إجازة تصور الجهاز الفني لبرنامج المنتخب الأول    إصابة كرنقو وكردمان وطرد بكري المريخ يخسر تجربتيه الوديتين امام الانتاج الحربي وسيراميكا    إبراهومة ينادي بمحاربة الفساد ويتحدث عن الانتخابات المرتقبة    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    وزير المالية يؤكد التزام الحكومة بتوفير البيئة الملائمة لجذب الاستثمارات الأجنبية    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    إعصار قوي يضرب غربي الهند    السودان في مؤتمر باريس: جذب استثمارات وتخفيف أعباء ديون تبلغ 50 مليار دولار    12 قتيلا في منطقة أبيي بين السودان وجنوب السودان    ممثل قطاع الاتصالات : السودان في حاجة لجذب مشغلي الشبكات    منحة للسودان ب(2) مليار دولار من البنك الدولي    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    (كورونا) تُعجِّل برحيل الطيب مصطفى    غارات جوية جديدة على أهداف في غزة وتواصل إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل    تقارير صحفية تكشف مغامرات (بيل غيتس) العاطفية ومطاردته للنساء في مؤسساته    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    محافظ البنك المركزي: السودان يلتزم بالمعايير الدولية في المجال المصرفي    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    أديب: أحداث ذكرى "مجزرة" فض الاعتصام جريمة ضد الإنسانية    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    اهم عناوين الصحف السودانية السياسية المطبوعة اليوم الاثنين 17 مايو 2021م    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    المؤتمر الشعبي: إطالة الفترة الانتقالية تأسيس لحكم دكتاتوري جديد    بالفيديو.. دجاجة "مقطعة" تهاجم فتاة    على مدينته الرياضية.. كوبر البحراوي يناور تأهبا لدوري النخبة المؤهل للممتاز    المعد البدني ابو الزيك يؤصي بتاهيل الجوانب الذهنيه    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    السودان يطالب بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين    لماذا خصصت السعودية مسارات خاصة لمواطنيها لعبور جسر الملك فهد؟    السيسى يصدر توجيها بشأن مصابي الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي… والنتيجة صادمة    العائلة تتدخل في أزمة مها أحمد وأبطال "نسل الأغراب"    المريخ يواجه الإنتاج الحربي وكيلوباترا ظهر ومساء اليوم    استمرار حملة التطعيم بلقاح "الكورونا" بالنيل الأبيض    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة ودخول القتال يومه السابع    انطلاق مهرجان (أنغام بوادينا) اليوم بساحة الحرية    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذات البهجة (2)
نشر في النيلين يوم 27 - 12 - 2011

السيدة عائشة رضي الله عنها تعتبر من أكبر نساء العالمين فقها وعلما ، فقد أحاطت بكل ما يتصل بالدين من قرآن وحديث وتفسير وفقه ، وكانت مرجعا لأصحاب رسول الله حين يستعصي عليهم أمرا ً،فقد كانوا يستفتونها فيجدون لديها حلاً لما أشكل عليهم ، قال أبو موسى الأشعري :"ما أشكل علينا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث قط فسألنا عائشة إلا وجدنا عندها منه علما ً" وقد كان مقام السيدة عائشة بين المسلمين مقام الأستاذ من تلاميذه وقد تميَّزت بعلمها الرفيع لأسباب مكنتها من أن تصل إلى هذه المكانة