إصابة فولكر بيرتس بالكورونا    المركزي يخصص أكثر من (11) مليون دولار لشراء السلع    أكد تقديم شكوى عاجلة لمحكمة (كاس) .. هلال الأبيض يرفض قرارات الاتحاد العام للكرة ويُناهضها    سكرتير الأولمبية يثمن دور اتحاد التايكوندو لاهتمامه بقطاع المراحل السنية    تسوية مع مهربي ذهب بنهر النيل وتحصيل نصيب الدولة    انخفاض معدل التضخم في (16) ولاية سودانية    انطلاقة حملة مكافحة العنتد بمحليات شمال كردفان    "عري وعبارات خادشة".. السودان يعدد أسباب سحب ترخيص "الجزيرة"    حيدر الصافي: فصلي من (الجمهوري) تضليل وأسماء مشروعها عاطفي    معتصم محمود يكتب : من الدقيقة "اتنين" منتخبنا راح في ستين!!    اتهام وزير المالية بالتسبب في ارتفاع الدولار ب"الموازي"    الشرطة تتحرى مع نظاميين يواجهون تهمة النهب    حكم قضائي بإعادة مفصولي لجنة التمكين بالخارجية والنفط والكهرباء    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    ستظل ذكراه كنار المجوس متقدة لا تعرف الخفوت .. محمود عبد العزيز .. حضور لا يعرف الغياب!!    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    وزارة المالية ترفع يدها من السعر التركيزي للقمح    برهان تيه في (مأزق) أمام المنتخب المصري    لتجميل وجه الخرطوم.. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    مشروع الجزيرة .. فشل المُوسم الشتوي!!    اتحاد الكرة يعلن فتح نافذة استثنائية للتسجيلات    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    تزامن مع الذكرى 9 لرحيل (الحوت).. المبدعون مسجونين بأمر السياسة    التربية بالخرطوم تؤكد استمرار الدراسة    موكب الجيش الأبيض ..
 (كان تابى كان ترضى .. حنعالج الثوار يا برهان)    السيادي يكشف عن خيار بشأن تشكيل الحكومة    عضو بالسيادي يقدم مقترحات لحل أزمة أساتذة الجامعات السوداني    الشرطة تكتسح الأهلي القضارف برباعية إعدادياً    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    والد الشهيد الريح: الأجهزة الأمنية قتلت إبني مع سبق الاصرار والترصد    ديربي استثنائي بين الهلال والمريخ في كأس السودان في تندلتي    الورش النجاح الباهي    عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاثنين 17يناير 2022    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    نجاة ركاب بص سفري من الموت المحقق    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما(مصابك سميرك، الشمس غابت) محمود تاور ينعى رفيقه الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    لونوفو تعلن عن حاسب محمول متطور بعدة شاشات    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أصداء أزمنة لها صعق الضياء..!!!!
نشر في الانتباهة يوم 26 - 04 - 2013

تأتلق العبارة عند «أم خريف» مثل القُرط في جِيد الحسناء، و«أم خريف» ... إمرأة تدلّت للتوِّ مثل ثمرة المانجو من كهف التاريخ العتيق في دارفور، تتلاقى بعباراتها الحارقة وتعليقاتها الدقيقة مع قصيدة تائهة في ردهات الشعر العربي المعاصر للشاعر الفلسطيني الكبير مَعين بسيسو كتبها بعنوان «الديك» يقول فيها:
أناخ الغروب ظلال الرحيل٭ وعيني مسافرة في الأثرْ
تفتِّش عن جرّة في الرمال٭ وتبحث عن جمرة في الحجر
وتسأل ناطورة في الرياح٭ عن الزرع والزارع المنتظر
عن الحاصدين وقد علّقوا٭ مناجلهم فوق سقوف الشجر
وراحوا على النار يسترجعون٭ عهود الحصاد وعهد المطر
عن العاطلين عبيد الطريق٭ ومولاهم الفاتح المنتصر
ينادون نوح الشراع الكبير٭ وطوفانه نائم في السرر
عن الضاربين خيام الحياة٭ بكل كئيب قصير العمر
تباغتهم ذكريات الشروق٭ فتعثر في ظلمات الحفر
كأنهم حارس في الطلول٭ ينقل سلمه في الجدر
يرمم في صور الهالكين٭ ويمسح عنها غبار السفر
فيذكر قافلة في السراب٭ وقافلة في ظلال الغدر
وديكاً عراه ذبول المشيب٭ وقد أمسكته سطوح الحجر
لقد فاجأته طيور الصباح٭ ينقِّر في ريشه المنتشر
تتلاقى«أم خريف» المغروسة في لحم مدينة نيالا، مع فلسفة تطهرية غائمة وغامضة اجتاحت المجال الشعري لما بعد الحداثة، والمقاربة أنها أي هذه المرأة تتصوّر الحياة على ذات الإيقاع السأمي العنيف للشعراء الذين ينظرون للحياة وتقلُّباتها وتبدُّلاتها وأيام الدول على طريقة نسر عمر أبوريشة وديك بسيسو، وكلها تخاطب مقدور الأيام وقضاء الدهر وإذلال من كان عزيزاً وتتراقص الكلمات على حبل الفراغ والضياع..
«ب»
ذات ضحى في مدينة نيالا، بحي الجبل، عقب انتخابات عام 1986م والناس بين إعلان النتائج وظهور ألوية الفائزين وانكفاء وانكساف وجوه الخاسرين، كانت «أم خريف»، تكنس بمكنسة من السعف الصلب، أمام باب بيتها، والسور القصبي الرمادي الداكن تتسلقه نبتة طفيلية يابسة تنتظر الخريف.. مر بجوارها صبي من أبناء الحي، متسخاً، مهتريء الثياب، أشعث أغبر.. رزيء المظهر، قميء المخبر على ما تظن..
