نجل الفنان ....!    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    دونت قوات الدعم السريع ثلاثة بلاغات في مواجهة (الجريدة) و(الجريدة) تطلب شهادة الخطيب وموسى هلال في قضية الدعم السريع    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    إبراهيم الأمين يرهن تعافي الاقتصاد بتأهيل مشروع الجزيرة    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يزور الخرطوم السبت ويلتقي البرهان وحمدوك    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    بيرني ساندرز: ليش؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صراع الزعامات في دارفور.. من ينتصر؟؟
نشر في النيلين يوم 22 - 08 - 2017

حديث نائب الرئيس “حسبو محمد عبد الرحمن”، الذي أشار فيه إلى أن الدولة لن تسمح لأي شخص بالخروج عن سيطرتها، وأن (الإمساك بالعصا من منتصفها لن يجدي لو اضطررنا سنواجه موسى هلال، ولن نترك من يتآمر مع حفتر)، أذكى ناراً كانت تحت الرماد، وحوّل الصراع المكتوم على الأقل على مستوى التصريحات بين “هلال” والحكومة إلى الواجهة والمواجهة عبر آلية الإعلام.
ويذكر أن “موسى” كان قد سبق تصريحات “حسبو” بإعلان رفض فيه التجاوب مع حملة جمع السلاح التي دشنها “حسبو” في ولايات دارفور الخمس، كما أنه كان قد حشد الآلاف من قوات حرس الحدود بمعقله في بادية مستريحة، بولاية شمال دارفور، وأعلن من هناك على لسان متحدثه الرسمي رفضهم الاندماج في قوات الدعم السريع حسبما قررت رئاسة الجمهورية، بجانب اعتراضهم على جمع السلاح ما لم يتم عبر آلية متفق عليها. ويبدو واضحاً أن “هلال” يرفض اندماج قوات حرس الحدود في قوات الدعم السريع، باعتبار أن حرس الحدود تتمتع بالأقدمية، ويعتقد بعض من يعرفونه أن “موسى هلال” رجل قبيلة لا يحسن التصرف مع التعليمات العسكرية، لذلك كانت ردة فعله عنيفة تجاه الاندماج في قوات الدعم السريع وعملية جمع السلاح.
الخلاف بين “موسى” و”حسبو” و”حميدتي” ليس بعيداً عن فكرة تنافس الزعامات بين أبناء دارفور، و”موسى” قد يكون شعر بأن الحكومة حاولت سحب البساط من تحت قدميه بدعمها لقوات الدعم السريع التي أصبحت جزءاً من القوات النظامية، كما أصبح المنافسون له يتولون مناصب تهدد مكانته عند الحكومة والقبيلة.
التوتر بين “موسى هلال” وقوات الدعم السريع ممثلة في قائدها “حميدتي” لم تكن جديدة، فقبل ذلك أغضب تسجيل صوتي ل”حميدتي” خلال استقبال والي جنوب دارفور في مدينة نيالا في العام 2015، أغضب “موسى هلال” عندما دعا “حميدتي” لمحاكم إيجازية للمجرمين الذين توقفهم قوات الدعم السريع، وأن يحاكموا بالإعدام، كما أبدى فيه “حميدتي” تذمره من إطلاق الشرطة للمتفلتين بحجة عدم وجود بيّنة أو دليل، ما يجعل العمل الذي تقوم به قوات الدعم السريع عديم الجدوى. وحينها جاء الرد سريعاً من مجلس الصحوة الثوري، مؤكداً وقوفه مع مبدأ المحاسبة والعدالة، لكن وفق القانون الجنائي السوداني لكل مرتكب جريمة أو مخالفة، بصفته الشخصية وليس القبلية أو توجيهات من قائد قوات الدعم السريع لإعدام الناس بلا وجه حق.
وعدّ بيان المجلس تصريحات “حميدتي” وقتها بمثابة إثارة للصراعات القبلية، مشيراً إلى أن القبائل مؤسسات مدنية وأهلية واجتماعية وجزء من منظومة الحكم بالبلاد، وقيل إنه منذئذ تبدلت مواقف “هلال” تجاه قريبه “حميدتي” الذي قال عنه في البداية (إن محمد حمدان حميدتي ولدي، وأنا الذي قدمته للعمل مع الأجهزة الأمنية).