فذكاؤها الحاد وقوة ذاكرتها وزواجها في سن مبكرة من نبي الأمة ونشأتها في بيت النبوة وكثرة ما نزل من الوحي في حجرتها ،كل تلك العوامل جعلت منها مرجعا علمياً موثوق فضلها بين نساء رسول الله أجمعين ،، وكانت لا تسمع شيئا لا تعرفه إلا راجعت فيه حتى تعرفه ،ونتيجة لعلمها وفقهها أصبحت حجرتها المباركة وجهة طلاب العلم حتى غدت هذه الغرفة أول مدرسة في الإسلام وأعظمها أثرا في التاريخ الإسلامي وقد اتبعت السيدة عائشة أساليب رفيعة في تعليمها متبعة بذلك نهج رسول الله في تعليمه لأصحابه ومن هذه الأساليب عدم الإسراع في الكلام وإنما التأني ليتمكن المتعلم من الإستيعاب ،كذلك كانت تلجأ إلى الأسلوب العملي توضيحا للأحكام الشرعية العملية كالوضوء كما أنها لم تتحرج في الإجابة على المستفتي في أي مساءلة من مسائل الدين ولو كانت في أدق مسائل الإنسان الخاصة ،كما أنها تتبع الأسلوب العلمي المقترن بالأدلة سواء كانت من الكتاب أو من السنة ،،
تعد السيدة عائشة أول فقيهة في الإسلام ،فقد إشتغلت بالفتوى من خلافة أبي بكر إلى أن توفيت ولم تكتف بما عرفت من النبي ،وإنما اجتهدت في استنباط الأحكام للوقائع التي لم تجد لها حكما في الكتاب أو السنة ،فكانت إذا سئلت عن حكم مسألة ما بحثت في الكتاب والسنة فإن لم تجد اجتهدت لإستنباط الحكم حتى قيل إن ربع الأحكام الشرعية منقولة عنها ، وقد استقلت السيدة عائشة ببعض الآراء الفقهية ،التي خالفت بها آراء الصحابة ،ومن هذه الآراء :1/جواز التنفُّلْ بركعتين بعد صلاة العصر قائلة " لم يدع رسول الله صلى الله عليه وسلم الركعتين بعد العصر مستدلة على ذلك بقوله :{ لا تتحروا طلوع الشمس ولا غروبها فتصلوا عند ذلك} صحيح مسلم ،، وعلى الرغم من أنه من المعلوم أن التنفل بعد صلاة العصر مكروه فقال بعض الفقهاء أن التنفل بعد العصر من خصوصياته ،،
2/كما أنها كانت ترى عدد ركعات قيام رمضان إحدى عشرة ركعة مع الوتر ،مستدلة بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ،،
ومن أقوالها رضي الله عنها : *لا تطلبوا ما عند الله من عند غير الله بما يُسخط الله ،،،،* كل شرف دونه لؤم، فالؤم أولى به ،وكل لؤم دونه شرف فالشرف أولى به ،،،،* إن لله خلقاً قلوبهم كقلوب الطير ،كلما خفقت الريح ،خفقت معها ،فأف للجبناء ،فأف للجبناء ،،،،* أفضل النساء التي لا تعرف عيب المقال ،ولا تهتدي لمكر الرجال فارغة القلب إلا من الزينة لبعلها ،والإبقاء في الصيانة على أهلها ،،،،* إلتمسوا الرزق في خبايا الأرض ،،،،* رأت رجلا متماوتاً فقالت : ما هذا ؟، فقيل لها: زاهد قالت : كان عمر بن الخطاب زاهداً ولكنه كان إذا قال أسمع وإذا مشى أسرع وإذا ضرب في ذات الله أوجع ،،،،* علِّموا أولادكم الشِّعر تَعْذُب ألسنتهم .
"كان عروة بن الزبير رضي الله عنه يقول : "ما رأيت أحدا أعلم بفقه ولا بطب ولا بشعر من عائشة رضي الله عنها ..
اشتهرت رضي الله عنها بحيائها وورعها وكرمها ، فقد قالت :": كنت أدخل البيت الذي دُفن فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي رضي الله عنه واضعةً ثوبي ،وأقول إنَّما هو زوجي وهو أبي ،فلما دُفن عمر رضي الله عنه معهما والله ما دخلته إلا مشدودة عليَّ ثيابي حياءاً من عمر رضي الله عنه "وكانت من فرط حيائها تحتجب من الحسن والحسين في حين أن دخولهما على أزواج النبي حِلٌ لهما .
هنادي محمد عبد المجيد
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.