مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د.الشفيع خضر سعيد: مفاوضات «جوبا» حول السلام في السودان
نشر في رماة الحدق يوم 28 - 10 - 2019

قبل أيام، وفي مدينة جوبا عاصمة جمهورية جنوب السودان، اختتمت الجولة الأولى من مفاوضات سلام السودان بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة المعارضة، بالتوقيع على اتفاق الإعلان السياسي وتجديد اتفاق وقف العدائيات. ورغم أن الإعلان السياسي ركز على المسائل الإجرائية ولم يناقش قضايا التفاوض الرئيسية، إلا أنه تضمن نقاطا هامة، نورد حولها الملاحظات التالية:
أكد الطرفان عزمهما على إرساء منهج جديد في التفاوض قائم على الشراكة… هذه نقطة إيجابية ندعمها بشدة ونتمنى تحويلها إلى منهج ملموس أساسه أن التفاوض هذه المرة لا يجري بين أعداء أو خصوم، وإنما بين حلفاء اشتركوا معا في تأجيج نيران ثورة ديسمبر/كانون الأول التي أطاحت بخصمهم المشترك، وأن المنهج الجديد في التفاوض يجب أن يتجاوب مع روح التغيير الذي أحدثته الثورة، بعيدا عن النهج القديم حيث الوسطاء الدوليون أو الإقليميون، وحيث تعدد الجولات الفاشلة، وتعدد مدن الاستضافة، وتضخم فاتورة الصرف، وحيث ضرب سياج من السرية حول المحادثات وتغييب الشعب عن تفاصيلها…الخ. فالثورة فرضت واقعا جديدا ومواتيا يجب أن ينعكس بصورة واضحة وجلية على هذا المنهج الجديد في التفاوض، بما في ذلك استثمار هذا الواقع لاتخاذ قرار شجاع بعقد محادثات السلام داخل السودان. وأكرر هنا اقتراحي بأن تقتصر المحادثات في مدينة جوبا على مناقشة الترتيبات الأمنية والعسكرية، وكذلك القضايا الإنسانية وتوصيل المساعدات إلى المناطق المتأثرة بالنزاع، وعقد اتفاق محكم حول هذين الموضوعين، ثم تنتقل المحادثات إلى الخرطوم، بعد تقديم كل الضمانات الأمنية لوفود الحركات المسلحة، لمواصلة نقاش قضايا التفاوض حتى يتم الاتفاق على مشروع السلام الشامل، مع دعوة حكومات بلدان الجوار والبلدان التي لها علاقات خصوصية مع الحركات المسلحة، إضافة إلى الإتحاد الأفريقي والجامعة العربية والأمم المتحدة وبلدان الترويكا والولايات المتحدة، وغيرها من البلدان والمنظمات التي يمكن أن تمثل ضمانا لتنفيذ الاتفاق، ودعمه ماديا.
ويعزز من اقتراحنا هذا ما جاء في الإعلان السياسي حول اعتماد الخرطوم مقرا للجنة المشتركة لفتح المسارات للمساعدات الإنسانية ووقف العدائيات، وإعلان عدد من الحركات المسلحة إرسال وفود إلى الخرطوم للقيام بنشاط سياسي ومواصلة التشاور مع قوى الحرية والتغيير. ومرة أخرى، مازلت آمل في عقد مؤتمر سلام شامل، مؤتمر مائدة مستديرة، يحضره كل أصحاب المصلحة من مناطق النزاعات والحروب في البلد، وتشارك فيه قوى الحرية والتغيير، يناقش ويخرج باتفاقات حول المشاركة في هياكل الحكم الانتقالي في المركز والولايات، قضايا النازحين وقاطني الشتات (دايسبورا)، التعويضات، الأرض والحواكير ومسارات الرعي، العدالة والعدالة الانتقالية والمصالحات، خطط التنمية ومشاريع إعادة الإعمار، تقييم كل اتفاقات السلام السابقة ودمجها في نتائج المؤتمر، كيفية التعامل مع التجاذبات الإقليمية والتزام السودان بعدم استضافة ما يعكر صفو أمن البلدان المجاورة، ربط قضايا مناطق النزاعات بالدعم القوي لنجاح الفترة الانتقالية وتثبيت أركان النظام المدني الديمقراطي وتصفية مواقع الثورة المضادة والنظام البائد، والتوافق حول القضايا التي سترحّل إلى المؤتمر الدستوري والمتعلقة بإعادة بناء الدولة السودانية، عبر إعلان مبادئ يمثل إطارا حاكما للمؤتمر الدستوري.
