توقيع وثيقة صلح بين الهدندوة والبني عامر في بورتسودان لطي نزاعات دامية    (يوناميد) تسلم الحكومة السودانية أكبر مقراتها في دارفور متضمنا أصولا ب 99.4 مليون دولار    مباحثات سودانية إماراتية في الخرطوم لدفع التعاون الاقتصادي بين البلدين    "الثورية" تطالب جهاز المخابرات بالكشف عن 162 أسيراً من منسوبيها    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    خبير: التطبيق الخاطئ لسياسة التحرير الاقتصادي أسهم في ارتفاع الأسعار    وهيهات ان نضرس الحصرم الذي يزرعون .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    مبادرة سياسية باسم السودان الواحد (2): دعوة خاصة الى السيد عبدالعزيز الحلو وجماعته .. بقلم: د. يوسف نبيل    فِي أمرِ تغذيةِ العَقلِ الجَمعْي لشعبنا، ومُراكمَة خِبراتِ الثُّوار .. بقلم: عادل سيد أحمد/ الخرطوم    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    قوة من المباحث تقتاد على الحاج للتحقيق في بلاغ ضد منفذي انقلاب 89    جيرمايا يدعو لاستخدام أصول اليوناميد للاغراض المدنية    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفريق "عمر محمد الطيب": لا علم لي بلقاء "نميري" و"شارون" و(أبريل) لم تكن انتفاضة
نشر في المجهر السياسي يوم 02 - 08 - 2016


رئيس جهاز أمن الدولة يخص (المجهر) بالمعلومات
الخرطوم - الهندي عز الدين
نفى النائب الأول للرئيس الأسبق رئيس جهاز أمن الدولة الفريق دكتور "عمر محمد الطيب" علمه بأي لقاء سري جرى بين الرئيس "جعفر نميري" ووزير الدفاع الإسرائيلي - رئيس الوزراء لاحقاً - "إرئيل شارون" في يوغندا ثمانينيات القرن المنصرم. وقال ل(المجهر) في حديث خاص ضمن سلسلة ذكرياته: لا علم لي بهذه المقابلة، لكنني أعرف أن الرئيس "نميري" لم يكن يزور "يوغندا" (وكان عندو رأي إنو اليوغنديين وراء التمرد في جنوب السودان). وعن قضية ترحيل اليهود (الفلاشا) من السودان إلى إسرائيل قال رئيس جهاز أمن الدولة، إن الرئيس كان يرى أن من حق اللاجئين طبقاً للقانون الدولي أن يهاجروا إلى أي بلد يريدون، وعندما طلب الأمريكان من "نميري" المساعدة في نقل (الفلاشا) من السودان، وافق على طلبهم لكنه اشترط ألا يتم ترحيلهم إلى إسرائيل، وأن يذهبوا إلى أي بلد آخر، وهذا ما حدث بالفعل . في سياق آخر رفض الفريق "عمر محمد الطيب" تسمية ثورة شعبان - أبريل 1985م ب(الانتفاضة) وقال: (ما كانت انتفاضة .. دا كان انقلاب، الأحزاب اخترقت الجيش، والقيادة كانت تعبانة). ومضى قائلاً: (البعض من ناس مايو يحملني المسؤولية في سقوط النظام، وكانوا يريدونني أن أخمد المظاهرات بالقوة المفرطة). وأضاف: (لكن أنا ما بكتل الناس عشان النظام يقعد). وعزا سبب تطور المظاهرات في ذلك الوقت إلى عدم تعامل الشرطة معها بالصورة المطلوبة، مشيراً إلى رفض "نميري" التوقيع على ترقيات الشرطة ما أدى إلى غبينة داخل هذه القوات. وقال الفريق "عمر" إنه قال للرئيس "نميري": (ما ممكن الملازم أول في الشرطة يكون راتبو زي راتب الشاويش في الجيش).وذكر "عمر" أن "نميري" قال له عند لقائهما في القاهرة بعد سقوط حكم (مايو) بسنوات: (والله يا "عمر" في حاجات قلتها لي زمان، لما أذكرها لو نايم بصحى، ومن بينها موضوع ترقيات الشرطة). وعن علاقته بالرئيس "البشير" قال الفريق "عمر": (علاقة طيبة .. كان ضابطاً برتبة رائد وكنت برتبة عميد) . وسألته (المجهر): هل طلبت قيادة الدولة الحالية رأيك أو مشورتك في شأن مخابراتي أو علاقات خارجية، علماً بأنك كنت مستشار رئيس المخابرات السعودية الأمير "تركي الفيصل" لمدة عشر سنوات؟)، رد قائلاً: (لا .. ما حصل .. لأنو الإخوان المسلمين ضدي من زمن مايو .. وهم سبب تقويض مايو).وعن علاقة أمريكا السيئة بالسودان قال الفريق "عمر": (العلاقة بتصلح لما تكون الدولة straight) وأضاف: (نحنا مالنا ومالهم نعذبهم - أمريكا روسيا قد دنا عذابها - خليهم لي الله هو البعذبهم .. مافي زول عاقل بعادي أمريكا).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.