حسن إسماعيل يكتب: البشير في (عليائه) .. كن بخير !!    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 26 يناير 2022    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 26 يناير 2022    شاهد بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    أمم أفريقيا.. السنغال تتأهل للقاء مالي أو غينيا الإستوائية    البرهان يدعو لضرورة الوصول إلى رؤية تضمن أمن واستقرار دارفور    دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية .. الخارجية: مساع لإطلاق سراح سودانيين موقوفين بأثيوبيا    قرار بإقامة الدوري الممتاز في أربع مدن والقرعة الخميس    المبعوث الأمريكي يبحث الوضع في السودان خلال جولة تشمل (5) دول بينها إسرائيل    بنك السودان المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي الخامس    السلطات السودانية تفرج عن (9) من موظفي «أطباء بلا حدود» غداة توقيفهم    جولةإشرافية لوزارة الصحة على مراكز الحملةالثالثة للتطعيم بلقاح كورونا بالخرطوم    تحديد آخر موعد لمراجعة كشوفات أندية الممتاز    موتسيبي: كارثة استاد أوليمبي لن تتكرّر مستقبلاً    دنقلا: لقاء تفاكري من أجل نهضة وتطوير الزراعة بالولاية الشمالية    يحيى الفخراني يكشف سراً كاد يقلب الموازين في "ليالي الحلمية"    مجلس رعاية الطفولة بالنيل الأزرق يؤكد أهمية الإعلام الصديق للأطفال    حقيقة طرد منى زكي من نقابة الممثلين المصريين    حريق يقضي علي مزرعة "جمعية اثمارت الزراعية" بشمال دارفور    جونسون يواجه ضغوطًا جديدة    بالفيديو.. عودة جثة رجل إلى الحياة داخل مشرحة في روسيا    طعام يأكله الملايين قد يتسبب في الإصابة بالعمى    (338) إصابة جديدة بفيروس كورونا    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    مصدرو ذهب: التراجع عن الرسوم يسهم في استقرار الصادر وسعر الصرف    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    أديب: قتل المتظاهرين يفتح الباب للتدخل الدولي عبر (واجب الحماية)    تدخلات حكومية عاجلة لمحاربة الغلاء    انخفاض فى أسعار الخضروات بولاية الخرطوم    "مفاجأة مدوية" داخل قاعة الامتحانات.. والسبب مهاجم منتخب مصر    مطالبات بتحديد السعر التأشيري للقمح إلى (50) ألف    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 25 يناير 2022    السعودية تمدد صلاحية الإقامات والتأشيرات دون رسوم    هيثم السوباط لصدي البلد : الهلال سيتعاقد مع محترف سيكون مفاجأة للجماهير    ناقش تطورات قضية (كاس) وأجاز تصور قطاع الجماهير..مجلس المريخ يؤكد دعمه للشباب ويشدد على فرض الشرعية المستمدة من جمعيته العمومية    الشاعر:الموافقة على استاد الهلال اشترطت اقامة المباريات بدون حضور جماهيري    شاب سوداني كاد أن يفقد حياته حيث اصطدم بترس لم يكن محروساً    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    شاهد بالفيديو: (بلا خجل) مطرب سوداني (أنا خليفة عشة الجبل) وينصح الفتيات بإستخدام كريم "هس" للتفتيح    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في مدينة الإعلام.. أقمار صناعية وأجهزة متطورة
نشر في الانتباهة يوم 17 - 09 - 2011

من المشروعات الثقافية المهمة لولاية الخرطوم التي أعدت لها خطة عمل للتنفيذ في وقت وجيز مشروع إنشاء مدينة إعلامية كبرى تبلغ مساحتها »500« فداناً بشرق النيل. والهدف المنشود لوزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم من إنشاء المدينة الإعلامية تطوير وتحديث الوسائل والقدرات الإعلامية
