مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    دبابيس ود الشريف    ورشة حول منهجية القواسم المشتركة بناء السلام بجنوب كردفان    لقاء بين حميدتي و موسى فكي    لجان مقاومة الشمالية تهدد بالاغلاق الكامل للولاية    مشاركة السودان في المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية    الحراك السياسي : الحكومة تفرض قيود جديدة على صادر الذهب    قانون الضبط المجتمعي.. مخاوف من تجربة النظام العام    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    بعد الهزيمة بالثلاثة.. رئيس نادي الزمالك يعاقب المدرب واللاعبين ويعرض بعضهم للبيع    صباح محمد الحسن تكتب: الميزانية الواقع أم الوهم !!    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 23 يناير 2022    احمد يوسف التاي يكتب: الإقصاء هو الداء    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    الصيحة : (363) مليار عجز موازنة 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بروفيسور زكريا بشير إمام في حوار حول كتاباته في السيرة النبوية:
نشر في الانتباهة يوم 21 - 10 - 2014

الحوار مع رجل في قامة بروفيسور زكريا بشير إمام، له طعم خاص، لخصوصية الرجل، فهو صاحب المؤلفات الموسوعية في الفلسفة وعلم الاجتماع وغيرها من العلوم، بجانب كتاباته المتميزة في السيرة النبوية باللغتين العربية والإنجليزية.
والبروفيسور زكريا حاصل على الدكتوراه من جامعة بتسبيرج بالولايات المتحدة الأمريكية، والماجستير من جامعة دارم ببريطانيا، يعمل حالياً أستاذًا للفلسفة والفكر الإسلامي بعدد من الجامعات السودانية، من بينها جامعة الخرطوم وجامعة إفريقيا العالمية، وعمل من قبل بعدد من الجامعات العربية مثل جامعة الملك عبد العزيز في السعودية وجامعة قطر، كما عمل أستاذًا زائرًا بعدد من الجامعات البريطانية، وكان مديرًا لجامعة جوبا بالسودان، ومديراً مؤسساً لمركز حوار الحضارات بجامعة النيلين بالسودان.
طبيعة هذا الحوار أنه يركز على جانب واحد من اهتمامات بروفيسور زكريا، وهو كتاباته في السيرة النبوية باللغتين العربية والإنجليزية، ولكونها ذات بعد استثنائي، جاء التركيز عليها في ثنايا هذا الحوار:
٭ ما هو السبب الأول في اهتمامكم بالكتابة في السيرة النبوية، لعل هناك موقفاً معيناً قادكم إلى ذلك؟
السبب الأساسي أنني في فترة مبكرة من حياتي كنت منجذباً جداً لشخصية الرسول عليه الصلاة والسلام، وكانت مصدر إلهام لي في حياتي كلها، ولا سيما عندما دخلت السجن بعد ثورة شعبان سنة 1971م بالسودان، في عهد الرئيس الأسبق جعفر محمد نميري، والسبب في دخولي للسجن أنني تكلمت عن الحريات كحقوق أساسية في الجامعة وللمواطنين، وقلت بأهمية الحريات وعدم تقديم أي تنازلات فيها، وقلت إن أي نظام يجب ألا يصادر حريات الناس الأساسية، وقد طالبت بالتمسك بالحريات وممارستها، والسودانيون بطبعهم شعب عاشق للحرية، وقلت إن النظام الذي يصادر الحريات غير مؤهل لأن يحكم السودان، وقد اعتبر نميري هذه التصريحات تحريضاً، وتمت محاكمتي ومكثت في السجن مدة سنتين.
وفي السجن كانت التجربة قاسية علي، لأنني إنسان محب للحرية، وكان في كتب السيرة النبوية سلوى كبيرة لي، فقرأت معظم كتب السيرة، وكانت أم أيمن زوجتي جزاها الله خيرًا توفر لي المراجع، وكانت إدارة السجن مشكورة تسمح بدخول الكتب، وكنت اقرأ باستمرار، وقد قرأت كل ما وقع في يدي من مراجع السيرة، بجانب السيرة في القرآن الكريم والسنة النبوية، بما يختصان به من تناول قوي أخاذ لكل أحداث السيرة النبوية.
٭ بعض المختصين الآن يطالبون بمؤلف للسيرة النبوية في القرآن الكريم؟
نعم، أنا شخصياً إستراتيجيتي في كتابة السيرة النبوية هي الاعتماد على القرآن الكريم أولاً، ثم السنة الصحيحة، ثم كتب السيرة، كما أنني رأيت أن أطبق دراساتي الأكاديمية في الفلسفة والمنطق واستخدام أدوات التحليل وأدوات العلوم الاجتماعية الحديثة ولا سيما عند المستشرقين لأن دراسات المستشرقين، وإن كانت فيها أخطاء، فإنها تتميز بجاذبيتها، وتحليلها وخروجها بنتائج. ورغم أن نتائجها في معظم الأحيان مغلوطة، لكن التحليل يكون ممتازاً، ويجذبك للمتابعة.
وقد وفقني الله في استخدام مناهج العلوم الحديثة في علم النفس والاجتماع وعلم الأجناس والمنطق والمناهج، وإدخال أدوات التحليل، وهذه الأدوات كلها جعلتني أرى في السيرة النبوية أموراً لم تكن ميسرة للآخرين، واستنباطاً عبر معاني ودلالات السيرة، وليس مجرد الأحداث والوقائع التاريخية.
