقتصادياً والخطوة التي جرت في السودان قامت بها في مناطق عديدة، ولا تعتبر فرض سيطرة وقال هناك لبس يربط الدولة العثمانية بتركيا (الدولة العثمانية امبراطورية كانت تضم عربا وبلغان)، وأوضح أن الأمريكان والأوربيون في منطقة البحر الأحمر لهم تاريخ قذر ويصعب عليهم الاستثمار في منطقة البحر الأحمر، وأن تركيا مثلها والصين تدخل هذه المناطق غير المستثمرة لتستثمر فيها وارادت أن توضح للشعب السوداني بأنها مثلهم، وأن هناك تاريخاً وحضارات مشتركة.
أهمية استراتيجية:
من جهته أوضح أحمد حسين مدير المتاحف بجامعة الخرطوم، أن منطقة شرق السودان شهدت تطورات إدارية وثقافية وتميزت بثراء تاريخي وثقافي قديم، حيث تم اكتشاف مواقع ترجع لفترات ماقبل التاريخ، تمثلت في أدوات فخارية وبعض أدوات الطهي، ومقابر ملحق بها غرف، ووجود لبعض المدافن الإسلامية، وقال حسين: هناك دراسة أجراها عالم بريطاني توضح وجود تشابه بين المقابر في الجزائر، وأشار الى التنوع الكبير في العمارة الموجودة في سواكن خاصة العمارة العثمانية.
وأشار أستاذ التاريخ العثماني بقسم الدراسات الإسلامية ومدير إدارة البحث العلمي بوزارة التعليم العالي، طارق محمد نور الى أهمية سواكن بالنسبة للدولة العثمانية، وأوضح أنها كانت تمثل لب الإدارة العثمانية على افريقيا، وتناول بالحديث تاريخ دخول الدولة العثمانية لمنطقة البحر الأحمر، موضحاً بأن الربع الأول من القرن السادس عشر الميلادي يُعتبر نقطة تحول في تاريخ الدولة العثمانية، فيما يتعلّق بسياستها التوسُّعية في المنطقة العربية، ويعود السبب في ذلك إلى أن هذه الفترة شهدت تغييراً جذرياً في حركة الفتوحات العثمانية، التي كانت حتى ذلك التاريخ تتركّز بصورة أساسية في الأراضي الأوروبية، لكن التطورات السياسية والعسكرية والدينية التي بدأت تظهر في منطقة الأناضول والمنطقة العربية في السنوات الأولى من القرن السادس عشر الميلادي، تعد السبب الأساس في تغيُّر الفكر التوسُّعي العثماني لينتقل هذا الفكر من الأراضي الأوربية إلى بلاد العرب.
وأوضح طارق، أن السلطان سليم الأول هو صاحب فكرة تجميد حركة الفتوحات العثمانية في أوروبا، والانتقال بها إلى المنطقة العربية في الفترة من (1512م – 1520م)، وأرجع السبب الرئيس الذي قاد العثمانيين إلى توجيه حركة الفتوحات إلى المنطقة العربية، بأنه يعود إلى ظهور قوة أوربية استعمارية تبشيرية في المنطقة، تتمثل هذه القوة في دولة البرتغال التي استطاع أسطولها البحري دخول مياه البحر الأحمر في السنوات الأولى من القرن السادس عشر، لذلك حسب قوله، أعد السلطان سليم الأول جيشاً بهدف الزحف إلى المنطقة العربية، وقد كان الهدف الأساسي لهذا الجيش هو التصدّي للخطر البرتغالي، وإبعاده عن بلاد المسلمين وبصفة خاصة الحرمين الشريفين اللذين كانا تحت حماية الدولة المملوكية في مصر وبلاد الشام، غير أن هذه الدولة كانت في أسوأ حالات ضعفها ولعل دخول البرتغاليين مياه البحر الأحمر يمثِّل مؤشّراً واضحاً على هذا الضعف، وكذلك التذمر الواقع من العرب تجاه السياسة القهرية التي اتبعتها الدولة المملوكية تجاه شعوب المنطقة العربية، وقال مواصلاً حديثه في ظل هذه الظروف وجد العثمانيون المسرح مهيأً أمامهم لتوجيه حركة توسُّعية ناجحة في المنطقة العربية.
وأضاف نتيجة للنشاط الذي كان يقوم به الأسطول البرتغالي في مياه البحر الأحمر وخطورة ذلك على المناطق المطلة على سواحل البحر، وفي ذات الوقت مايمكن أن يشكّله هذا النشاط العسكري من تهديد صريح للأراضي المقدسة بصفة خاصة، وشعوب المنطقة بصفة عامة، رأت الدولة العثمانية أنه لا يوجد خيار أمامها سوى المواجهة البحرية مع البرتغاليين، لذلك تمثّلت أولى الخطوات المتخذة في ذلك في إصدار الأوامر من مركز الدولة للقيام بحملات في الأراضي الحبشية، وأوضح أن الأراضي المعنية هي الأراضي الواقعة على سواحل البحر الأحمر، وحققوا نتائج باهرة حيث أعلن أمراء مدينة سواكن السودانية دخولهم تحت الإدارة العثمانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.