(الدعم السريع) تتهم جهات بمحاولة الوقيعة بينها والشعب السوداني    3 أحزاب بشرق السودان تستبق مفاوضات جوبا بتوقيع مذكرة تفاهم    السودان: ترقب واسع لموكب (الزحف الأخضر) المسنود من أنصار النظام المعزول    معدل التضخم في السودان يتجاوز حاجز ال 60% خلال نوفمبر    "الشعبية" بالداخل مؤتمر أصدقاء السودان اختبار حقيقي لمستقبل علاقاتنا    تلاعب في الأوزان وزيادة غير معلنة في أسعار الخبز    خطة سودانية لإزالة اثار الزئبق من البيئة و59 شركة لمعالجة اثاره    اجتماع أصدقاء السودان بالخرطوم الأربعاء المقبل    حملة لمقاطعة ميانمار قبل بدء جلسات محكمة العدل    في بيان أصدره: اللواء عبدالرحمن الصادق المهدي يعتذر للشعب السوداني    تجمع المهنيين السودانيين: فلتُواجه تحركات فلول النظام البائد بالحزم المطلوب    شيطَنة القراي !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الولوج إلى عش الدبابير طوعاً: يا ود البدوي أرجع المصارف إلى سعر الفائدة!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    مواطنون يكشفون عن محاولات نافذين بالنظام البائد لإزالة غابة السنط بسنار    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    سافرت /عدت : ترنيمة إلى محمد محمد خير .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    اجتماع لمجلس الوزراء لإجازة موازنة 2020    تراجع غير مسبوق للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيسي: صافحت أمير قطر في نيويورك والأمور في طريقها للحل.. ولن أردّ على أردوغان
نشر في النيلين يوم 26 - 09 - 2014

نقلت وسائل اعلام مصرية عن الرئيس عبد الفتاح السيسي أنه تصافح مع امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أثناء تناول الغداء في الجمعية العامة للأمم المتحدة، و«أن الأمور في طريقها للحل»، في اشارة الى العلاقة بين البلدين، مضيفا أن «رد التحية تطيِّب الجراح، وهدفنا الاستراتيجي هو حماية مصر».
وتابع السيسي في لقاء مع اعلاميين مصريين، لن أرد على من يسيئون»، لافتا إلى أنه «شخص حرّ ولديه كرامة تمنعه من الرد على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حرصا على مصر».
واجتمع السيسي في وقت لاحق بالرئيس الامريكي باراك اوباما، وهو اللقاء الاول بين الرجلين، وحسب المصادر فقد تصدرت العلاقات الثنائية وقضية مكافحة الارهاب المباحثات. وتم اللقاء في مقر إقامة أوباما في فندق «ويلفورد» بمدينة نيويورك، واستمر قرابة الساعة.
وتم اللقاء وسط إجراءات أمنية مشددة، وشارك فيه وزيرا خارجية البلدين الأمريكي جون كيري والمصري سامح شكري. ونائب مستشارة الأمن القومي الأمريكي بن رودس، والسفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور، بجانب مسؤولين آخرين من البلدين.
وبالنسبة لقضية المعتقلين، قال السيسي في تصريحاته للصحافيين قبل لقائه اوباما «إن وجود عدد كبير من المعتقلين أمر طبيعي لأنه لا خيار فإما القتال أو الحرب أو تعيش معنا مصريا وتعمل، ولا يمكن ل200 أو 300 ألف أن يهددوا البلد.»
وتحدث السيسي عن أن الدولة تتعرض لمخاطر إرهابية كبيرة مستمرة حتى لو كان الرئيس المعزول محمد مرسي في الحكم.
ومن ناحية أخرى، عبَّر السيسي عن قلقه من تطورات الأوضاع في اليمن، وحذَّر من استخدام الدين كأداة لتحقيق الأهداف السياسية، لافتا إلى أنه من أخطر الأمور، محذرا من أن تلك الأخطار يمكن أن تمتد لعمان والإمارات والكويت والسعودية وإيران.
اما فيما يتعلق بمعدت طائرات الأباتشي و»إف 16»، قال الرئيس: «فليفرجوا عنها أولا مقابل أن نتعاون معهم ضد (داعش) من منطلق مبدأ (سيب وأنا سيب)».
وحول البرلمان المقبل قال السيسي إن «البرلمان سيكون له صلاحيات تمكِّنه من عزل الرئيس، ولو الإخوان دخلوا البرلمان فإن الشعب المصري المصري سيسقط البرلمان».
وكان السيسي القى الاربعاء خطابا امام الجمعية العامة للامم المتحدة، هاجم فيه الجماعة، وان كان اكد على ان الدولة «لن تمارس الاقصاء ضد احد»، وتابع «إننا ملتزمون باستكمال خارطة الطريق وإجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها».
من جهة اخرى اتهمت مصر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدعم الإرهابيين والسعي لإثارة الفوضى في الشرق الأوسط وذلك بعد تشكيكه في شرعية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.
اختتم، بعد ظهر اليوم الخميس بتوقيت نيويورك، لقاء الرئيسين الأمريكي باراك أوباما، والمصري عبد الفتاح السيسي،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.