مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعقيب على مقال سد النهضة ما له وما عليه بشير السناري
نشر في الانتباهة يوم 21 - 10 - 2014

ورد في صحيفة «الإنتباهة» العدد 3039 بتاريخ 16/10/2014م مقال تحت عنوان «سد النهضة الاثيوبي ما له وما عليه» بقلم المهندس/ الحسن محمد الطاهر اختصاصي وخبير وطني في مجال الري والموارد المائية.
وقد اثار المهندس الخبير عدة تساؤلات وهواجس بشأن هذا السد، وقدم بعض المقترحات والأفكار. وأنا بحكم اهتمامي بشأن المياه وتنميتها في افريقيا رأيت ان أناقش بعض ما أورده واقول:
اولا: دعا الباشمهندس إلى ألا يترك امر السد لجهة واحدة سياسية كانت او فنية، ويجب أن يشرك كل الشعب السوداني في هذه المسألة لأن فيها تقرير حاضره ومستقبله، نعم كل ما ذكرته يا باشمهندس صحيح، وحسب اهتمامي بالمياه وعلمي بأن الحكومة الإثيوبية أبلغت السلطات السياسية في السودان بمشروع سد النهضة قبل الدخول في مرحلة التنفيذ، وسلمت السلطات السياسية السودانية ملفات السد الفنية والدراسات الاولية المتعلقة بالآثارالبيئية والاجتماعية.. وحولتها السلطات السياسية الى لجنة فنية سودانية لدراستها ورفع التوصية، ولا شك ان السودان يمتلك خبرات فنية ضخمة في مجال السدود «سد مروي وغيره»، ودرست اللجنة الفنية المشروع واستعانت بخبرات عالمية لدعم وتأكيد دراساتها، ورفعت توصياتها إلى الجهات السياسية بالموافقة على قيام السد، ونفذت الجهات السياسية تلك التوصيات بالموافقة.
أما دعوتك الى اشراك كل الشعب السوداني في هذا الأمرلأن فيه حاضره ومستقبله، هذا صحيح ولكن ليس ما في يخص سد النهضة فقط.
اخي الباشمهندس نحن في السودان نفتقر الى الثقافة المائية الشعبية بالرغم من ان ديننا نبهنا الى اهمية المياه، ودعانا إلى المحافظة عليها وتنميتها وجعلها شراكة كونية، وتلك الرسائل الدينية تتحملها منظمات المجتمع المدني لتوعية الإنسان بأهمية الماء في الحاضر والمستقبل، وكيفية استغلاله والمحافظة عليه وتنميته.
وكما طرحت يا باشمهندس مسألة الطمي لتخصيب التربة وإمكانية تصديره مع قلة المصروف للتخلص من أضراره في المشروعات المروية، فضلاً عن تشغيل العمالة للتخلص منه واحداث حراك اقتصادي، وللتعليق على هذه الفقرة لا بد من استصحاب ميزة الجريان الدائم للمياه طوال العام الذي سيوفره لنا سد النهضة.
هل تعلم اخي أن أحواض الشمالية والمزارع حول مجرى النيل الغالب فيها تزرع في العام موسماً واحداً؟! وهل تعلم ان انتظام جريان الماء طوال العام سيمكنهم من زراعة ثلاثة مواسم في العام؟! وهل تعلم أن الأسمدة الحيوية «الطبيعية» متوفرة في هذه المناطق وغير مستخدمة؟ وهل تعلم ان «الحبل» من الارض على النيل بفضل الجريان الدائم للمياه سينتج انتاج ثلاث «حبال» في العام الواحد؟
أما هؤلاء الشباب الذين يزيلون «أضرار» الطمي في المشروعات المروية، فسد النهضة ازال الضرر، فلتوجه سواعدهم الى الانتاج، علماً بأن كل المشروعات المروية تستعمل الاسمدة الصناعية.
اما تصدير الطمي إلى دول العالم دعنا نصدر القطن والصمغ وثروتنا الحيوانية أولاً، فاذا استطعنا الحفاظ وتنمية وتصدير ثلاثي السودان الموروث كما يجب، لكفانا الله شر الشحذة والفقر والديون.
وحديثك عن الإطماء في الجزيرة وبقية المشروعات بأنه ليس بمشكل، أنا أعلم بانه صحيح ليس بمشكل، ولكن الطمي في الخزانات والسدود التي توفر الكهرباء ومياه الري مشكل حقيقي يكلف ملايين الدولارات لمكافحته ومعالجته. فهذه السدود كلفت مليارات الدولارات، والطمي يفقد السد فعاليته التخزينية للمياه عاماً بعد عام، كما تعلم ان سد الروصيرص لا مستقبل له لولا قيام سد النهضة.
