مفوضية (DDR) تشرع في تسريح أكثر من (1000) مقاتل بجنوب دارفور    أُدرجت ضمن أجندة التفاوض الانتخابات والدستور... أجندة مختلف عليها !!    اتفاقيات سودانية روسية لتنفيذ مشروعات زراعية ونفطية بالسودان    تشييع مهيب لضحايا الطائرة و"القضارف" تعلن الحداد ليومين    وزير الصحة يتخوف من حدوث أزمة في الدواء بالولايات    السودان وبيلاروسيا يوقعان اتفاقاً بربع مليار دولار    د.صدقي كبلو : ميزانية 2018 : هل تحققت تنبؤاتنا بفشلها؟ وإجراءات أكتوبر تسير في طريق الفشل!!    "المركزي" يتعهَّد بتوفير السيولة لشراء الذهب من المُنقِّبين    حريق ثانٍ يلتهم مخازن كبيرة بسوق أم درمان    الزكاة تدفع ب(24,417,500) جنيه ودعم عيني للخلاوي ومؤتمر لتطوير المنهج    شكاوى وعدم رضا من المزارعين لفرض (50) جنيهاً على قنطار القطن بمشروع الجزيرة    وزارة الكهرباء : إنتاج طاقة من الرياح    لا للتطبيع مع إسرائيل .. !!    المريخ يخسر في الجزائر..يتأهل واتحاد العاصمة يغادر    بعثة الهلال تنزل تونس اليوم.. “الزعفوري” يرسم خطة (عبور الأفارقة)    “نتنياهو”: الطائرات الإسرائيلية ستتمكن من التحليق فوق أجواء السودان    “الصادق المهدي” يبدي استعداده للمثول أمام المحكمة في قضية “مهدي شريف”    القبض على أخطر شبكة ولائية سرقت (34) موتر وبيعها في ولايات أخرى    تفاصيل مثيرة في استجواب متهمين بقتل تاجري عملة وسائق أمجاد    “أحمد سعد عمر” يكرم الفائزين في جائزة أفرابيا في نسختها الرابعة    رحلتو بعيد نسيتو!!    الفراغ والحرص على الفارغة !!    قوات إسرائيلية تقتحم مقر وكالة الأنباء الفلسطينية    ضبط مصانع تستخدم شحوم الحيوانات في تصنيع زيوت الطعام بأمبدة    زيادة كبيرة في الفراخ والكتكوت يقفز ل(22)جنيهاً    تبرئة زوجين من تهمة إنجاب (4) أطفال بطريقة غير شرعية    المحكمة تخاطب رئاسة الجمهورية في قضية حرق قرية السنادرة    السجن والغرامة لشاب أدين بالشروع في سرقة مقعد سيارة    منجد النيل يخطف الانظار في الجزائر وينال الإشادة من القاعدة الحمراء    5 مليارات دولار أعمال الإغاثة في اليمن    ود الشيخ يهنيء جماهير المريخ بالتأهل ويتمسك بالاستقالة    أكد وجود صعوبات في التسيير المالي    الهلال يتطلع لتكرار سيناريو 2011م أمام الإفريقي التونسي    الخرطوم: توجيهات بنقل المواطنين بالمركبات الحكومية    إنصاف مدني: لست مُتخوِّفة على نجومتي وسحب البساط من تحت أقدامي..    شهده حفله بالمسرح القومي في أمدرمان.. الفنان عبد القيوم الشريف يُلوِّح بعمامته في الهواء.. وبلوبلو ترقص على إيقاع الطمبور    بعد انتشار خبر التصديق للحفلات بشيكٍ مصرفي.. الأمين العام لاتحاد الفنانين سيف الجامعة: ما تمّ ترويجه عَار عن الصحة ولم تخاطبنا أيِّ جهة..    تبادلا الاتهامات، وأكَّدا عدم التنازل النيران تشتعل بين مجلس الكاردينال والألتراس    14 حيلة يخدعنا بها الدماغ لنرى العالم بصورة خاطئة!    6 أعراض تشير إلى قصور القلب    استطلاع: الفرنسيون يؤيدون مقترحات ماكرون ويفضلون وقف الاحتجاجات    كوريا الشمالية تنتقد الضغط الأمريكي بحجة انتهاك حقوق الإنسان    ماكرون يعتذر للفرنسيين عن أخطائه    آبي أحمد يعزي في وفاة والي القضارف و5 من مرافقيه    البلاد الأرخص عربياً في أسعار البنزين    الجهاز الطبي للهلال يتحدث عن إصابة نزار حامد    السعودية تتراجع وتعيد النظر في رسوم الوافدين..    