على صعيد شخصية “هلال” فإن التحدي والعناد صفة ملازمة له، فهذه لم تكن المرة الأولى التي يتمسك فيها “هلال” بمواقفه، كما أن الخلافات بين الحكومة و”موسى هلال” لم تبدأ بموضوع جمع السلاح أو الحديث عن دمج حرس الحدود مع قوات الدعم السريع، وإن كان هذا الخلاف يعدّ من أخطر الخلافات باعتبار أن “موسى” واجه وتحدى الحكومة هذه المرة بمخاطبات خلال اليومين الماضيين تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي السياق، لم يكن “هلال” منذ أن تحالف مع الحكومة ملتزماً بمسميات الوظائف التي منحتها له، بل تعامل معها بطريقته البدوية حيث لم يلتزم بمنصب المستشار بديوان الحكم اللا مركزي، كما لم يلتزم بعضويته في المجلس الوطني، وظلت رقعة الاختلاف تتسع بينه وبين الحكومة وظل يمكث لفترات طويلة ببلدته مستريحة.
هناك ثمة إشارة مهمة تؤكد أن طابع الخلاف بين أبناء دارفور يدل على أنه خلاف حول الزعامة، فقبل ذلك كانت ل”موسى” خلافات مع والي شمال دارفور “كبر”، والآن دخل في خلاف مع نائب الرئيس “حسبو” و”حميدتي”، وهما كذلك أبناء دارفور و”موسى” حسب ما يظن بعض المحللين يعدّ نفسه أول من دافع عن الحكومة بعد اندلاع الحرب في دارفور ووقف في وجه الحركات المسلحة من خلال قيادته لقوات حرس الحدود، وأجبرها على التراجع ودفع الثمن غالياً عندما ضمن اسمه في لستة المطلوبين للمحكمة الجنائية، بحجة أنه قائد لمليشيا أطلق عليها الغرب اسم (الجنجويد).. لكن السؤال: هل يتمرد “موسى” هلال على الحكومة بعد انتشار المخاطبات وأصوات التسجيل عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟
بعض المراقبين يتوقعون أن يمضي “هلال” في هذا الطريق للنهاية على ضوء أن الحكومة قربت قوات الدعم السريع منها، وأصبحت جزءاً من القوات النظامية، و”هلال” يعدّ نفسه زعيماً. وبهذه الصفة يمكن أن يتهور ويواصل صراعه مع الحكومة، خاصة وأنه بدأ يتقرب من بعض الحركات المسلحة أو بدأت هي تتقرب منه مستغلة خلافه مع الحكومة، ورأينا قبل ذلك عندما هاجمت الحركات المسلحة شمال دارفور تحدث بعض المسؤولين عن أن هذه الحركات كانت ما يقارب الشهرين ترتكز في منطقة قريبة من بلدة “موسى هلال”، وعندما طاردتها قوات الحكومة احتمى بعضها بمنطقته.. ويبدو أن الحركات المسلحة حاولت استغلال الخلاف القائم الآن بين “موسى” والحكومة عندما أعلنت تأييدها لموقفه الرافضة لجمع السلاح مع أنها كانت في وقت سابق تقف مع هذا المبدأ.. ورغم ذلك يرى أكثرية المراقبين أن ما بدر من “هلال” لن يجعله يتمرد على الحكومة على خلفية أن هناك علاقة قرابة بينه و”حميدتي”.
كما أن علاقة “موسى” الآن بالحركات إن وجِدت فتعدّ مرحلية لا تقوم على إستراتيجية، والحركات لن تنسى أنه أول من حاربها ووقف ضدها.. في الجانب الآخر، الحكومة تدعو إلى التهدئة في دارفور خاصة بعد أن بدأت (يوناميد) في الانسحاب كذلك وليس من صالحها الآن إثارة معارك جديدة وهي تتحدث عن تنفيذ مخرجات الحوار والوفاق الوطني وتتطلع لرفع العقوبات.
لكن في النهاية أي صراع أو خلاف يعتمد على من يديرون دفته حتى يصلوا إلى بر الأمان، والصراع سواء أكان بين “حسبو” و”هلال” أو “حميدتي” و”هلال” لن يكون لصالح السلام والاستقرار، وإنما سيعيد الأمور إلى المربع الأول، خاصة أنه يدور بين زعامات قبلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.