نعم يا باشمهندس سألت عن الكهرباء وان المؤيدين لقيام سد النهضة يقولون إن المشروع سيمد السودان بالكهرباء، وقدمت ثلاثة اسئلة عن كمية الكهرباء المتاحة وسعرها مقارنة بما ينتج داخلياً وما هي الجهة الممولة لإنشاء الشبكة الناقلة؟
وأقول إن إثيوبيا وهبها الله ظروفاً طبيعية لانتاج الكهرباء المائية بكميات تفوق حاجة نصف إفريقيا، وهي الآن تمد دول جيبوتي بالكهرباء بأسعار رمزية، وتمد السودان منذ عام 2013م، وفي هذا العام ستمد كينيا بالكهرباء بمعنى المتاح كثير جداً.
أما عن سعر الكهرباء الاثيوبية مقارنة بما ينتج في داخل السودان فالفرق شاسع، فما تمدنا به إثيوبيا من الكهرباء سعره ربع تكلفة الانتاج الداخلي، بجانب أن الإنتاج الداخلي «المحطات الحرارية» ملوثة للبيئة.
أما الجهة التي مولت المشروع فهي البنك الدولي، ونفذته شركة صينية مع بعض الشركات السودانية والإثيوبية، ومسافة الحامل الكهربائي «294» كيلومتراً من مدينة بحردار الإثيوبية الى مدينة القضارف السودانية، وسعة الخط الناقل «500» ميقاوات كحد أقصى، لكن المتاح الآن «100» ميقاوات ترتفع بعد إكمال سد النهضة والسدود الأخرى.
أما حديثك يا باشهمهندس عن سعة بحيرة السد ومدة امتلائها سيكون بين السبع سنوات والعشر، علماً بأن الامطار في الهضة الإثيوبية مزاجية، ففي يوم واحد مرر خزان سنار مليار متر مكعب كما ذكرت أنت، وأن بحيرة السد العالي في مصر اكتفت في ثلثي الزمن المفترض لامتلائها. وان السودان لا يستخدم ستة مليارات متر من نصيبه سنوياً.. صحيح قد يؤثر خزان السد على المنسوب المائي ولكن بنسبة غير منظورة في فترة الامتلاء على مصر ولا أثر له على السودان البتة. وكل المشروعات العملاقة لها آثار سالبة جانبية مؤقتة، ولكن بعدها تأتي الفوائد المستدامة.
والحديث عن موقع السد وقربه من الحدود السودانية «30 كيلومتراً» ووقوعه في منطقة زلازل وبراكين وافتراض أعمال تخريبية، أقول لك يا باشمهندس لم نسمع في التاريخ عن انهيار سد إلا سد مأرب قبل «5000» سنة، فالسدود التي انشئت على تقنيات علمية قديمة منذ القرون الماضية وبسعات مائية أكبر مازالت صامدة، فالسد العالي في مصر وهو تقنية روسية قديمة وسعته ضعفا سعة سد النهضة مازال صامداً وغيره وغيره!! وسد النهضة تم انشاؤه وفق تقنيات علمية حديثة تراعي كل الظروف والأحوال، وتنفذه شركة إيطالية، والايطاليون معروفون بعلمهم وخبرتهم في مجال البناء والمعمار منذ قدم التاريخ، اما التخريب فلم نسمع بتفجير سد تخريباً في التاريخ، وحتى اسرائيل دمرت كل شيء في مصر أثناء حرب 1967م لم تدمر بيارة ماء واحدة، فما بالك بسد!!! لا أحد ولا دولة ولا حرب تجرؤ على تدمير السدود المائية، أما السدود الصغيرة التي تدعو لأن تكون بديلاً للسدود المتوسطة أو الكبيرة، فهذه الفكرة لا تتوافق مع الوضع في اثيوبيا، فالسدود الصغيرة تفرضها الضرورات الفنية وقلة المورد المائي وغيرها، علماً بأن سد النهضة من السدود المتوسطة من حيث السعة التخزينية او المقدرة التوليدية للكهرباء، فالدراسات الفنية هي التي فرضت ان يكون هذا السد بتلك المواصفات.
أما الحديث عن ضرورة تمسك المفاوض السوداني والمصري بالمشاركة والمراقبة التشغيلية للسد، فالسلطات الإثيوبية دعت الأطراف «السودان ومصر» للمشاركة في بناء السد ليكون ملكية مشتركة للدول الثلاث، وأما مراقبة التشغيل، كما أعلم، فإن اثيوبيا تدعو إلى ذلك ولجان المفاوضات ترتب لهذه المسألة.
يا باشمهندس/ الحسن.
وأثلج صدري ما ختمت به مقالك حول حميمية العلاقة السودانية الإثيوبية، وعندما أجد السلطات السياسية في بلدي تخلق علاقات حميمية مع دول الجوار والعالم أحس «صادقاً» بالارتياح.
ختاماً.. أتقدم بالشكر لأسرة صحيفة «الإنتباهة» لإفراد صفحاتها لمناقشة مثل هذه المواضيع الحيوية والإستراتيجية.. كما الشكر للباشمهندس الحسن الطاهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.