للتواصل مع الخارج وجعل الخرطوم منبراً وملتقىً اعلامياً في القارة الإفريقية، وجسراً للتواصل والتداخل الحضاري بإذن الله تعالى.. ويعمل المشروع على تقديم معظم الخدمات والاحتياجات المهمة في مجال الإعلام لكل المحطات التلفزيونية السودانية والإفريقية والعربية.. وتهدف المدينة الإعلامية للنهوض بالثقافة والسياحة والإعلام والحفاظ على الأمن الثقافي وترقية الذوق العام ونشر الفضيلة بين المواطنين من خلال تهيئة الدور السليم للمؤسسات والهيئات المعنية بالإعلام، لرفع الذوق والمستوى العام للمواهب، وتبنّي المبدعين، والتعريف بخصائص وسمات المقومات الثقافية، والسياحية، وإيصال الرسالة السامية عن السودان لكل زائر يرغب في المعرفة ويسعى للوصول لأسمى المفاهيم الحقيقية في مجال الثقافة.. والإعلام.. والسياحة. ومن الخدمات والأنشطة المستهدفة من إنشاء مدينة الإعلام الكبرى: ستقدم هذه المدينة الإعلامية خدمات كبيرة للبث التلفزيوني والإذاعي »الأرضي والفضائي«.. ويقدم المشروع كافة التجهيزات الفنية والهندسية من أقمار صناعية ضمن باقة قمرية مخصصة في الأقمار الصناعية المتوفرة حتى يمكن لهذه المحطات بث المواد والبرامج بسهولة وسرعة فائقة على أحدث الأنظمة الرقمية المتطورة وقد تتطور الخدمات في المستقبل وبناء قمر اصطناعي يقدم خدماته للمنطقة ودول الجوار.
- إنشاء وتأسيس شركات تنكنولوجيا متطورة في كافة احتياجات الخدمات الإعلامية.
- تقنية معلومات باستيراد وتصدير معدات اعلامية فنية وتكنولوجية.
- التعليم والتعليم عن بُعد بأحدث الوسائط الفنية المتطورة والمبسطة لمحو الأمية ورفع قدرات المستفيدين من الخدمة.
إنشاء وبناء قاعات اجتماعات للمؤتمرات ذات أحجام مختلفة تحتوي على كافة التجهيزات الفنية والخدمات وتستوعب أكبر عدد من الزوار والمستخدمين. ويشمل المشروع إنشاء استديوهات إذاعية وتلفزيونية ذات أحكام مختلفة بكامل المعدات والأجهزة. وإنشاء وبناء قاعات للسينما والمسرح لمدن ولاية الخرطوم حصرياً شراكة وإدارة وتشغيل الصالات وتوزيع الأفلام وإنشاء وبناء مراكز عائلية للأسر والأطفال للترفيه تحتوي المدينة على عدد من الكافتيريات وصالات ألعاب حديثة إلكترونية للأطفال والزوار على أحدث طراز والتشغيل وفقاً للمواصفات والمعايير التي تضعها إدارة المدينة الإعلامية للحفاظ على أفضل معايير الجودة والجاذبية والتشويق.
- إقامة المعارض والمهرجانات داخل مراكز كبيرة لعرض المنتجات العالمية في مجال الإعلام والاتصالات والهندسة.
من الأهداف الإستراتيجية لهذا المشروع:
يعتبر المشروع بحجمه الكبير وبحدوث التوأمة والشراكة بين وزارة الثقافة والإعلام والسياحة ومجموعة الفجيرة للإعلام نقلة حقيقية في صناعة الإعلام بالسودان حيث تشمل خدمات هذا المشروع كل دول الجوار الإفريقي التي يحتاج الكثير منها الى توفير مقومات صناعة الإعلام ويمثل الموقع الجغرافي والإستراتيجي للسودان »الخرطوم« العنصر الجاذب لكونه يقع في وسط القارة وتتوفر فيه أفضل مناخات العملية الإنتاجية وكذلك للاستفادة من التنوع الثقافي والمناخي للسودان. والمشروع يمثل نقلة أيضاً في مجال السياحة الإعلامية وهي لا تنفصل عن العملية الإعلامية مثل ما يحدث الآن في مدينة الإعلام في 6 أكتوبر ومدينة دبي للإعلام ومدينة الفجيرة للإبداع، فالسياحة لها عدة أوجه تحتاج الى توثيق وإظهار واستبيان خلال التوثيق العلمي وادارة هذه الجوانب تمثل حلقة كاملة ما بين السياحة والإعلام والثقافة.
