المجمع الصوفي: ما تقوم به السُّلطات تجاه المتظاهرين استهانة واضحة بحرمة الدماء    الصحة بالخرطوم: مشروع قانون جديد للشراكات فى العمل الصحى    اسعار الصرف .. تزايدٌ مُخيفٌ للدولار!!    توالي انخفاض التضخم .. فرضيات تحسُّن الاقتصاد والكساد    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    تفاصيل تسريب (المُلاسنات) الحادّة داخل مجلس المريخ واتجاه لقبول استقالة قيادي رفيع!    ما حقيقة التحاق "راق شرعي" بمنتخب الجزائر لفك "النحس" عنه؟    المغرب في صدارة المجموعة الثالثة وغانا تودع أمم أفريقيا    قد تصل إلى الوفاة.. مرض نفسي "خطير" يصعب تشخيصه    أطباء بلاحدود: (60) إصابة بالرصاص الحي بمستشفى الجودة    مبارك الفاضل: هناك خيار وفقوس ومن يموت بالخرطوم البلد كلها تحرق عشانه    دبابيس ودالشريف    إغلاق قضية دفاع متهم بتحرير شيكات بقيمة 26 ترليون جنيه لكوفتي    مستندات اتهام جديدة في قضية مقتل د. مجدي ووالدته    مزارعو الجزيرة والمناقل ينتقدون فشل الحكومة في توفير سماد اليوريا    شاهد بالفيديو: المطربة الجبلية من الغناء و(الهجيج) إلى مدح المصطفى صل الله عليه وسلم و دهشة بمنصات التواصل    مناوي يكشف عن اجتماع قوى الميثاق مع فولكر للرد على المبادرة    "فضيحة أخلاقية" وراء إبعاد لاعبي الغابون من الكاميرون    مؤتمر أصدقاء السودان يؤكد دعمه لجهود إنهاء الاحتقان السياسي    حسن محمد صالح يكتب: كم هو محزن يا بريمة!!    السعودية.. تشمل السجن والإبعاد عن المملكة.. "النيابة" توضح العقوبات المقررة على المتسولين نظاميًا    بخطوات بسيطة.. تخلص من كابوس المحتالين على "واتساب"    اغتيال قيادي بارز في الإدارة الأهلية بشرق دارفور    بسبب استمرار انقطاع الكهرباء.. دعوات لإغلاق بورتسودان    مجموعة سوداكال تهاجم اتحاد الكرة ومجلس حازم    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 19 يناير 2022م    شهران.. واتحاد التدمير فوق البركان..!!    مجلس المريخ يختار ملعب الهلال لمبارياته الأفريقية ويثني على دور رئيسه في توفير الالتزامات المالية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 19 يناير 2022    توقيف شبكة إجرامية تنشط في سرقة السيارات بمنطقة الكدرو    والي الجزيرة المكلف يدشن توزيع السماد بمخازن اكثار اليوريا    الدولار.. رحلة صعود مفاجئة    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    حمو بيكا: سأغير اسمي لهذا السبب    ضبط شبكة إجرامية تعمل في طباعة وتوزيع العملة    ازدحام أمام بوابات الكهرباء بعد إلغاء تعرفة الزيادة    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    صلاح الدين عووضة يكتب : الأيام!!    تفاصيل مُثيرة في محاكمة (7) طلاب جامعيين بتُهمة الإتجار وتعاطي المخدرات    إدانة امراة بالاستيلاء على ملايين الجنيهات عبر شركة وهمية    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    تسع سنوات من الغياب 17 يناير عند ذاكرة (الحوت) مواكب (الثورة) لا تعرف التراجع    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قبيلة "السيد الوزير" .. (15)
نشر في المجهر السياسي يوم 13 - 01 - 2013

قلنا إنّ هذا التعديل كان الأخير الذي أجراه المشير نميري، ودخل فيه إلى هذه الوزارة ثلاثة وعشرون وزيراً هم : د. محمد عثمان أبو ساق ود. عثمان سيد أحمد إسماعيل، والسيد أبيل ألير (كان قد خرج في مايو العاشرة)، والسيد بدر الدين سليمان (كان قد خرج في مايو الرابعة عشرة) ومحمد خوجلي صالحين وفوزي إبراهيم وصفي واللواء عمر محمد الطيب والرشيد الطاهر بكر (وكان قد خرج في مايو السابعة عشرة) وعلي شمو (كان قد خرج في مايو السابعة عشرة) وفريق طبيب عبد السلام صالح وكمال حسن أحمد، وفرح حسن، وجعفر محمد صالح والفريق يوسف حسن الحاج، وعلي أمير طه، وخالد الخير وعوض الجيد محمد أحمد، والفريق أول عبد الرحمن سوار الذهب والسر حسن بشير والنيل عبد القادر أبو قرون وأمين عثمان أبو سنينة.
