مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غياب المدارس الحكومية من العشرة الأوائل في شهادة الأساس
نشر في الانتباهة يوم 02 - 05 - 2014


عائشة اشتياق نسرين عفراء- تصوير: محمد الفاتح:
شهدت نتائج مرحلة الأساس هذا العام نسبة نجاح مميزة وتعتبر أفضل من العام السابق، ومن المؤشرات الواضحة غياب المدارس الحكومية من العشرة الأوائل هذا العام، مما يطرح سؤالاً ملحاً يتطلب إجابة من الخبراء، كذلك من المؤشرات أيضاً تراجع في مادتي اللغة الإنجليزية والعربية، ولعل النتيجة أسعدت بنات حواء على تفوقهن على أندادهم الأولاد، بيد أن هذا التفوق هو من حيث العدد وليست النسبة العامة، وبعيداً عن المؤشرات الأكاديمية للنتيجة استطلعت«الإنتباهة» عدداً من التلاميذ المتفوقين الذين أحرزوا المراكز الأولى إضافة إلى أسرهم ومعلميهم حول التفوق الباهر الذي حققوه، فكانت هذه الحصيلة.
برنامج صارم وهوايات
التلميذ أبوبكر التجاني محمد فضل من مدرسة المجلس الإفريقي الخاصة بنين، قال إن برنامجة اليومي منذ بداية العام الدراسي يبدأ كالآتي: المذاكرة ومراجعة دروس «اليوم باليوم» مع الانضباط التام بتنفيذ البرنامج الدراسي اليومي الذي يبدأ بالمذاكرة الصباحية مع الاهتمام بمراجعة الامتحانات السابقة وحلها مع زملائه وسؤال الأساتذة عما يصعب عليه فهمه واستيعابه، أما عن هوايته فهي ممارسة كرة القدم والسباحة والماراثون، بينما تقل مشاهدته للتلفاز ونصح كل التلاميذ الممتحنين للعام القادم أن يضعوا برنامجاً دراسياً والحرص على الالتزام به، بينما قالت والدة الطالب أبوبكر الأستاذة رحاب آدم النور إن ابنها أبوبكر اتسم بالهدوء والحرص على متابعة دروسه والمواظبة في الدراسة ومع ذلك كان يمارس هوايته المحببة كرة القدم.
وناشدت الأستاذة رحاب أولياء الأمور بتوفير كل المساعدات الممكنة لإدارة المدرسة حتى تستطيع وبمساعدة الأسر من تنفيذ برنامجها الدراسي اليومي.
وتحدث أيضاً الأستاذ ميرغني يس مدير مدرسة عمار ابن ياسر عن أبوبكر حيث قال: إنه تلميذ مواظب على دروسه وله حضور وذو ثقة كبيرة في نفسه ويشارك في جميع مناشط المدرسة الأكاديمية والترفيهية، وتمنى له التوفيق في حياته العلمية والعملية.
أبجدية القلم والكتابة
وفي مدرسة القلم الخاصة بنات تحدثت لنا التلميذة ريم حافظ العطا محمد قائلة إنها توقعت أن تحرز المجموع الكلي إلا أنها أحرزت مجموع «279» وكانت تقسّم اليوم الدراسي ما بين الاطلاع على دروسها يومياً وفق برنامج محدد وهو عبارة عن أربع ساعات يومية، ومن هوايتها المطالعة وقراءة القصص، كما تحدثت والدتها منال صلاح إبراهيم حيث وصفتها بأنها من المتفوقات ومواظبة على مراجعة دروسها وقالت: كانت تهتم بمساعدتي في المطبخ في ساعات الفراغ.
