مباحثات بين وزير شؤون الوزراء السوداني وجيفري فيلتمان    الشمالية تستهدف زراعة 475 ألف فدان في الموسم الشتوي    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    ( سوداكو وزاناكو .. الإتنين الله معاكو )    والي الخرطوم: عناصر من حزب المؤتمر الوطني المنحل أغلقوا بعض الطرق في العاصمة    ارتفاع في السُّكّر ونُدرة بالأسواق    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    عرمان: الحكومة لن تحل بفرمانات من فرد أو إملاءات    القضاء المصري يقضي بعودة مرتضى منصور لرئاسة نادي الزمالك    إنتاج واعد للأرز الهوائي بالنيل الأبيض    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    تغيير جديد.. سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    محتجون يطالبون بحل الحكومة يغلقون جسرا مهما في الخرطوم    تحديث.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    مصادر تكشف تفاصيل اعتقال البطل العالمي أسامة المك    في الأندية الأبطال الهلال يُنازل ريفرز النيجيري والغربال يتحدّى ويراهن    طالتها أيادي التخريب وتُهدِّدها المخاطر .. حقول النفط تدميرٌ مُمنهجٌ .. مَن المسؤول؟!    شرق السودان .. البحث عن مَخرج للأزمة!    موقعة مرتقبة بين الهلال السوداني وريفرز النيجيري    موعد مباراة برشلونة وريال مدريد اليوم في الدوري الإسباني 2021 و القنوات الناقلة    الغرفة المركزية تناقش موقف امداد السلع الاستراتيجية بالبلاد    أكثر من (2500) حكم بالإعدام في انتظار قرار المحكمة الدستورية    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    المشعل الحصاحيصا يكسب نجم القضارف    رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي: الولايات المتحدة تقف بقوة مع تطلعات الشعب السوداني في انتقال بقيادة مدنية    صديق الحاج يكتب: الحل العاجل والفوري لمشاكل السودان    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر 2021م    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    جماهير المريخ ترفض شيبوب    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    مصر: سيدة تُبلَّغ بوفاة طفلتها في منزل طلقيها.. وعندما رأت جثتها كانت المفاجأة    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    عند تناولها بانتظام.. فاكهة تحرق دهون الجسم "الخطرة"    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    مسلحون يقتحمون سجناً نيجيرياً ويطلقون سراح نزلاء    دراسة: أغنى الأغنياء سبب نصف التلوث العالمي    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    دراسة علمية "مذهلة" تكشف علاقة الروائح بالذكريات    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    القبض على كولومبي في جامايكا متهم بالضلوع في اغتيال رئيس هايتي    «الصحة العالمية»: ضحايا «كورونا» قد يتضاعفون بنهاية 2022    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحكم مثل أقدار الميلاد والموت
نشر في النيلين يوم 25 - 06 - 2020


القضية ليست إنتظار الجثة ؛ على الضفة الأخرى ؛ فشؤون الحكم مثل أقدار الميلاد والموت ؛ لا ثوابت بشأنها او محددات ؛ المشكلة الأكبر لأنصار الحكومة ؛ ماذا ينتظرون على ضفتهم ؟ حكومة اتت بسند شعبي ؛ وغطاء منظومة عسكرية لا تزال تحرسها ؛ وفي ظروف داخلية لا جهة حاملة للسلاح تستنزف الدولة في هجمات عبثية ؛ ومع دعم دولي وإقليمي جعل بعض السفراء أعضاء ربما في هياكل حزبية ؛ وسكتت الإدانات الدولية ؛ وإختفت منظمات ظلت لسنوات تقتات من اسم السودان في خطاباتها وبرامجها ؛ وحسب روايات رئيس الوزراء فقد اعيد إدماج البلاد في المجتمع الدولي ؛ دع عنك وجود كفلاء صرحوا بانهم دفعوا ومولوا ؛ ولا مشكلة لهم مع النظام الجديد ان لم يكونوا من الفاعلين فيه ؛ ومع دول الجوار لا مشكلة بل على العكس (الأمور ظابطة) ؛ وداخليا وعلى إتهامات الشيطنة للنظام السابق والتضخيم فالمؤكد انه ازيح كوادر وإمكانيات من دائرة العمل التنفيذي . انهارت خدمات الصحة ؛ والمواصلات والكهرباء ( ما خلفوه كان يمكن البناء عليه وتطويره وليس هدمه ) واما التعليم فقد توقف ( اظن الان ثلاث دفع جامعية عالقة) وفي معاش الناس فإن اي (ماعز) بطرف الطريق تدرك الفرق ؛ وسيدركه الجميع عقب فك الحظر ؛ حين يكتشفون ان الجوع الذي وصمت به الإنقاذ كانت دعوة أجيبت الان ؛ وتحققت ! هذه قضايا أهم واشد حضورا من مجرد الإعتقاد ان الشعب تظاهر وتقاتل مع السلطة السابقة لان قضيته (سياسية) ! لو كان الأمر كذلك لما إحتاج احد للخروج مرة اخرى الى المواكب ؛ فالمؤتمر الوطني او الحركة الاسلامية ليس ممثلا في مجلس الحرية والتغيير او مجلس الوزراء ! وليس شريك في التحالف الحاكم الان ؛ وليست له مسؤولية لا في قرار او توجيه ! لذا من الافضل لكتاب العهد الجديد النظر الى ضفتهم وترك ضفة غيرهم والتي عن ثقة اقل لك بشأنها ..الله جماهم و ما عندهم التكتح بس انتو قلبكم كبير ..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.