تمثل هذه الشراكة خطوة جبارة في النهوض والتطور ما بين الدولتين وتخدم كافة قضاياها وتجعل من الاستثمار في هذا المجال فرصة سانحة لجذب العديد من القنوات والمحطات الإذاعية والتلفزيونية التي ترغب في العمل بالسودان وتتخوف من نقص وانعدام صناعة الإعلام والتسويق ويمكن ترسيخ أسمى المفاهيم بالبلاد مثل الاستقرار والجاذبية والتبصير لجذب الاستثمار الأجنبي. وتقدم المدينة كافة خدمات الإعلام خارج الشوارع وفقاً لمعايير الجمال والقيم، وكذلك تلتزم بإنشاء وتشغيل محطة التلفزيون الفضائية التابعة لولاية الخرطوم »وزارة الإعلام والسياحة بالولاية« تقدم لها كافة خدمات البث الفضائي والأرضي.
التصور الهندسي
ستعد مدينة الإنتاج الإعلامي لتكون أحدث وأكبر الصروح الفنية في العالم، وبدأ التفكير في إنشائها في العام 2011م لتوفير بنية أساسية لخدمة الإنتاج الإعلامي والفني التلفزيوني والسينمائي وهي تطوير لمجهود وحدة أفلام السودان المقامة عام 1949م.
وستعتبر مدينة الإنتاج الإعلامي أكبر منطقة إنتاج إعلامي واستديوهات في الشرق الأوسط وشمال افريقيا فهي توفر البنية الأساسية من أجل إنتاج إعلامي متميز من حيث الكيف والكم يحافظ على الهوية السودانية العربية والإسلامية.
أهداف المشروع:
- تقديم إنتاج تلفزيوني قادر على المنافسة.
- تحقيق 3500 ساعة من الإنتاج التلفزيوني سنوياً، منها 2000 ساعة لاستديوهات المجمع الرئيسي و 1500 ساعة بمناطق التصوير المفتوحة.
- توفير انتاج متنوع درامي، ثقافي، تعليمي، أطفال ليغطي الاحتياج المحلي والتسويق الخارجي.
- توفير وسائل إنتاجية يمكن تأجيرها للغير لأغراض التلفزيون، السينما، الإذاعة، النشر.
- توفير انتاج فلمي بطاقة أساسية 100 فلم طويل سنوياً بمعامل تحميض الأفلام.
- توفير مشغولات خشبية معدنية وذلك من خلال مجمع خدمات بما يزيد عن حاجة مجمع الاستديوهات ومناطق التصوير المفتوحة وتأجيرها للغير.
- اتخاذ المدينة كمزار سياحي للراغبين من المواطنين والسائحين أثناء أعمال التصوير وغيرها.
ومكونات المشروع العامة:
- استديوهات »فيديو - سينما« داخلية وفي المدن السينمائية مجهزة بكامل الخدمات ووحدات التصوير الداخلي والخارجي.
- مناطق التصوير المفتوحة متعددة الطرازات المعمارية.
- مراكز فنية وانتاجية مساعدة لتقديم خدمات الديكور والاكسسوارات »ورش نجارة - حدادة ملابس«.
- إدارات فنية وإنتاجية.
- فندق لإقامة المتعاملين مع المدينة في مجال الإنتاج.
- مدينة ترفيهية عائلية.
- مركز بث مباشر عبر الأقمار الصناعية في كل العالم.
المنطقة الحرة الإعلامية: أنشطة المنطقة الحرة:
- استديوهات »تلفزيون - سينما«.
- قنوات فضائية.
- ارسال تلفزيوني واذاعي رقمي مضغوط.
- إقامة وتشغيل أنظمة التشفير.
- مناطق تصوير مفتوحة.
- انتاج البرمجيات.
- دُور الطباعة.
- أنشطة تعليمية.
- نشاط سياحي وترفيهي.
- فندق ومراكز مؤتمرات.
- خدمات المعلومات.
مناطق التصوير المتفوحة:
- المنطقة الإسلامية:
حيث توفر مناخاً تصويرياً خاصاً برحاب التاريخ حيث الحصون والقلاع، وأهم معالمها قصور الأمراء، محال ومنازل، السبيل، الديواني، بوابة الفتح، الحمام التركي...الخ.