ومن النقاط الهامة جدا في اتفاق الإعلان السياسي أن يقوم الطرف الحكومي باستكمال مراجعة القرارات الصادرة بشأن أراضي السدود (القرار رقم 206) وأراضي الولاية الشمالية التي منحت للمستثمرين. وتنفيذ هذه النقطة يعني السعي بجدية لإطفاء بؤر التوتر المشتعلة في هذه المناطق، ورفع الظلم الواقع على سكانها. هذه نقطة إيجابية في الاتفاق تُحمد عليها الجبهة الثورية إذ أثارتها، لكنها تتطلب تنسيقا محكما مع جهود القوى السياسية والمدنية في المناطق المعنية. هذا التنسيق المحكم، فضلا عن أنه سيعجل من الانتصار لهذه القضية، فإنه سيقوي من لحمة التحالف والتوافق بين الحركات المسلحة والقوى المناضلة في مناطق السدود والولاية الشمالية، ويعزز من فرص استدامة السلام.
وجاء في اتفاق الإعلان السياسي أن أجندة محادثات التفاوض ستشمل بحث القضايا المتعلقة بدارفور، وجنوب كردفان/جبال النوبة، والنيل الأزرق، وشرق السودان، ووسط السودان، وشمال السودان. وهذه في نظري هي قضايا كل السودان، ربما إلا قليلا! وفي اعتقادي، من المهم هنا الانتباه إلى نقطتين هامتين، أراهما تعززان طرحي حول مؤتمر السلام الشامل: النقطة الأولى، من الواضح أن هذه مناطق تمثل كل السودان، فلماذا لا يستكمل بحثها في منبر قومي شامل، مع الاحتفاظ لحق القوى، ضمن منبر التفاوض الحالي، في مناقشة ما تطرحه من قضايا هذه المناطق عبر منظورها الخاص بها؟ والنقطة الثانية، أن هناك قوى وحركات معتبرة تشارك في رفع مطالب هذه المناطق، وخاصة في شرق وشمال ووسط السودان، لكنها غير منضوية في أي من الحركات المشاركة في مفاوضات السلام في جوبا، ويجب التنسيق معها كما أشرنا أعلاه.
وإضافة إلى منهجية التفاوض والقضايا ذات الخصوصية بمناطق الحرب، أكد اتفاق الإعلان السياسي أن أجندة المفاوضات بين الحكومة والحركات المسلحة ستتضمن بحث القضايا القومية، والتي تشمل المواطنة، التنمية وتوزيع وتخصيص الموارد، قضايا الحكم والإدارة، وغيرها من القضايا الجوهرية. وشخصيا، لا أتوقع أن يكون المقصود من هذه الفقرة بحث تفاصيل هذه القضايا القومية بمعزل عن المكونات السياسية والاجتماعية الأخرى في البلد، وإلا وقعنا في فخ التجزئة وعدم الشمول الذي ظل الناس ينتقدونه في اتفاقية السلام الشامل 2005، والتي انتهت في النهاية بانفصال جنوب السودان. وأتوقع أن يكون المقصود هو الربط بين قضايا السلام والتحول الديمقراطي، وأن السلام والديمقراطية المستدامين لا يمكن أن يتأتيا إلا بمخاطبة جذور المشكلة السودانية في المؤتمر الدستوري، وأن المفاوضات الراهنة ستؤكد فقط على ذلك وستدعو إلى عقد هذا المؤتمر ليؤكد على ما اتفق عليه في المفاوضات، وليزيد بالإجابة على الأسئلة المصيرية المتعلقة بإعادة بناء الدولة السودانية وصياغة الدستور الدائم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.