مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنوب دارفور.. المرور دعوة لمجابهة التحديات
نشر في الانتباهة يوم 01 - 12 - 2013

شهدت مدينة نيالا حاضرة جنوب دارفور في الآونة الأخيرة استبقال أكثر من (6) ركشات وحوالى «ألفي» تاكسي بجانب عدد مهول من (الروزات والهايس) إضافة
للمركبات الحكومية والعسكرية والمنظمات مما أصبح يشكل هاجساً للسلامة المرورية بالمدينة التي خططت من قبل بطريقة لم يتوقعها أحد أن تصل لما وصلت إليه حالياً من اكتظاظ بالسكان والمركبات مع رداءة بعض الطرق التي لم تطلها الصيانة لفترات طويلة علاوة على عدم وجود مواقف ثابتة ومقننة للمواصلات وانعدام المواقف المخصصة للركشات مما القى بظلاله عبء آخر على سلطات المرور التي تبذل جهوداً مقدرة للحد من الحوادث في ظل ظروف بالغة التعقيد أفرزتها أزمة دارفور التي طال أمدها، ولعل سلوك بعض الناس هنا وإبان المظاهرات التي شهدتها نيالا لأكثر من مرة قد طالت تدمير الشارات المرورية ببعض تقاطعات المدينة مما كلف إعادتها مبالغ طائلة وما زالت بعض تلك التحديات عالقة، وطبقاً لمراقبين للوضع أن أمر المرور بجنوب دارفور ما زال يحتاج لوقفة خاصة تكثيف برامج التوعية والإرشاد لإلمام المواطن بالثقافة المرورية سيما وأن عدداً من الحوداث التي يروح ضحيتها أبرياء تكون نتيجة للتهور والجهل بقواعد المرور. ويقول مدير شرطة مرور الولاية العقيد شرطة حقوقي عبد الله علي إبراهيم ل (الإنتباهة) إنه تسلم مهامه بالإدارة سبتمبر الماضي في ظل ظروف بها تعقيدات تزامنت مع أحداث وفاة التاجر إسماعيل وادي وما ترتب عليها من قرار بحظر التجوال الذي جعلهم يكثفون جهودهم للتغطية المرورية في الطرقات خاصة الفترات المسائية التي تشهد اكتظاظاً حاداً سيما كوبري مكة الذي يربط جنوب المدينة بشمالها، ومن بعدها شرعوا مباشرة في إنفاذ قرار والي الولاية القاضي بحظر تحرك المواتر ليلاً لجهة أن المجرمين أصبحوا يستغلونها وسيلة لارتكاب الجريمة وأن أصحاب المواتر عرضة للاستهداف من قبل هؤلاء المجرمين، وقال إنهم في سبيل تطيبق هذا القرار قاموا بحملات مكثفة بقوة مشتركة من القوات النظامية أسفرت عن ضبط (204) موتراً غالبيتها لا تحمل مستندات شهادة وارد إضافة للتراخيص مما كان للحملة مردود إيجابي حد من الحوداث الجنائية وأن عدداً من المواتر سلّمت لسلطات الجمارك لاتخاذ الإجراءات القانونية بشأنها وقال عبد الله إنهم في إطار عملهم الروتيني لضبط المخالفات المرورية المتمثلة في الترخيص ورخص القيادة تم حجز أكثر من (400) مركبة من حافلات وركشات ومواتر نقل ما دفع أصحاب المركبات الأخرى للتدافع لتوفيق أوضاعهم مع المرور والبعض الآخر أصبح لا يسير بالطرقات العامة مما أدى إلى تقليص مساحات الحوادث، وكشف عبد الله عن انحسار معدلات وفياة حوادث السير خلال الثلاثة أشهر المنصرمة، وقال إن سبتمبر سجل (10) حالة وفاة ومن ثم انخفضت لخمس خلال أكتوبر بفضل الخطط الموضوعة، لافتاً إلى عدة تحديات تواجههم تتمثل في كيفية تقديم خدمة لسائقي المركبات على مستوى التراخيص ورخص القيادة بجانب استقرار الأوضاع الأمنية بدارفور ليعطيهم مساحة لتطبيق القانون على سائر المركبات لأن رجل المرور يؤدي عمله في ظل ظروف معقدة جداً بالولاية يعرض نفسه للمخاطر من أجل سلامة المواطنين، وأشار إلى خطط يسعون لإنفاذها خلال الفترة المقبلة من بينها التنسيق مع السلطات المختصة لإيجاد مواقف للركشات التي تجاوز عددها ال (6) آلاف مع تفعيل العمل الإرشادي عبر وسائل الإعلام والدورات التدريبية لسائقي المركبات بمختلف أنواعها بجانب إنشاء إشارات مرورية جديدة للحد من السرعة الزائدة ووضع عبور للمشاة خاصة بالمدارس والأماكن العامة مطالباً السلطات الهندسية بإصلاح بعض حال الطرق، وأضاف أن حجم المركبات الموجودة يتناسب عكسياً مع الطرق القائمة، داعياً إلى تضافر جهود الجميع مع سلطات المرور تحقيقاً للسلامة المرورية بالولاية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.