المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الواثق كميريكتب : في حق رئيس الوزراء!
نشر في رماة الحدق يوم 11 - 02 - 2020

دفعني لكتابة هذه الكلمة القصيرة مداخلة مبثوثة على قروبات الواتساب عن تجربة ليبريا في انتقال السلطة. جوهر البوست أن انشاء بعثة الأمم المتحدة المتكاملة في ليبريا (لحفظ السلام) ضمن ترتيبات السلام التي اعقبت انتهاء الحرب الأهلية الثانية في 2003, وبقائها حتى 2018، مكن البلاد من الانتقال إلى دولة ديمقراطية كاملة الدسم، بمؤشر تبادل سلمي للسلطة عبر ثلاث دورات انتخابية خلال هذه الفترة.
تجربة بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في ليبريا تطورت من دعم المنظمة الإقليمية لغرب افريقيا ECOWAS، وبدأت منذ 1993 ببعثة الأمم المتحدة للمراقبة UNOMIL، وبعد اندلاع الجرب الأهلية الثانية في 1999 أنشأت الامم المتحدة المكتب الداعم لبناء السلام UNOL، ولم تشكل بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام الا في 2003
فتجربة ليبريا لا علاقة لها بالنزاعات السودانية، وطبيعتها مختلفة تماما عن ما يطلبه رئيس الوزراء الذي يطلب بعثة سياسية خاصة من الأمم المتحدة SPM وهي أحد آليات المنظمة الدولية في منع حدوث النزاعات والمساعدة في حلها، اضافة إلى بناء السلام المستدام.
ومن مهام مثل هذه البعثات قد تتضمن دعم عمليات سياسية وسلمية معقدة، قد تشمل: 1) دعم المصالحات (افغانستان والعراق)، 2) المصالحة والتسهيل (الشرق الأوسط)، 3) المحافظة على عمليات الحوار السياسي بين أصحاب المصلحة (لبنان والصومال)، 4) المساعدة الانتخابية (سيراليون)، 5) تنسيق مساعدات المانحين وتعبئة الموارد (غينيا بيساو وافغانستان)، 6) تقوية القدرات الوطنية ودعم الأولويات الوطنية اللازمة لإنجاح عملية بناء السلام، مثل *حكم القانون، إصلاح القطاع الأمني، DDR، إزالة الالغام (بروندي، ليبيا، سيراليون والصومال)!
إذن لا خلاف حول طلب رئيس الوزراء ويتسق تماما مع دور الأمم المتحدة والآليات التي تستخدمها لحفظ السلام والأمن الدوليين! ولا يصح النيل من رئيس الوزراء ودمغه بالعمالة والخيانة الوطنية جراء طلب مشروع ومطروق، ولو كان مثيرا للجدل في سياقنا السياسي الراهن.
في رأيي، المشكلة في الأمر هي غموض طبيعة العلاقة، بغض النظر عن نصوص الوثيقة الدستورية، بين مؤسسات الانتقال، من جهة، وشروط وظروف عملية إتخاذ القرار، من جهة اخرى!
الرجوع لكل الأمثلة الواردة اعلاه يؤكد على أن استدعاء البعثة الأممية السياسية الخاصة يستدعى التوافق السياسي بين كل أصحاب المصلحة، من ناحية، وتوفر الشروط التي تدفع بمجلس الأمن لاتخاذ القرار بالموافقة!
نحن نعيش في وضع انتقالي نتج عن ثورة سلمية، وليس تسوية سياسية لنزاع مسلح، ولو أن مثل هذه تسوية ما زال الطريق إليها متعثرا. صحبت ثورة ديسمبر استقطابات سياسية حادة على المستويين المدني والعسكري، وبين الطرفين في مؤسسة الحكم الانتقالية، فالسؤال الذي يبحث عن إجابة *هل تنجح البعثة الدولية السياسية الخاصة في هكذا ظروف؟ وبجانب أصحاب المصلحة المدنيين، في تحالف قوى الحرية والتغيير، وغيرها من قوى فاعلة على الساحة، هل عمل رئيس الوزراء على جس نبض قوى التغيير المسلحة؟
قلت لرئيس الوزراء في رسالة مفتوحة في أغسطس من العام الماضي أن كلمة المرور للعبور الآمن تتلخص في مقدرته على خلق أكبر قدر من التوافق السياسي!*.
فإن نجاح فكرة الاستعانة المشروعة ببعثة دولية سياسية خاصة مرهون بتحقيق هذا التوافق عليها مع أصحاب المصلحة!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.