وقد كتبت أولاً السيرة النبوية باللغة الإنجليزية في أربعة مجلدات، وقد كتبتها بصورة جديدة، وكان كل مجلد يتحدث عن جانب من السيرة، الكتاب الأول عن البوتقة المكية، وهو كتابي : The life of Prophet Mohammed in Makka (The Makkan crucible)، والثاني عن الهجرة وهو كتابي : The Hijra, Story and Significance، والثالث عن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة، وهو كتابي:Sun shine in Madinah (life of the Prophet in Madinah)، والرابع عن الحرب والسلام في حياة الرسول عليه الصلاة والسلام، وهو كتابي: War and Peace in the life of Prophet Mohammad، وقد ترجم إلى الروسية والهندية، وقد انتشرت هذه الكتب في أوروبا وفي العالم كله. وقد كرمتني المنظمة العالمية للملكية الفكرية في سويسرا بميدالية الإبداع الفكري الذهبية ضمن تكريمها لكتاب إفريقيا المبدعين.
وهناك أيضاً عامل ثالث شجعني على الاهتمام بالكتابة في السيرة النبوية، وهو العلامة الراحل بروفيسور عبد الله الطيب عليه رحمة الله، حيث سألني يوماً بعد عودتي واستقراري بالسودان وعملي بالتدريس في جامعة الخرطوم: يا زكريا لماذا لا تكتب في السيرة النبوية باللغة الإنجليزية؟ ولبروفيسور عبد الله الطيب نظرة ثاقبة وفراسة، وكان ذلك من العوامل التي جعلتني أهتم بهذا المجال وأسعى للكتابة فيه.
وقد انتميت مبكرًا للحركة الإسلامية، وكانت حلقات الدراسة كثيراً ما تتركز على السيرة النبوية، لكل هذه الأسباب وبعد توفيق الله واصلت في هذا المجال، ثم أيضاً كتبت أربعة مجلدات أخرى باللغة الإنجليزية، بجانب كتاباتي في السيرة النبوية باللغة العربية، وأنا لا أترجم كتاباتي في السيرة النبوية إلى اللغة الإنجليزية، بل أكتب مباشرة باللغة الإنجليزية لأنني أوجهها للغربيين وللمسلمين الجدد، أما كتاباتي في السيرة باللغة العربية فكنت أنافس بها الكتابات في السيرة وهي كثيرة.
ومن مؤلفاتي في السيرة باللغة العربية كتاب المجتبى في سيرة الحبيب المصطفى الجزء الأول (من الميلاد إلى النبوة)، وكتاب المجتبى في سيرة الحبيب المصطفى الجزء الثاني (حياة الرسول في مكة)، وكتاب المجتبى في سيرة الحبيب المصطفى الجزء الثالث (الهجرة الكبرى إلى يثرب الوقائع والدلالات)، وكتاب المجتبى في سيرة الحبيب المصطفى الجزء الرابع (حياة الرسول في المدينة)، وكلها نفدت من الأسواق عدا الكتابين الأخيرين.
٭ في مرحلة الماجستير والدكتوراه هل كان للسيرة أي وجود في بحوثك وكتاباتك؟
لا، التحول حدث في فترة السجن، كنت طالب فلسفة، ومعظم البحوث كانت في الفلسفة الغربية وقليل من الفلسفة الإسلامية، لكن دخولي السجن كان نقطة تحول كبيرة.
درست الفلسفة في جامعة الخرطوم، وكانت الدراسة باللغة الإنجليزية والمناهج كذلك، وقسم الفلسفة في جامعة الخرطوم كان يرأسه بروفيسور كيمبيردج بريطاني، لمدة عشر سنوات، والأساتذة كلهم إنجليز ما عدا واحد سوداني،
واتقان اللغة الإنجليزية كان له دور في الكتابة في السيرة بالإنجليزية، والسجن كان فترة ممتازة لدراسة كل كتب التراث الإسلامي بالتركيز على السيرة النبوية، وقد قرأت كل ما وقع في يدي من كتب التفسير والتاريخ الإسلامي، وكان بعض الأصدقاء يوفرون لي هذه المراجع مجاناً.
وهذه سانحة لأترحَّم على رئيس القضاء الأسبق في السودان المرحوم خلف الله الرشيد؛ لأنه نقلني إلى ما كان يطلق عليه (المعاملة الخاصة)، وفيها يسمح بدخول الكتب والأوراق والأقلام، وفيها معاملة أفضل من سائر السجن، فأنت سجين من الدرجة الأولى ويسمح فيها بالفسحة وزيارة البيت، وطعام عادي، ولكنني لم أخرج لزيارة البيت، وكان الأهل والأصدقاء يزورونني كل أسبوع في السجن، وهذه ساهمت في التخفيف من محنة السجن.
وكتابي الأول في السيرة النبوية باللغة الإنجليزية كتبته في سجن كوبر في الفترة من 73م إلى 1975م، وأسميته كما أسلفت (البوتقة المكية)، وكان حول الفترة المكية أو ظهور الإسلام، وركزت فيه على البيئة التي صهرت وأظهرت معدن المسلمين الأوائل، وطبع في 1978م في لندن، ومجمل كتبي في السيرة باللغة الإنجليزية «10» كتب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.