أما التلميذة ليلى الأمين مبارك من مدرسة القلم الخاصة بمحلية بحري التي أحرزت مجموع «279» درجة قالت إن برنامجي اليومي يبدأ بأخذ قسط من الراحة بعد العودة من المدرسة ثم أبدأ مذاكرة ومراجعة كل الدروس حتى الساعة «11 مساء» وكنت أتوقع إحرازي لهذه النتيجة ووجدت التشجيع من الوالد والوالدة، وأضافت قائلة: إنه خلال العام الدراسي أتوقف عن ممارسة هواياتي المتمثلة في الرسم والسباحة لكني أعود إليها في العطلة الصيفية ، بينما قالت والدتها ماجدة حسن عطية: إن ليلى تعتمد على نفسها في المذاكرة وما أحرزته هو نتاج لمجهودها الشخصي، وأعربت عن سعادتها بتلك النتيجة الباهرة وشكرت إدارة المدرسة على جهودها الجبارة مع التلاميذ، كما تحدثت إلينا مديرة مدرسة القلم الخاصة آمنة أمين وأشارت إلى ضرورة أن يتميز التلميذ في إبراز موهبته من خلال تعلمه الأبجدي للقراءة والكتابة أولاً إذ أنه هو الطريق الذي يفتح له استكشاف موهبته الأكاديمية رغم أن سرعة الزمن قللت من سرعة الكتابة.
للثواني حديث
مروة صالح سليمان الزين من المجلس الإفريقي التي أحرزت نسبة «278» قالت إنها توقعت إحراز مجموع أعلى من الذي أحرزته ورغم «زعلها» إلا أنها فرحت بإحراز هذه النسبة، وأوضحت أنها تواظب على مراجعة الدروس يومياً، ومن هوايتها السباحة والرماية. وتنصح الممتحنين بالاجتهاد ومتابعة الدروس وعدم إهمال أسئلة الأساتذة التي يطرحونها خلال اليوم الدراسي.
وتحدثت أخت الطالبة مروة مآب وقالت إن مروة مجتهدة ومواظبة في الدارسة وكانت لا تحب مشاهدة التلفاز خلال اليوم الدراسي.
أما عن ريان حسن خوجلي محمد من ذات المدرسة التي أحرزت «279» تحدثت عن برنامجها الدراسي الذي يبدأ من 6 الى 7م ثم مواصلته بعد ذلك بساعتين ومن ثم النوم مبكراً، وتقول إنها تحرص على مطالعة جميع المواد الدراسية خلال اليوم مع الاهتمام بالمادة التي يكون تحصيلها فيها ضعيفاً.
وتحدثت والدتها الدكتورة منال أحمد إسحق عن ريان ووصفتها بأنها من المطيعات والمجتهدات والمواظبات على دروسها وأعربت عن سعادتها بالنتيجة التي أحرزتها ابنتها.
الإفريقي يتفوق
الأستاذ أحمد حمدان محمد توم مدير مدرسة المجلس الإفريقي للبنات قال في إفادته لنا إن الإدارة العليا للمجلس الإفريقي هي التي تضع كل السياسات ونحن ننفذها مع تضافر جهود المعلمين وجهودهم حققنا هذا النجاح، وأضاف قائلاً: نحن سعيدون لأن عدداً من تلميذاتنا أحرزن المركز الأول إضافة إلى أربع أخريات المركز الثاني، وقال إن إدارة المجلس الإفريقي مستعدة للمرحلة الجديدة من السلم التعليمي الذي سينفذ في عام «2015- 2016» وأن كل الأمور مرتبة وربما تواجهنا مشكلة في المباني لأنها سوف تفصل وهذه هي المشكلة ولكن سوف يتم حلها قريباً.
أم درمان.. فرحة خاصة
الطالب قبس إسماعيل عثمان بمدرسة احمد بشير عبادي التي أحرزت مجموعاً قدره «279» درجة، وصفت لحظة سماعة اسمها بأن شعوراً جميلاً انتابها وانها توقعت اذاعة اسمها، وقالت: كنت أراجع دروسي يومياً بالإضافة إلى مراجعة الدروس السابقة، وتمنت مواصلة دراستها بمدرسة أسماء عبد الرحيم الثانوية ودخول كلية الطب في المستقبل، وتهدي النجاح لأسرتها وأسرة المدرسة التي رعاتها منذ الروضة.
