تصريح خطير يستوجب المحاسبة والمساءلة: الناجي عبد الله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب) .. بقلم: طارق الجزولي/ رئيس التحرير    بيان من تجمع المهنيين السودانيين    مرحبا بالزواحف الخضراء .. بقلم: راشد عبد القادر    التحزم والتلزم مطلوب في كل الأحوال .. بقلم: سعيد أبو كمبال    الميرغني يهنيء جونسون بفوز "المحافظين"    حركة/ جيش تحرير السودان تدين بأغلظ العبارات إطلاق السلطات الرصاص الحي علي النزلاء العزل بسجن مدينة نيالا    حجم الاستثمار العربى بنهر النيل أكثر من 3 مليار دولار    الحكم على المخلوع بالإصلاح الاجتماعي لمدة عامين    لجنة لتصفية المؤتمر الوطنى وحل مجالس النقابات    الوطني .. فوق الناس!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مُحَمَّد الهِلَال ولِبِيْنةَ البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ الحَادِيَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد.    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    إنهم أئمة النفاق في مسيرة (الزحفِ الأخضر) المنافقة !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    الخرطوم تترقب جلسة النطق بالحكم في قضية البشير    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسائل (القروبات).. السترة والفضيحة (متباريات)
نشر في النيلين يوم 09 - 11 - 2015

على احدي قروبات الواتساب الذي يضم مجموعة من الإعلاميين والمطربين والشعراء قام أحد الأعضاء وهو مطرب معروف بإرسال نكتة خادشة للحياء ضلت طريقها للقروب مما دفع مجموعة من اصدقائه المقربين داخل القروب لارسال كم هائل من الرسائل مواراة سوءة صديقهم سيما أن القروب يضم عدد من النساء وان اطلاع أي احد من الاعضاء على النكتة الفاحشة سيصيب المطرب الاحراج وربما يعلن الكثيرين موت احترامهم له.
ما فعله أصدقاء المطرب على ذلك القروب ربما يعتبر حركة ذكية لكنها ربما لا تمر على الكثيرين الذين يظلون على بوابة القروبات كأن لا هم لهم سوى الحراسة المشددة لمتابعة كل من يطرق على باب القروب، وعن تجربة شخصية داخل احدى القروبات التي ضمت ألواناً مختلفة من المجتمع أرسل مسئول القروب لاحدى العضوات والتي تشغل وظيفة حساسة ولسوء حظه لم يجد من يدفع برسائل حتى يخفي آثار جرمه الذي ارتكبه وحمي وطيس القروب اذ أن مضمون الرسالة حمل أبشع ما يقال وما وضح للكثيرين ان مدير القروب كان في حديث جانبي مع شخص آخر لكن رسالته ضلت طريقها للقروب، حاول الدفاع عن نفسه لكن لم يفلح لأن دفوعاته كانت أقل من ما ارتكبه وبدأ الأعضاء في المغادرة لايمانهم أن المكان غير صالح للاقامة.
وان القروبات أصبحت المتنفس الوحيد للكثيرين الذي يلجأون إليها هرباً من رهق العمل اليومي ضم قروب تلك القناة كل العاملين بالمحطة وكان القروب نشطاً بصورة غير طبيعية لتكثر بالمقابل المناوشات داخل القروب ما دعا بعض الأعضاء لانشاء قروب آخر مع بقائهم في القروب الأصلي لمتابعة ما يدور وفي أثناء مناقشة أمر مهم داخل القناة من قبل مدير البرامج كان القروب الآخر يسخر من المدير الجديد فما كان من احدي المذيعات الا أن قامت بارسال رسالة تحمل عبارات جارحة في حق مديرها وهي تظن أن رسالتها ذهبت الى حيث تريد لكن للأسف الرسالة ضلت طريقها الى القروب العام، ولأن القروب نشط كما ذكرت وقعت في أعين الكثيرين الذين لم يعلقوا عليها واكتفوا بمتابعة رد فعل الآخرين الا ان صديقاتها سارعن بتشتيت انتباه الاعضاء بارسال عدد من الرسائل لكن لم يكن ذلك كافياً لأن الجميع اطلع على الرسالة مما دفع ادارة القناة لايقاع العقوبة على تلك المذيعة.
صديقة اعلامية مقربة روت لي قصة رسالة محرجة قامت بارسالها الى قروب العائلة الذي قام بانشائه شقيقها نص الرسالة كالآتي: (حبيبي مشتاقين) وحتما المقصود هو الحبيب وليس أفراد العائلة.. صديقتي كانت في حيرة من أمرها لكنها غذت القروب بكم هائل من الرسائل لكن شقيقها لم يدع الامر يمر فبمجرد عودت الى المنزل سألها عن الحبيب الذي تبعث له برسائلها فما كانت منه الا ان ردت (دي صاحبتي وأنا بدعلها بعبارة حبيبي) واختتمت لم يقتنع لكنه مرر الامر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.