أسر الشهداء ولجان المقاومة يؤجلون مليونية السادس من أبريل ويوقعون ميثاقاً اليوم .. لجنة العمل الميداني بقوى الحرية والتغيير تعتذر عن الاحتفال بذكرى ابريل    الشيوعي التهاون في مواجهة الفلول تسبب في تمدد نشاط الثورة المضادة    المالية تنفي دفع الحكومة تعويضات المدمرة كول من أموال الضمان الاجتماعي    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    وزارة التجارة السودانية تلغي نظام الوكلاء وتتدخل بشكل مباشر في توزيع الدقيق    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الكويت تعلن شفاء 4 حالات جديدة من فيروس كورونا    ملك الأردن يوجه بدراسة إمكانية التدرج في استئناف عمل القطاعات الإنتاجية    تحميل المُحوِّل الخاص للوحدة الأولى من مشروع "قرِّي 3"    حميدتي يفتتح مركز العزل الصحي لقوات "الدعم السريع"    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    اطهر الطاهر يقدم نصائح تتعلق بالحجر الصحي    لجنة المنتخبات تهنئ لاعب الهلال وليد الشعلة    شداد: حديثي حول عمومية المريخ وفق قرار مجلس الإدارة    تجمع المهنيين يرجع عدم الاحتفال بالسادس من أبريل بسبب كورونا    اللجنة العليا للطوارئ تدرس فرض حظر التجوال الكامل    مزارعون بالجزيرة يغلقون أمس الطريق القومي بسبب حرائق القمح    الصحة : ارتفاع حالات الاصابة بكورونا الى 12    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    الوراق والكهرمان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الثوار لا ينسون جرائمك او جهلك!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    تجار مجهولون يغزون سوق العملة وهجمة شرسة على الدولار    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يا حليلك يا “زيدان”
صلاح حبيب
نشر في المجهر السياسي يوم 28 - 02 - 2019

الفنان “زيدان إبراهيم” عليه رحمة الله في حوار من حواراتنا معه سألته ما هي المناطق التي تشعر بالمتعة وأنت تحي فيها حفلاتك؟ قال لي: (العباسية وأبو كدوك) قال لي ديل أهل طرب وفن ومتعة ويعشقون الفن من أجل الفن، وتشعر وأنت بتغني ليهم بالسعادة، والكل يردد معاك الغنا .. “زيدان” كان صادقاً مع نفسه.. ومع من حوله من المجتمع.. فهو فنان رقم في الساحة الغنائية، لا توقفه الماديات.. ومحب للآخرين ويمتاز بالبساطة والفكاهة والدعابة، عندما التقيته لأول مرة وجهاً لوجه، لم أصدق هذا الرقم بتلك الأريحية والبساطة والمرح، فأهل العباسية وأبو كدوك والموردة تلك الأحياء العريقة في أم درمان، فعلاً هم أهل مرح وطرب ويعشقون الفن، وليس فن الغناء وحده حتى الرياضة وهي واحدة من ضروب الفن، فحينما كانت الموردة في عظمتها وتألقها في الدوري، وحتى على مستوى المنافسات الخارجية أو الداخلية حينما تسجل انتصاراً على واحدة من الفرق تجد أهل تلك المنطقة رجالاً ونساءً، شيباً وشباباً في الشارع العام، النساء بدلاليكهن وزغاريدهن فرحين ومنتشين لهذا الانتصار الكبير، يسهرون حتى الساعات الأولى من الصباح على قول الأستاذ “أحمد البلال الطيب” رئيس تحرير الزميلة (أخبار اليوم)، إن أهل تلك الأحياء يبعثون الفرح والنشوة في القلوب الحزينة، واذكر حينما كرمت رئاسة الجمهورية، اللواء “عوض أحمد خليفة” ضمن المكرمين في برنامج التواصل الاجتماعي قبل ثلاث سنوات تقريباً، كان الحي بمثابة سودان مصغر، الكل جاء من أطراف أم درمان أهل الطرق الصوفية وناس العباسية والموردة وأبوكدوك فرحين بهذا التكريم لواحد من عمالقة القوات المسلحة والأدب والفن، فكانت النوبات والزعاريد تملأ المنطقة، أهل أم درمان عموماً أهل إبداع وجمال وبهاء. العلاقات الاجتماعية متأصلة فيهم ويحبون بعضهم البعض، لذا نجدها زاخرة بكل ضروب الإبداع من الفن والسياسة والرياضة، فالراحل “زيدان” خرج من تلك المنطقة المشبعة بالإبداع والفن، وحتى وفاته بكته أم درمان بكاءً مُراً وصلى عليه أهل أم درمان في أكثر من مسجد، وكان الكل يبكيه كأنه ابن من أبنائه، فكل الأحياء كانت بمثابة الابن الوحيد لها، لذا فإن ما قاله لنا وعن حُب أهل تلك المنطقة للطرب والفن، لم يكن مزحة أو مقولة ليرضينا بها، ولكن كان صادقاً معنا ومع نفسه.. فالحالة التي عليها البلاد حالياً من اضطراب أمني وقانون طوارئ وتوتر وكراهية لبعضنا البعض، فإننا نحتاج إلى “زيدان إبراهيم” في تلك المرحلة حتى تخرج الناس من هذا التوتر، وأن يعود الود والصفاء بين الناس من جديد، وأن تتشابك الأيدي والسواعد من أجل البناء والإعمار بدلاً من تلك الحالة التي تدعو إلى الخراب والدمار، فالسودان يتمتع أهله بالطيبة والبساطة والمحبة فهم في أمس الحاجة إلى التصالح في ما بينهم.. وأن يعود السودان الجميل بأهله وأن يستمتع الكل بالغناء الجميل، “زيدان وكابلي ووردي وعثمان حسين وفرفور وعاصم البنا والفرجوني” وأن تعود الميادين الرياضية ونفرح بانتصارات الهلال والمريخ، وتعود الموردة الضلع الثالث إلى الكرة السودانية ويعود أهل الموردة والعباسية و(اصحا يا بريش) وتعود النغمة الحلوة التي ترددها الجماهير أو تنقا والنقر جا، ونفرح زي أطفال في يوم العيد، حينما يلبسون بناطلينهم الجديدة ويخرجون إلى الصلاة وهم في قمة النشوة والفرح، فهل يعود لنا سوداننا الذي أحببناه ونطوي خلافاتنا وصراعاتنا ونحتسي أكواب الشاي والقهوة مع بعضنا البعض.

مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.