مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختطاف السواح.. الأزمة قائمة
نشر في النيلين يوم 24 - 09 - 2008

اقرت الحكومة بوجود ال (11)سائحاً اوربياً والمصريين ال (8) المرافقين لهم والمختطفين من قبل ثلاثة مجهولين منذ الجمعة الماضية فى منطقة جبل عوينات شمال دارفور. وقال مطرف صديق وكيل وزارة الخارجية انه تم تحديد موقع الرهائن واضاف في بيان تلاه خلال مؤتمر صحفي امس: "حددنا موقعهم وهناك تنسيق بين السودان والسلطات المصرية بهذا الشأن، وهم الآن في جبل عوينات على الحدود بين مصر وليبيا والسودان" واكد مطرف إن الحكومة لا تود القيام بعملية عسكرية تلحق ضررا بالرهائن وتابع: من وجهة نظرنا يعتبر أمن الرهائن الأولوية وقال متحدث حكومى في تصريح لوكالة السودان للانباء إن قوات الأمن والقوات المسلحة تمكنت من تحديد موقع الخاطفين والمختطفين بشكل دقيق، وأنها تحاصرهم الآن بقوات كافية، غير أنها تلتزم بما أسماه "ضبط النفس"، حرصاً على سلامة المختطفين، ونفى تلقي السلطات السودانية أي تهديدات بقتل السياح. وقال مسئول مصرى ان رواية مفادها أن إبراهيم صابر، وهو صاحب الشركة السياحية التي نظمت الرحلة وهو من بين المختطفين، أبلغ زوجته هاتفياً باعتقاده بأن الخاطفين، ربما كانوا من تشاد، كما يبدو من لهجتهم المحلية، و أعرب عن اعتقاده بأنهم متواضعو الخبرات ويفتقدون لحرفيات المسلحين وأن هدفهم هو الحصول على أموال الفدية، دون أن تكون لهم أية خلفيات سياسية أو ينتمون لحركات أصولية"، وفق ما نسبه المصدر لزوجته.
من جانبه أكد زهير جرانة وزير السياحة المصري أن الخاطفين سودانيون، لافتاً إلى أنهم طالبوا بفدية مالية قدرها ستة ملايين يورو وقال أنه تلقى معلومات موثوقة صباح امس تؤكد بان السياح الاوروبيين ومرافقيهم المصريين المختطفين في صحة جيدة . واضاف جرانة في مقابلة مع وكالة فرانس برس "تلقينا معلومات مؤكدة جدا وموثوقة للغاية أن جميعهم بخير وفي حالة صحية جيدة للغاية ولديهم ما يكفي من الأغذية والمياه ولم تتم معاملتهم معاملة سيئة ومن جانبهم هدد المسلحون بقتل السواح الذين يحتجزونهم وهم 11 سائحاً أجنبياً اضافة إلى ثمانية مصريين إذا حاولت السلطات المصرية استخدام الطائرات لتحديد مكان احتجازهم.
وقال مسؤول مصري ان منظم الرحلة السياحية وهو أحد المخطوفين اتصل بزوجته الالمانية وأبلغها بالتهديد الذي نقلته بدورها للسلطات المصرية. واضاف المسؤول أن السلطات المصرية تعقبت محادثات هاتفية جرت من السودان مع الزوجة الالمانية لصاحب الشركة السياحية المنظمة للرحلة واتضح انها من الاراضى السودانية
وكان وزير السياحة المصري قال ان جميع الرهائن بصحة جيدة وان السلطات الالمانية تجري محادثات مع الخاطفين بشأن الفدية
وفى السياق وصل امس فريق امنى مصري رفيع إلى الخرطوم لمتابعة الاتصالات الجارية لإطلاق سراح السياح الاوروبيين ومرافقيهم المصريين المختطفين، بحسب مصدر مطلع في القاهرة
وقال جرانة بأن القاهرة حريصة على ضمان سلامة المختطفين، واكد إنه تلقى اتصالا هاتفيا امس من السفير الألماني لدى القاهرة أكد فيه استمرار مفاوضات الحكومة الالمانية مع الخاطفين حول الفدية المطلوبة لإطلاق سراح المختطفين جميعا". ومضى الوزير المصري "إننا نتابع أولا بأول المستجدات كافة بشأن عملية الاختطاف" واكد استمرار غرفة العمليات التى شكلها لمتابعة عملية الاختطاف حتى الانتهاء منها والإفراج عن الرهائن والاطمئنان على سلامتهم، على حد تعبيره. واكد ان عملية التفاوض تجرى في سرية تامة وبدت الملابسات المحيطة بهذه الواقعة غير المسبوقة في مصر غامضة، وتضاربت الروايات والتصريحات الرسمية ذات الصلة، فبعد أن نفى في البداية مصدر مسؤول إطلاق سراح المختطفين، فقد وردت على لسان وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط تصريحات أكد فيها إطلاق سراحهم، ، نافياً على لسان حسام زكي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية ما نسب للوزير أحمد أبوالغيط بشأن الإفراج عن السواح، وقال إن ما نقلته بعض وسائل الإعلام عن أبوالغيط "لم يكن دقيقا"، وأن وزير الخارجية تحدث عن تقارير غير مؤكدة عن إطلاق سراح السواح، وأضاف حسام زكي قائلاً : "إن المعلومات الواردة من مصر حتى الآن تشير إلى أن الموقف لا يزال على ما هو عليه"، على حد قوله وقال إن الاتصالات مع الخاطفين تجري مع زوجة صاحب شركة السياحة التي تنظم تلك الرحلات وهو من بين المختطفين لإبلاغها بمطالبهم"، وأكد ان زوجة صاحب شركة السياحة، وهي ألمانية الجنسية، على اتصال مستمر بأجهزة الأمن المصرية، التي تتابع الأمر معها أولاً بأول. وكشف شركات تعمل في حقل السياحة بمصر عن أن هذا الحادث وقع منذ يوم الجمعة الماضي ولم تعلم به السلطات المصرية إلا بعد أن اتصل صاحب الشركة التي تنظم رحلة السفاري بزوجته الألمانية وأبلغها بأن عصابة اختطفته مع الفوج السياحي فأبلغت زوجته السلطات المصرية".وميدانياً فقد خضعت جميع الطرق المؤدية إلى الأقصر ومدن صعيد مصر السياحية كافة تدابير أمنية مشددة ضمن خطة تستهدف توفير مزيد من الحماية للمنشآت السياحية ومقار البعثات الأثرية الأجنبية العاملة هناك فضلاً عن إجراء حملات أمنية مكثفة لتمشيط الجزر النيلية والمناطق الصحراوية المتاخمة للمزارات الأثرية والسياحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.