خرج من هذه الوزارة ثمانية عشر وزيراً هم عز الدين حامد (كان قد دخل في مايو الثالثة عشرة)، د. عمر الأمين (كان في مايو السادسة عشرة)، الريح عبد السلام (كان في مايو السابعة عشرة)، د. محمد عثمان أبو ساق (مايو 17)، حيدر كبسون، بشير إبراهيم اسحق (مايو 13)، صغيرون الزين (مايو 13)، محمد بشير الوقيع، د. النذير دفع الله، شارك من قبل مرتين، بابكر علي التوم، د. علي فضل، د. حسن الترابي ، أبوبكر عثمان محمد صالح، د. بهاء الدين أحمد إدريس، د. يوسف ميخائيل، الشيخ بشير الشيخ ومحمد ميرغني مبارك.
الوزراء الجدد هم آخر وزراء مايو، وقد باغتتهم الانتفاضة والمشير خارج البلاد، ونبدأ بالتعريف بهم:
{ د. أمين أبو سنينة: من مواليد الخرطوم بحري 1933، تخرّج في كلية البيطرة جامعة الخرطوم 1959 ثم تمّ تعيينه معيداً بالكلية ثم أوفد للمملكة المتحدة حيث حصل على شهادة الدكتوراه، ثم أصبح محاضراً بالكلية، ثم التحق بمنظمة الزراعة والأغذية، ثم أصبح سفيراً بوزارة الخارجية ثم مندوباً لدى المكتب الإداري بالأمم المتحدة ثم وزير دولة بالسياحة والفنادق.
{ اللواء علي يس إبراهيم: من أبناء الأبيض ومن مواليد 1926 أكمل دراسته والتحق محاسباً بسلك المحاسبين، التحق بمدرسة الشرطة وتخرّج ضابطاً إلى أن وصل رتبة مدير عام الشرطة ثم وزيراً للداخلية.
{ كمال حسن أحمد: من مواليد أم درمان والده حسن أحمد عثمان أول مدير لمصلحة التعاون عند سودنة الوظائف وعمّه حسين عثمان الكد من كبار جماعة الأدب بأم درمان.. تخرّج كمال في كلية الشرطة وعمل بها إلى أن أصبح مدير الأمن العام، ثم أصبح وزيراً للشؤون الداخلية.
{ السر حسن بشير: ولد بالخرطوم بحري.. وأكمل دراسته والتحق بالعمل في مصلحة الطيران المدني وكانت تتبع وقتها للسكة الحديد وظل يتدرج في الوظائف حتى أصبح مدير الطيران المدني، ثم عُيّن وزيراً للطيران والسياحة.
{ علي أمير طه: من أصول نوبية استوطنت بالخرطوم منذ أواخر العهد التركي، وولد بالخرطوم ثم أنهى دراسته بجامعة الخرطوم كلية الهندسة ثم التحق بمصلحة الوابورات وكانت وحدة تابعة للسكة الحديد.. مصلحة الوابورات هي التي يُطلق عليها الآن اسم النقل النهري، واستمر بهذه المصلحة حتى أصبح مديراً عاماً لهيئة النقل النهري، وقد أنجز فيها إنجازات مشرفة، فعيّنه المشير وزير دولة بالمواصلات.
{ جعفر حسن صالح: تخرّج في كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم، ثم عمل بوزارة المالية ووزارة التجارة، ثم عمل بالأمن القسم الاقتصادي ثم أصبح وزيراً للتجارة والتعدين ثم سفيراً بوزارة الخارجية.
{ محمد خوجلي صالحين: ولد بالخرطوم بحري - حي الشلالية – 1934.. درس بالمدارس المصرية، مدرسة فاروق الثانوية ثم التحق بجامعة القاهرة فرع الخرطوم كلية الآداب قسم الاجتماع.. وفي عهد الفريق عبود التحق بالإذاعة وعمل بها حتى أصبح مديراً للإذاعة، ثم وكيلاً لوزارة الإعلام، ثم أصبح وزيراً للإعلام لمدة سنة واحدة، ثم عمل مديراً لوكالة السودان للأنباء ثم أصبح وزيراً للإعلام بعد الأستاذ علي شمو في الإنقاذ.