نادت «أم خريف» جارتها.. وقالت بصوتها القوي..
«مالُو وليد كلتوماي أغبش.. أغبش زي عربية الانتخابات...»!! ضحكت جارتها.. لكن «أم خريف» واصلت الحديث ولم تقطعه رغم هدير الطاحونة والريح الصيفية الحبلى المجنونة كأنها لفحة من نار..
الانتخابات في غمارها، وغبارها لم ينثر ذرات غباره على الحياة السياسية فقط، بل كانت عربات لجان الانتخابات التي تجوب الفيافي والقرى والأصقاع النائية في حركة دائبة لا تهدأ، مغبِّرة القوادم والنواصي والخاصرة، يغطيها الغبار من زجاجها وهيكلها الخارجي وراكبيها.. لم تجد «أم خريف» شيئاً يماثل «وِليد كلتوماي» في اتساخ ثيابه وجلده الذي غمره وعفّره الغبار غير عربة الانتخابات، وهي تعبِّر عن ثقافة ظرفية موازية لحدث كبير، لا يتقارب في تهيئاته وتشكُّلاته مع أي معايير دولية للانتخابات التي باتت في العالم الأول الآن، تقاس بعمليات الدعاية والتواصل وطرح البرامج والتصويت عبر شبكة الإنترنت، وقلّت اللجان التي تطوف مراكز الاقتراع وتجوب الفيافي لتصل للناخب في مكانه، مثل الطير تغدو خِماصاً وتعود بِطاناً، مع الغروب محمّلة الصناديق ببطاقات الاقتراع..
«ت»
تفرز الأحداث والحادثات الجسام، لغتها ومفرداتها وتأثيراتها على اللسان ومنطوق الكلام لدى العامة، وتلقى حبال مفرداتها تحت الأرجل وبين الأيدي وعلى الألسنة التي تردد صدى الخطابات السياسية والكلام الممضوغ كل لحظة في وسائل الإعلام..
والحيرة أن نموذجاً مثل «أم خريف» يصلح كمثال لسرعة الاستيعاب وقوتها لدى السليقة السودانية التي تستوعب وتهضم الثقافة الجديدة بسرعة وتنسجم معها وتتفاعل بها رغم حواجز التعليم وخطوط التّعلُّم والثقافة أحياناً، وهي قريحة سليقية منشؤها الجذر العميق لخصائص الوعي في الريف السوداني وبواديه ولدى المنحدرين منه، وهم الأكثر فراسة وفصاحة واتساع بصيرة من قاطني المدن والحواضر، الذين سحقتهم غلظة الحياة ووسائطها وأدواتها وتقنياتها التي عطلت المواهب، وأعطبت الأرواح من البريق الشفيف....
«ث»
مهما كان، فإن الذائقة الشعبية من قاع المجتمع حتى قمته في الريف والولايات البعيدة، مازالت مثل المشاعل والقناديل تضيء وتتراقص حورية اللهب في أعلاها، لأنها تقتبس من وجدان سليم نقي وناصع يعرف كيف يختار ويتجه.. ولذلك في كل بقاع السودان كان أهل الأرياف الأوفر في سلامة معايرتهم ومقايستهم للناس والحياة، فالوجدان الذي لم تلوثه أخلاق المدن وليس الوعي المرتفع هو الذي يقود الناس في الأرياف والنجوع إلى التفاعل المدهش مع التحولات الجارية، فكيمياء الحياة السعيدة لها تجلياتها الصادقة، وأعينها الفاحصة التي ترى ما لا يرى بالعين المجردة وما لا يسمع بالأذن المجردة أيضاً..
«ج»
الوجه الأساطيري ل«أم خريف»، يلامس واقعاً أسطورياً آخر، فهي امرأة تجاوزت عقدها السابع، قوية البنية كشجرة الدليب، فوّارة العزيمة كطنجرة طبخها التي تغلي فيها سيقان الغنم كل مساء، عزيزة النفس لا تقبل الضيم كأم السباع الكواسر، تساوي كما تقول مفتخرة عشرة رجال، رغم أن ماضيها مخلوط يتنزى «بهواية وليس تجارة» بصناعة الخمر البلدي الذي يتجادل فيه بعض محتسيه أنه مختلف عليه، أطعام هو من ذرة أم خمر حرام؟؟ تقهقه المرأة التي لا تفهم هذه الجدالات المعقدة وهي تطرف بعينها الدامعة من ذاك الملمح الماضوي الكئيب.. وتتلفّح بثوب أسود مثل بشرتها الداخلة وخدودها المشلخة بشلوخ إفريقية غريبة وأشداقها الضخمة، وشفتاها الغليظتان تفترّان عن ابتسامة غريبة وهو تقول:
«دنيا فرندقس والزمان درفيس..
الماعندو غنماية يحلب التيس..»
في ذاك الأوان.. والوجه الأساطيري.. يستدعي صورة من نتاجات فلسفة غائمة وغامضة وراحلة مثل الغيم البعيد.. للشاعر المغربي الكبير محمد بنيس:
يطول النهر
شمساً من أساطير
توارث رصدها الشعراء
أو
غنّوا لسيد ليلها
يطول النهرُ منحرفاً قليلاً
ثم
يحفر وهم مرثية بكل شموعها
يضع البيوت على علوٍ غامق
بين النباح
وبين سهب الذكريات
للماء لهذا.. شكل من الأنفاس أزرق
بارد متموج
حذر قريب مشمس.. متقدم
أصداء مجداف يوشوش ضاحكاً
شيء من الأسرار
أم، شبح تكرر عبر أزمنة
لها صعق الضياء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.