عام على الرحيل: تراتيل إلى فاطة ست الجيل .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    نثرات من عطر الغائبين .. بقلم: نورالدين مدني    تفاصيل جديدة في قضية اتهام مدير مخزن بخيانة الأمانة    نقص فيتامين "د" يهدد الأطفال باضطراب عقلي خطير في سن المراهقة    بدائل الأسر في ظل الظروف الراهنة.. اللحوم محرمة علي الكثيرين والنشويات تسيطر علي الوجبات..    مجلس الفنون يطلع على إحياء الذكرى السادسة لرحيل (الحوت)    أمجنون أنت يا “جنيد”؟    رئيس لجنة الصحة بالبرلمان: تجربة مصر في «الفيروسات الكبدية» نموذج رائد في إفريقيا    المهدي: متغيرات العصر تسمح بالتساوي في الميراث    ولا في عطسة واحدة .. !!    قيل لا تعبث مع الله .. بقلم: عبدالله الشقليني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تمويل بكين للقارة.. أموال الصين هل يبددها الفساد الإفريقي؟
نشر في النيلين يوم 22 - 09 - 2018

منذ ستينيات القرن الماضي، دعمت الصين حركات مكافحة الاستعمار ومناهضة الفصل العنصري في جميع أنحاء إفريقيا. عندما حاربت بلدان من بينها الجزائر والسودان وجنوب إفريقيا من أجل التحرر، قدمت بكين مساعدات مالية ودعما لوجيستيا. وبمرور عقود من الزمن، تحولت العلاقات الأيديولوجية إلى مصالح اقتصادية وأمنية واستراتيجية مشتركة، مما أدى إلى واحدة من أكثر الشراكات الدولية تعقيدا وخصوصية في العالم.
وأشار تقرير حديث بصحيفة (فورين بوليسي) الأمريكية إلى أن البعض يرى بكين حاليا كقوة استعمارية جديدة حريصة على إغراق الدول الإفريقية في الديون، وتجريد هذه الدول من مواردها وسيادتها. ويشيرون إلى حالات مثل جيبوتي، حيث تمتلك الصين حوالي 80% من ديونها العامة التي تجاوزت بدورها 86% من الناتج المحلي الإجمالي. وكذلك زامبيا، حيث تشير بعض التقارير إلى أن الإقراض غير المستدام سيؤدي قريباً إلى استيلاء الصينيين على شركة الكهرباء الوطنية وهي مزاعم دحضتها الحكومة الزامبية. وفي أغسطس الماضي أعرب 16 من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي عن قلقهم بشأن جهود الصين الرامية إلى “تسليح رأس المال” في إفريقيا وآسيا في رسالة إلى وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين ووزير الخارجية مايك بومبيو.
شريك مرن
فيما يرى آخرون وفقا للتقرير أن الصين شريك مرن مستعد للمشاركة، بشكل متكافئ في الوقت الذي لا يفعل ذلك أي شخص آخر. وتعتبر القروض الصينية لمشاريع البنية التحتية، جزءا مهما من الروابط المالية الشاملة وجاءت بأسعار فائدة أقل بكثير وشروط سداد أكثر مرونة بكثير من تلك التي يقدمها صندوق النقد الدولي والبنوك متعددة الجنسيات.
ويرى البعض أن إفريقيا اكتسبت جسورا، وطرقاً، وسككاً حديدية، وسدوداً، ومحطات للطاقة الكهرومائية من خلال الديون الصينية – وهي أنواع من المشروعات الضخمة التي يمكن أن تؤدي إلى تنشيط التصنيع وتنشيط الاقتصادات لسنوات قادمة.
توصيف العلاقة
ولفت التقرير إلى أن عقدين من البيانات المالية، والعلاقات التجارية والثقافية المتطورة، والأخبار التي تواترت مؤخراعن منتدى التعاون الصيني -الإفريقي في بكين الذي اختتم قبيل ثلاثة أسابيع، يشير إلى أن العلاقة بين الصين وإفريقيا تتجاوز التوصيف البسيط. وقد تكون هناك سياسة شاملة لإفريقيا.