{ د. عبد السلام صالح عيسى: من مواليد أم درمان 1946، تخرّج في كلية الطب جامعة الخرطوم، ثم تخصص في جراحة العظام والتحق بوزارة الصحة ثم التحق بالقوات المسلحة - السلاح الطبي، وحصل على رتبة فريق ثم أصبح وزيراً للصحة.
{ المشير عبد الرحمن سوار الذهب: من أسرة السواراب العريقة، ولد بأم درمان والتحق بالكلية الحربية، وأصبح ضابطاً، ثم عمل في عدة حاميات ثم برئاسة الوزارة وعمل ملحقاً عسكرياً بالخارج، ثم أصبح قائداً عاماً ووزيراً للدفاع.. ثم جاءت الانتفاضة وقدر الله أن يكون رئيس المجلس العسكري، وهو أول عسكري يتسلّم السلطة ويسلمها في وقتها، فأصبح رجلاً من ذهب..
{ د. عثمان سيد أحمد البيلي: درس بجامعة الخرطوم كلية الآداب، ثم عمل فيها معيداً، ثم ابتعُث لبريطانيا حيث نال درجة الدكتوراه في التاريخ الإسلامي، ثم واصل عمله بالجامعة وأصبح عميداً لكلية الآداب ومشرفاً على شؤون الطلاب، ثم أصبح وزيراً للتربية والتعليم، ثم سافر للعمل في جامعة عبد الله بايرو، ثم ذهب للعمل في قطر حيث أصبح رئيس مركز الدراسات الإنسانية.
{ الفريق يوسف حسن الحاج: من الدفعة (8) 1956 الكلية الحربية.. انضم لسلاح المشاة ثم عمل بالشرقية ثم عمل في الجنوب بتوريت.. ثم في الخارج.. ثم أصبح وكيل وزارة الدفاع ثم وزيراً للدفاع.
{ عوض الجيد محمد أحمد: تلقى تعليمه الجامعي بكلية القانون جامعة الخرطوم، ثم عمل في المحاماة.. وكان من المحامين المتميزين وأسس مكتباً رفيعاً، ثم اقتنصته عين المشير نميري الباهرة والمُبصرة فجعله قريباً منه بالقصر، ثم وزيراً للعدل وهو أحد الثلاثة الذين قننوا لقوانين الشريعة والعدالة الناجزة.
{ النيل عبد القادر أبو قرون: دخل جامعة الخرطوم في 1964 وتخرج فيها 1969 ثم التحق بالقضاء وظل قاضياً حتى اكتشفه المُشير وجعله مستشاراً مع الأستاذ عوض الجيد والأستاذة بدرية سليمان.. وهو أحد مهندسي قوانين الشريعة، ثم تفرّغ لشؤون مشيخة آل أبو قرون.
كان هذا التعديل آخر تعديل في مسيرة المشير وثورة مايو، وهي فترة شهدت كما شرحت في مقالاتي السابقة (18) تعديلاً، إضافة وحذفاً، وذخرت بالكوادر السامقة والمتعلمة، وكانت أطول فترة حكم في البلاد قبل الإنقاذ، وشملت عدة وزارات وتعديلات في وزارات، ثم حدث تغيير مهول في تركيبة الوزارات، حيث برزت وزارات جديدة لم تكن من قبل، وتم تغيير في اختصاصات الوزارات بإضافة مصالح وأقسام، وأعيدت تسمية كثير منها، ثم ألغي بعض ذلك التغيير.. حدث كل ذلك بتدرج حيناً وبقفزات كبيرة أحياناً، وهي بكل الأحوال أكبر التغييرات في تركيبة الجهاز التنفيذي، وحتى لا نقول قولاً بلا سند، استأذن أن أوضح بعضاً من الشواهد لما أقول:
وزارة التخطيط مثلاً ظهرت أول مرة وزارة بحالها، ثم تبعت للخزانة ثم للمالية، ثم أعيدت مرة أخرى في 9/2/1977 ثم أضيفت للمالية مرة ثالثة، ثم اختفت وعادت في 18/1/1993، ثم اختفت نهائياً.