- المنطقة الريفية:
صممت لتصوير الحياة الشعبية حيث توفر لصانعي الأفلام مناخاً طبيعياً ومتنوعاً وتشمل:
منازل ريفية، جامع، منطقة زراعية، تضم حقولاً مزروعة بالمحاصيل والأشجار، الماشية.
- المنطقة الأثرية:
وهي من أكثر المناطق التاريخية روعة وجمالاً وهي تحتوي على المباني الرائعة والألوان والأشكال، وتمثل المنطقة الحضارة المروية والسلاطين السابقين...الخ.
- المنطقة البدوية والصحراوية:
حيث تمثل البيئة الصحراوية حياة البدو والرحل بما فيها من خيام وآبار، مياه، وديان، لإعطاء انطباع حقيقي عن تلك النوعية من المناطق.
- المنطقة العسكرية:
وهي منطقة تحاكي وتمثل رموز الملاحم السودانية والمنشآت الحربية.
- منطقة الغابات والحدائق:
تعتبر إحدى المناطق الجذابة لما تحتويه من تنوع المناظر بالإضافة لإمكانية تصوير الحياة البرية.
- منطقة التوسعات المستقبلية:
لم تقتصر الخطة بالمدينة على خلق تنوع في مناطق التصوير فقط بل قامت على توفير مساحات لأعمال الامتداد المستقبلي.
- المنطقة الترفيهية:
هي أكبر مدينة ترفيهية عائلية بالشرق الأوسط وتحتوي على العديد من الأماكن والألعاب التي تناسب جميع الأعمار منها.
- وجهة معالم السودان: تمثل البوابة تكوين جمالي لأهم معالم ولايات السودان تشكل في مجملها لوحة فنية جمالية ترمز الى الترابط والوحدة تضم أهم وأشهر الرموز التاريخية الشهيرة في السودان قديماً وحديثاً.
- مركز للمعلومات: يوفر المعلومات للأطفال والعائلات من رواد المدينة من خلال منظومة متكاملة من المعلومات عن طريق الإنترنت والعرض.
- المسرح الكبير: هو مسرح مكشوف وهو مخصص للعروض المسرحية المختلفة والاستعراضات الفنية وتصوير الأعمال الفنية المختلفة.
- المسرح المغلق: هو مسرح مغلق يقدم عروضًا مسرحية وموسيقية راقية بأحدث أنظمة.
- مبنى الألعاب الإلكترونية: صالة ألعاب كبرى تستخدم للترفيه للمترددين على ماجك لاند وخاصة الأطفال ويمكن استخدامها كاستديو كبير متعدد الأغراض.
- الألعاب الخارجية: تتمثل في مجموعة متميزة من الألعاب الخارجية.
- البحيرة الصناعية: تحوي أماكن جلوس خارجية ومجموعة من القوارب ومرسى صغير.
الفنادق ومركز المؤتمرات:
فندق يوفر للزوار والفنانين الإقامة ذات المستوى الرفيع ويقع داخل المنطقة الإعلامية الحرة مجاور للاستديوهات ومناطق التصوير المفتوح، ويضم الفندق مركز للمؤتمرات يخدم أكثر من 1000 فرد بالإضافة الى كل الخدمات اللازمة لإقامة المؤتمرات والمعارض المحلية والدولية.
المدينة الرياضية:
وتشمل ملاعب كرة القدم والسلة والملاكمة والمصارعة والبولينق وغيرها من الأنشطة الرياضية على مستوى حديث تقام بها نماذج للمساهمات الرياضية الهامة التي تعكس وجهاً متطوراً للبلاد.
قاعة محاضرات لعلوم الإعلام:
توفر للدارسين كافة وسائل الخبرة الإعلامية والتدريبية في هذا المجال ومتابعة الجديد في تكنولوجيا الإعلام أولاً بأول ولتمد أكاديمية الإعلام بكوادر متميزة ومتدربة تدريباً علمياً في كافة المجالات الإعلامية والتخصصات الأكاديمية.
ومن المتوقع اكتمال إنجاز مشروع »المدينة الإعلامية الكبرى« بشرق النيل في منتصف العام القادم. والأوساط الإعلامية والثقافية ترقب بأمل وتفاؤل النتائج المرجوة من هذا المشروع الإعلامي الكبير.. وبالله التوفيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.