مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفريق "عمر محمد الطيب": لا علم لي بلقاء "نميري" و"شارون" و(أبريل) لم تكن انتفاضة
نشر في المجهر السياسي يوم 02 - 08 - 2016


رئيس جهاز أمن الدولة يخص (المجهر) بالمعلومات
الخرطوم - الهندي عز الدين
نفى النائب الأول للرئيس الأسبق رئيس جهاز أمن الدولة الفريق دكتور "عمر محمد الطيب" علمه بأي لقاء سري جرى بين الرئيس "جعفر نميري" ووزير الدفاع الإسرائيلي - رئيس الوزراء لاحقاً - "إرئيل شارون" في يوغندا ثمانينيات القرن المنصرم. وقال ل(المجهر) في حديث خاص ضمن سلسلة ذكرياته: لا علم لي بهذه المقابلة، لكنني أعرف أن الرئيس "نميري" لم يكن يزور "يوغندا" (وكان عندو رأي إنو اليوغنديين وراء التمرد في جنوب السودان). وعن قضية ترحيل اليهود (الفلاشا) من السودان إلى إسرائيل قال رئيس جهاز أمن الدولة، إن الرئيس كان يرى أن من حق اللاجئين طبقاً للقانون الدولي أن يهاجروا إلى أي بلد يريدون، وعندما طلب الأمريكان من "نميري" المساعدة في نقل (الفلاشا) من السودان، وافق على طلبهم لكنه اشترط ألا يتم ترحيلهم إلى إسرائيل، وأن يذهبوا إلى أي بلد آخر، وهذا ما حدث بالفعل . في سياق آخر رفض الفريق "عمر محمد الطيب" تسمية ثورة شعبان - أبريل 1985م ب(الانتفاضة) وقال: (ما كانت انتفاضة .. دا كان انقلاب، الأحزاب اخترقت الجيش، والقيادة كانت تعبانة). ومضى قائلاً: (البعض من ناس مايو يحملني المسؤولية في سقوط النظام، وكانوا يريدونني أن أخمد المظاهرات بالقوة المفرطة). وأضاف: (لكن أنا ما بكتل الناس عشان النظام يقعد). وعزا سبب تطور المظاهرات في ذلك الوقت إلى عدم تعامل الشرطة معها بالصورة المطلوبة، مشيراً إلى رفض "نميري" التوقيع على ترقيات الشرطة ما أدى إلى غبينة داخل هذه القوات. وقال الفريق "عمر" إنه قال للرئيس "نميري": (ما ممكن الملازم أول في الشرطة يكون راتبو زي راتب الشاويش في الجيش).وذكر "عمر" أن "نميري" قال له عند لقائهما في القاهرة بعد سقوط حكم (مايو) بسنوات: (والله يا "عمر" في حاجات قلتها لي زمان، لما أذكرها لو نايم بصحى، ومن بينها موضوع ترقيات الشرطة). وعن علاقته بالرئيس "البشير" قال الفريق "عمر": (علاقة طيبة .. كان ضابطاً برتبة رائد وكنت برتبة عميد) . وسألته (المجهر): هل طلبت قيادة الدولة الحالية رأيك أو مشورتك في شأن مخابراتي أو علاقات خارجية، علماً بأنك كنت مستشار رئيس المخابرات السعودية الأمير "تركي الفيصل" لمدة عشر سنوات؟)، رد قائلاً: (لا .. ما حصل .. لأنو الإخوان المسلمين ضدي من زمن مايو .. وهم سبب تقويض مايو).وعن علاقة أمريكا السيئة بالسودان قال الفريق "عمر": (العلاقة بتصلح لما تكون الدولة straight) وأضاف: (نحنا مالنا ومالهم نعذبهم - أمريكا روسيا قد دنا عذابها - خليهم لي الله هو البعذبهم .. مافي زول عاقل بعادي أمريكا).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.