والي الجزيرة: مدني أنموذج للتعايش الديني    الأرصاد تحذر من رياح وأتربة محتملة    الأمم المتحدة تُمدِّد ولاية مقرر حقوق الإنسان لإيران    الخارجية تستدعي السفير المصري احتجاجاً على إعلان وزارة البترول المصرية    إيداع المرافعات في قضية اتهام شاب بقتل آخر استولى على هاتفه    العثور على طالب الشهادة السودانية المختفي غريقاً ب”السبلوقة”    أمر طوارئ رقم (7) بحظر تخزين العملة الوطنية والمضاربة فيها    تعيين “علي عبد الرحمن” وكيلاً للنفط ود.”عباس الشيخ” وكيلاً للمعادن    الخارجية تؤكد التزامها بتنفيذ الخطوات المتفق عليها لخروج “يوناميد”    الأرصاد تتوقع توالي ارتفاع درجات الحرارة بالبلاد    مشروع الجزيرة ..داخل القصر الجمهوري    مركز “الفيصل” الثقافي يقيم دورة تدريبية لمديري المؤسسة الشبابية بالولايات    بركة لا حول ولا قوة إلا بالله    وزير الزراعة: مستمرون في تشجيع زراعة القمح والمحاصيل النقدية    وزراء خارجية التعاون الإسلامي يدعون لمواجهة الكراهية    مراكز للبيع المخفض بالحصاحيصا    فصايا الطفولة لا تنفصل عن قضايا المرأة    والي الخرطوم يستقبل الهيئة المديرة لمهرجان البقعة    وزيرالاعلام: امر طوارئ حظر تخزين العملةلمنع المضاربات    ختام دورة التخطيط الاستراتيجي القومي بمحلية أمدرمان    دكتور الناجي يلتقي بمجلس طوارئ المياه بالمحلية    تركيا تنتقد ترامب حول سيادة إسرائيل للجولان    بيان مشترك من قوى إعلان الحرية والتغيير حول مواكب أمس الخميس    أبو جبل يخاطب بتأجيل مباريات المرحلة المشتركة    صقور الجديان في مواجهة غينيا غداً بإستادالهلال    في حضرة زولاً زين إسمو الكابلي .. بقلم: د. بشير إدريس محمدزين    أعظم الأمهات السودانيات خلدن في أشعار أشهر الأغنيات    اتهام (3) شبان بابتزاز شاب بصور ومقاطع فاضحة مقابل (75) ألف جنيه    لأمي .. وكل الأمهات!    ما دهاكم يا عرب؟!!    بعد خراب مالطا… منتجات مهلكة    قوات سوريا الديمقراطية تمشط آخر جيوب داعش    فوز سوداني بجائزة الأمير الفيصل للشعر العربي    الهلال يتدرب في صالة برج الإتصالات والكوكي يغادر لتونس    "إيداي" يقتل 300 شخص في زيمبابوي وموزمبيق    المركز القومي يطالب بمحددات لتناول قضايا البلاد بمواقع التواصل    صربيا تُحرج ألمانيا وتتعادل معها ودياً    نتنياهو وبومبيو يبحثان التعاون لدحر "العدوان الإيراني في المنطقة والعالم"    مادورو يصف ترامب بالمنافق ويتهمه بسرقة 5 مليارات دولار من فنزويلا    العاهلان السعودي والمغربي يستعرضان الأحداث الدولية والإقليمية    شهدت مشاركة الجميع ما عدا الثنائي المريخ يتعادل مع فاسيل الإثيوبي دون أهداف المدينة يقدم أفضل المستويات.. إصابة الغربال والزولفاني يعلق    إيداع مرافعات الدفاع الختامية في قضية مقتل زوجة مهدي الشريف    إنقاذ شاب بطريقة مثيرة بعد سقوطه من أعلى كبري الحلفايا    تغريم (5) أشخاص بينهم سيدة بتهم الإدلاء ببيانات كاذبة بالسجل المدني    أثارت جدلاً واسعاً... ندي القلعة (تسلخ خروفاً) وتنشر صورها عبر مواقع التواصل.!    أفشوا المحبة بينكم/ن إحتفاءً بها .. بقلم: نورالدين مدني    أبرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الخميس 21 مارس 2019    بعد أن طلب أوراقه بسبب "شداد".. الغموض يكتنف مصير لاعب الهلال    محاكم الطوارئ تواصل أعمالها بالعاصمة والولايات وتصدر احكاماً متفاوتة بحق المتهمين    القبض على نظامي بتهمة حيازة (80) رأساً من الحشيش    حزب التحرير: الأجهزة الأمنية بمدينة الأبيض تعتقل الأستاذ/ ناصر رضا    "صحة الخرطوم" تكشف تفاصيل جديدة بشأن "الأندومي"    معالم في طريق الثورة (2) .. بقلم: مبارك الكوده    بعد الليل ما جنْ: ناس المؤتمر الوطني في الكريدة..! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    الخرطوم تستضيف مؤتمراً عالمياً لصحة الفم بالأربعاء    "الصحة": تناول "الأندومي" يؤدي للإصابة بالسرطان    "مصحف أفريقيا": فجوة حاجة المسلمين بأفريقيا من المصحف 90%    "الصحة": فرض ضرائب ورسوم على التبغ لمكافحته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مناسبات هشة!
نضال
نشر في المجهر السياسي يوم 16 - 02 - 2019

كنت أحرص على تهنئتها بيوم مولدها في كل عام.. وأصر على ممازحتها (هسي يا بنينة ما كان تنتظري يوم واحد وتجينا في عيد الحب).. فتضحك وتؤكد أن بناتها أيضاً يمازحنها هكذا.
لم أنتبه إذ ذاك أن بعض الأشخاص هم الذين يؤرخون للحب.. لا ينتظرون منه تاريخاً.. يرتبط الحب بحضورهم.. ببقائهم بجانبنا.. بوجودهم في حياتنا.. كانت حاجة “فاطمة أحمد إدريس” مثالاً لكل الشيم الجميلة.. الله يعلم والكثير يشهدون..
ما ذكر اسمها إلا واعتلت الابتسامات الملامح.. أفتقدها وكثر..
وتراب الوطن الذي اختلط بدماء أبنائه الشرفاء.. يفخر بأنها بين ظهرانيه.. جسداً طاهراً لصوّامة قوّامة صادقة متصدقة.
لي مع عيد الحب الذي يزعمون قصص وقصص.. فأنا لا أؤمن بالاحتفاء بما لا جدوى له من المناسبات (الهشة) هذه.. غير أنه هذا العام يحمل من الألم ما لا يمر مرور الكرام.. ولنا من الذكرى ما يسد رمق الذاكرة ويطعم جوع الروح لهم.. الذكرى هي مأوى الهاربين من جحيم النسيان.. وملاذ الفارين من عوالم الرحيل.. الذكرى هي وحدها الحياة التي يتركها الموتى.. عذاباً لذيذاً نستأنس به.. إذ الوحشة القاتلة.
حينما يتسرب الليل على كبوة الصمت.. وينكفئ وجع الرحيل على بطن القلب.. وتنتحب الروح.. حينها يكون للذكريات طعم آخر.
الرحمة لكل من ارتحلوا عن هذه الدنيا.. والبقاء لله.
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.