كما تحدث والدها الدكتور بجامعة البطانة اسماعيل عثمان وقال إن قبس ترتيبها الأول بين أخواتها وانها هادئة الطبع ومجتهدة في دروسها ومحافظة على الصلوات في مواعيدها، وتهوى الرسم وقراءة القصص القصيرة، وتشجع فريق الهلال، وانها تعتمد على المدرسة فقط ولم تخضع لكورسات اضافية.
والدة قبس هدية مصطفى عبد الله، أبدت سعادتها بالتفوق الذي أحرزته ابنتها، مؤكدة تفوق المدرسة في ادراتها والاهتمام بتلاميذها بالتحصيل الأكاديمي والمعايير الأخلاقية، ووالدة قبس تعمل ببنك السودان ولكنها مهتمة بمراجعة دروس ابنتها وتوفير الجو الملائم لها للتحصيل.
أما خنساء أحمد شرفي حامد الثانية بالولاية بمدرسة المجلس الإفريقي أم درمان والتي أحرزت مجموعاً قدره «278» درجة، كانت خائفة رغم توقع الأسرة هذه النتيجة، وخنساء درست بالصف الثامن بالمجلس الإفريقي، وعن جدول القراءة قالت إنها تراجع دروسها يومياً بالإضافة إلى معسكرات المدرسة يوم السبت من كل أسبوع، وتهدي النجاح إلى والديها اللذين كان لهما الفضل من بعد الله في ما أحرزته من نجاح، بالإضافة إلى أسرة المدرسة، أما والدة خنساء أم الصالحين آدم يوسف فقد قالت ان خنساء ظلت نتيجتها دائماً من الأوائل في مراحلها الدراسية، وهي هادئة الطبع ومتميزة بين أخونها، وتهوى الرسم وتشجع فريق المريخ وتتمني دراسة الطب.
مجلس الآباء.. دور خلف الكواليس
أشار محجوب بخيت محجوب رئيس مجلس الآباء بمدرسة أحمد بشير العبادي إلى أن نتيجة هذا العام أفضل من الأعوام السابقة، وأنها أتت نتاج جهود مقدرة من مجلس الآباء الذي حرص على الحفاظ على تفوق المدرسة وريادتها، وتوج هذا الجهد بواسطة نخبة من المعلمين وعدد من الخبراء واصلوا الاجتماعات ليلاً ونهاراً، وأضاف إلى أن المدرسة رغم فقدها بعض الأساتذة الأكفاء لكنها استطاعت أن تسد النقص بفضل إدارة المدرسة.
نجاج مدروس
وأوضحت مديرة المدرسة الاستاذة روضة بشير أن المدرسة جزء من كلية التربية بجامعة الخرطوم، وبذرة لمعاهد التربية السابقة، معهد إعداد المرحلة الابتدائية، ومعهد إعداد المرحلة المتوسطة، وبعد ضم المرحلتين الابتدائي والمتوسط ألحقت هذه المدرسة بكلية التربية جامعة الخرطوم، وما يميز العمل في هذه المدرسة التعاون مع وزارات التربية والتعليم ومعهد مكتب تعليم أم درمان الأساس، ومتابعة ومساعدة إدارة جامعة الخرطوم متمثلة في كلية التربية وأعضاء من لجان تعليمية وثقافية وخدمية، ويعتبر دور المعلم والمعلمين هو العمود الفقري لهذا النجاج، وأكدت أن خطتهم للعام الدراسي توضع مع بداية العام بواسطة خبراء تربويين، وأن الدراسة تبدأ منذ الصباح وحتى الثالثة ظهراً، ولا توجد في المدرسة معسكرات للدراسة. ونوَّهت بأن هنالك امتحانات شهرية ودورية، كما أن هنالك مشاركة في المناشط الرياضية والثقافية، بالإضافة إلى كأس تمنح للطالبة الأولي من كل صف، وشهادة تقديرية شهرية لتحفيز الطلاب المتفوقين في الامتحانات التجريبية، وشهادة تقديرية من إدارة كلية التربية بجامعة الخرطوم، وهناك تحفيز مادي ومعنوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.