مناوي.. تحذيرات من مآلات الانقسامات    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    تلفزيون لقمان !    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    شكاوى من ندرة وإرتفاع في السماد للعروة الصيفية    الحراك السياسي : الحرية و التغيير تضع (10) شروط للعبور    إضراب مفتوح للمعلمين عن أعمال الكنترول وتصحيح شهادة الأساس    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    بعثة المنتخب الوطني تصل الدوحة    السودان في كامل الجاهزية لمباغتة الليبي    حصاد الجولة 19.. حي الوادي يصفع ملوك الشمال ويحتكر برونزية الترتيب انتفاضة اندية المؤخرة وطرمبيل يقتحم قائمة الهدافين    في بلاغ انقلاب الإنقاذ .. التحريات تكشف عن هروب كرتي وصلاح كرار    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 16 يونيو 2021 في البنك المركزي وعدد من البنوك    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    تأكيداً لما أوردته (السوداني) لجنة أممية ترفض إزلة هلال من قائمة العقوبات    ناهد قرناص تكتب: البامية ما ياها    ضبط شبكة وبحوزتها عدد (2213 )من حبوب الكبتاجون بالبحر الأحمر    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    المحفظة: نجحنا في توفير محروقات بقيمة 600 مليون دولار    طه مدثر يكتب: لم نجد الرفاهية ولم نجد فرصة للانتحار!!    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأربعاء الموافق 16 يونيو 2021م    المؤتمر السوداني : هنالك مطبخ آخر تدار فيه العملية الاقتصادية    وكيلة وزارة التربية والتعليم تحرم ألفاً من الطلاب السودانيين من الجلوس لامتحانات الشهادة بالقاهرة    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    محمد عبد الماجد يكتب: الحكومة رفعت (الدعم) عن المحروقات وفقدت (الدعم) من الشعب!!    والي شرق دارفور: حكومات المحليات مسؤولة عن حماية مشروعات الطاقة الشمسية    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    من خلال إجتماع ناجح ومثمر.. عودة الصفاء والوئام بين مجلس الشباب والرياضة والإتحاد المحلي للكرة* *والتأمين علي إستئناف النشاط الرياضي بالولاية    تمديد تفويض بعثة (يونيتامس) في السودان    نجم الدين الفاضل.. قطعة سكر ذابت في زحام الحياة!!    أمال النور: ما زلت عضواً في فرقة عقد الجلاد    عضو مجلس إداراة نادي الشرطة يحفز اللاعبين بمناسبة الفوز على الأهلي شندي    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    شكراً البرهان.. وبالسلامة صقور الجديان    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى.. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    محبة اسمها رشيد    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انسحاب ستة من مرشحي الاتحادي الأصل بشمال كردفان
نشر في النيلين يوم 11 - 04 - 2015

أعلن ستة من مرشحي الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بولاية شمال كردفان انسحابهم ومقاطعتهم للعملية الانتخابية التي تدخل الاثنين المقبل مرحلة الاقتراع، واعتذر المرشحون لقواعد وقيادات الحزب على تأخير إعلان انسحابهم ومقاطعتهم للانتخابات مثلما فعلت القيادات التي رشحها الحسن الميرغني الذي وصفه المنسحوب أنه لا يمك صفة تنظيمية تخول له المشاركة في الانتخابات بجانب عدم التزامه بتمويل الحملات الانتخابية كما وعد، وأوضح المنسحبون أنهم لم يتسلموا أموالاً لتسيير حملاتهم الانتخابية في الدوائر التي ترشحوا فيها وهم (محمد عثمان عبد الرحيم دائرة أم روابة الولائية، محمد الخير الأمين دائرة ولائية، عبد العزيز النور مسيل الدائرة القومية، الأمين البشير العالم دائرة قومية كازقيل، محمد مكي حسين دائرة غرب الأبيض القومية، محمد خير إبراهيم دائرة عشانا الولائية). في ذات السياق رحب الأمين العام لحركة القطاعات والجماهير بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بشمال كردفان محمد حامد بخطوة الانسحاب واعتبرها خطوة في الاتجاه الصحيح وقال حامد ل(الجريدة) أمس “ظللنا طوال الفترة الماضية نقود حواراً مع المرشحين الذين دفع بهم الحسن الميرغني بكردفان لينسحبوا من الانتخابات حتى لا يعطوا النظام شرعية لانتخاباته” وأضاف: “نحجنا في إقناع (١٢) مرشح من أصل (٢٩) دفع بهم الحسن في وقت سابق وبانسحاب المجموعة الأخيرة يكون وصل عدد المنسحبين (١٨) مرشحاً”.
وأعلن إنهم سيعملون خلال الفترة القادمة على عقد مؤتمرات الحزب القاعدية بكافة محليات الولاية وصولاً للمؤتمر العام الذي سيفصل كل من شارك في حكومة وانتخابات نظام الإنقاذ.
على صعيد متصل هاجمت مركزية الطلاب الاتحاديين الديمقراطيين بالجامعات والمعاهد العليا الحسن الميرغني وقالت في بيان لها تلقت (الجريدة) نسخة منه إن الظهور المفاجئ الحسن الميرغني في ساحة الحزب الاتحادي والقرارات المعيبة الأخيرة بفصله لقيادات الحزب تمثل قمة العبث التنظيمي والدستوري الذي ضرب أطناب الحزب الأصل وقبله القرارات الأحادية التي اتخذها والده محمد عثمان الميرغني وإصراره عليها وتجاهله التام لقرارات المكاتب القيادية والسياسية المختلفة. وأكدت مركزية الطلاب الاتحاديين الديمقراطين في بيانها أنه ليس لديها أي رابط تنظيمي بالمجموعة التي تدعي بأنها تمثل الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل تحت قيادة السيد محمد عثمان الميرغني وابنه الحسن وتؤكد على مواصلة التحرك والتنسيق مع قيادات وقطاعات ومؤسسات الحزب المختلفة للوصول إلى مواقف مشابهة تمكن الجماهير الاتحادية وجماهير الشعب السوداني من استعادة الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي يعبر عن أفكاره ويدافع عنها وعن قضية الشعب السوداني بقوة وصلابة وحتى يتمكن من القيام بأدواره عبر المساهمة الفعالة في حل القضية السودانية والذي يبدأ بإزالة واقتلاع نظام المؤتمر الوطني وكل من هادنه وصافح أياديه الملطخة بالدماء ونداءات جماهير الحزب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.