وأنشأت مايو ولأول مرة وزارات التموين، شؤون الجنوب، وزارة العمل، وزارة التربية والتعليم، وزارة الإرشاد القومي، وزارة النقل والمواصلات، وزارة الري (بفصلها عن الزراعة)، وزارة التنمية الريفية، وزارة الإنتاج والإصلاح الزراعي، وزارة الحكم الشعبي المحلي، وزارة الشباب والرياضة، وزارة الإنتاج الحيواني (بدلاً من الثروة الحيوانية)، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وزارة الخدمة العامة والإصلاح الإداري، وزارة الصناعة والتعدين، الأوقاف والشؤون الدينية، الأمانة العامة لشؤون مصر، وزارة رئاسة الجمهورية، وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، وزارة التربية والتوجيه، وزارة العمل والتأمينات الاجتماعية، وزارة الرعاية الاجتماعية، وزارة التعاون، وزارة الداخلية والأمن، وزارة التشييد والأشغال العامة، وزارة الشؤون الداخلية (بدلاً عن وزارة الداخلية)، وزارة الطيران والمساحة، وزارة الرعاية الاجتماعية وشؤون الزكاة والنازحين، وزارة السياحة والفنادق وحرس الصيد.
فترة مايو التي استمرت ل (16) عاماً، كما أوضحنا في عدة مقالات، شهدت تعديلات وزارية ضخمة، وصلت ل (18) تعديلاً، ودخل بمقتضاها عدد من الوزراء في الوزارة الواحدة، فمثلاً وزارة العمل بدأت بأمين الطاهر الشبلي وانتهت بالأستاذ عوض الجيد محمد أحمد وبينهما - الأول والأخير - جاء كل من بابكر عوض الله، أحمد سليمان، د. زكي مصطفى، عبد المجيد إمام، زكي عبد الرحمن، مهدي الفحل، د. حسن عمر، د. حسن عبد الله الترابي، ثم عوض الجيد محمد أحمد.
ولتتضح الصورة في تعدد تتالي الوزراء على الوزارة الواحدة، نأخذ مثالاً لوزارة أحدثتها مايو، وهي وزارة المالية، فقد تعاقب عليها منصور محجوب، محمد عبد الحليم، إبراهيم منعم منصور، إبراهيم الياس، إبراهيم منعم منصور، مأمون بحيري، الشريف الخاتم، هاشم عبد السلام، بدر الدين سليمان، إبراهيم منعم منصور.. ووزارة الداخلية مثال آخر، فقد تعاقب عليها (10) وزراء، بدءًا بالرائد فاروق عثمان حمد الله وانتهاءً بالسيد كمال حسن أحمد، فقد جاء وزراء بين الاثنين هم: أبو القاسم محمد إبراهيم واللواء محمد الباقر، السيد عبد الله الحسن الخضر، مزمل سليمان غندور، الرائد مأمون عوض أبوزيد، اللواء عبد الوهاب إبراهيم، السيد أحمد عبد الرحمن محمد، وكمال حسن أحمد.
أما وزارة التربية والتعليم فهي أكثر الوزارات استقراراً، لأنها اختطت سلماً تعليمياً جديداً بدأه السيد د. محي الدين صابر منذ مايو 69 وحتى أكتوبر 1972، ثم جاء بعده السيد سر الختم الخليفة من أكتوبر 72 وحتى أكتوبر 1975، ثم د. منصور خالد من أكتوبر 1975 وحتى فبراير 1977، ثم دفع الله الحاج يوسف من أغسطس 1977 وحتى نوفمبر 1981، ثم د. النذير دفع الله من نوفمبر 1981 وحتى مايو 1982 ثم آخر الوزراء في مايو كوزير للتربية والتعليم د. عثمان سيد أحمد من مايو 1983 وحتى أبريل 1985.
وهنا ستلاحظ أن عمر الوزير قد امتد في هذه الوزارة بشكل واضح ربما لأن معظم الوزراء من أهل التخصص.
وبعد.. انتهت فترة مايو بعد أن تتالى على الوزارة (55) وزيراً بحكم المنصب وليس بحكم الشخص، فربما أقسم الشخص عدة مرات، ولكنّه لم يقسم في التعديل الذي لم يشمله.
وللحقيقة - وليس ولاءاً - مايو والمشير نميري تحديداً وضعا معياراً ذهبياً لمنصب الوزير، مراعياً الكفاءة، ولو جاءت بخمسة وزراء دفعة واحدة من جزيرة (مقرات) رغم صغر حجمها وضخامة منسوبيها من أفذاذ الرجال.. وسنقلب الأوراق بعد الانتفاضة وحتى اليوم..
أواصل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.