مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سقوط الفضائيات السودانية
نشر في الانتباهة يوم 04 - 08 - 2014

سقوط جماعي لكل الفضائيات السودانية، وأكاد أذكر بدون استثناء لولا بعض المبادرات والأفكار الجديدة من إحدى القنوات الخاصة، أما فيما عدا ذلك فسقوط مدوٍ وقتل فرحة العيد عند المشاهدين الذين تعودوا الاستمتاع ببرامج جاذبة، كما كان الحال في السابق وكثرت البرامج المقلدة.. وكثرت الوجوه التي تطل لأول مرة على الشاشة بدون مقدمات أو تدريب أو معرفة لأبجديات العمل التلفزيوني.
سألت مخرجاً كبيراً في تلفزيون السودان عن هذا الغثاء الذي أصاب المشاهدين فكانت إجابته الساخرة.. وما المسؤول بأعلم من السائل، فالمسألة مادية بحتة والعاملون في التلفزيون محرومون من مستحقاتهم وكذلك المتعاونون والفنانون، وكان شعار برامج العيد هذه المرة.. «ألا استعانة بأي مذيع أو مذيعة أو مطرب أو مطربة أو ضيف له ثقل، لأن الشعار الاستعانة بمن لا يسأل عن مستحقاته المالية».
تصوروا كان هذا حال فضائياتنا وعلى رأسها التلفزيون العجوز، وأحمد الله أنني لم أشاهد كل القنوات ولا كل البرامج، ولكن القليل الذي شاهدته جعلني أضرب كفاً بكف، وكذلك كان يفعل كل من علق على برامج التلفزيونات حتى قبل أن أسأله.
صديق عزيز من شايقية عطبرة وما أكثر الشايقية في عطبرة.. صاح في وجهي (ياخي كرهتونا غناء الطمبور) وأوضح بل طالبني بالمرور على أربع قنوات في تلك اللحظة وكلها تبث أغاني طمبور ومنها قناتان تبثان نفس المغني.. ووجدت ما قاله صحيحاً..
المأساة في ضعف الأفكار وندرة أصحابها وكذلك تجد البرامج كلها مكررة لدرجة الملل.. قناة تسرق فكرة البرامج النسوية من الخارج، وتقوم بقية القنوات بالتقليد الملل الأعمى.. وكذلك الحال في برامج ال TACK SHOW .. الحوارية.
مطرب أو مطربة مغمورة جداً يحاورهما أو تحاورهما مذيعة مستجدة وتسألهما عن تجاربهما وكيف يقضى يومه أو تقضى يومها مع أنه وأنها بدون تجربة وبدون يوم.
بسبب الحنين للحبيبة قناة النيلين كنت أحرص على مشاهدتها، ويزداد الألم وتكاد الدموع تطفر ومحمد فضل الله يقدم سهرة عيدية يغني فيها المطرب الراحل الفاتح قميحة ويتولى خطف المايكرفون منه الشاعر التجاني حاج موسى.. وسهرة أخرى من تقديم صديقنا أبوعبيدة البقاري الذي ظننته ضيفاً ولكنه كان مقدماً وكان الضيف قريبه الدكتور صديقنا محمد محيي الدين الجميعابي وكلاهما يرتبط بعلاقة مصاهرة مع فريد عصره محمد حاتم سليمان وإلا لما صار البقاري مذيعاً، وأحزن لصديقي وبلدياتي الأخ محمد أبشر عوض السيد مدير القناة الذي لا يعلم شيئاً عنها وعن عائداتها المالية كما اعترف لي بذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.