هجوم على مذيع ....!    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنوب دارفور.. المرور دعوة لمجابهة التحديات
نشر في الانتباهة يوم 01 - 12 - 2013

شهدت مدينة نيالا حاضرة جنوب دارفور في الآونة الأخيرة استبقال أكثر من (6) ركشات وحوالى «ألفي» تاكسي بجانب عدد مهول من (الروزات والهايس) إضافة
للمركبات الحكومية والعسكرية والمنظمات مما أصبح يشكل هاجساً للسلامة المرورية بالمدينة التي خططت من قبل بطريقة لم يتوقعها أحد أن تصل لما وصلت إليه حالياً من اكتظاظ بالسكان والمركبات مع رداءة بعض الطرق التي لم تطلها الصيانة لفترات طويلة علاوة على عدم وجود مواقف ثابتة ومقننة للمواصلات وانعدام المواقف المخصصة للركشات مما القى بظلاله عبء آخر على سلطات المرور التي تبذل جهوداً مقدرة للحد من الحوادث في ظل ظروف بالغة التعقيد أفرزتها أزمة دارفور التي طال أمدها، ولعل سلوك بعض الناس هنا وإبان المظاهرات التي شهدتها نيالا لأكثر من مرة قد طالت تدمير الشارات المرورية ببعض تقاطعات المدينة مما كلف إعادتها مبالغ طائلة وما زالت بعض تلك التحديات عالقة، وطبقاً لمراقبين للوضع أن أمر المرور بجنوب دارفور ما زال يحتاج لوقفة خاصة تكثيف برامج التوعية والإرشاد لإلمام المواطن بالثقافة المرورية سيما وأن عدداً من الحوداث التي يروح ضحيتها أبرياء تكون نتيجة للتهور والجهل بقواعد المرور. ويقول مدير شرطة مرور الولاية العقيد شرطة حقوقي عبد الله علي إبراهيم ل (الإنتباهة) إنه تسلم مهامه بالإدارة سبتمبر الماضي في ظل ظروف بها تعقيدات تزامنت مع أحداث وفاة التاجر إسماعيل وادي وما ترتب عليها من قرار بحظر التجوال الذي جعلهم يكثفون جهودهم للتغطية المرورية في الطرقات خاصة الفترات المسائية التي تشهد اكتظاظاً حاداً سيما كوبري مكة الذي يربط جنوب المدينة بشمالها، ومن بعدها شرعوا مباشرة في إنفاذ قرار والي الولاية القاضي بحظر تحرك المواتر ليلاً لجهة أن المجرمين أصبحوا يستغلونها وسيلة لارتكاب الجريمة وأن أصحاب المواتر عرضة للاستهداف من قبل هؤلاء المجرمين، وقال إنهم في سبيل تطيبق هذا القرار قاموا بحملات مكثفة بقوة مشتركة من القوات النظامية أسفرت عن ضبط (204) موتراً غالبيتها لا تحمل مستندات شهادة وارد إضافة للتراخيص مما كان للحملة مردود إيجابي حد من الحوداث الجنائية وأن عدداً من المواتر سلّمت لسلطات الجمارك لاتخاذ الإجراءات القانونية بشأنها وقال عبد الله إنهم في إطار عملهم الروتيني لضبط المخالفات المرورية المتمثلة في الترخيص ورخص القيادة تم حجز أكثر من (400) مركبة من حافلات وركشات ومواتر نقل ما دفع أصحاب المركبات الأخرى للتدافع لتوفيق أوضاعهم مع المرور والبعض الآخر أصبح لا يسير بالطرقات العامة مما أدى إلى تقليص مساحات الحوادث، وكشف عبد الله عن انحسار معدلات وفياة حوادث السير خلال الثلاثة أشهر المنصرمة، وقال إن سبتمبر سجل (10) حالة وفاة ومن ثم انخفضت لخمس خلال أكتوبر بفضل الخطط الموضوعة، لافتاً إلى عدة تحديات تواجههم تتمثل في كيفية تقديم خدمة لسائقي المركبات على مستوى التراخيص ورخص القيادة بجانب استقرار الأوضاع الأمنية بدارفور ليعطيهم مساحة لتطبيق القانون على سائر المركبات لأن رجل المرور يؤدي عمله في ظل ظروف معقدة جداً بالولاية يعرض نفسه للمخاطر من أجل سلامة المواطنين، وأشار إلى خطط يسعون لإنفاذها خلال الفترة المقبلة من بينها التنسيق مع السلطات المختصة لإيجاد مواقف للركشات التي تجاوز عددها ال (6) آلاف مع تفعيل العمل الإرشادي عبر وسائل الإعلام والدورات التدريبية لسائقي المركبات بمختلف أنواعها بجانب إنشاء إشارات مرورية جديدة للحد من السرعة الزائدة ووضع عبور للمشاة خاصة بالمدارس والأماكن العامة مطالباً السلطات الهندسية بإصلاح بعض حال الطرق، وأضاف أن حجم المركبات الموجودة يتناسب عكسياً مع الطرق القائمة، داعياً إلى تضافر جهود الجميع مع سلطات المرور تحقيقاً للسلامة المرورية بالولاية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.