ولكن على أرض الواقع، تشارك الصين في مجموعة متنوعة من العلاقات الثنائية، مصحوبة بفوائد تعود على البلدان الإفريقية تحدد إلى حد كبير مدى نجاح قادتها في الدفاع عن المصالح الوطنية.
واعتبر التقرير أن هناك أسباباً وجيهة تدعو إلى القلق بشأن ما إذا كانت هذه المصالح قد خُدِمت بشكل جيد، إضافة إلى الصفقات الغامضة، والتقارير عن الفساد على نطاق واسع وسوء الإدارة، والشكوك حول جدوى المشروعات، وعدم التوازن التجاري الكبير، جميعها أسباب تثير أسئلة خطيرة حول كيفية إدارة القادة الأفارقة للفرص التي يتلقونها.
مبالغ وأرقام
وبعد 20 عاماً من توسيع التعاون، برزت الصين كأكبر شريك تجاري لإفريقيا، وواحدة من أكبر المستثمرين الأجانب المباشرين، وأكبر ممول لمشاريع البنية التحتية.
وأشار التقرير إلى أن البيانات التي تم جمعها من قبل “مبادرة الصين إفريقيا للبحوث” في جامعة جونز هوبكنز، تكشف عن مدى هذه العلاقات لا سيما أن حجم التجارة بين الصين وإفريقيا 128 مليار دولار في العام 2016م، وقد منحت الصين أكثر من 140 مليار دولار لتمويل الديون في القارة، ووصل الاستثمار الأجنبي المباشر في إفريقيا إلى ما يقرب من 35 مليار دولار في العام 2015م.
كما أن بكين وضعت حوافز للشركات الصينية لإنشاء أعمالٍ تجارية في إفريقيا. ووفقا لتقديرات شركة “ماكينزي أند كومباني” الأمريكية الاستشارية، فإن حوالي 10 آلاف شركة صينية تعمل في إفريقيا، ومعظمها مملوكة للقطاع الخاص، الأمر الذي أدى إلى خلق مئات الآلاف من فرص العمل الجديدة في جميع أنحاء القارة.
الاتحاد الإفريقي
قامت الصين بتمويل وبناء مقر الاتحاد الإفريقي الذي تبلغ تكلفته 200 مليون دولار في أديس أبابا بإثيوبيا. وفي هذا العام، منحت الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا منحة قدرها 31.6 مليون دولار دون فوائد لبناء مقرها الجديد في نيجيريا. فقط في المساعدات التنموية الرسمية والاستثمار الأجنبي المباشر ما تزال الولايات المتحدة تتفوق على الصين في إفريقيا، ولكن هذا أيضاً قد يتغير. وكانت الصين قد أنشأت عدداً من المباني البارزة في المدن الإفريقية من بينها تمويل وبناء مقر الاتحاد الإفريقي الذي تبلغ تكلفته 200 مليون دولار في أديس أبابا بإثيوبيا. وفي هذا العام، منحت “المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا” منحة قدرها 31.6 مليون دولار دون فوائد لبناء مقرها الجديد في نيجيريا. فقط فيما يتعلق بالمساعدات التنموية الرسمية والاستثمار الأجنبي المباشر لا تزال الولايات المتحدة تتفوق على الصين في إفريقيا، ولكن هذا أيضا قد يتغير – وفقاً للتقرير.
عدم مساواة
ويرى التقرير أن الصين لم تستثمر بشكل متساو عبر القارة، فقد أوضح تحليل البيانات التي جمعتها “مبادرة أبحاث إفريقيا الصين”. بين عامي 2000 و2017، أن الصين لم تقدم قروضا لثمانية دول إفريقية، ووصلت قروضها إلى نحو 200 مليون دولار من القروض إلى 10 دول أخرى. في غضون ذلك، كان خمسة متلقين فقط هم السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا وإثيوبيا وأنجولا يمثلون أكثر من نصف القروض. وبالمثل، استأثرت ستة بلدان بجميع مخزونات الاستثمار الأجنبي المباشر في العام 2015. وشكلت دولتان فقط – هما أنغولا وجنوب إفريقيا – أكثر من نصف صادرات القارة التجارية للصين في عام 2016م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.